وقال (عليه السلام): مَا مَزَحَ امْرُؤٌ مَزْحَةً إِلاَّ مَجَّ مِنْ عَقْلِهِ مَجَّةً.                
وقال (عليه السلام): قَلِيلٌ مَدُومٌ عَلَيْهِ خَيْرٌ مِنْ كَثِير مَمْلُول مِنْهُ .                
وقال (عليه السلام): إِذَا وَصَلَتْ إِليْكُمْ أَطْرَافُ النِّعَمِ فَلاَ تُنْفِرُوا أَقْصَاهَا بِقِلَّةِ الشُّكْرِ .                
وقال (عليه السلام): يَهْلِكُ فِيَّ رَجُلاَنِ: مُحِبٌّ مُفْرِطٌ، وَبَاهِتٌ مُفْتَر.                
وقال (عليه السلام): أَعْجَزُ النَّاسِ مَنْ عَجَزَ عَنِ اكْتِسَابِ الاْخْوَانِ، وَأَعْجَزُ مِنْهُ مَنْ ضَيَّعَ مَنْ ظَفِرَ بِهِ مِنْهُمْ .                
وقال (عليه السلام):مَنْ عَظَّمَ صِغَارَ الْمَصَائِبِ ابْتَلاَهُ اللهُ بِكِبَارِهَا.                
وقال (عليه السلام): الرِّزْقُ رِزْقَانِ: طَالِبٌ، وَمَطْلُوبٌ، فَمَنْ طَلَبَ الدُّنْيَا طَلَبَهُ الْمَوْتُ حَتَّى يُخْرِجَهُ عَنْهَا،مَنْ طَلَبَ الاْخِرَةَ طَلَبَتْهُ الدُّنْيَا حَتَّى يَسْتَوْفِيَ رِزْقَهُ مِنْهَا.                

Search form

إرسال الی صدیق
الكتب المؤلفة في فضائل أميرالمؤمنين عليه السلام ومناقبه – الأول

*- الأربعون حديثا من أحاديث سيد المرسلين في مناقب أمير المؤمنين عليه السلام

للسيد الأمير جمال الدين عطاء الله بن فضل الله الحسيني الفارسي الدشتكي الهروي المعروف بالأمير جمال الدين المحدث صاحب روضة الأحباب الذي استظهر صاحب الروضات أنه من أهل السنة على خلاف ما حققه القاضي نور الله من تشيعه وكان الفاضل الهندي يعتقد تشيعه أيضا وعنده بعض مؤلفاته على طريقة الشيعة كما حكاه عنه صاحب الرياض في ترجمة الأمير جمال الدين عطاء الله ثم عقد فيه ترجمة أخرى للسيد كمال الدين عطاء الله بن فضل الله الحسيني ، قال رأيت في ساري مازندران من مؤلفاته كتاب الأربعين من فضائل أمير المؤمنين عليه السلام جمعها من الاخبار المروية من طرق العامة والخاصة وتعرض في آخره لبعض قضايا أمير المؤمنين عليه السلام ، وقد ألفه للسلطان شاه عبد الباقي ثم استظهر أن كمال الدين تصحيف من الكاتب وأنه لجمال الدين المحدث الهروي .

( أقول ) نسخة الأربعين للأمير جمال الدين المحدث موجودة في كتب الفاضل السيد عبد الحسين الخازن للحائر الشريف وقد ألفه للسلطان شاه عبد الباقي ، ونسخة أخرى في الخزانة الرضوية وقد انضم معها رسالة في أحوال أولاد أمير المؤمنين عليه السلام من تأليف الأمير جمال الدين المذكور أيضا وهو معاصر لشاه إسماعيل الماضي المتوفي ‹ صفحة ٤٢٢ › سنة ٩٣٠ ، وقد خطب على المنبر بهراة بعد غلبة شاه إسماعيل على ملك الأوزبك بالخطبة البليغة في ترغيب الناس على متابعه أئمة الهدى ومتاركة أعدائهم ، واطراء شاه إسماعيل المذكور كما فصله ميرزا بيك الجنابذي في الروضة الصفوية .

أول النسخة ( الحمد لله شكرا لا شريك له ) وآخرها ( واسقني شربة بكف علي سيد الأولياء زوج البتول وصلى الله على خير خلقه ) ونسخة أخرى في الخزانة الرضوية بخط السيد مهدي الحسيني سنة ٩٦٣ ، ونسخة ثالثة أيضا في الخزانة الرضوية في آخرها بيت فارسي له : أگر دعوتم رد كني يا قبول ***** من ودست ودامان آل رسول . [١]

*- الأربعون حديثا في مناقب أمير المؤمنين عليه السلام

للمحقق المحدث المولى محسن الفيض الكاشاني المتوفي سنة ١٠٩١ ، قال في فهرس تصانيفه انه انتخبه من كتاب لبعض الأصحاب في فضائله عليه السلام وهو يقرب من ثلاثة آلاف وثلاثماية بيت . [٢]

*- الأربعون حديثا من الأربعين عن الأربعين في فضائل أمير المؤمنين عليه السلام

للشيخ الامام منتجب الدين علي بن الشيخ عبيد الله بن الشيخ شمس الاسلام الحسن المدعو بحسكا ابن الحسين بن الحسن بن الحسين أخ الشيخ أبي جعفر الصدوق بن علي بن الحسين بن موسى بن بابويه القمي الرازي المولود سنة ٥٠٤ والمتوفي سنة ٥٨٥ ، كما أرخه تلميذه الشيخ عبد الكريم الرافعي القزويني المتوفي سنة ٦٢٣ في كتابه التدوين في تاريخ قزوين.

