وقال (عليه السلام): الرِّزْقُ رِزْقَانِ: طَالِبٌ، وَمَطْلُوبٌ، فَمَنْ طَلَبَ الدُّنْيَا طَلَبَهُ الْمَوْتُ حَتَّى يُخْرِجَهُ عَنْهَا،مَنْ طَلَبَ الاْخِرَةَ طَلَبَتْهُ الدُّنْيَا حَتَّى يَسْتَوْفِيَ رِزْقَهُ مِنْهَا.                
وقال (عليه السلام) : مَنِ اتَّجَرَ بِغَيْرِ فِقْه ارْتَطَمَ فِي الرِّبَا .                
وقال (عليه السلام) : مَنْ كَرُمَتْ عَلَيْهِ نَفْسُهُ هَانَتْ عَلَيْهِ شَهْوَتُهُ .                
وقال (عليه السلام): خَالِطُوا النَّاسَ مُخَالَطَةً إِنْ مِتُّمْ مَعَهَا بَكَوْا عَلَيْكُمْ، وَإِنْ عِشْتُمْ حَنُّوا إِلَيْكُمْ .                
وقال (عليه السلام): ما أَنْقَضَ النَّوْمَ لِعَزَائِمِ الْيَوْمِ.                
وقال (عليه السلام): مَا مَزَحَ امْرُؤٌ مَزْحَةً إِلاَّ مَجَّ مِنْ عَقْلِهِ مَجَّةً.                
وقال (عليه السلام): إذَا كَانَ في رَجُل خَلَّةٌ رَائِعَةٌ فَانْتَظِرْ أَخَوَاتِهَا.                

Search form

إرسال الی صدیق
الحكم المنسوبة إلى أمير المؤمنين علي بن أبي طالب من شرح النهج لإبن أبي الحديد - العاشر

إبن أبي الحديد المعتزلي

٩٠١ - الأمل رفيق مؤنس إن لم يبلغك فقد استمتعت به.

٩٠٢ - إعادة الاعتذار تذكير بالذنب.

٩٠٣ - الصبر في العواقب شاف أو مريح.

٩٠٤ - من طال عمره رأى في أعدائه ما يسره.

٩٠٥ - لا نعمة في الدنيا أعظم من طول العمر وصحة الجسد.

٩٠٦ - الناس رجلان أما مؤجل بفقد أحبابه أو معجل بفقد نفسه.

٩٠٧ - العقل غريزة تربيها التجارب.

٩٠٨ - النصح بين الملأ تقريع.

٩٠٩ - لا تنكح خاطب سرك.

٩١٠ - من زاد أدبه على عقله كان كالراعي الضعيف مع الغنم الكثير.

٩١١ - الدار الضيقة العمى الأصغر.

٩١٢ - النمام جسر الشر.

٩١٣ - لا تشن وجه العفو بالتقريع.

٩١٤ - كثرة النصح تهجم بك على كثرة الظنة.

٩١٥ - لكل ساقطة لاقطة.

٩١٦ - ستساق إلى ما أنت لاق.

٩١٧ - عاداك من لاحاك.

٩١٨ - جدك لا كدك.

٩١٩ - تذكر قبل الورد الصدر والحذر لا يغني من القدر والصبر من أسباب الظفر.

٩٢٠ - عار النساء باق يلحق الأبناء بعد الآباء.

٩٢١ - أعجل العقوبة عقوبة البغي والغدر واليمين الكاذبة ومن إذا تضرع إليه وسئل العفو لم يغفر.

٩٢٢ - لا ترد بأس العدو القوي وغضبه بمثل الخضوع والذل كسلامة الحشيش من الريح العاصف بانثنائه معها كيفما مالت.

٩٢٣ - قارب عدوك بعض المقاربة تنل حاجتك ولا تفرط في مقاربته فتذل نفسك وناصرك وتأمل حال الخشبة المنصوبة في الشمس التي إن أملتها زاد ظلها وإن أفرطت في الإمالة نقص الظل.

٩٢٤ - إذا زال المحسود عليه علمت أن الحاسد كان يحسد على غير شي‏ء.

٩٢٥ - العجز نائم والحزم يقظان.

٩٢٦ - من تجرأ لك تجرأ عليك.

