وقال (عليه السلام): مَنْ كَرُمَتْ عَلَيْهِ نَفْسُهُ هَانَتْ عَلَيْهِ شَهْوَتُهُ.                
وقال (عليه السلام): ما أَنْقَضَ النَّوْمَ لِعَزَائِمِ الْيَوْمِ.                
وقال (عليه السلام): الْحِلْمُ وَالاَْنَاةُ تَوْأَمَانِ يُنْتِجُهُمَا عُلُوُّ الْهِمَّةِ.                
وقال (عليه السلام): زُهْدُكَ فِي رَاغِب فِيكَ نُقْصَانُ حَظّ، وَرَغْبَتُكَ فِي زَاهِد فِيكَ ذُلُّ نَفْس.                
وقال (عليه السلام): مَا لاِبْنِ آدَمَ وَالْفَخْرِ: أَوَّلُهُ نُطْفَةٌ، وَآخِرُهُ جِيفَةٌ، و َلاَ يَرْزُقُ نَفْسَهُ، وَلاَ يَدفَعُ حَتْفَهُ.                
وقال (عليه السلام): قَلِيلٌ مَدُومٌ عَلَيْهِ خَيْرٌ مِنْ كَثِير مَمْلُول مِنْهُ .                
وقال (عليه السلام): اذْكُرُوا انْقِطَاعَ الَّلذَّاتِ، وَبَقَاءَ التَّبِعَاتِ.                

Search form

إرسال الی صدیق
الإمام علي عليه السلام والقران الكريم – الرابع

حفظ القران وختمه وتفسيره

تفسير القران بالرأي

* قال أميرالمؤمنين عليه السلام : إياك أن تفسر القرآن برأيك ، حتى تفقهه عن العلماء ، فانه رب تنزيل يشبه بكلام البشر ، وهو كلام الله ، وتأويله لا يشه كلام البشر ، كما ليس شئ من خلقه يشبهه ، كذلك لا يشبه فعله تعالى شيئا من أفعال البشر ولا يشبه شئ من كلام البشر ، فكلام الله تبارك وتعالى صفته وكلام البشر أفعالهم فلا تشبه كلام الله بكلام البشر ، فتهلك وتضل في التنظيف .

لختم القران

*كان أميرالمؤمنين عليه السلام إذا ختم القرآن قال : اللهم اشرح بالقرآن صدري ، واستعمل بالقرآن بدني ، ونور بالقرآن بصري ، وأطلق بالقرآن لساني ، وأعني عليه ما أبقيتني ، فانه لا حول ولا قوة إلا بك .

الفقيه لم يترك القرآن رغبة عنه إلى غيره

* عن أبي جعفر عليه السلام قال : قال أميرالمؤمنين عليه السلام : ألا اخبركم بالفقيه حقا ؟ قالوا : بلى يا أميرالمؤمنين قال : من لم يقنط الناس من رحمة الله ، ولم يؤمنهم من عذاب الله ، ولم يرخص لهم في معاصي الله ، ولم يترك القرآن رغبة عنه إلى غيره ، ألا لا خير في علم ليس فيه تفهم ، ألا لا خير في قراءة ليس فيها تدبر ، ألا لا خير في عبادة ليس فيها تفقه.

لحفظه

*- عن ابن عباس قال : قال علي بن أبي طالب عليه السلام : يا رسول الله القرآن ينفلت من صدري فقال النبي صلى الله عليه وآله : ألا اعلمت كلمات ينفعك الله بهن وينفع من علمته ؟ قال : نعم بأبي أنت وامي ، قال : صل ليلة الجمعة أربع ركعات تقرء في الركعة الاولى بفاتحة الكتاب ويس ، وفي الثانية بفاتحة الكتاب وبحم الدخان وفي الثالثة بفاتحة الكتاب وبالم تنزيل السجدة ، وفي الرابعة بفاتحة الكتاب وتبارك المفصل فاذا فرغت من التشهد فاحمد الله وأثن عليه وصل على النبيين ، واستغفر للمؤمنين ، ثم قل : (اللهم ارحمني بترك المعاصي أبدا ما أبقيتني ، وارحمني من أن أتكلف ما لا يعنيني ، وارزقني حسن النظر فيما يرضيك عني ، اللهم بديع السموات والارض ذا الجلال والاكرام ، والعزة التي لا ترام ، أسألك يا الله يا رحمن بجلالك ونور وجهك ، أن تلزم قلبي حفظ كتابك كما عملتني ، وارزقني أن أتلوه على النحو الذي يرضيك ، وأسألك أن تنور بالكتاب بصري ، وتنطق به لساني ، وتفرج به عن قلبي ، وتشرح به صدري ، وتستعمل به بدني ، وتقويني على ذلك ، وتعينني عليه ، فانه لا يعينني على الخير غيرك ، ولا يوفق له إلا أنت) . فافعل ذلك ثلاث جمع ، أو خمسا أو سبعا تحفظ باذن الله وما أخطأ مؤمنا قط ، فأتى النبي صلى الله عليه وآله بعد ذلك بسبع جمع فأخبره بحفظه القرآن والحديث فقال النبي صلى الله عليه وآله : مؤمن ورب الكعبة علم أبا حسن علم أبا حسن .

دعاءه (عليه السلام )عند ختم القرآن

* روي عن أمير المؤمنين (عليه السلام) كان يقول عند ختم القرآن: (اللهم اشرح بالقرآن صدري، واستعمل بالقرآن بدني، ونور بالقرآن بصري، وأطلق بالقرآن لساني، وأعنّي عليه ما أبقيتني، فإنه لا حول ولا قوة إلا بك) .

دعاء اخر لحفظ القرآن

* قال رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) لأمير المؤمنين (عليه السلام) :أعلمك دعاء لا تنسى القرآن: (اللهم ارحمني بترك معاصيك أبداً ما أبقيتني، وارحمني من تكلف ما لا يعنني، وارزقني حسن المنظر فيما يرضيك عني، وألزم قلبي حفظ كتابك كما علمتني، وارزقني أن أن أتلوه على النحو الذي يرضيك عني. اللهم نوّر بكتابك بصري، واشرح به صدري، وفرّح به قلبي، وأطلق به لساني، واستعمل به بدني، وقوّني على ذلك، وأعنّي عليه إنه لا معين عليه إلا أنت، لا إله إلا أنت) .

الاستشفاء والتعوذ بالقران واياته

للسفر حمل العصى

* قال أمير المؤمنين (عليه السلام): من خرج في سفر ومعه عصا لوز مر وتلا هذه الاية: ولما توجه تلقاء مدين قال عيسى ربي أن يهديني سواء السبيل إلى قوله: والله على ما نقول وكيل أمنه الله من كل سبع ضار ومن كل لص عاد ومن كل ذات حمة حتى يرجع إلى أهله ومنزله وكان معه سبعة وسبعون من المعقبات يستغفرون له حتى يرجع ويضعها.

* وقال (عليه السلام): قال رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم): حمل العصا ينفي الفقر ولا يجاوره الشيطان.

* وروى طاب ثراه عن الصدوق باسناده الى امير المؤمنين قال : قال رسول الله (ص) من خرج في سفر ومعه عصا لوز مر وتلا هذه الاية ( ولما توجه تلقاء مدين قال عسى ان يهديني ربي سواء السبيل ) الى قوله ( والله على ما نقول وكيل ) امنه الله من كل سبع ضار وكل لص عاد وكل ذات حمة حتى يرجع الى منزله واهله .

للحفظ من الشياطين

 * إذا أخذ مضجعه يقرء آية السخرة روي أن رجلا تعلم ذلك عن أميرالمؤمنين عليه السلام ثم مضى ، فاذا هو بقرية خراب فبات فيها ولم يقرء هذه الاية ، فتغشاه لشياطين ، فاذا هو به آخذ بلحيته ، فقال له صاحبه : أنظره ، فاستيقظ الرجل فقرء هذه الاية فقال الشيطان لصاحبه : أرغم الله أنفك ، احرسه الان حتى يصبح ، فلما رجع إلى أميرالمؤمنين عليه السلام فأخبره وقال له : رأيت في كلامك الشفاء والصدق ، ومضى بعد طلوع الشمس ، فاذا هو بأثر شعر الشيطان منجرا في الارض .

تهليلات القرآن

* روي عن العالم عن جعفربن محمد الصادق عليه السلام قال : قال يرالمؤمنين علي بن أبي طالب صلوات الله عليه وعلى آله : علمني حببيي رسول الله صلى الله عليه وآله دعاء ولا أحتاج معه إلى دواء الاطباء قيل : وماهو يا أمير المؤمنين ؟ قال : سبع وثلاثون تهليلة من القرآن من أربع وعشرين سورة من البقرة إلى المزمل ، ما قالها مكروب إلا فرج الله كربه ، ولا مديون إلا قضى الله دينه ، ولاغائب إلا رد الله غربته ، ولا ذو حاجة إلا قضى الله حاجته ، ولا خائف إلا من أمن الله خوفه ، ومن قرأها في كل يوم حين يصبح أمن قبله من الشقاق والنفاق ، ودفع عنه سبعين نوعا من أنواع البلاء  أهونها الجذام والجنون والبرص ، وأحياه الله ريانا ، وأماته ريانا ، وأدخله الجنة ريانا ، ومن قالها : وهوعلى سفر لم ير في سفره إلا خيرا ، ومن قرأها كل ليلة حين يأوي إلى فراشه ، وكل الله به سبعين ملكا يحفظونه من إبليس وجنوده حتى يصبح ، وكان في نهاره من المحفوظين والمرزوقين حتى يمسي ، ومن كتبها وشربها بماء المطر لم يصبه في بدنه سوء ولا خصاصة ، ولاشئ من أعين الجن ، ولا نفثهم ولا سحرهم ، ولا كيدهم ، ولم يزل محفوظا من كل آفة ، مدفوعا عنه كل بلية في الدنيا ، مرزوقا بأوسع ما يكون ، آمنا من كل شيطان مريد ، وجبار عنيد ولم يخرج عن دار الدنيا حتى يريه الله عزوجل في منامه مقعده من الجنة وهذا أوله :

 * من سورة البقرة اثنتان : وإلهكم إله واحد لا إله إلا هو الرحمن الرحيم الله لا إله إلا هو الحي القيوم لا تأخذه سنة ولا نوم.