هو من مشاهير الكتب وذكر سبب تأليفه وتأليف كتاب فهرسه - المطبوع بتمامه في آخر مجلدات بحار الأنوار - في أول الفهرس لكنه بدأ بتأليف الفهرس ثم ألف هذا الأربعين كما صرح في أوله وآخره ، أوله ( الحمد لله رب العالمين حمد الشاكرين والصلاة على خيرته من بريته محمد وعترته الطاهرين ) وذكر بعد الخطبة أنه أورد فيه أربعين حديثا عن أربعين شيخا عن أربعين صحابيا عن أربعين كتابا كلها في فضائل أمير المؤمنين عليه السلام ومناقبه وألحق بآخره أربع عشرة حكاية غريبة في شأنه وفضله ، وقال في آخرها ( ولو أخر الاجل أضفت إلى كتاب فهرس علماء الشيعة ما شذ عني بحيث يصير كتابا ضخما وأضفت إلى ما سبق من الأربعين ، كتاب الأربعين من الأربعين عن الأربعين مع الأربعين في مناقب أمير المؤمنين عليه السلام ) .

ويظهر من أربعينه هذا كثرة طرقه ومشايخه وجمع منهم لم يذكروا في فهرسه ولعدم ذكره لهم في الفهرس احتمل صاحب الرياض في كثير منهم أنهم كانوا من مشايخه من العامة لكن يحتمل قويا أنهم كانوا ممن اطلع عليهم وأدركهم وأخذ عنهم بعد تأليف الفهرس أو ذهبوا عنه أوان تأليفه كما صرح به في آخر الأربعين من أنه قد شذ عنه كثير من علماء الشيعة لو أضيفوا إلى كتابه الفهرس لصار كتابا ضخما.

وأورد الشيخ الشهيد هذا الأربعين كأربعين الخزاعي السابق بتمامه في مجموعته بخطه ونقله أيضا الشيخ شمس الدين الجبعي عن خطه في مجموعته ، ورأيت منها نسخا كثيرة نسخة منها عند العلامة الشيخ محمد السماوي وهي بخط الشيخ فضل بن محمد بن فضل العباسي كتبها عن خط أستاده وشيخه الشيخ عبد النبي ابن سعد الدين الجزائري سنة ١٠٢١ ، وعليها حواش كثيرة وتحقيقات جيدة للشيخ عبد علي بن الحسين بن علي بن يحيى الأحسائي الجزائري مؤلف المقلة العبراء الآتي ذكره ، ولو دونت تلك الحواشي لزادت على أصل الأربعين وعليها تملك الشيخ عبد علي للنسخة في سنة ١٠٤٩ ، وتاريخ كتابة نسخة توجد في الخزانة الرضوية سنة ٩٧٧ . [٣]

*- الأمالي في العربية

لامام اللغة أبي بكر محمد بن الحسن بن دريد الأزدي المولود بالبصرة سنة ٢٢٣ ، والمتوفي سنة ٣٢١ صاحب الجمهرة في اللغة والمقصورة ذات الشروح المشتملة على بعض مناقب أمير المؤمنين عليه السلام ، نسبه إليه في بغية الوعاة ، وقال في كشف الظنون إنه لخصه السيوطي وسماه قطف الوريد . [٤]

*- إيضاح دفائن النواصب

للشيخ أبي الحسن محمد بن أحمد بن علي ابن الحسن بن شاذان الفقيه القمي المعبر عن ابن قولويه بالخال .

وهو أستاد الكراجكي الذي توفي سنة ٤٤٩ ومن مشايخ أبي العباس النجاشي الذي توفي سنة ٤٥٠ .

قال الكراجكي في تصانيفه الاستبصار وكنز الفوائد وإيضاح المماثلة : (إن إيضاح دفائن النواصب هو في مائة منقبة من مناقب علي بن أبي طالب عليه السلام ) فهو ما يأتي في حرف الميم بعنوان المائة منقبة وأنه لأستاذه المذكور وهو الذي قرأه على شيخه المؤلف له بمكة في المسجد الحرام سنة ٤١٢ وقوى شيخنا في خاتمة المستدرك ص ٥٠٠ قول الكراجكي واعترض على صاحب (الروضات) بما يعود إلى تصحيف في طبعه .

ولكن رأيت بخط الشيخ العلامة الماهر الحاج ميرزا يحيى بن ميرزا محمد شفيع المستوفي الأصفهاني صاحب التصانيف البالغة إلى الثلاثين والمتوفي بعد سنة ١٣٢٥ ما كتبه على أواخر كتاب إيضاح المماثلة بين طريقي إثبات النبوة والإمامة تأليف العلامة الكراجكي عند قول الكراجكي إن إيضاح الدفائن هو المائة منقبة بما ملخصه أن إيضاح الدفائن غير المائة منقبة وهما موجودان عندي فالثاني ممحض في المناقب ولذا يقال له الفضائل وأما الأول فلم يوجد فيه ولا حديث واحد في الفضائل بل هو ممحض في المثالب على ما دلت عليه الأدلة العقلية والآيات الشريفة والأحاديث الصحيحة كما يدل عليه ظاهر العنوان .

