وقال (عليه السلام): الدُّنْيَا خُلِقَتْ لِغَيْرِهَا، ولَمْ تُخْلَقْ لِنَفْسِهَا.                
وقال (عليه السلام): أَعْجَزُ النَّاسِ مَنْ عَجَزَ عَنِ اكْتِسَابِ الاْخْوَانِ، وَأَعْجَزُ مِنْهُ مَنْ ضَيَّعَ مَنْ ظَفِرَ بِهِ مِنْهُمْ .                
وقال (عليه السلام): زُهْدُكَ فِي رَاغِب فِيكَ نُقْصَانُ حَظّ، وَرَغْبَتُكَ فِي زَاهِد فِيكَ ذُلُّ نَفْس.                
وقال (عليه السلام): مَا لاِبْنِ آدَمَ وَالْفَخْرِ: أَوَّلُهُ نُطْفَةٌ، وَآخِرُهُ جِيفَةٌ، و َلاَ يَرْزُقُ نَفْسَهُ، وَلاَ يَدفَعُ حَتْفَهُ.                
وقال (عليه السلام): يَهْلِكُ فِيَّ رَجُلاَنِ: مُحِبٌّ مُفْرِطٌ، وَبَاهِتٌ مُفْتَر.                
وقال (عليه السلام): الغِنَى والْفَقْرُ بَعْدَ الْعَرْضِ عَلَى اللهِ.                
وقال (عليه السلام): مَنْ ضَيَّعَهُ الاْقْرَبُ أُتِيحَ لَهُ الاْبْعَدُ .                

Search form

نماذج من المخطوطات ( مجموع النسخ :٥٢ )

صور متعددة من نسخة الراوندي في سنة ٥٧٤ هـ
نسخة مصححة من القرن الحادي عشر
نسخة مصورة كتبت بتاريخ ربيع الأول من سنة ٦٩٣هـ
نسخة مصورة من النهج عليها إجازة الراوندي لعلي بن يوسف
مصورة من نهج البلاغة بخط الفراهاني قرأت على السيد الراوندي
نسخة كتبها محمد بن عبد الله الشول في فترات متعددة منها الاول ١٥ شوال من سنة ٩٩٩هـ والثاني في ٢٠ شوال من نفس السنة والثالث ١٢ محرم من سنة ١٠٠٠هـ
نسخة مصورة كتبت في ٢٠ من شهر رمضان من سنة ٦٠٤هـ
نسخة بخط محمد بن حسن بن احمد الكاشاني
نسخة بخط محمد حسين بن عبد العالي كتبت ليلة ٣٠ من ذي الحجة من سنة ١٢٥٩ هـ
صورة من نسخة نهج البلاغة كتبها ابن شفيع اليزدي

المعجم الموضوعي لنهج البلاغة

المعجم الموضوعي لنهج البلاغة

سلّم الوصول إلی معارف نهج البلاغة (بحوث و مقالات)

نهج البلاغة في الأدب العربي

سبل الوصول إلی معارف نهج البلاغة (شبهات وردود)

المستشرقون و نهج البلاغة