*ومن آل عمران خمسة : الم الله لا إله إلا هو الحي القيوم نزل عليك الكتاب بالحق ، هو الذي يصوركم في الارحام كيف يشآء لا إله إلا هو العزيز الحكيم ، شهد الله أنه لا إله إلا هو والملائكة واولو العلم قائما بالقسط لا إله إلا هو العزيز الحكيم إن الدين عند الله الاسلام ، إن هذا لهو القصص الحق وما من إله إلا الله وإن الله لهو العزيز الحكيم.

* ومن النساء واحدة : الله لا إله إلا هو ليجمعنكم إلى يوم القيامة لا ريب فيه ومن أصدق من الله حديثا.

* ومن المائدة واحدة : لقد كفر الذين قالوا إن الله ثالث ثلاثة وما من إله إلا إله واحد وإن لم ينتهوا عما يقولون ليمسن الذين كفروا منهم عذاب عظيم.

* ومن الانعام اثنتان : ذلكم الله ربكم لا إله إلا هو خالق كل شئ فاعبدوه وهو على كل شئ وكيل ، اتبع ما اوحى إليك من ربك لاإله إلا هو وأعرض عن المشركين.

* ومن الاعراف واحدة : قل يا أيها الناس إني رسول الله إليكم جميعا الذي له ملك السموات والارض لاإله إلا هو يحيي ويميت فآمنوا بالله ورسوله النبي الامي الذي يؤمن بالله وكلماته واتبعوه لعلكم تهتدون.

* ومن براءة اثنتان : اتخذوا أحبارهم ورهبانهم أربابا من دون الله والمسيح ابن مريم وما امروا إلا ليعبدوا إلها واحدا لا إله إلا هو سبحانه عما يشركون ، فان تولوا فقل حسبي الله لا إله إلا هوعليه توكلت وهو رب العرش العظيم.

* ومن يونس واحدة : حتى إذا أدركه الغرق قال آمنت لا إله إلا الذي آمنت به بنو إسرائيل وأنا من المسلمين.

* ومن هود واحدة : فان لم يستجيبوا لكم فاعلموا أنما انزل بعلم الله وألا إله إلا هو فهل أنتم مسلمون.

* ومن الرعد واحدة : وهم يكفرون بالرحمن قل هو ربي لا إله إلا هو عليه توكلت وإليه متاب.

* ومن النحل واحدة : تنزل الملائكة بالروح من أمره على من يشاء من عباده أن أنذروا أنه لا إله إلا أنا فاتقون.

* ومن طه ثلاثة : يعلم السر وأخفى ، الله لا إله إلا هو له الاسماء الحسنى وأنا اخترتك فاستمع لما يوحى إنني أنا الله لا إله إلا أنا فاعبدني وأقم الصلاة لذكري إنما إلهكم الله الذي لا إله إلا هو وسع كل شئ علما.

 * ومن الانبياء اثنتان : وما أرسلنا من قبلك من رسول إلا نوحي إليه أنه لا إله إلا أنا فاعبدون ، وذا النون إذ ذهب مغاضبا فظن أن لن نقدر عليه فنادى في الظلمات ألا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين.

* ومن المؤمنين واحدة : فتعالى الله الملك الحق لا إله إلا هو رب العرش العظيم.

* ومن النمل واحدة : ويعلم ماتخفون وما تعلنون الله لا إله إلا هو رب العرش العظيم

* ومن القصص اثنتان : وهو الله لا إله إلا هو له الحمد في الاولى والاخرة وله الحكم وإليه ترجعون ، ولا تدع مع الله إلها آخر لا إله إلا هو كل شئ هالك إلا وجهه له الحكم وإليه ترجعون.

* ومن فاطر واحدة : يا أيها الناس اذكروا نعمة الله عليكم هل من خالق غير الله يرزقكم من السماء والارض لا إله إلا هو فأنى تؤفكون.

* ومن الصافات واحدة : إنهم كانوا إذا قيل لهم لا إله إلا الله يستكبرون.

* ومن ص واحدة : قل إنما أنا منذر وما من إله إلا الله الواحد القهار.

* ومن غافر اثنتان : ذلكم الله ربكم خالق كل شئ لا إله إلا هو فأنى تؤفكون ، ذلكم الله ربكم هو الحي لا إله إلا هو فادعوه مخلصين له الدين الحمد لله رب العالمين.

* ومن الدخان واحدة : لا إله إلا هو يحيى ويميت ربكم ورب آبائكم الاولين.

* ومن الحشر اثنتان : هو الله الذي لا إله إلا هو عالم الغيب والشهادة هو الرحمن الرحيم ، هو الله الذي لا إله إلا هو الملك القدوس السلام المؤمن المهيمن العزيز الجبار المتكبر سبحان الله عما يشركون.

* وفي التغابن واحدة : الله لا إله إلا هو وعلى الله فليتوكل المؤمنون.

* وفي المزمل واحدة : رب المشرق والمغرب لا إله إلا هو فاتتخذه وكيلا.

للابق

 * روي عن علي عليه السلام انه من ابق له شيى فليقرا : أَو كَظُلُمَاتٍ فِي بَحْرٍ لُجِّيٍّ يَغْشَاهُ مَوْجٌ مِنْ فَوْقِهِ مَوْجٌ مِنْ فَوْقِهِ سَحَابٌ ظُلُمَاتٌ بَعْضُهَا فَوْقَ بَعْضٍ إِذَا أَخْرَجَ يَدَهُ لَمْ يَكَدْ يَرَاهَا وَمَنْ لَمْ يَجْعَلِ اللهُ لَهُ نُوراً فَمَا لَهُ مِنْ نُورٍ .

ايات الاستكفاء

 * بخط الشهيد روي عن امير المؤمنين عليه السلام قال : ايات تكفي حاملها وقاريها كل آفة وعاهة ، ولو كانت الدنيا مملوءة سيوفا لن يصب حاملها وقاريها ولو القى نفسه الى التهلكة وهي تسع آيات :

١- قُلْ لَنْ يُصِيبَنَا إِلاّ مَا كَتَبَ اللهُ لَنَا هُو مَوْلانَا وَعَلَى اللهِ فَلْيَتَوَكَّلْ الْمُؤْمِنُونَ .

٢- وَإِنْ يَمْسَسْكَ اللهُ بِضُرٍّ فَلا كَاشِفَ لَهُ إِلاّ هُو وَإِنْ يُرِدْكَ بِخَيْرٍ فَلا رَادَّ لِفَضْلِهِ يُصِيبُ بِهِ مَنْ يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ وَهُوالْغَفُورُ الرَّحِيمُ .

٣- وَمَا مِنْ دَابَّةٍ فِي الأَرْضِ إِلاّ عَلَى اللهِ رِزْقُهَا وَيَعْلَمُ مُسْتَقَرَّهَا وَمُسْتَوْدَعَهَا كُلٌّ فِي كِتَابٍ مُبِينٍ .

٤- وَكَأَيِّنْ مِنْ دَابَّةٍ لا تَحْمِلُ رِزْقَهَا اللهُ يَرْزُقُهَا وَإِيَّاكُمْ وَهُو السَّمِيعُ الْعَلِيمُ .

٥- مَا يَفْتَحِ اللهُ لِلنَّاسِ مِنْ رَحْمَةٍ فَلا مُمْسِكَ لَهَا وَمَا يُمْسِكْ فَلا مُرْسِلَ لَهُ مِنْ بَعْدِهِ وَهُو الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ .

٦- قُلْ أَفَرَأَيْتُمْ مَا تَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللهِ إِنْ أَرَادَنِيَ اللهُ بِضُرٍّ هَلْ هُنَّ كَاشِفَاتُ ضُرِّهِ أَو أَرَادَنِي بِرَحْمَةٍ هَلْ هُنَّ مُمْسِكَاتُ رَحْمَتِهِ قُلْ حَسْبِيَ اللهُ عَلَيْهِ يَتَوَكَّلُ الْمُتَوَكِّلُونَ .

٧- فَإِنْ تَوَلَّوْا فَقُلْ حَسْبِي اللهُ لا إِلَهَ إِلاّ هُوعَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَهُو رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ .

٨- الَّذِينَ قَالَ لَهُمْ النَّاسُ إِنَّ النَّاسَ قَدْ جَمَعُوا لَكُمْ فَاخْشَوْهُمْ فَزَادَهُمْ إِيمَاناً وَقَالُوا حَسْبُنَا اللهُ وَنِعْمَ الْوَكِيلُ .