٩٢٧ - ما عفا عن الذنب من قرع به.

٩٢٨ - عبد الشهوة أذل من عبد الرق.

٩٢٩ - ليس ينبغي للعاقل أن يطلب طاعة غيره وطاعة نفسه عليه ممتنعة.

٩٣٠ - الناس رجلان واجد لا يكتفي وطالب لا يجد.

٩٣١ - كلما كثر خزان الأسرار زادت ضياعا.

٩٣٢ - كثرة الآراء مفسدة كالقدر لا تطيب إذ كثر طباخوها.

٩٣٣ - من اشتاق خدم ومن خدم اتصل ومن اتصل وصل ومن وصل عرف.

٩٣٤ - عجبا لمن يخرج إلى البساتين للفرجة على القدرة وهلا شغلته رؤية القادرعن رؤية القدرة.

٩٣٥ - كل الناس أمروا بأن يقولوا لا إله إلا الله إلا رسول الله فإنه رفع قدره عن ذلك وقيل له فاعلم أنه لا إله إلا الله فأمر بالعلم لا بالقول.

٩٣٦ - كل مصطنع عارفة فإنما يصنع إلى نفسه فلا تلتمس من غيرك شكر ما أتيته إلى نفسك وتممت به لذتك ووقيت به عرضك.

٩٣٧ - ولدك ريحانتك سبعا وخادمك سبعا ثم هو عدوك أو صديقك.

٩٣٨ - من قبل معروفك فقد باعك مروءته.

٩٣٩ - إلى الله أشكو بلادة الأمين ويقظة الخائن.

٩٤٠ - من أكثر المشورة لم يعدم عند الصواب مادحا وعند الخطإ عاذرا.

٩٤١ - من كثر حقده قل عتابه.

٩٤٢ - الحازم من لم يشغله البطر بالنعمة عن العمل للعاقبة والهم بالحادثة عن الحيلة لدفعها.

٩٤٣ - كلما حسنت نعمة الجاهل ازداد قبحا فيها.

٩٤٤ - من قبل عطاءك فقد أعانك على الكرم ولو لا من يقبل الجود لم يكن من يجود.

٩٤٥ - إخوان السوء كشجرة النار يحرق بعضها بعضا.

٩٤٦ - زلة العالم كانكسار السفينة تغرق ويغرق معها خلق.

٩٤٧ - أهون الأعداء كيدا أظهرهم لعداوته.

٩٤٨ - أبق لرضاك من غضبك وإذا طرت فقع قريبا.

٩٤٩ - لا تلتبس بالسلطان في وقت اضطراب الأمور عليه فإن البحر لا يكاد يسلم صاحبه في حال سكونه فكيف يسلم مع اختلاف رياحه واضطراب أمواجه.

٩٥٠ - إذا خلي عنان العقل ولم يحبس على هوى نفس أو عادة دين أو عصبية لسلف ورد بصاحبه على النجاة.

٩٥١ - إذا زادك الملك تأنيسا فزده إجلالا.

٩٥٢ - من تكلف ما لا يعنيه فاته ما يعنيه.

٩٥٣ - قليل يترقى منه إلى كثير خير من كثير ينحط عنه إلى قليل.

٩٥٤ - جنبوا موتاكم في مدافنهم جار السوء فإن الجار الصالح ينفع في الآخرة كما ينفع في الدنيا.

٩٥٥ - زر القبور تذكر بها الآخرة وغسل الموتى يتحرك قلبك فإن الجسد الخاوي عظة بليغة وصل على الجنائز لعله يحزنك فإن الحزين قريب من الله.

٩٥٦ - الموت خير للمؤمن والكافر أما المؤمن فيتعجل له النعيم وأما الكافر فيقل عذابه وآية ذلك من كتاب الله تعالى وَما عِنْدَ اَللَّهِ خَيْرٌ لِلْأَبْرارِ وَلا يَحْسَبَنَّ اَلَّذِينَ كَفَرُوا أَنَّما نُمْلِي لَهُمْ خَيْرٌ لِأَنْفُسِهِمْ إِنَّما نُمْلِي لَهُمْ لِيَزْدادُوا إِثْماً.

٩٥٧ - جزعك في مصيبة صديقك أحسن من صبرك وصبرك في مصيبتك أحسن من جزعك.