وأما قول الكراجكي في تصانيفه إن إيضاح الدفائن هو المائة منقبة فوجهه أن الكراجكي عند قراءته المائة منقبة على شيخه بمكة سأله عما بلغه من كتاب شيخه الموسوم ب‍ ( إيضاح الدفائن ) ولم ير الشيخ ذلك الوقت والمجلس مقتضيا لبيان موضوعه فأجابه بان إيضاح الدفائن هو هذا الكتاب قاصدا به بيان اتحاد الغرض منه ومن هذا الكتاب وهو كشف الحقايق والواقعيات وإثبات الحق وتعيين أهله ، ولم يرد اتحاد شخص الكتابين ، والكراجكي لخلو ذهنه عن مقتضى المقام حمل جواب شيخه على ظاهره ولم يتفق له بعد ذلك رؤية إيضاح الدفائن فأخبر في كتبه باتحادهما ، لكن الكتابين متعددان موجودان عندي ، انتهى ملخص ما رأيته بخط الحاج ميرزا يحيى .

( أقول ) وبعد وفاته بيعت خزانة كتبه النفيسة ولا أدري لمن انتقل هذا الكتاب ( ١٩٤٣ : إيضاح الدلائل ) في حساب عقد الأنامل للسيد ميرزا أبي القاسم ابن ميرزا كاظم الموسوي الزنجاني المتوفي بها سنة ١٢٩٢ ، يوجد عند أحفاده بزنجان ، وينقل عنه ميرزا إبراهيم الزنجاني في رسالته في حساب العقود الآتي ذكرها . [٥]

*- تحفة الأبرار في مناقب أبي الأئمة الأطهار عليهم السلام

 للسيد حسين بن مساعد بن الحسن بن المخزوم بن أبي القاسم بن عيسى الحسيني الحائري ذكر نسبه كذلك في آخر ( عمدة الطالب ) الذي كتبه لنفسه وفرغ منه ( ٢٥ - ع ١ - ٨٩٣ ) وعليه حواش له بخطه إلى تاريخ سنة ٩١٧ .

توجد هذه النسخة في مكتبة المرحوم الشيخ عبد الرضا آل الشيخ راضي النجفي ، والتحفة كتاب جيد استخرجه من كتب أهل السنة وذكر أسمائها في آخر الكتاب ، وهو من مآخذ كتاب البحار ، وينقل عنه الشيخ إبراهيم الكفعمي الذي توفي سنة ٩٠٥.

أوله ( الحمد لله الذي ( خلق - ظ ) من عباده أئمة يرجع الناس إليهم وجعل في بلاده منهم أعلاما يعول في الأمور عليهم ) رتبه على ثلاثين بابا ، وقال في أوله بعد الخطبة ( لما كثر الاختلاف في مناقب أمير المؤمنين عليه السلام ، وصنف العلماء في ذلك على قدر سعتهم أحببت أن أجمع في ذلك كتابا لم أسبق إليه وأورد فيه من طرق أهل السنة والجماعة ما لا يطعن عليه ومن شك في شئ منه فعليه بالكتب التي أشير إليها ) وفي آخره ذكر نبذة من فضائل الزهراء البتول سلام الله عليها ، والحسنين عليهما السلام ، وما ورد في الاثني عشر خليفة . [٦]

*- تحفة الطالب في مناقب علي بن أبي طالب (ع)

 للشيخ محمد بن علي العاملي الشحوري ، قال الشيخ الحر في الامل عندنا منه نسخة بخط مؤلفه كتبه في حيدر آباد وفرغ منه سنة ١٠١٢ . [٧]

*- تحفة المتقين من بحار مناقب أمير المؤمنين عليه السلام

للمولى أبي علي محمد الشهير بعبد الكريم بن محمد هادي الشهابي الكريني الطبسي فيه شرح خمسة أحاديث في المناقب وبيانها وذكر ما يناسبها وفوائد مستطرفة أخرى من المعجزات وما يتعلق بأيام المسرات وغير ذلك وفي أوله فهرس مطالبه المدرجة في طي شرح الأحاديث بالمناسبات أوله ( حمد علي وصلاة جلي من الأمد إلى الأبد أحمد بذاته وصفاته الذي بسط بساط الاسلام ) وفرغ منه في يوم الأحد ( ١٣ - ١٤ - ١١٢٥ ) نسخة منه بالمشهد الرضوي عند المحدث المعاصر الحاج الشيخ عباس لقمي . [٨]

*- تحفة النجباء في مناقب آل العباء

للسيد عبد الرحيم بن السيد عبد الله بن السيد پادشاه الحسيني نزيل مكة المعظمة ألفه لبعض شرفائها قال في الرياض عند ترجمة المؤلف في القسم الأول ( إنه حسن جيد مشتمل على طرائف الاخبار في المناقب المستخرجة من كتب علماء الفريقين وذكر فيه أن جده السيد پادشاه  قد عرب كتاب فصل الخطاب في فضائل الآل والأصحاب تأليف خواجة محمد پارسا ) واحتمل في الرياض أن هذا المؤلف هو المؤلف للتحفة الشاهية . [٩]

