وقال (عليه السلام) : مَنْ كَرُمَتْ عَلَيْهِ نَفْسُهُ هَانَتْ عَلَيْهِ شَهْوَتُهُ .                
وقال (عليه السلام): لاَ خَيْرَ فِي الصَّمْتِ عَنِ الْحُكْمِ، كَمَا أنَّهُ لاَ خَيْرَ فِي الْقَوْلِ بِالْجَهْلِ.                
وقال (عليه السلام): الْقَنَاعَةُ مَالٌ لاَيَنْفَدُ.                
وقال (عليه السلام): أَشَدُّ الذُّنُوبِ مَا اسْتَخَفَّ بِهِ صَاحِبُهُ.                
وقال (عليه السلام): اذْكُرُوا انْقِطَاعَ الَّلذَّاتِ، وَبَقَاءَ التَّبِعَاتِ.                
وقال (عليه السلام): زُهْدُكَ فِي رَاغِب فِيكَ نُقْصَانُ حَظّ، وَرَغْبَتُكَ فِي زَاهِد فِيكَ ذُلُّ نَفْس.                
وقال (عليه السلام): مَا أَخَذَ اللهُ عَلَى أَهْلِ الْجَهْلِ أَنْ يَتَعَلَّمُوا حَتَّى أَخَذَ عَلَى أَهْلِ الْعِلْمِ أَنْ يُعَلِّمُوا.                

Search form

إرسال الی صدیق
أحمد بن عبد الملك العزازي ومدحه لنهج البلاغة

وقال أيضاً:

لَقَد   بَاكَرتْني   رَوضةٌ      أَدَبيَّةٌ

                       

تَغَنَّى  بِها  طَيْرُ  الثَّناءِ     وَغَرَّدا

فَبِتُّ وقد  هَشَّ  الخَلِيلُ    بِوصلِها

 

وأَرشقني  منها  الأَراكَ    المُبَرَّدا

أُقبِّلُ  مِنها  مَبْسَماً  طابَ    مَوْرِداً

 

كَما  قَبَّلَ  المُشتاقُ  خَدّاً     مُوَرَّدا

أَيَأْتي بها شَيخُ  الفَضائِل    فَاضِلاً

 

سَدِيدَ  القَوافي  زاخِراً     ومُقَصِّدا

أَرَى عُمرَاً أَولَى  الكَرامَةَ    أَحمداً

 

وَمَن غَيرُهُ  أَولى  بإكرامِ    أَحمَدا

سِراجٌ هدَى اللَّهُ  الشَّهابَ    بِنورهِ

 

وَلَولاهُ في نَهْج البَلاغَةِ ما   اهتَدَى

تَكادُ   العَذارَى   يتخذْنَ     قَلائِداً

 

مُنظمّةً  من  شِعْرهِ   لَو     تَجيَّدا

أَتَرجُو   بَناتي   لحاقاً      نساءَهُ

 

وأَبناؤُهُ قد أَحرَزَتْ قَصَبَ    المَدَى

وَهَلْ يَرْتَجِي غَيرَ المظفَّرِ    نَازِحٌ

 

وَقد أَشبهَ المنصورَ بَأْساً  وسُؤْددا

فَأَدنى سِراجَ  الدّينَ  مُستمِعاً    لهُ

 

فَأَنسى حَبيباً  حِينَ  أَنشا    وأَنشَدا

وَسَاقَطَ  ذاكَ  الدُّرَّ  من     لَهَواتهِ

 

نَظيماً   ولولا    نَظمُهُ      لَتَبدّدا

وَرَنَّحَ أَعطافَ النَّدامى  ولم    يُدرْ

 

منه     لكن     ثَناءً       مُجدَّدا

وقُمنا  وَوَجهِي  لِلسِّفارةِ     أَبيضٌ

 

بِمن سَادَ في نَظْمِ القَريضِ وَسَوَّدا

وأَعرِفُهُ  أَسخى  الملوكِ    شَمائِلاً

 

وأَسَمَحُهمْ  نَفْساً   وأَبسَطُهمْ     يَدا

 

 

****************************