٩٥٨ - من خاف إساءتك اعتقد مساءتك ومن رهب صولتك ناصب دولتك.

٩٥٩ - من فعل ما شاء لقي ما شاء.

٩٦٠ - يسرني من القرآن كلمة أرجوها لمن أسرف على نفسه قالَ عَذابِي أُصِيبُ بِهِ مَنْ أَشاءُ وَرَحْمَتِي وَسِعَتْ كُلَّ شَيْ‏ءٍ فجعل الرحمة عموما والعذاب خصوصا.

٩٦١ - الاستئثار يوجب الحسد والحسد يوجب البغضة والبغضة توجب الاختلاف والاختلاف يوجب الفرقة و الفرقة توجب الضعف والضعف يوجب الذل والذل يوجب زوال الدولة وذهاب النعمة.

٩٦٢ - لا يكاد يصح رؤيا الكذاب لأنه يخبر في اليقظة بما لم يكن فأحر به أن يرى في المنام ما لا يكون.

٩٦٣ - يفسدك الظن على صديق قد أصلحك اليقين له.

٩٦٤ - لا تكاد الظنون تزدحم على أمر مستور إلا كشفته.

٩٦٥ - المشورة راحة لك وتعب على غيرك.

٩٦٦ - حق كل سر أن يصان وأحق الأسرار بالصيانة سرك مع مولاك وسره معك واعلم أن من فضح فضح و من باح فلدمه أباح.

٩٦٧ - يا من ألم بجناب الجلال احفظ ما عرفت واكتم ما استودعت واعلم أنك قد رشحت لأمر فافطن له ولا ترض لنفسك أن تكون خائنا فمن يؤد الأمانة فيما استودع أخلق الناس بسمة الخيانة وأجدر الناس بالإبعاد و الإهانة.

٩٦٨ - لا تعامل العامة فيما أنعم به عليك من العلم كما تعامل الخاصة واعلم أن لله سبحانه رجالا أودعهم أسرارا خفية ومنعهم عن إشاعتها واذكر قول العبد الصالح لموسى وقد قال له هل أتبعك على أن تعلمن مما علمت رشدا قال إنك لن تستطيع معي صبرا وكيف تصبر على ما لم تحط به خبرا.

٩٦٩ - لكل دار باب وباب دار الآخرة الموت.

٩٧٠ - إن لك فيمن مضى من آبائك وإخوانك لعبرة وإن ملك الموت دخل على داود النبي فقال من أنت قال من لا يهاب الملوك ولا تمنع منه القصور ولا يقبل الرشا قال فإذن أنت ملك الموت جئت ولم أستعد بعد فقال فأين فلان جارك أين فلان نسيبك قال ماتوا قال أ لم يكن لك في هؤلاء عبرة لتستعد.

٩٧١ - ما أخسر صفقة الملوك إلا من عصم الله باعوا الآخرة بنومة.

٩٧٢ - إن هذا الموت قد أفسد على الناس نعيم الدنيا فما لكم لا تلتمسون نعيما لا موت بعده.

٩٧٣ - انظر العمل الذي يسرك أن يأتيك الموت وأنت عليه فافعله الآن فلست تأمن أن تموت الآن.

٩٧٤ - لا تستبطئ القيامة فتسكن إلى طول المدة الآتية عليك بعد الموت فإنك لا تفرق بعد عودك بين ألف سنة وبين ساعة واحدة ثم قرأ وَيَوْمَ يَحْشُرُهُمْ كَأَنْ لَمْ يَلْبَثُوا إِلاَّ ساعَةً مِنَ اَلنَّهارِ - الآية.

٩٧٥ - لا بد لك من رفيق في قبرك فاجعله حسن الوجه طيب الريح وهو العمل الصالح.

٩٧٦ - رب مرتاح إلى بلد وهو لا يدري أن حمامه في ذلك البلد.

٩٧٧ - الموت قانص يصمي ولا يشوي.

٩٧٨ - ما من يوم إلا يتصفح ملك الموت فيه وجوه الخلائق فمن رآه على معصية أو لهو أو رآه ضاحكا فرحا قال له يا مسكين ما أغفلك عما يراد بك اعمل ما شئت فإن لي فيك غمرة أقطع بها وتينك.