٩- إِنِّي تَوَكَّلْتُ عَلَى اللهِ رَبِّي وَرَبِّكُمْ مَا مِنْ دَابَّةٍ إِلاّ هُو آخِذٌ بِنَاصِيَتِهَا إِنَّ رَبِّي عَلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ .

وامتنع بحول الله وقوته من حولهم وقوتهم واستشفع برب الفلق من شر ماخلق واعوذ بما شاء الله لا قوة الا بالله العلي العظيم .

لرؤية اهل النعم المسخوط عليهم

* كتاب الصفين : قال : لما توجه علي عليه السلام إلى صفين انتهى إلى ساباط ثم إلى مدينة بهرسير ، وإذا رجل من أصحابه يقال له : حريز بن سهم من بني ربيعة ينظر إلى آثار كسرى ، وهو يتمثل بقول ابن يعفر التميمي :

جرت الرياح على مكان ديارهم ***** فكأنما كانوا على ميعاد

 فقال علي عليه السلام : أفلا قلت : ( كم تركوا من جنات وعيون * وزروع ومقام كريم * ونعمة كانوا فاكهين * كذلك وأورثناها قوما آخرين * فما بكت عليهم السماء والارض وما كانوا منظرين ) إن هؤلاء كانوا وارثين ، فأصبحوا موروثين إن هؤلاء لم يشكروا النعمة ، فسلبوا دنياهم بالمعصية ، إياكم وكفر النعم ، لا تحل بكم النقم .

للصداع

*عن ابن مسعود وعلي عليه السلام مرفوعا في قوله ( لوأنزلنا هذا القرآن على جبل ) إلى آخر السورة ، قال : هي رقية الصداع .

لوجع العين

* قال أمير المؤمنين عليه السلام : إذا اشتكى أحدكم عينه فليقرأ آية الكرسي وليضمر في نفسه أنها تبرأ ، فانه يعافي إن شاء الله.

لعسر الولادة

* عن سليم بن قيس الهلالي ، عن أمير - المؤمنين عليه السلام قال : إني لاعرف آيتين من كتاب الله المنزل ، يكتبان للمرأة إذا عسرعليها ولدها ، يكتبان في رق ظبي ويعلقه في حقويها بسم الله وبالله إن مع العسر يسرا ، إن مع العسر يسرا - سبع مرات - يا أيها الناس اتقوا ربكم إن زلزلة الساعة شئ عظيم ، يوم ترونها تذهل كل مرضعة عما أرضعت وتضع كل ذات حمل حملها ، وترى الناس سكارى وماهم بسكارى ولكن عذاب الله شديد مرة واحدة يكتب على ورقة وتربط بخيط من كتان غير مفتول ، ويشد على فخذها الايسر فاذا ولدته قطعته من ساعتك ، ولاتتواني عنه . ويكتب حي ولدت مريم ، ومريم ولدت حي ، يا حي اهبط إلى الارض الساعة باذن الله تعالى .

للسحر

* عن أبي عبدالله عليه السلام قال : قال أمير المؤمنين صلوات الله عليه : إن جبرئيل عليه السلام أتى النبي صلى الله عليه وآله وقال له : يا محمد قال : لبيك يا جبرئيل ، قال : إن فلانا اليهودي سحرك وجعل السحر في بئر بني فلان فابعث إليه يعني إلى البئر أوثق الناس عندك وأعظمهم في عينك ، وهوعديل نفسك ، حتى يأتيك بالسحر ، قال : فبعث النبي صلى الله عليه وآله علي بن أبي طالب عليه السلام وقال : انطلق إلى بئر أزوان فان فيها سحرا سحرني به لبيد بن أعصم اليهودي فأتني به .

قال علي عليه السلام : فانطلقت في حاجة رسول الله صلى الله عليه وآله فهبطت فاذا ماء البئر قد صار كأنه ماء الحنا من السحر ، فطلبته مستعجلا حتى انتهيت إلى أسفل القليب فلم أظفر به ، قال الذين معي : مافيه شئ فاصعد ، فقلت : لا والله ما كذبت وما كذبت وما نفسي به مثل أنفسكم يعني رسول الله صلى الله عليه وآله ، ثم طلبت طلبا بلطف فاستخرجت حقا فأتيت النبي صلى الله عليه وآله فقال : افتحه ففتحته ، فاذا في الحق قطعة كرب النخل في جوفه وترعليها إحدى وعشرون عقدة ، وكان جبرئيل عليه السلام أنزل يومئذ المعوذتين على النبي صلى الله عليه وآله فقال النبي : يا علي اقرأها على الوتر ، فجعل أمير المؤمنين عليه السلام كلماقرأ آية انحلت عقدة حتى فرغ منها ، وكشف الله عزوجل عن نبيه ماسحر به وعافاه .

وروي أن جبرئيل وميكائيل عليهما السلام أتيا إلى النبي صلى الله عليه وآله فجلس أحدهما عن يمينه والاخر عن شماله ، فقال جبرئيل لميكائيل : ما وجع الرجل ؟ فقال ميكائيل : هو مطبوب فقال جبرئيل عليه السلام : ومن طبعه ؟ قال : لبيد بن أعصم اليهودي ثم ذكر الحديث إلى آخره.

لطلب الحاجة

* عن الرضا ، عن آبائه عليهم السلام قال : قال أمير المؤمنين عليه السلام : إذا أراد أحدكم الحاجة فليبكر في طلبها يوم الخميس ، وليقرأ إذا خرج من منزله آخر سورة آل عمران ، وآية الكرسي ، وإنا أنزلناه في ليلة القدر ، وام الكتاب ، فان فيها قضاء حوائج الدنيا والاخرة.

* عن أمير المؤمنين عليه السلام مثله وفيه بعد يوم الخميس : فان رسول الله صلى الله عليه وآله قال : اللهم بارك لامتي في بكورها يوم الخميس وليقرأ إذا خرج من بيته الايات من آل عمران.

* عن علي عليهم السلام قال : قال : إذا أراد أحدكم الحاجة فليبكر في طلبها يوم الخميس ، وليقرء إذا خرج من منزله آخر سورة آل عمران ، وآية الكرسي وإنا أنزلناه في ليلة القدر ، وام الكتاب فان فيها قضاء حوائج الدنيا والاخرة .

لاستجابة الدعاء

* عن امير المؤمنين عليه السلام : من قرا مائة اية من أي آي القرآن شاء ، ثم قال : (( يا الله )) سبع مرات ، فلو دعا على صخرة لفلقها ان شاء الله تعالى .

كل شيء في القران

* عن الاصبغ بن نباتة ، عن أمير المؤمنين صلوات الله عليه أنه قال : والذي بعث محمدا صلى الله عليه وآله بالحق وأكرم أهل بيته ما من شئ تطلبونه من حرز من حرق أو غرق أو سرق أو إفلات دابة من صاحبها أوضالة أو آبق إلا وهو في القرآن ، فمن أراد ذلك فليسألني عنه ، قال : فقام إليه رجل فقال : يا أمير المؤمنين أخبرني عما يؤمن من الحرق والغرق ؟ فقال : اقرأ هذه الآيات ( الله الذي نزل الكتاب وهو يتولى الصالحين وما قدروا الله حق قدره) إلى قوله ( سبحانه وتعالى عما يشركون ) فمن قرأها فقد أمن الحرق والغرق قال : فقرأها رجل واضطرمت النار في بيوت جيرانه وبيته وسطها فلم يصبه شئ .

 * ثم قام إليه رجل آخر فقال : يا أمير المؤمنين إن دابتي استصعبت علي وأنا منها على وجل فقال : اقرأ في اذنها اليمنى ( وله أسلم من في السماوات والارض طوعا وكرها وإليه ترجعون) فقرأها فذلت له دابته .

* وقام إليه رجل آخر فقال : يا أمير المؤمنين إن أرضي أرض مسبعة وإن السباع تغشى منزلي ولا تجوز حتى تأخذ فريستها فقال : اقرأ لقد جاء كم رسول من أنفسكم عزيز عليه ما عنتم حريص عليكم بالمؤمنين رؤوف رحيم * فإن تولوا فقل حسبي الله لا إله إلا هو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم فقرأ هما الرجل فاجتنبته السباع .

* ثم قام إليه آخر فقال : يا أمير المؤمنين إن في بطني ماء أصفر فهل من شفاء ؟ فقال : نعم بلا درهم ولا دينار ولكن اكتب على بطنك آية الكرسي وتغسلها وتشربها وتجعلها ذخيرة في بطنك فتبرأ بإذن الله عز وجل ففعل الرجل فبرأ باذن الله .

* ثم قام إليه آخر فقال : يا أمير المؤمنين أخبرني عن الضالة ؟ فقال : اقرأ يس في ركعتين وقل : يا هادي الضالة رد علي ضالتي ففعل فرد الله عزوجل عليه ضالته .

* ثم قام إليه آخر فقال : يا أميرالمؤمنين أخبرني عن الآبق فقال : اقرأ أو كظلمات في بحر لجي يغشاه موج من فوقه موج إلى قوله : ومن لم يجعل الله له نورا فماله من نور فقالها الرجل فرجع إليه الآبق .

* ثم قام إليه آخر فقال : يا أمير المؤمنين أخبرني عن السرق فإنه لا يزال قد يسرق لي الشئ بعد الشئ ليلا ؟ فقال له : اقرأ إذا أويت إلى فراشك قل ادعوا الله أوادعوا الرحمن أيا ماتدعوا إلى قوله : وكبره تكبيرا .