*- جواهر المطالب ، في مناقب الامام أبي الحسن علي بن أبي طالب  (ع)

أوله : ( الحمد لله الذي جعل قدر على في الدارين عليا وأعطاه ذروة الشرف الباذخ وآتاه الحكم صبيا ) توجد نسخة منه في الخزانة الرضوية من وقف ابن خاتون في ( ١٠٦٧ ) مكتوب على ظهر النسخة اسم المؤلف وهو شمس الدين أبو البركات محمد الباغنوي الشافعي كما ذكره في فهرس الرضوية ، ( أقول ) ظاهر الخطبة اعتقاد المؤلف بلوغ علي عليه السلام رتبة الأنبياء في حال صباه ، وتحقق علم الإمامة الإلهية فيه فراجعه . [١٠]

*- الحدائق في مناقب أمير المؤمنين عليه السلام

لأبي تراب حيدرة بن أسامة الخطيب كما في كشف الحجب . [١١]

*- حلية الأولياء في مناقب أمير المؤمنين عليه السلام

عده ابن شهرآشوب من الكتب المجهولة المؤلف . [١٢]

*- خصائص الوحي المبين في مناقب أمير المؤمنين عليه السلام والآيات النازلة في حقه باعتراف علماء العامة ودلالة صحاحهم عليه

للشيخ أبي الحسين يحيى بن علي بن الحسن بن الحسين بن محمد بن البطريق المذكور في ( ج ٤ - ص ١٩٨ ) المعاصر لابن إدريس مؤلف السرائر الذي توفي ( ٥٩٨ ) وكان من مشايخ السيد فخار بن معد الذي توفي ( ٦٣٠ ) ألفه بعد كتابيه العمدة و المستدرك وهو في تفسير الآيات النازلة في حقه باعتراف العامة بالخصوص ، أوله [ الحمد لله الذي نبه ذوي العقول على حسن معارفه ] طبع بطهران في ( ١٣١١ ) منضما مع نور الهداية للدواني ، وهر مرتب على خمسة وعشرين فصلا وطبع العمدة أيضا . [١٣]

*- در بحرالمناقب في تفضيل علي بن أبي طالب عليه السلام

للشيخ علي بن إبراهيم الملقب بدرويش برهان كما ذكره كذلك صاحب الرياض في باب الألقاب وقال عندي نسخة ( در بحر المناقب ) الذي هو ترجمة بالفارسية وتلخيص لكتاب ( بحر المناقب في مناقب علي بن أبي طالب ) تأليف هذا المؤلف نفسه ، طبع في تبريز ( ١٣١٣ ) قبل قتل ناصر الدين شاه بثلاثة أشهر وبذل نفقة الطبع ميرزا حسن خان خازن لشكر ذكر في أوله لقبه درويش برهان ، ورتبه على مقدمة واثنى عشر بابا وغالب عناوينه [ أي ولى مؤمن ] وفي أوله ذكر مصادره من كتب العامة وآخر تلك المصادر كتاب ( نزل السائرين ) تأليف محمود بن محمد بن محمود الطالبي القرشي المتوفي ( ٩١١ ) ودعى له بالرحمة فيظهر منه أنه ألفه بعد التأريخ المذكور ، ولكن بدء التأليف لم يعلم معينا ، نعم يظهر مجملا من نسخة توجد بمكتبة ( الطهراني بسامراء ) بخط مقصود على بن سلطان خليل فرغ من كتابتها في أصفهان في سادس عشر شهر رجب ( ٩٧١ ) فيظهر ان تأليفه كان قبل هذا التأريخ . [١٤]

*- الدر الثمين في فضائل أمير المؤمنين والأئمة المعصومين

للحاج الشيخ محمد باقر بن الشيخ محمد حسين التمامي الشيرازي شيخ الاسلام بها ولد بشيراز في ( ١٢٧٨ ) يوجد ترجمته وترجمة أبيه شيخ الاسلام في كتاب ( آثار العجم - ص ٥١٠ ) وذكر تمام نسبه في ( منتخب الدعوات ) له .

ويذكر أن نسبتهم إلى أبى تمامة الصيداوي . طبع المجلد الأول من الدر الثمين في ( ١٣٢١ ) في ( ١٥٢ ص ) بدأ فيه بأربعين حديثا نبويا في مناقب أمير المؤمنين عليه السلام ثم بأحاديث أخر منتخبة من ( بحر الجواهر ) وطبع مجلده الثاني في ( ١٣٢٤ ) في ( ٢١٥ ص ) أوله [ حمد نا محدود وثناى غير معدود ] وأورد فيه كثيرا من أشعاره الفارسية . [١٥]

