وقال (عليه السلام): قَلِيلٌ مَدُومٌ عَلَيْهِ خَيْرٌ مِنْ كَثِير مَمْلُول مِنْهُ .                
وقال (عليه السلام): الْقَنَاعَةُ مَالٌ لاَيَنْفَدُ.                
وقال (عليه السلام): مَنِ اتَّجَرَ بِغَيْرِ فِقْه ارْتَطَمَ فِي الرِّبَا.                
وقال (عليه السلام) : مَنْ كَرُمَتْ عَلَيْهِ نَفْسُهُ هَانَتْ عَلَيْهِ شَهْوَتُهُ .                
وقال (عليه السلام): ما أَنْقَضَ النَّوْمَ لِعَزَائِمِ الْيَوْمِ.                
وقال (عليه السلام): مَنْ كَرُمَتْ عَلَيْهِ نَفْسُهُ هَانَتْ عَلَيْهِ شَهْوَتُهُ.                
وقال (عليه السلام):مَنْ عَظَّمَ صِغَارَ الْمَصَائِبِ ابْتَلاَهُ اللهُ بِكِبَارِهَا.                

Search form

إرسال الی صدیق
أبيات لمحيي الدين شمس الدين في نهج البلاغة

الشيخ محيي الدين شمس الدين ابن الشيخ محمد حسين ولد في بلدة مجدل سلم (جبل عامل) سنة ١٩١١م وتوفي فيها سنة ١٩٨٦م هو ابن الشيخ محمد حسين شمس الدين شاعر جبل عامل في عصره وسليل أسرة علمية ينتهي نسبها بالشهيد الأول محمد بن مكي تسلسل فيها العلم والأدب حتى العصر الحاضر.

كان جيد السليقة سريع البديهة متوقد الذهن نظم في معظم مواضيع الشعر في عصره. وقد أكثر من نظم التاريخ الشعري على حساب الجمل مما يؤلف مجموعة مستقلة. [١]

عنك البلاغة أربابُ البلاغة يا

                       

خير الأنام استمدوا فاستساغوها

فأنت أبلغُ من بالضاد قد نطقوا

 

وأنت أفصحُهم قولاً وتفويها

ألفاظُك السحرُ تستهوي العقول

 

كما تُلقي على النفس أضواء فتحييها

للأذن منها شنوف تستعزّ بها

 

وللنفوس حميا ارتاح ساقيها

نهجُ البلاغة قد شقّ الطريق إلى

 

نهايةٍ لم تدع شكّاً لباغيها

لله من حكمٍ ضمّت طرائفُهُ

 

روائعاً يحملُ الإعجاز باقيها

أضفت على اللغة الفصحى برود حلىً

 

أهدت إلى العين نوراً من نحليها

فلا الدخيلُ دخيلٌ في فرائدها

 

ولا الغريبُ غريبٌ في مبانيها[٢]

 
---------------------------
[١] . مستدركات أعيان الشيعة: ١/٢٢٩.
[٢] . أعلام الفضيلة : ١٨ .
****************************