* ثم قال أمير المؤمنين عليه السلام : من بات بأرض قفر فقرأ هذا الآية إن ربكم الله الذي خلق السماوات والارض في ستة أيام ثم استوى على العرش إلى قوله : تبارك الله رب العالمين حرسته الملائكة وتباعدت عنه الشياطين ، قال : فمضى الرجل فإذا هو بقرية خراب فبات فيها ولم يقرأ هذه الآية فتغشاه الشيطان وإذا هو آخذ بخطمه  فقال له صاحبه : أنظره واستيقظ الرجل فقرأ الآية فقال الشيطان لصاحبه : أرغم الله أنفك أحرسه الآن حتى يصبح ، فلما أصبح رجع إلى أميرالمؤمنين عليه السلام فأخبره وقال له : رأيت في كلامك الشفاء والصدق ; ومضى بعد طلوع الشمس فإذا هو بأثر شعر الشيطان مجتمعا في الارض .

* إذا وسوس الشيطان إلى أحدكم فليتعوذ بالله وليقل : آمنت بالله وبرسوله مخلصا له الدين .

قراءة القران خواصها وادابها في نظر امير المؤمنين عليه السلام

البيت الذي يقرا فيه القران

* قال عليه السلام : اقرؤا القرآن واستظهروه : فان الله تعالى لا يعذب قلبا وعا القرآن .

* وقال عليه السلام : من استظهر القرآن وحفظه وأحل حلاله ، وحرم حرامه أدخله الله به الجنة ، وشفعه في عشرة من أهل بيته ، كلهم قد وجب له النار .

* وقال عليه السلام : من استمع آية من القرآن خير له من ثبير ذهبا والثبير اسم جبل عظيم باليمن .

* قال عليه السلام : ليكن كل كلامكم ذكر الله ، وقراءة القرآن ، فان رسول الله صلى الله عليه وآله سئل : أي الاعمال أفضل عند الله ؟ قال : قراءة القرآن ، وأن تموت ، ولسانك رطب من ذكرالله .

* قال عليه السلام : القراءة في المصحف أفضل من القراءة ظاهرا .

* وقال : من قرأ كل يوم مائة آية في المصحف بترتيل ، وخشوع ، وسكون ، كتب الله له من الثواب بمقدار ما يعمله جميع أهل الارض . ومن قرأ مائتي آية كتب الله له من الثواب بمقدار ما يعمله أهل السماء وأهل الارض .

* عن أبي عبدالله عليه السلام قال : قال أمير المؤمنين عليه السلام البيت الذي يقرأ فيه القرآن ويذكر الله عزوجل فيه تكثر بركته وتحضره الملائكة وتهجره الشياطين ويضيئ لاهل السماء كما تضيئ الكواكب لاهل الارض وإن البيت الذي لا يقرأ فيه القرآن ولا يذكر الله عز وجل فيه تقل بركته وتهجره الملائكة وتحضره الشياطين.

 ادب القراءة

*   مجمع البيان : في قوله تعالى : ( ورتل القرآن ترتيلا ) روي عن أميرالمؤمنين عليه السلام في معناه أنه قال : بينه تبيانا ، ولا تهذه هذ الشعر ، ولا تنثره نثر الرمل ، ولكن أقرع به القلوب القاسية ، ولا يكونن هم أحدكم آخر السورة .

قراءة مائة اية

* قال أمير المؤمنين عليه السلام : من قرأ ماء آية من القرآن من أي القرآن شاء ، ثم قال : يا الله سبع مرات ، فلو دعا على الصخرة لقلعها إن شاء الله .

الانصات للقران

*كان علي بن أبي طالب عليه السلام يصلي وابن الكوا خلفه وأميرالمؤمنين عليه السلام يقرأ ، فقال ابن الكوا : ( ولقد اوحي إليك وإلى الذين من قبلك لئن أشركت ليحبطن عملك ولتكونن من الخاسرين ) فسكت أميرالمؤمنين عليه السلام حتى سكت ابن الكوا ، ثم عاد في قراءته حتى فعله ابن الكوا ثلاث مرات ، فلما كان في الثالثة قال أميرالمؤمنين عليه السلام : ( فاصبر إن وعد الله حق ولا يستخفنك الذين لا يوقنون عن أبي عبدالله عليه السلام قال : قرأ ابن الكوا خلف أميرالمؤمنين عليه السلام ( لئن أشركت ليحبطن عملك ولتكونن من الخاسرين ) فأنصت له أميرالمؤمنين عليه السلام.

ورتل القرآن ترتيلا

* في قوله تعالى : ( ورتل القرآن ترتيلا ) روي عن أميرالمؤمنين عليه السلام في معناه أنه قال : بينه تبيانا ، ولا هذه هذي الشعر ، ولا تنثره نثر الرمل ، ولكن أقرع به القلوب القاسية ، ولا يكونن هم أحدكم آخر السورة .

سبعة لا يقرؤن القرآن

* عن الصادق ، عن آبائه عليهم السلام قال ك قال علي صلوات الله عليه : سبعة لا يقرؤن القرآن : الراكع ، والساجد ، وفي الكنيف ، وفي الحمام ، والجنب .

القرآن في الصلاة أفضل

* عن جعفر ، عن أبيه ، عن علي عليهم السلام قال : قال رسول الله صلى الله عليه وآله : قراءة القرآن في الصلاة أفضل من قراءة القرآن في غير الصلاة .

* عن علي عليه السلام قال : قال رسول الله صلى الله عليه وآله : قراءة القرآن في اصلاة أفضل من قراءة القرآن في غير الصلاة ، وذكر الله كثيرا أفضل من الصدقة ، والصدقة أفضل من الصوم ، والصوم جنة من النار.

قراءة القرآن في الحمام

* سأل محمد بن مسلم أبا جعفر (عليه السلام) فقال: أكان أمير المؤمنين (عليه السلام) ينهى عن قراءة القرآن في الحمام ؟ فقال: لا، إنما نهى أن يقرأ الرجل وهوعريان، فإذا كان عليه ازار فلا بأس.

عطاء دنيوي لقاري القران

* قال أميرالمؤمنين عليه السلام : من دخل في الاسلام طائعا وقرأ القرآن ظاهرا فله في كل سنة مائتا دينار في بيت مال المسلمين ، إن منع في الدنيا أخذها يوم القيامة وافية ، أحوج ما يكون إليها .

اصناف القراء

* عن سليم بن قيس قال : سمعت أميرالمؤمنين عليه السلام يقول : احذروا على دينكم ثلاثة : رجلا قرأ القرآن حتى إذا رأيت عليه بهجته اخترط سيفه على جاره ، ورماه بالشرك ، قلت : يا أميرالمؤمنين أيهما أولى بالشرك ؟ قال : الرامي ، ورجلا استخفته الاحاديث كلما حدثت احدوثة كذب مدها بأطول منها ، ورجلا آتاه الله عزوجل سلطانا فزعم أن طاعته طاعة الله ، ومعصيته معصية الله ، وكذب لانه لا طاعة لمخلوق في معصية الخالق لا ينبغي للمخلوق أن يكون حبة لمعصية الله ، فلا طاعة في معصيته ، ولا طاعة لمن عصى الله ، إنما الطاعة لله ولرسوله ولولاة الامر ، وإنما أمر الله عزوجل بطاعة الرسول لانه معصوم مطهر لا يأمر بمعصية الله ، وإنما أمر بطاعة اولي الامر لانهم معصومون مطهرون لا يأمرون بمعصيته.

القراء الفسقة

* عن الصادق ، عن آبائه عليهم السلام أن عليا عليه السلام قال : إن في جهنم رحى تطحن أفلا تسألوني ما طحنها ؟ فقيل له : فما طحنها يا أميرالمؤمنين ؟ قال : العلماء الفجرة ، والقراء الفسقة والجبابرة الظلمة ، والوزراء الخونة ، والعرفاء الكذبة .

*عن علي صلوات الله عليهم قال : من قرأ القرآن يأكل به الناس جاء يوم القيامة ووجهه عظم لا لحم فيه .

* قال النبي صلى الله عليه وآله في وصيته : يا علي إن في جهنم رحى من حديد تطحن بها رؤوس القراء ، والعلماء المجرمين .

* قال أميرالمؤمنين عليه السلام : من قرأ القرآن فمات فدخل النار فهو ممن كان يتخذ آيات الله هزوا.

بتعلم القران يدفع البلاء

* عن ابن نباتة قال : قال أميرالمؤمنين عليه السلام : إن الله عزوجل ليهم بعذاب أهل الارض جميعا حتى لا يريد أن يحاشي منهم أحدا إذا عملوا بالمعاصي ، واجترحوا السيئات ، فاذا نظر إلى الشيب ناقلي أقدامهم إلى الصلوات ، والولدان يتعلمون القرآن ، رحمهم وأخر عنهم ذلك.

* عن علي عليه السلام أن النبي صلى الله عليه وآله قال : خياركم من تعلم القرآن وعلمه.

خواص السور القرآنية

سورة  ال عمران

* وقال عليه السلام : ليقرأ أحدكم إذا خرج من بيته الايات من آل عمران وآية الكرسي ، وإنا أنزلناه ، وام الكتاب ، فان فيها قضاء حوائج الدنيا والاخرة.

