وقال (عليه السلام): الرِّزْقُ رِزْقَانِ: طَالِبٌ، وَمَطْلُوبٌ، فَمَنْ طَلَبَ الدُّنْيَا طَلَبَهُ الْمَوْتُ حَتَّى يُخْرِجَهُ عَنْهَا،مَنْ طَلَبَ الاْخِرَةَ طَلَبَتْهُ الدُّنْيَا حَتَّى يَسْتَوْفِيَ رِزْقَهُ مِنْهَا.                
وقال (عليه السلام): قَلِيلٌ مَدُومٌ عَلَيْهِ خَيْرٌ مِنْ كَثِير مَمْلُول مِنْهُ.                
وقال (عليه السلام): زُهْدُكَ فِي رَاغِب فِيكَ نُقْصَانُ حَظّ، وَرَغْبَتُكَ فِي زَاهِد فِيكَ ذُلُّ نَفْس.                
وقال (عليه السلام): الغِنَى والْفَقْرُ بَعْدَ الْعَرْضِ عَلَى اللهِ.                
وقال (عليه السلام): إِذَا قَدَرْتَ عَلَى عَدُوِّكَ فَاجْعَلِ الْعَفْوَ عَنْهُ شُكْراً لِلْقُدْرَةِ عَلَيْهِ .                
وقال (عليه السلام): مَنْ ضَيَّعَهُ الاْقْرَبُ أُتِيحَ لَهُ الاْبْعَدُ .                
وقال (عليه السلام): مَا مَزَحَ امْرُؤٌ مَزْحَةً إِلاَّ مَجَّ مِنْ عَقْلِهِ مَجَّةً.                

Search form

إرسال الی صدیق
أبيات في مدح نهج البلاغة للدكتور صالح عظيمة

ولد في قرية رويسة الحجل من محافظة اللاذقية في سورية سنة ١٩٤١، نال الدكتوراه من جامعة السوربون ١٩٨٣ ، له عدة مؤلقاة وتحقيقات مطبوعة .

وعززت دين الله يوم تخاذلتُ

                          

نفوسٌ وطاشتُ حكمةُ العقلاء

ونهجُك دون الوحي إلا غلالة

 

يمزقُها من لم يفز بحياء

أطلّ على قومٍ فصاح فعجلوا

 

إليه وفاضت ألسنُ البلغاء

به الحكمةُ الفيحاءُ كنزٌ مؤبدٌ

 

وفيه لمحموم ألذُّ شفاء[١]

 
-------------------------
[١] . مجلة الموسم: ١٠٠/٢٧٥، وهذا النص الشعري جزء من قصيدة (آية الخلود) أهداها الشاعر إلى أبي الحسن أمير المؤمنين(عليه السلام) إثر زيارة مرقده الشريف في النجف الأشرف. جاء في مطلعها:
إليك أمير المؤمنين تسابقت
                                 
مواكبُ أشواقي وخفّ رجائي
حملتُ فؤادي في يميني ساعياً
 
لبيتك بعد البيت خير فناء
 

 

****************************