٩٧٩ - إذا وضع الميت في قبره اعتورته نيران أربع فتجي‏ء الصلاة فتطفئ واحدة ويجي‏ء الصوم فيطفئ واحدة وتجي‏ء الصدقة فتطفئ واحدة ويجي‏ء العلم فيطفئ الرابعة ويقول لو أدركتهن لأطفأتهن كلهن فقرعينا فأنا معك ولن ترى بؤسا.

٩٨٠ - استجيروا بالله تعالى واستخيروه في أموركم فإنه لا يسلم مستجيرا ولا يحرم مستخيرا.

٩٨١ - ألا أدلكم على ثمرة الجنة لا إله إلا الله بشرط الإخلاص.

٩٨٢ - من شرف هذه الكلمة وهي الحمد لله أن الله تعالى جعلها فاتحة كتابه وجعلها خاتمة دعوى أهل جنته فقال وآخر دعواهم أن الحمد لله رب العالمين.

٩٨٣ - ذاكر الله في الغافلين كالشجرة الخضراء في وسط الهشيم وكالدار العامرة بين الربوع الخربة.

٩٨٤ - أفضل الأعمال أن تموت ولسانك رطب بذكر الله سبحانه.

٩٨٥ - الذكر ذكران أحدهما ذكر الله وتحميده فما أحسنه وأعظم أجره والثاني ذكر الله عند ما حرم الله وهو أفضل من الأول.

٩٨٦ - ما أضيق الطريق على من لم يكن الحق تعالى دليله وما أوحشها على من لم يكن أنيسه ومن اعتز بغير عز الله ذل ومن تكثر بغير الله قل.

٩٨٧ - اللهم إن فههت عن مسألتي أو عمهت عن طلبتي فدلني على مصالحي وخذ بناصيتي إلى مراشدي اللهم احملني على عفوك ولا تحملني على عدلك.

٩٨٨ - مخ الإيمان التقوى والورع وهما من أفعال القلوب وأحسن أفعال الجوارح ألا تزال مالئا فاك بذكر الله سبحانه.

٩٨٩ - اللهم فرغني لما خلقتني له ولا تشغلني بما تكفلت لي به ولا تحرمني وأنا أسألك ولا تعذبني وأنا أستغفرك.

٩٩٠ - سبحان من ندعوه لحظنا فيسرع ويدعونا لحظنا فنبطئ خيره إلينا نازل وشرنا إليه صاعد وهو مالك قادر.

٩٩١ - اللهم إنا نعوذ بك من بيات غفلة وصباح ندامة.

٩٩٢ - اللهم إني أستغفرك لما تبت منه إليك ثم عدت فيه وأستغفرك لما وعدتك من نفسي ثم أخلفتك وأستغفرك للنعم التي أنعمت بها علي فتقويت بها على معصيتك.

٩٩٣ - اللهم إني أعوذ بك أن أقول حقا ليس فيه رضاك ألتمس به أحدا سواك وأعوذ بك أن أتزين للناس بشي‏ء يشينني عندك وأعوذ بك أن أكون عبرة لأحد من خلقك وأعوذ بك أن يكون أحد من خلقك أسعد بما علمتني مني.

٩٩٤ - يا من ليس إلا هو يا من لا يعلم ما هو إلا هو اعف عني.

٩٩٥ - اللهم إن الآمال منوطة بكرمك فلا تقطع علائقها بسخطك اللهم إني أبرأ من الحول والقوة إلا بك وأدرأ بنفسي عن التوكل على غيرك.

٩٩٦ - اللهم صل على محمد وآل محمد كلما ذكره الذاكرون وصل على محمد وآل محمد كلما غفل عن ذكره الغافلون اللهم صل على محمد وآل محمد عدد كلماتك وعدد معلوماتك صلاة لا نهاية لها ولا غاية لأمدها.

٩٩٧ - سبحان الواحد الذي ليس غيره سبحان الدائم الذي لا نفاد له سبحان القديم الذي لا ابتداء له سبحان الغني عن كل شي‏ء ولا شي‏ء من الأشياء يغني عنه.

منقول من المجلد العشرون من شرح نهج البلاغة لابن ابي الحديد المعتزلي.

انتهى.

****************************