* عن علي بن أبي طالب عليه السلام قال إذا أراد أحدكم الحاجة فليكن في بطبها يوم الخميس فان رسول الله صلى الله عليه وآله قال : اللهم بارك لامتي في بكورها يوم الخميس ، وليقرأ إذا خرج من منزله آخر آل عمران ، وإنا أنزلناه في ليلة القدر ، وام الكتاب ، فان فيهن قضاء حوائج الدنيا والاخرة .

سورة النساء

عن أميرالمؤمنين عليه السلام قال : من قرأ سورة النساء في كل جمعة أمن ضغطة القبر .

سورة المائدة

*عن أبي جعفر عليه السلام قال : قال علي بن أبي طالب صلوات الله عليه : نزلت المائدة قبل أن يقبض النبي صلى الله عليه وآله بشهرين أو ثلاثة .

* عن علي عليه السلام قال : كان القرآن ينسخ بعضه بعضا ، وإنما كان يؤخذ من أمر رسول الله صلى الله عليه وآله بآخره فكان من آخر ما نزل عليه سورة المائدة ، نسخت ما قبلها ، ولم ينسخها شي ء ، فلقد نزلت عليه وهوعلى بغلته الشهباء ، وثقل عليه الوحي حتى وقعت وتدلى بطنها حتى رأيت سرتها تكاد تمس الارض ، واغمي على رسول الله صلى الله عليه وآله حتى وضع يده على ذؤابة شيبة وهب الجمحي ثم رفع ذلك عن رسول الله صلى الله عليه وآله فقرأ علينا سورة المائدة فعمل رسول الله صلى الله عليه وآله وعلمناه.

سورة الشمس

وقال عليه السلام : من قرأ قل هو الله أحد من قبل أن تطلع الشمس إحدى عشر مرة ، ومثلها إنا أنزلناه ، ومثلها آية الكرسي منع ماله مما يخاف .

تسع سور

* وعن علي عليه السلام قال : كان رسول الله صلى الله عليه وآله يوتر بتسع سور في ثلاث ركعات : ألهيكم التكاثر ، وإنا أنزلناه في ليلة القدر ، وإذا زلزلت الارض زلزالها في ركعة ، وفي الثانية والعصر ، وإذا جاء نصرالله ، وإنا أعطيناك الكوثر ، وفي الثالثة قل يا أيها الكافرون ، وتبت يدا أبي لهب ، وقل هوالله أحد.

المسبحات والتين

* قال أميرالمؤمنين عليه السلام : إذا قرأتم من المسبحات الاخيرة ، فقولوا : ( سبحان الله الاعلى ) وإذا قرأتم ( إن الله وملائكته يصلون على النبي ) فصلوا عليه في الصلاة كنتم أو في غيرها ، وإذا قرأتم والتين فقولوا في آخرها : ونحن على ذلك من الشاهدين ، وإذا قرأتم ( قولوا آمنا بالله ) فقولوا : آمنا بالله حتى تبلغوا إلى قوله : ( مسلمين ) .

سورة الاعلى

* عن علي عليه السلام أنه قرأ ( سبح اسم ربك الاعلى ) فقال : سبحان ربي الاعلى ، وهو في الصلاة ، فقيل له : أتزيد في القرآن ؟ قال : لا إنما امرنا بشئ  فقلته .

سورة الكافرون

 عن أميرالمؤمنين عليهم السلام قال : صلى بنا رسول الله صلى الله عليه وآله صلاة السفر فقرأ في الاولى قل يا أيها الكافرون ، وفي الاخرى قل هو الله أحد ثم قال : قرأت لكم ثلث القرآن وربعه.

خواص سورة التوحيد

* عن عمران بن حصين أن النبي صلى الله عليه وآله بعث سرية واستعمل عليها عليا عليه السلام فلما رجعوا سألهم فقالوا : كل خير غير أنه قرأبنا في كل الصلاة بقل هوالله أحد ، فقال : يا علي لم فعلت هذا ؟ فقال : لحبي لقل هو الله أحد ، فقال النبي صلى الله عليه وآله : ما أحببتها حتى أحبك الله عزوجل.

* عن علي عليهم السلام قال : قال رسول الله صلى الله عليه وآله : من قرأ قل هو الله أحد حين يأخذ مضجعه غفر الله له ذنوب خمسين سنة.

* عن أميرالمؤمنين صلوات الله عليه قال : من قرأ قل هوالله أحد إحدى عشر مرة في دبر الفجر ، لم يتبعه في ذلك اليوم ذنب ، وإن رغم أنف الشيطان.

*وقال أميرالمؤمنين عليه السلام:من قرأ قل هو الله أحد حين يأخذ مضجعه وكل الله به خمسين ألف ملك يحرسونه ليلته  .

* وعن علي ، عن رسول الله صلوات الله عليهما قال : من أراد سفرا فأخذ بعضادتي منزله فقرأ إحدى عشرة مرة قل هو الله أحد كان الله تعالى له حارسا حتى يرجع .

* وعن علي ، عن النبي صلى الله عليه وآله حيث زوجه فاطمة : دعا بماء فمجه ثم أدخله في فيه فرشه في حبيبه وبين كتفيه وعوذه بقل هوالله أحد والمعوذتين .

* وعن علي قال : من قرأ قل هو الله أحد عشر مرات بعد الفجر وفي لفظ دبر الغداة لم يلحق به ذلك اليوم ذنب وإن جهد الشيطان .

* وعن على عليه السلام قال : بينا رسول الله صلى الله عليه وآله ذات ليلة يصلي فوضع يده على الارض فلذغته عقرب فتناولها رسول الله صلى الله عليه وآله بنعله فقتلها فلما انصرف قال : لعن الله العقرب ، ما تدع مصليا ولا غيره ، أونبيا وغيره ، ثم دعا بملح وماء فجعله في إناء ثم جعل يصبه على أصبعه ، حيث لدغته ، وتمسحها ويعوذها بالمعوذتين ، وفي لفظ : فجعل يمسح عليها ويقرأ قل هو الله أحد وقل أعوذ برب الفلق ، وقل أعوذ برب الناس .

خواص المعوذتين

* : قال أميرالمؤمنين عليه السلام إن النبي صلى الله عليه وآله لسعته عقرب فدعاء بماء وقرأ عليه الحمد والمعوذتين ، ثم جرع منه جرعا ثم دعا بملح ودافه في الماء ، وجعل يدلك صلى الله عليه وآله ذلك الموضع حتى سكن .

سورة القدر

* وعنه عليه السلام : لكل شئ ثمرة وثمرة القرآن إنا أنزلناه .

 * ولكل شئ كنز وكنز القرآن إنا أنزلناه .

 * ولكل شئ عون وعون الضعفاء إنا أنزلناه .

* ولكل شئ يسر ويسر المعسرين إنا أنزلناه .

* ولكل شئ عصمة وعصمة المؤمنين إنا أنزلناه .

* ولكل شئ هدى وهدى الصالحين إنا أنزلناه .

* ولكل شئ سيد وسيد القرآن إنا أنزلناه .

* ولكل شئ زينة وزينة القرآن إنا أنزلناه .

 * ولكل شئ فسطاط وفسطاط المتعبدين إنا أنزلناه .

 * ولكل شئ بشرى وبشرى البرايا إنا أنزلناه .

 * ولكل شئ حجة والحجة بعد النبي في إنا أنزلناه .

* فآمنوا بها قيل : وما الايمان بها ؟ قال : إنها تكون في كل سنة وكل ما ينزل فيها حق .

* قال أمير المؤمنين عليه السلام : من خرج من بيته وقلب خاتمه إلى بطن كفيه وقرء إنا أنزلناه ثم قال : آمنت بالله وحده لاشريك له آمنت بسر آل محمد وعلانيتهم لم ير في يومه ذلك شيئا يكرهه .

سورة الكهف

* عوذة للصبي إذا كثر بكاؤه ولمن يفزع بالليل وللمرأة إذا سهرت من وجع فضربنا على آذانهم في الكهف سنين عددا * ثم بعثناهم لنعلم أي الحزبين أحصى لما لبثوا أمدا حدثنا أبوالمغرا الواسطي عن محمد بن سليمان ، عن مروان بن الحكم ، عن محمد بن مسلم ، عن أبي جعفر الباقر عليه السلام مأثورة ، عن أمير المؤمنين عليه السلام أنه قال ذلك.

* عن أمير المؤمنين عليه السلام أنه قال : ما من عبد يقرء قل إنما أنا بشر مثلكم يوحى إليّ إلى آخر السورة إلا كان له نورا من مضجعه إلى بيت الله الحرام فان كان من أهل بيت الله الحرام كان له نورا إلى بيت المقدس .

* عن أميرالمؤمنين عليه السلام قال : ما من عبد يقرء ( قل إنما أنا بشر مثلكم ) إلى آخر السورة إلا كان له نورا من مضجعه إلى بيت الله الحرام ، فان كان من أهل بيت الله الحرام كان له نورا إلى بيت المقدس.

سورة النساء

* عن أميرالمؤمنين عليه السلام أنه قال : من قرأ سورة النساء في كل جمعة أمن من ضغطة القبر .

سورة البراءة

* عن أبي عبدالله عليه السلام ، قال : سمعته يقول : «من قرأ سورة البراءة والانفال من كل شهر لم يدخله نفاق ابداً ، وكان من شيعة أمير المؤمنين صلوات الله عليه حقاً ، ويأكل يوم القيامة من موائد الجنة مع شيعة علي بن أبي طالب صلوات الله عليه حتى يفرغ من الحساب بين الناس.

