وقال (عليه السلام): خَالِطُوا النَّاسَ مُخَالَطَةً إِنْ مِتُّمْ مَعَهَا بَكَوْا عَلَيْكُمْ، وَإِنْ عِشْتُمْ حَنُّوا إِلَيْكُمْ .                
وقال (عليه السلام): مَنْ كَرُمَتْ عَلَيْهِ نَفْسُهُ هَانَتْ عَلَيْهِ شَهْوَتُهُ.                
وقال (عليه السلام): الْقَنَاعَةُ مَالٌ لاَيَنْفَدُ.                
وقال (عليه السلام): الغِنَى والْفَقْرُ بَعْدَ الْعَرْضِ عَلَى اللهِ.                
وقال (عليه السلام): لَيْسَ بَلَدٌ بأَحَقَّ بِكَ مِنْ بَلَد، خَيْرُ الْبِلاَدِ مَا حَمَلَكَ.                
وقال (عليه السلام): اذْكُرُوا انْقِطَاعَ الَّلذَّاتِ، وَبَقَاءَ التَّبِعَاتِ.                
وقال (عليه السلام): أَشَدُّ الذُّنُوبِ مَا اسْتَخَفَّ بِهِ صَاحِبُهُ.                

Search form

إرسال الی صدیق
إختلاف الناس في نهج البلاغة لمن نسبته

السؤال :

ذكر ابن خلكان في وفيات الاعيان ج١ص٤٧١:اختلف الناس فيه (أي نهج البلاغة) هل ان الشريف ابي القاسم علي بن طاهر المرتضى المتوفي سنة ٤٣٦ جمعه من كلام علي بن ابي طالب ع ام جمعه اخوه الشريف الرضي البغدادي.
وقال الذهبي في تاريخ الاسلام في ترجمة الشريف المرتضى قال: وقد اختلف في كتاب نهج البلاغة الكذوب على علي ع هل هو من وضعه او وضع اخيه الرضي.
اقول وسؤالنا لليوم كيف نثبت ان نهج البلاغة للشريف الرضي رضوان الله عليه لا لغيره؟؟

الجواب :

يمكن بهذه الادلة على كون نهج البلاغة للشريف الرضي وهي:
١ - ان مؤلف كتاب نهج البلاغة اشار في مقدمة الكتاب الى ان لديه كتاب اسمه خصائص الائمة ولا شك ان كتاب خصائص الائمة ع هو للشريف الرضي فيكون ايضا النهج له
٢ - نسخ كتاب نهج البلاغة تحتوي الى على اسم مؤلفها وهو الشريف الرضي
٣ - الشريف الرضي له كتاب اسمه مجازات الاثار النبوية وفي بعض الفقرات يحيل القارئ الى كتاب نهج البلاغة
٤ - عناية العلماء بكتاب نهج البلاغة وشرحهم وكلهم قالو انه للشريف الرضي

لنا تعليق بسيط عليهم

ان مؤلف كتاب نهج البلاغة اشار في مقدمة الكتاب الى ان لديه كتاب اسمه خصائص الائمة ولا شك ان كتاب خصائص الائمة ع هو للشريف الرضي فيكون ايضا النهج له
وهذا كلام سليم وصحيح لا اشكال فيه
فالشريف الرضي كتب في مقدمة نهج البلاغة:
فإني كنت في عنفوان شبابي وغضاضة الغصن ابتدأت بتأليف كتاب في خصائص الائمة عليهم السلام .. الخ

اقول:
وكتاب خصائص الائمة عليهم السلام ثابت للشريف الرضي رضوان الله عليه فقد ذكر النجاشي في رجاله في ترجمته من كتبه كتاب خصائص الائمة عليهم السلام يمكنكم المراجعة (رجال النجاشي ص ٣٩٩ )
٢ - نسخ كتاب نهج البلاغة تحتوي الى على اسم مؤلفها وهو الشريف الرضي
وهذا كلام صحيح لا شك فيه فكل النسخ مذكور مؤلفها الشريف الرضي لا الشريف المرتضى فعجبي ممن يشكك في نسبة الكتاب للشريف المرضي
٣ - الشريف الرضي له كتاب اسمه مجازات الاثار النبوية وفي بعض الفقرات يحيل القارئ الى كتاب نهج البلاغة وهذا الكلام صحيح ايضا لا شك فيه وكتاب مجازات الاثار النبوية ثابت للشريف الرضي وقد ذكر ذلك النجاشي في رجاله في ترجمته وذكر من كتبه كتاب المجازات وقد احال في بعض الموارد من كتاب المجازات الى كتاب نهج البلاغة فمن الامثللة ما ذكره في الصفحة ٤٠ من المجازات حيث قال:
في كلام له تخففوا تلحقوا وقد ذكرنا لك في كتابنا الموسوم بنهج البلاغة... الخ
وفي صفحة ٢٩١:
وقد ذكرناه في جملة كلامه لكميل بن زياد النخعي في كتاب نهج البلاغة .. الخ
والامثلة كثيرة نكتفي بما اوردناه .
عناية العلماء بكتاب نهج البلاغة وشرحهم وكلهم قالو انه للشريف الرضي وهذا صحيح ايضاف فعلى القرون السابقة اهتموا بنهج البلاغة وشروحه وبيانه وألفت الكتب الكثيرة في ذلك منها :
شرح نهج البلاغة لابن ابي الحديد المعتزلي
وشرح النهج للسيد علي بن ناصر وهو من المعاصرين للشريف الرضي
وشرح النهج لمحمد بن احمد الوبري
والتعليق على نهج البلاغة للرواندي
ومعارج نهج البلاغة للبيهقي
ومنهاج البراعة للرواندي
وحدائق الحقائق للكيدري
وشرح النهج للماه ابادي
وشرح النهج للفخر الرازي
وشرح النهج ليحيى البخاري
شرح النهج لابن ميثم البحراني
وشرح النهج للعلوي اليماني
وشرح النهج لابن مطهر
وغيرها الكتب الكثير ومن اراد المراجعة يمكن مراجع الذريعة للعلامة اغا بزرك الطهراني ومصارد نهج البلاغة للسيد عبدالزهرا الحسيني الخطيب وهناك ادلة غير المذكورة اعلاه في اثبات ان نهج البلاغة للشريف الرضي منها سلاسل الاجازات التي تنتهي الى الشريف الرضي يطرق كثرة تستطيعون مراجعة كتاب دراسة في النهج للسيد الجلالي .

****************************