*- ذخائر العقبى 

قال في كشف الظنون تحت عنوان المناقب ان من الكتب المؤلفة في مناقب الأئمة الاثني عشر كتاب ذخائر العقبى ولم يذكر اسم مؤلفه ، ولكن في حرف الذال قال ذخائر العقبى في مناقب ذوي القربى لمحب الدين أحمد ابن عبد الله الطبري المتوفي ( ٦٩٤ ) والمؤلف للسمط الثمين في مناقب أمهات المؤمنين ولعل هذا غير مناقب الأئمة الاثني عشر له مع أنه مؤلف على طريقة الامامية . توجد نسخة منه في ( الرضوية ) وهي بخط نجيب الدين محمود بن محمد الإيجي تاريخ كتابتها ( ٨٠٩ ) أوله [ الحمد لله على ترادف الآلاء وعموم النعماء ] وهي في موقوفة ابن خاتون ( ١٠٦٧) . [١٦]

*- ربيع القلوب في مناقب أمير المؤمنين عليه السلام

كبير في ثلاث مجلدات ، للميرزا عبد الله المعروف بعبد الجليل خان ألفه ( ١١٤٦ ) فارسي أوله [ الحمد لله رب . . ] أورد فيه فضائله ومناقبه وحسبه ونسبه وسوانحه ومكارم أخلاقه وغزواته وكيفية ولادته وشهادته ، وغير ذلك . [١٧]

*- رياض الأبرار في مناقب حيدر الكرار

 فارسي فيه گلستان في مناقب الأمير عليه السلام فيه اثنى عشر روضة ، وفيه بهارستان في أحوال سيدة النسوان فيه اثنا عشرة چمنات ، وفيه گلزارات في الأئمة الهداة في كل گلزار گلشنات ، وبعضها گلبنات وفي بعضها حدائق وفيه چمنات لكل واحد من الأنبياء . [١٨]

*- رياض الأبرار في مناقب الكرار

فارسي . للسيد الأمير كمال الدين فتح الله بن هبة الله بن عطاء الله الحسنى الحسيني السلامي الشاهي . وهو كما يظهر من الرياض غير السيد شاه فتح الله الحسيني الشيرازي اللاري المتقلد للقضاء بأصفهان سنين ، وكان من علماء الطائفة الشاهية بشيراز . توفي ١٠٩٨ بل كما يظهر من ( الرياض ) كان هذا قبله في عصر الصفوية قال : ويكثر فيه النقل عن ( ثاقب المناقب ) للشيخ عماد الدين المعروف بابن حمزة الطوسي المدفون بكربلا في خارج باب النجف ، أقول : صرح تلميذ اللاري بأنه ابن هبة الله الجعفري فالظاهر أنهما واحد ، والمتقدم هو شاه فتح الله بن حبيب الله الذي وصفه في ( الرياض ) بالشاه فتح الله الكبير أستاد الشاه تقى الدين الذي توفي ١٠١٩ . [١٩]

*- رياض الأبرار في مناقب الأئمة الأطهار

في ثلاث مجلدات كبار ، أولها في النبي والوصي ، والثاني في الصديقة والأئمة العشرة من ولدها ع ، والثالث في الحجة المنتظر وغيبته . للسيد المحدث الجزائري نعمة الله بن عبد الله التستري الموسوي المتوفي ١١١٢ . فرغ منه بعد ١١٠٨ التي كان مشتغلا فيها بالمجلد الثالث مذكور في إجازة حفيده السيد عبد الله وفي ( تحفة العالم ) وفي ( كشف الحجب ) وغيرها ، ورأيته في خزانة السيد آقا التستري من أحفاد المصنف بالنجف . أوله : [ الحمد لله الذي خلق الانسان من الماء والطين . . ] وفرغ منه في شعبان ١١١٠ لكن عنده المجلدان الأولان والثالث موجود في تستر عند السيد محمد علي بن أحمد الشهير بالمعلم ، وبعده كتب تتميما له ( النور المبين في قصص الأنبياء والمرسلين ) . [٢٠]

*- زبدة المقال في فضائل الآل لمؤلف منال الطالب في مناقب الإمام علي بن أبي طالب (ع)

كما أحال فيه إلى كتابه هذا في مواضع منه قال مؤلف الفهرس الرضوي ( ٥ : ١٧١ ) ان مؤلفه هو ابن طلحة مؤلف مطالب السؤل المطبوع المذكور في معجم المطبوعات وقد ضاعت نسخته من يد مؤلفه . [٢١]

*- سرور البشر في مناقب أمير المؤمنين (ع)

بلسان الأردو . للمولوي منور حسن خان صاحب . طبع بلكهنو في نولكشور . [٢٢]

*- شأن علي (ع) في مناقب الامام وأحواله

بلغة الأردو ، طبع في الهند وهو تأليف بعض علمائها . [٢٣]

*- الشهاب الثاقب لنواصب الأئمة الأطائب في مناقب أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام

 تأليف العالم الشهير بملا محمد شريف بن الرضا الشيرواني التبريزي ، تلميذ صاحب الرياض ، وصاحب كتاب ( الصدف المشحون ) المطبوع في سنة ١٣١٤ ، وذكر في آخره تصانيفه ، منها مصباح الوصول للمؤلف سنة ١٢٢٨ ، ومنها ( نور الأنوار ) الذي استنسخ في سنة ١٢٨٥ ، ونسخة الشهاب رأيتها عند السيد جلال الدين المحدث الأرموي بطهران تاريخ كتابتها في شدة مرض الطاعون ١٢٤٧ ، أوله : ( الحمد لله الذي أنطقنا بمناقب نبيه والأئمة الكرام وألهمنا ولاية الولاة النجباء العظام ) مرتب على ثلاثة فصول وروضة وثمانية مطالب ، فهرس الفصول كما يلي ( ١ ) في عمره عليه السلام ( ٢ ) في ميلاده في الكعبة ( ٣ ) في تزويجه بالصديقة الطاهرة سلام الله عليها ، وفي الروضة أخبار متفرقة ، وأما فهرس مطالبه فهو كما يلي ( ١ ) في آيات مناقبه ( ٢ ) في أخبار مناقبه ( ٣ ) في معجزاته ( ٤ ) في زهده وقضاياه ( ٥ ) في شجاعته ( ٦ ) في فضل شيعته ( ٧ ) في فضل أولاده ( ٨ ) في فضل زيارة الأئمة عليهم السلام . [٢٤]

*- صحيفة المحبة

فارسية . فيها أربعون حديثا نبويا في مناقب أمير المؤمنين ع أوله : [ حرفيكه برزبان . . - إلى قوله - اما بعد أين چهل كلمه ايست كه صاحب أوتيت . . درمناقب ابن عم خود أمير المؤمنين سروده . . ] نسخة منها في مكتبة . [٢٥]

*- ضياء القلوب في مناقب علي عليه السلام

لمحمود كنگاش المجلسي ، طبع بطهران ١٣٧٣ في ١٩٩ ص . [٢٦]

*- علي والسنة تعليقات على مناقب الأمير المؤمنين عليه السلام

 تأليف السيد هاشم ‹ صفحة ٣٣٠ › البحراني . [٢٧]

*- العمدة في عيون صحاح الاخبار في مناقب امام الأبرار

لابن بطريق الحلي ، الشيخ الامام شمس الدين أبى الحسين ( الحسن ) يحيى بن الحسن بن الحسين بن علي ابن محمد بن البطريق الحلي الأسدي المتكلم المحدث الجليل الراوي عن ابن شهرآشوب سنة ٥٧٥ وتوفي كما في ( كشف الحجب ) في ٦٠٠ وقد ذكر في ( العمدة ) ٩١٣ حديثا متفقا عليها من طرق العامة والخاصة كالصحاح الستة ومسند حنبل وتفسير الثعالبي وكتاب مناقب بن المغازلي وغيرها .

وقال في أوائله وأواخره [ فهذه عمدة كتب الاسلام التي عليها عمل المستبصر . . ] ومن هنا سمي ( العمدة ) ويروى فيه غالبا عن الشيخ عماد الدين محمد بن أبي القاسم الطبري صاحب ( بشارة المصطفي ) الراوي عن الشيخ أبى على عن والده شيخ الطائفة وتوفي كما في ( كشف الحجب ) في شعبان سنة ستمأة عن سبع وسبعين سنة . أوله [ الحمد لله شكرا لجزيل آلائه واستدعاء لمزيد نعمائه وثناء على حسن بلائه وذريعة إلى الواجب من ثنائه وذخيرة ليوم بقائه . . ] .

وهو غير مناقب ابن البطريق المشهور كما يأتي ويأتي ( المستدرك المختار في مناقب وصى المختار ) وهو له أيضا ومستدرك لعمدته هذا . وقد طبع ( العمدة ) بإيران في ١٣٠٩ مع ( الخصائص ) وينتهي فصوله إلى ستة وثلاثين فصلا ولكن مستدركه ليس مرتبا على الأبواب أو الفصول . [٢٨]

*- الفائق على الأربعين في مناقب أمير المؤمنين (ع) أو (كتاب الفائق)

لأبي السعادات أسعد بن عبد القاهر بن سفرويه الأصفهاني ، كما في بعض النسخ ، ولعله شقروة وهو اسم ‹ صفحة ٩١ › جده أو لقبه .

ومر له ( أكسير السعادتين ) في ٢ : ٢٧٨ قال السيد بن طاوس في ( الطرائف ) [ ان فيه نصوص صريحة من النبي ص بالخلافة لعلى ع ومناقب جليلة رأيت نسخته بالخزانة ( الغروية ) في مشهد على ع ] . وأبو السعادات هذا من مشايخ ابن طاوس يروى عنه في ٦٣٥ . [٢٩]

*- فلاح الدارين في مناقب الخمسة ، آل العبا ، وحالات الشهداء بكربلاء (ع) 

بالأردو ، للمولوي المفتي محمد ياسين صاحب ، ويقال له ( معركهء كربلاء ) طبع بلكنهو . [٣٠]

*- كفاية الطالب في مناقب علي بن أبي طالب

للسيد أحمد الحسيني الأردكاني ، مر بعنوان سرور المؤمنين . [٣١]

*- كواكب الدرية في مناقب الحيدرية

لبرهان الدين أبو إسحاق الكرماني ، يوجد ضمن مجموعة عند علي أصغر المهدى بطهران ، غير مؤرخة من القرن التاسع ، كما في دربارهء نسخه هاي خطي ٢ : ٤٤ . [٣٢]

*- الكوكب الدري في نكت أخبار مناقب أمير المؤمنين علي (ع)