* عن أبي عبدالله عليه السلام قال : من قرأ سورة الانفال وسورة براءة في كل شهر لم يدخله نفاق أبدا ، وكان من شيعة أميرالمؤمنين عليه السلام .

سورة الفاتحة

* وأبين إحدى يدي هشام بن عدي الهمداني في حرب صفين ، فأخذ علي عليه السلام يده وقرأ شيئا وألصقها ، فقال : يا أمير المؤمنين ما قرأت ؟ قال : فاتحة الكتاب قال : فاتحة الكتاب ! - كأنه استقلها - فانفصلت يده نصفين ، فتركه علي عليه السلام ومضى  .

سورة الانفال

* عن أبي عبدالله عليه السلام قال : من قرأ سورة الانفال وسورة براءة في كل شهر لم يدخله نفاق أبدا ، وكان من شيعة أميرالمؤمنين عليه السلام .

* الصادق عليه السلام عند ذكر سورة الانفال. فقال : «من قرأها من كل شهر لم يدخله نفاق أبداً ، وكان من شيعة أمير المؤمنين حقاً ، ويأكل يوم القيامة من موائد الجنة معهم حتى يفرغ الناس من الحساب .

سورة يوسف

* عن يعقوب بن سالم رفعه قال : قال أمير المؤمنين ( ع ) : لا تعلموا نساء كم سورة يوسف ولا تقرؤوهن إياها فإن فيها الفتن وعلموهن سورة النور فإن فيها المواعظ  .

 سورة النور

* عن يعقوب بن سالم رفعه قال : قال أمير المؤمنين ( ع ) : لا تعلموا نساء كم سورة يوسف ولا تقرؤوهن إياها فإن فيها الفتن وعلموهن سورة النور فإن فيها المواعظ  .

سورة يس

* عن علي عليه السلام قال : قال رسول الله صلى الله عليه وآله : من سمع سورة يس عدلت له عشرين دينارا في سبيل الله ومن قرأها عدلت له عشرين حجة ، ومن كتبها وشربها ادخلت جوفه ألف يقين ، وألف نور ، وألف بركة ، وألف رحمة ، وألف رزق ونزعت منه كل غل وداء .

* قال النبي صلى الله عليه وآله : يا علي اقرأ يس فان في يس عشرة بركات ما قرأها جائع إلا شبع ، ولا ظمآن إلا روي ، ولاعار إلا كسي ، ولا عزب إلا تزوج ، ولا خائف إلا أمن ، ولا مريض إلا برأ ، ولا محبوس إلا اخرج ، ولا مسافر إلا اعين على سفره ، ولا يقرأون عند ميت إلا خفف الله عنه ، ولا قرأها رجل له ضالة إلا وجدها.

* وعن علي عليه السلام قال : قال رسول الله صلى الله عليه وآله : من سمع سورة يس عدلت له عشرين دينارا في سبيل الله ومن قرأها عدلت له عشرين حجة ، ومن كتبها وشربها ادخلت جوفه ألف يقين ، وألف نور ، وألف بركة ، وألف رحمة ، وألف رزق ونزعت منه كل غل وداء .

* ومن ذلك ما ذكره السنوسي في مجرباته قال : روى عليه الصلاة والسلام انه قال لعلي بن ابي طالب عليك بسورة يس فان فيها عشرين بركة ما قراها جائع الا شبع ولا ظمان الا روى ولا عريان الا كسى ولا عازب الا تزوج ولا خائف الا امن ولا مريض الا شفي ولا مسجون الا فرج عنه ولا مسافراً الا اعين على سفره ولا مهموم الا فرج عنه .

سورة الواقعة

* عن أبي بصير عن أبي عبدالله عليه السلام قال : من قرء في كل ليلة جمعة الواقعة أحبه الله وأحبه إلى الناس أجمعين ، ولم ير في الدنيا بؤسا أبدا ولا فقرا ولا فاقة ولا آفة من آفات الدنيا وكان من رفقاء أميرالمؤمنين عليه السلام وهذه السورة لاميرالمؤمنين عليه السلام خاصة لم شركه فيها أحد الا علي .

* عن علي عليه السلام قال : كان رسول الله صلى الله عليه وآله يحب هذه السورة ( سبح اسم ربك الاعلى ) .

سورة العاديات

* عن أبي عبدالله عليه السلام قال : من قرء سورة العاديات وأدمن قراءتها بعثه الله عزوجل مع أميرالمؤمنين عليه السلام يوم القيامة خاصة ، وكان في حجره ورفقائه.

* وروي أنه قال: إذا سرحت لحيتك فاضرب بالمشط من تحت إلى فوق أربعين مرة واقرأ إنا أنزلناه في ليلة القدر ومن فوق إلى تحت سبع مرات واقرأ والعاديات ضبحا ، ثم قل: اللهم فرج عني الهموم ووحشة الصدور ووسوسة الشيطان.

سورة التوحيد

* عن أبي بصير قال : سمعت الصادق عليه السلام يحدث عن أبيه ، عن آبائه عليهم السلام قال : قال رسول الله صلى الله عليه وآله يوما لاصحابه : أيكم يصوم الدهر ؟

فقال سلمان رحمة الله عليه : أنا يا رسول الله ، فقال رسول الله صلى الله عليه وآله : أيكم يحيي الليل ؟

قال سلمان : أنا يا رسول الله ، قال : فأيكم يختم القرآن في كل يوم ؟

فقال سلمان : أنا يا رسول الله ، فغضب بعض أصحابه فقال : يا رسول الله إن سلمان رجل من الفرس يريد أن يفتخر علينا معاشر قريش قلت : أيكم يصوم الدهر فقال : أنا ، وهو أكثر أيامه يأكل ، وقلت : أيكم يحيي الليل فقال : أنا وهو أكثر ليلته نائم ، وقلت : أيكم يختم القرآن في كل يوم فقال : أنا وهو أكثر نهاره صامت ، فقال النبي صلى الله عليه وآله : مه يا فلان وأنى لك بمثل لقمان الحكيم سله فانه ينبئك .

فقال الرجل لسلمان : يا أبا عبدالله أليس زعمت أنك تصوم الدهر ؟ فقال : نعم فقال : رأيتك في أكثر نهارك تأكل ؟ فقال : ليس حيث تذهب إني أصوم الثلاثة في الشهر وقال الله عزوجل ( من جاء بالحسنة فله عشر أمثالها ) وأصل شعبان بشهر رمضان ، فذلك صوم الدهر .

فقال : أليس زعمت أنك تحيي الليل ، فقال : نعم ، فقال : أنت أكثر ليلتك نائم ، فقال : ليس حيث تذهب ، ولكني سمعت حبيبي رسول الله صلى الله عليه وآله يقول : ( من بات على طهر فكأنما أحيا الليل ) فأنا أبيت على طهر .

فقال : أليس زعمت أنك تختم القرآن في كل يوم ؟ قال : نعم ، قال : فأنت أكثر أيامك صامت ، فقال : ليس حيث تذهب ، ولكني سمعت حبيبي رسول الله صلى الله عليه وآله يقول لعلي عليه السلام : ياأبا الحسن مثلك في امتي مثل قل هوالله أحد ، فمن قرأ هامرة قرأ ثلث القرآن ، ومن قرأها مرتين فقد قرأ ثلثي القرآن ، ومن قرأها ثلاثا فقد ختم القرآن ، فمن أحبك بلسانه فقد كمل له ثلث الايمان ، ومن أحبك بلسانه وقلبه فقد كمل له ثلثا الايمان ، ومن أحبك بلسانه وقلبه ونصرك بيده فقد استكمل الايمان ، والذي بعثني بالحق يا علي لوأحبك أهل الارض كمحبة أهل السماء لك لما عذب أحد بالنار ، وأنا أقرء قل هوالله أحد في كل يوم ثلاث مرات ، فقام وكأنه قد القم حجرا .

* عن الصادق عليه السلام أن أميرالمؤمنين عليه السلام قرأ قل هو الله أحد فلما فرغ قال : يا هو يا من لا هو، اغفر لي وانصرني على القوم الكافرون ، وكان علي عليه السلام يقول ذلك يوم صفين وهو يطارد.

* - عن عمران بن حصين أن النبي صلى الله عليه وآله بعث سرية واستعمل عليها عليا عليه السلام فلما رجعوا سألهم فقالوا : كل خير غير أنه قرأ بنا في كل الصلاة بقل هوالله أحد ، فقال : يا علي لم فعلت هذا ؟ فقال : لحبي لقل هو الله أحد ، فقال النبي صلى الله عليه وآله : ما أحببتها حتى أحبك الله عزوجل.

* عن علي قال : من قرأ قل هو الله أحد عشر مرات بعد الفجر وفي لفظ دبر الغداة لم يلحق به ذلك اليوم ذنب وإن جهد الشيطان .

* قال أميرالمؤمنين عليه السلام : من قرأ قل هو الله أحد حين يأخذ مضجعه وكل الله به خمسين ألف ملك يحرسونه ليلته .

* عن أميرالمؤمنين صلوات الله عليه قال : من قرأ قل هو الله أحد إحدى عشر مرة في دبر الفجر ، لم يتبعه في ذلك اليوم ذنب ، وإن رغم أنف الشيطان.

سورة الحديد

* عن علي عليه السلام قال : إذا أردت أن تدعو الله تعالى باسمه الاعظم فيستجاب لك فاقرأ من أول سورة الحديد إلى قوله   وهوعليم بذات الصدور وآخر الحشر من قوله لو أنزلنا هذا القرآن ثم ارفع يديك وقل : يا من هو هكذا أسئلك بحق هذه الاسماء أن تصلي على محمد وآل محمد وسل حاجتك .

