وقال (عليه السلام): مَا مَزَحَ امْرُؤٌ مَزْحَةً إِلاَّ مَجَّ مِنْ عَقْلِهِ مَجَّةً.                
وقال (عليه السلام): الرِّزْقُ رِزْقَانِ: طَالِبٌ، وَمَطْلُوبٌ، فَمَنْ طَلَبَ الدُّنْيَا طَلَبَهُ الْمَوْتُ حَتَّى يُخْرِجَهُ عَنْهَا،مَنْ طَلَبَ الاْخِرَةَ طَلَبَتْهُ الدُّنْيَا حَتَّى يَسْتَوْفِيَ رِزْقَهُ مِنْهَا.                
وقال (عليه السلام): خَالِطُوا النَّاسَ مُخَالَطَةً إِنْ مِتُّمْ مَعَهَا بَكَوْا عَلَيْكُمْ، وَإِنْ عِشْتُمْ حَنُّوا إِلَيْكُمْ .                
وقال (عليه السلام): قَلِيلٌ مَدُومٌ عَلَيْهِ خَيْرٌ مِنْ كَثِير مَمْلُول مِنْهُ.                
وقال (عليه السلام): أَشَدُّ الذُّنُوبِ مَا اسْتَخَفَّ بِهِ صَاحِبُهُ.                
وقال (عليه السلام): قَلِيلٌ مَدُومٌ عَلَيْهِ خَيْرٌ مِنْ كَثِير مَمْلُول مِنْهُ .                
وقال (عليه السلام): إِذَا قَدَرْتَ عَلَى عَدُوِّكَ فَاجْعَلِ الْعَفْوَ عَنْهُ شُكْراً لِلْقُدْرَةِ عَلَيْهِ .                

Search form

إرسال الی صدیق
الدكتور التيجاني السماوي ونهج البلاغة

وإنّي ألفِتُ نظر الباحثين من الشباب المثقفين إلى الكنوز التي تركها الإمام علي عليه السلام والتي جُمعتْ في نهج البلاغة ذلك السفر القيّم الذي لا يتقدّمه إلاّ القرآن والذي بقي مع الأسف مجهولاً  لدى أغلبية النّاس نتيجة الإعلام والإرهاب والحصار المضروب من قبل الأمويين والعبّاسيين على كل ما يتّصل بعلي بن أبي طالب.
ولستُ مبالغاً إذا قلتُ بأن في نهج البلاغة كثيراً من العلوم والنصائح التي يحتاجها النّاس على مرّ العصور، وفي نهج البلاغة علم الأخلاق وعلم الاجتماع وعلم الاقتصاد وإشارات قيمة في علم الفضاء والتكنولوجيا إضافة إلى الفلسفة والسّلوك والسياسة والحكمة.
وقد اثبتُ ذلك شخصياً في الأطروحة التي قدمتها إلى جامعة السربون والتي نُوقِشتْ على مواضيع أربعة اخترتها من نهج البلاغة وحصلتُ من خلالها على شهادة الدكتوراه.

فيا ليتَ المسلمين يولون نهج البلاغة عناية خاصّة فيبحثون فيه كلّ الأطروحات وكل النّظريات فهو بحر عميق كلّما غاص فيه الباحث استخرج منه اللؤلؤ والمرجان.

منقول من كتاب فاسألوا أهل الذكر الدّكتور محمّد التّيجاني السماوي

****************************