لمولانا المعاصر ، للحاج الشيخ علي أكبر بن الشيخ حسين النهاوندي ، نزيل مشهد خراسان ( حدود ١٢٧٨ - ١٣٦٩ ) هو الجزء الثالث من كتابه أنوار المواهب وتم طبعه في ١٣٦٠ . [٣٣]

*- المائة منقبة من مناقب أمير المؤمنين عليه السلام

للشيخ الفقيه أبي الحسن محمد بن أحمد بن علي بن الحسن بن شاذان القمي ، أستاذ الكراچكي والنجاشي ، أوله : [ الحمد لله الأول في ديمومته والاخر في أزليته العدل في قضيته . . أما بعد فقد جمعت لك أيها الشيخ ما التمست وفيه رغبت من فضائل أمير المؤمنين والأئمة من ولده عليه السلام من طريق العامة ، وهي مائة منقبة وفضيلة فتمسك بها راشدا وعها حافظا وصبرت الايجاز وقصدت الاختصار لئلا تمل منه وتضجر .

أول منقبته ما حدثني بها الحسين بن أحمد بن سختويه بالكوفة في ٣٧٤ باسناده عن حبة العوني . . ]

وهكذا يذكر المناقب ثانيتها وثالثتها إلى تمام المائة منقبة ، ويسمى ب‍ الفضائل لابن شاذان ، كما ينقل عنه في البحار و المناقب للخوارزمي وكما في الدمعة الساكبة وذكر الكراچكي في كتبه انه سمعه عن شيخه المؤلف في مكة في مسجد الحرام ٤١٢ وقال : انه جمع فيه أخبار أخرجها من أحاديث العامة وآثار استخرجها من طرقهم في فضائل أهل البيت ، منها ما يتضمن النص على امامة الأئمة الاثني عشر ، وذكر أنه إيضاح دفائن النواصب لكن في ( ج ٢ ص ٤٩٤ ) مر أن الايضاح في أعمال الرؤساء المتقدمين ولا سيما الأولين ومخالفة عهدهم وبيان نقاقهم وبدعهم وتكذيب ما رووه من الموضوعات في حقهم وليست فيه رواية في المناقب ولو واحدة ، وتوجد نسخة منه عند فخر الدين النصيري بطهران ( رقم ٨٨٢ ) كتابتها ١٠٧٨ وعند الميرزا هادي الخراساني في النجف ونسخة أخرى عند الشيخ محمد علي الحائري المعروف بالسنقري والحق بآخر نسخته أحاديث في المناقب من الطريقين ما عرفت جامعها ، وعند السيد شهاب الدين نسخة عتيقة منه عليها خط السيد حسين بن حيدر بن قمر الكركي تاريخ خط ١١ ج ٢ / ٩٨٤ .

وذكرنا هناك انه غير مائة منقبة من مناقب علي بن أبي طالب عليه السلام الذي يسمى ب‍ الفضائل أيضا وقد اخرج عنه السيد ابن طاوس في كتاب اليقين عدة أحاديث بعنوان المائة حديث في المنقبة وهو مؤيد لكون إيضاح الدفائن غير المائة منقبة . [٣٤]

*- المجالس

لحاتم بن إبراهيم الإسماعيلي ، وفيه مناقب الأمير عليه السلام ونصيحاته وشئ من قضاياه العجيبة وغزواته وما جرى بينه وبين ظالميه ، من مباحثه واحتجاجاته وغير ذلك من القضايا العجيبة والمعجزات ، ذكر في فهرسة مجدوع : ٦٨ . [٣٥]

*- مرج البحرين في مناقب أمير المؤمنين عليه السلام والصديقة الطاهرة والأئمة عليهم السلام

 للسيد موسى بن جعفر بن مصفي بن السيد جعفر الدارابي ، المولود ١٢ ج ١ / ١٣١٧ ، النصف الأول في كل صفحة للأمير والنصف الثاني لفاطمة والأئمة عليه السلام ، طبع منه ٥٨ صفحة وفرغ منه ١٣٦٠ لكنه لم يطبع تمامه . [٣٦]

*- المستدرك المختار في مناقب وصي المختار

للشيخ أبي الحسين يحيى ابن الحسن بن الحسين بن علي بن محمد بن البطريق الحلي الأسدي المتوفي سنة ٦٠٦ أو ٦٠٠ كما في ( كشف الحجب ) جمع فيه الفضائل والمناقب التي لم يذكرها في ( العمدة ) اخرج فيه قريبا من ستمائة حديث من كتب العامة : ( الحلية ) لأبي نعيم و ( المغازي ) لابن إسحاق و ( الفردوس ) لابن شيرويه و ( مناقب الصحابة ) للسهائي .