اسرار ايات اخر

سورة البقرة

* عن أميرالمؤمنين عليهم السلام في خبر اليهودي الذي سأل أميرالمؤمنين عليه السلام عن فضائل نبينا صلى الله عليه وآله قال : ثم عرج به حتى انتهى إلى ساق العرش ، فقال عزوجل : ( ثم دنى فتدلى ) ودنى له رفرفا أخضر ، اغشي عليه نور عظيم حتى كان في دنوه كقاب قوسين أو أدنى وهو مقدار ما بين الحاجب إلى الحاجب ، وناجاه بما ذكره الله عزوجل في كتابه قال تعالى : ( لله ما في السموات وما في الارض وإن تبدوا ما في أنفسكم أو تخفوه يحاسبكم به الله فيغفر لمن يشاء ويعذب من يشاء ).

وكانت هذه الاية قد عرضت على سائر الامم من لدن آدم إلى أن بعث محمد صلى الله عليه وآله فأبوا جميعا أن يقبلوها من ثقلها وقبلها محمد صلى الله عليه وآله فلما رأى الله عزوجل منه ومن امته القبول ، خفف عنه ثقلها ، فقال الله عزوجل : ( آمن الرسول بما انزل إليه من ربه ) ثم إن الله عزوجل تكرم على محمد وأشفق على امته من تشديد الاية التي قبلها هو وامته ، فأجاب عن نفسه وامته فقال : ( والمؤمنون كل آمن بالله وملائكته وكتبه ورسله لا نفرق بين أحد من رسله ) فقال الله عزوجل : لهم المغفرة والجنة إذا فعلوا ذلك .

فقال النبي صلى الله عليه وآله : ( سمعنا وأطعنا غفرانك ربنا وإليك المصير ) يعني المرجع في الاخرة ، فأجابه قد فعلت ذلك بتائبي امتك قد أوجبت لهم المغفرة ثم قال الله عزوجل : أما إذا قبلتها أنت وامتك وقد كانت عرضت من قبل على الانبياء والامم فلم يقبلوها فحق علي أن أرفعها من امتك فقال الله تعالى : ( لا يكلف الله  نفسا إلا وسعها لها ما كسبت ) من خير ( وعليها ما اكتسبت ) من شر .

ثم ألهم الله عزوجل نبيه صلى الله عليه وآله أن قال : ( ربنا لا تؤاخذنا إن نسينا أو أخطأنا ) فقال الله سبحانه : أعطيتك لكرامتك يا محمد إن الامم السالفة كانوا إذا نسوا ما ذكروا فتحت عليهم أبواب عذابي ، ورفعت ذلك عن امتك ، فقال رسول الله صلى الله عليه وآله : ( ربنا ولا تحمل علينا إصرا كما حملته على الذين من قبلنا ) يعني بالاصار الشدائد التي كانت على الامم ممن كان قبل محمد صلى الله عليه وآله فقال عزوجل : لقد رفعت عن امتك الاصارالتي كانت على الامم السالفة وذلك أني جعلت على الامم السالفة أن لا أقبل فعلا إلا في بقاع الارض التي اخترتها لهم ، وإن بعدت ، وقد جعلت الارض لك ولا متك طهورا ومسجدا وهذه من الاصار وقد رفعتها عن امتك .

وساق الحديث إلى أن قال : قال رسول الله صلى الله عليه وآله : اللهم إذا قد فعلت ذلك بي فزدني ، فألهمه الله سبحانه أن قال : ( ربنا ولا تحملنا مالا طاقة لنا به ) قال الله عزوجل : قد فعلت ذلك بامتك وقد رفعت عنهم عظيم بلايا الامم ، وذلك حكمي في جميع الامم أن لا اكلف نفسا فوق طاقتها ، قال : ( فاعف عنا واغفر لنا وارحمنا أنت مولانا ) قال : قال الله تعالى : قد فعلت ذلك بتائبي امتك ، ثم قال : ( فانصرنا على القوم الكافرين ) قال الله عزوجل : قد فعلت ذلك وجعلت امتك يا محمد كالشامة البيضاء في الثور الاسود ، هم القادرون ، وهم القاهرون يستخدمون ولا يستخدمون لكرامتك ، وحق على أن اظهر دينك على الاديان حتى لا يبقى في شرق الارض ولا غربها دين إلا دينك.

خواص اية الكرسي

* قال أميرالمؤمنين عليه السلام : إذا اشتكى أحدكم عينه فليقرأ آية الكرسى وليضمر في نفسه أنها تبرأ ، فانه يعافي إنشاء الله.

* عن أبي المفضل ، عن عبدالله بن أبي سفيان ، عن إبراهيم بن عمرو، عن محمد بن شعيب بن سابور ، عن عثمان بن أبي العاتكه ، عن علي بن يزيد ، عن القاسم بن عبدالرحمن بن صدي ، عن أبي أمامة الباهلي أنه سمع علي بن أبي طالب صلى الله عليه يقول : ما أدرى رجلا أدرك عقله الاسلام ، ودله في الاسلام بيت ليلة سوادها قلت : وما سوادها يا أبا أمامة ؟ قال : جميعها حتى يقرأ هذه الاية ( الله لا إله إلا هو الحي القيوم ) فقرأ الاية إلى قوله : ( ولا يؤده حفظهما وهو العلي العظيم ) . ثم قال : فلو تعلمون ماهي أو قال : ما فيها لما تركتموها على حال ، إن رسول الله صلى الله عليه وآله أخبرني قال : اعطيت آية الكرسي من كنز تحت العرش ، ولم يؤتها نبي كان قبلي قال علي عليه السلام : فما بت ليلة قط منذ سمعتها من رسول الله صلى الله عليه وآله حتى أقرأها ثم قال لي : يا أبا أمامة إني أقرأها ثلاث مرات في ثلاثة أحايين كل ليلة ، فقلت : وكيف تصنع في قراءتك لها يا ابن عم محمد ؟ قال : أقرأها قبل الركعتين بعد صلاة العشاء الاخرة ، فوالله ما تركتها منذ سمعت هذا الخبر من نبيكم عليه السلام حتى أخبرتك به .

قال أبوأمامة : ووالله ما تركت قراءتها منذ سمعت هذا الخبر من علي بن أبي طالب عليه السلام حتى حدثتك أوقال : أخبرتك به ، قال القاسم : وأنا ما تركت قراءتها كل ليلة منذ حدثني أبوأمامة بفضلها حتى الان ، قال : علي بن يزيد واخبرك أني ما تركت قراءتها كل ليلة منذ حدثني القاسم في فضلها قال ابن أبي العاتكة : فما تركتها في كل ليلة منذ بلغني في فضل قراءتها ما بلغني قال ابن سابور وأنا ما تركت قراءتها في كل ليلة منذ بلغني عن رسول الله صلى الله عليه وآله قوله في فضل قراءتها قال إبراهيم بن عمر وبن بكر : وأنا فماتركت قراءتها منذ بلغني هذا الحديث عن رسول الله قال أبومحمد عبدالله بن أبى سفيان : وأنا فما تركت قراءتها منذكتبت هذا الحديث عن رسول الله صلى الله عليه وآله في فضل قراءتها قال أبوالمفضل : وأنا بنعمة ربي ما تركت قراءتها منذ سمعت هذا الحديث من عبدالله بن أبي سفيان عن النبي صلى الله عليه وآله حتى حدثتكم به .

* قال النبي صلى الله عليه وآله :على من كان في بطنه ماء أصفر ، فكتب آية الكرسي وشرب ذلك الماء يبرأ باذن الله .

* عن ابن نباتة في حديث طويل فقام إليه رجل يعني أميرالمؤمنين عليه السلام فقال : إن في بطني ماء أصفر ، فهل من شفاء ، قال : نعم بلا درهم ولا دينار ، ولكن تكتب على بطنك آية الكرسي وتكتبها وتشربها وتجعلها ذخيرة في بطنك فتبرأ باذن الله ففعل الرجل فبرأ باذن الله تعالى .

* : عن النبي صلى الله عليه وآله قال لرجل أية آية أعظم ؟ قال : الله ورسوله أعلم قال : فأعاد القول فقال : الله ورسوله أعلم فأعاد فقال : الله ورسوله أعلم ، فقال رسول الله صلى الله عليه وآله : أعظم آية آية الكرسي .

البسملة

*- عن علي بن أبي طالب عليه السلام أنه قال : تنوق رجل في بسم الله الرحمن الرحيم فغفر له .( بحار الأنوار ج ٨٩ ص ٣٥) .

* دخل عبدالله بن يحيى على أمير المؤمنين عليه السلام وبين يديه كرسي فأمره بالجلوس ، فجلس عليه ، فمال به حتى سقط على رأسه ، فأوضح عن عظم رأسه وسال الدم فأمر أمير المؤمينن عليه السلام بماء ، فغسل عنه ذلك الدم . ثم قال : أدن مني فدنا منه ، فوضع يده على موضحته وقد كان يجد من ألمها ما لا صبر ـ له ـ معه ومسح يده عليها ، وتفل فيها ـ فما هو إلا أن فعل ذلك ـ حتى اندمل وصار كأنه لم يصبه شئ قط . ثم قال أمير المؤمينن عليه السلام : يا عبدالله ، الحمد لله الذي جعل تمحيص ذنوب شيعتنا في الدنيا بمحنهم لتسلم ـ لهم طاعاتهم ويستحقوا عليها ثوابها .

فقال عبدالله بن يحيى : يا أمير المؤمنين ! ـ وـ إنا لا نجازى بذنوبنا إلا في الدنيا ؟

قال : نعم أما سمعت قول رسول الله صلى الله عليه وآله : الدنيا سجن المؤمن ، وجنة الكافر ؟ يطهر شيعتنا من ذنوبهم في الدنيا بما يبتليهم ـ به ـ من المحن ، وبما يغفره لهم ، فان الله تعالى يقول : ( وما أصابكم من مصيبة فبما كسبت أيديكم ويعفوعن كثير ) حتى إذا وردوا القيامة ، توفرت عليهم طاعاتهم وعباداتهم .

وان أعداء محمد وأعداءنا يجازيهم على طاعة تكون منهم في الدنيا - وإن كان لا وزن لها لانه لا إخلاص معها - حتى إذا وافوا القيامة ، حملت عليهم ذنوبهم وبغضهم لمحمد صلى الله عليه وآله وخيار أصحابه ، فقذفوا لذلك في النار .

ولقد سمعت محمدا صلى الله عليه وآله يقول : إنه كان فيما مضى قبلكم رجلان أحدهما مطيع لله مؤمن والآخر كافر به مجاهر بعداوة أوليائه وموالاة أعدائه ، ولكل واحد منهما ملك عظيم في قطر من الارض ، فمرض الكافر فاشتهى سمكة في غير أوانها ، لان ذلك الصنف من السمك كان في ذلك الوقت في اللجج حيث لا يقد رعليه ، فآيسته الاطباء من نفسه وقالوا له: استخلف على ملكك من يقوم به ، فلست بأخلد من أصحاب القبور ، فان شفاءك في هذه السمكة التي اشتهيتها ، ولا سبيل إليها .

فبعث الله ملكا وأمره أن يزعج البحر ب ـ تلك السمكة إلى حيث يسهل أخذها فاخذت له ـ تلك السمكة فأكلها ، فبرء من مرضه ، وبقي في ملكه سنين بعدها . ثم ان ذلك المؤمن مرض في وقت كان جنس ذلك السمك بعينه لا يفارق الشطوط التي يسهل أخذه منها ، مثل علة الكافر ، واشتهى تلك السمكة ، ووصفها له الاطباء . فقالوا : طب نفسا ، فهذا أوانها تؤخذ لك فتأكل منها ، وتبرأ .

فبعث الله ذلك الملك وأمره أن يزعج جنس تلك السمكة ـ كله ـ من الشطوط إلى اللجج لئلا يقدر عليه فيؤخذ حتى مات المؤمن من شهوته ، لعدم دوائه . فعجب من ذلك ملائكة السماء وأهل ذلك البلد ـ في الارض ـ حتى كادوا يفتنون لان الله تعالى سهل على الكافر ما لا سبيل إليه ، وعسر على المؤمن ما كان السبيل إليه سهلا . فأوحى الله عزوجل إلى ملائكة السماء وإلى نبي ذلك الزمان في الارض : إني أنا الله الكريم المتفضل القادر ، لا يضرني ما أعطي ، ولا ينفعني ما أمنع ، ولا أظلم أحدا مثقال ذرة ، فأما الكافر فانما سهلت له أخذ السمكة في غير أوانها ، ليكون جزاء على حسنة كان عملها ، إذ كان حقا علي أن لا أبطل لاحد حسنة حتى يرد القيامة ولا حسنة في صحيفته ، ويدخل النار بكفره . ومنعت العابد تلك السمكة بعينها ، لخطيئة كانت منه أردت تمحيصها عنه بمنع تلك الشهوة ، إعدام ذلك الدواء ، ليأتين ولا ذنب عليه ، فيدخل الجنة .

فقال عبد الله بن يحيى : يا أمير المؤمنين قد أفدتني وعلمتني ، فان رأيت أن تعرفني ذنبي الذي امتحنت به في هذا الملجس ، حتى لا أعود إلى مثله . قال : تركك حين جلست أن تقول : بسم الله الرحمن الرحيم فجعل الله ذلك لسهوك عما ندبت إليه تمحيصا بما أصابك . أما علمت أن رسول الله صلى الله عليه وآله حدثني عن الله عزوجل أنه قال : كل أمر ذي بال لم يذكر بسم الله فيه فهو أبتر . فقلت : بلى بأبي أنت وأمي لا أتركها بعدها . قال : إذا تحصن بذلك وتسعد .

ثم قال عبدالله بن يحيى : يا أمير المؤمنين ما تفسير بسم الله الرحمن الرحيم ؟

قال : إن العبد إذا أراد أن يقرأ أويعمل عملا ويقول : بسم الله أي : بهذا الاسم أعمل هذا العمل .

فكل أمر يعمله يبدأ فيه ب بسم الله الرحمن الرحيم فانه يبارك له فيه .

فقال علي بن الحسين عليه السلام : حدثني أبي ، عن أخيه ، عن أمير المؤمنين عليه السلام أن رجلا قام إليه فقال : يا أمير المؤمنين أخبرني عن بسم الله الرحمن الرحيم ما معناه ؟ فقال عليه السلام : إن قولك : الله أعظم الاسماء من أسماء الله تعالى وهو الاسم الذي لا ينبغي أن يتسمى به غير الله ، ولم يتسم به مخلوق . فقال الرجل : فما تفسير قوله تعالى : الله ؟ فقال عليه السلام : هو الذى يتأله إليه عند الحوائج والشدائد كل مخلوق ، عند انقطاع الرجاء من جميع من دونه ، وتقطع الاسباب من كل من سواه وذلك أن كل مترئس في هذه الدنيا أومتعظم فيها ، وإن عظم غناؤه وطغيانه وكثرت حوائج من دونه إليه ، فانهم سيحتاجون حوائج لا يقدر عليها هذا المتعاظم . وكذلك هذا المتعاظم يحتاج حوائج لا يقدر عليها فينقطع إلى الله عند ضرورته وفاقته ، حتى إذا كفى همه ، عاد إلى شركه .

أما تسمع الله عزوجل يقول : قل أرأيتكم أن أتيكم عذاب الله أوأتتكم الساعة أغير الله تدعون ان كنتم صادقين بل اياه تدعون فيكشف ما تدعون اليه ان شاء وتنسون ما تشركون فقال الله تعالى لعباده : أيها الفقراء إلى رحمتي إنى قد ألزمتكم الحاجة إلى في كل حال ، وذلة العبودية في كل وقت ، فالي فافزعوا في كل أمر تأخذون به وترجون تمامه ، وبلوغ غايته ، فاني إن أردت أن أعطيكم لم يقدر غيري على منعكم وإن أردت أن أمنعكم لم يقدر غيري على إعطائكم ـ فأنا أحق من سئل ، وأولى من تضرع إليه ـ فقولوا عند افتتاح كل أمر عظيم أو صغير : ( بسم الله الرحمن الرحيم ) أي أستعين على هذا الامر بالله الذي لا تحق العبادة لغيره ، المغيث إذا استغيث ، والمجيب إذا دعي (الرحمن ) الذي يرحم ببسط الرزق علينا ( الرحيم ) بنا في أدياننا ودنيانا وآخرتنا : خفف الله علينا الدين ، وجعله سهلا خفيفا ، وهو يرحمنا بتمييزنا من أعدائه .

ثم قال رسول الله عليه السلام : من أحزنه أمر تعاطاه فقال : ( بسم الله الرحمن الرحيم )وهو مخلص لله عزوجل ويقبل بقلبه إليه ، لم ينفك من إحدى اثنتين : إما بلوغ حاجته الدنياوية وإما ما يعد له عنده ، ويدخر لديه ، وما عند الله خير وأبقى للمؤمنين .

* عن أميرالمؤمنين عليه السلام قال : إن بسم الله الرحمن الرحيم آية من فاتحة الكتاب ، وهي سبع آيات تمامها ببسم الله الرحمن الرحيم ، سمعت رسول الله صلى الله عليه وآله يقول : إن الله عزوجل قال لي : يا محمد ( ولقد آتيناك سبعا من المثاني والقرآن العظيم فأفرد الامتنان على بفاتحة الكتاب ، وجعلها بازاء القرآن العظيم ، وإن فاتحة الكتاب أشرف ما في كنوز العرش ، وإن الله عزوجل خص محمدا وشرفه بها ، ولم يشرك معه فيها أحدا من أنبيائه ، ما خلا سليمان عليه السلام فانه أعطاه منها بسم الله الرحمن الرحيم ألا تراه يحكي عن بلقيس حين قالت : ( إني القي إلى كتاب كريم * إنه من سليمان وإنه بسم الله الرحمن الرحيم ) ألا فمن قرأها معتقدا لموالاة محمد وآله الطيبين ، منقادا لامرهما ، مؤمنا بظاهر هما وباطنهما ، أعطاه الله بكل حرف منها حسنة ، كل واحدة منها أفضل له من الدنيا بما فيها ، من أصناف أموالها وخيراتها ، ومن استمع إلى قارئ يقرؤها كان له قدر ثلث من للقاي ، فليستكثر أحد كم من هذا الخير المعرض لكم ، فانه غنيمة ، لا يذهبن أوانه فتبقى في قلوبكم الحسرة .

منقول (بتصرف) من شبكة الإمام علي عليه السلام

****************************