وهذه الكتب غير ما اخرج عنها ( العمدة ) وفي ( الرياض ) في غير موضع كتب المستطرف أيضا بدلا عن المستدرك مرموزا عليه بعلامة الخاء واللام يعني انه بدله في نسخة ، وقال في ( البحار ) عندنا منه نسخة قديمة نظن أنها بخط مؤلفها وهو مع ( العمدة ) كلاهما موجودان في مكتبة راجة فيض آباد مخطوطا ، كما في فهرسها وعند السماوي نسخة عتيقة بعنوان كتاب ( مستدرك المختار ) وليس مرتبا على الفصول بخلاف العمدة فإنه مرتب على ٣٦ فصلا . [٣٧]

*- المستطرف المختار في مناقب وصي المختار

قد مر في اعلاه أنه بدل من المستدرك ولعل هذا هو الأصح . [٣٨]

*- مظهر العجائب في مناقب الأمير علي بن أبي طالب عليه السلام

 قطعة من أوله ضمن مجموعة الشيخ المامقاني في النجف . [٣٩]

*- مقالة في مناقب أمير المؤمنين عليه السلام 

للحافظ أبي مسعود أحمد بن الفرات بن خالد بن مسعود الرازي الشهيد ، نزيل أصفهان ، والمتوفي بها سنة ٢٨٥ كما في ( الشذرات ) وترجمه ( طبقات الحفاظ ٢ : ١٢٤ ) دخل أصفهان حاجا ولما رأى أهلها مجدا في سب الأمير على المنابر رجح هدايتهم على الحج فبقى فيها أربع سنوات كل يوم يجلس في الجامع العتيق برنگرزان ويحضره الناس ويملي عليهم كل يوم أربع منقبة عن النبي في حق صحابي لم يصرح باسمه بعد المدة ألح عليه الناس بالكشف عن اسمه فأنشأ هذه المقالة : [ انه أول من آمن وهاجر الهجرتين وصلى القبلتين وضرب بالسيفين ] .

رأيت النسخة ضمن مجموعة فيها قطعة من ( الاختصاص ) وقطعة من ( الخرايج ) من كتب السيد محمد خليفة .

أول سنده : [ أخبرنا الشيخ الرشيد محمد بن أبي عبد الله المدني ثم الأصفهاني إجازة ، قال : حدثني الصدر الامام صدر الدين عبد الصمد ، قال : حدثني والدي الصدر السعيد صدر الدين أبو شجاع محمد ابن عبد اللطيف الخجندي ، قال : حدثني الامام فضل الله محمود الدينوري ، قال : ‹ صفحة ٤٠٦ › حدثني أبو عبد الله الحسين بن محمد بن أبي منصور القزويني ، قال : حدثني عبد الرحمان ابن سعيد بن الصمد الأصفهاني الشهرستاني ، قال : حدثني الامام الحافظ قال : كنت في صحبة الامام الشهيد أبي مسعود أحمد بن الفرات الرازي : خرجنا لطلب الحج فلما وصلنا أصفهان فرأينا أهلها مظهرين سب أمير المؤمنين عليه السلام على المنابر ، فقال أصحابي رأيت الاشتغال بهداية هؤلاء أهم من الحج ، فأقام أربع سنوات ] إلى آخر ما أشرنا إليه . [٤٠]

*- مقصود نجات أو مناقب الحيدرية

للسيد مختار حسين ، طبع بلكهنو . [٤١]

*- مناقب الأمير كرم الله وجهه

كما عبر به كذلك في ص ٨ من كتاب مختصر التحفة الاثني عشرية الموسوم ب‍ المنحة الإلهية تأليف محمود شكري الآلوسي وعلق عليه محب الدين الخطيب بما يهويه نفسه ويجرى على قلمه المسموم ، وطبع في السلفية سند ١٣٧٣ ، و التحفة الاثني عشرية أصله فارسي تأليف شاه عبد العزيز بن الشاه ولى الله أحمد بن عبد الرحيم الدهلوي ، وقد عربه في ١٢٢٧ الشيخ غلام محمد بن محيي الدين بن عمر الأسلمي ، واختصر المعرب وهذبه محمود شكري الآلوسي سنة ١٣٠١ وفي الصفحة الثامنة من هذا المختصر ما لفظه : [ وللأعمش وهو إحدى مجتهد أهل السنة سفر كبير في مناقب الأمير كرم الله وجهه . [٤٢]

*- مناقب أمير المؤمنين عليه السلام

 للشيخ المؤرخ أحمد بن محمد بن إبراهيم العمى ، يرويه عنه محمد بن وهبان الديبلي شيخ التلعكبري . [٤٣]

*- مناقب أمير المؤمنين عليه السلام

لأبي بكر أحمد بن مردويه ، كتاب كبير في مناقبه عليه السلام وفي معالم العلماء باب الكنى ، انه عامي أصفهاني . [٤٤]

*- مناقب أمير المؤمنين عليه السلام

نسخة مخرومة الأول والآخر في مكتبة رشيد الشعرباف القائم بشطرة مكتوب عليها انه للمجلسي . فراجعه . [٤٥]

*- مناقب أمير المؤمنين عليه السلام

 للمحدث الفيض الكاشاني محسن بن مرتضى ، المتوفي سنة ١٠٩١ ، كما في بعض المواضع ، والظاهر أنه المذكور في فهرسه بعنوان الأربعين وانه في ٣٣٠٠ بيت . [٤٦]

*- مناقب أمير المؤمنين عليه السلام

للسيد الشريف الرضى أبى الحسن محمد بن أبي أحمد الحسين بن موسى الموسوي ، المتوفي سنة ٤٠٦ ، ينقل عنه السيد هاشم التوبلي في بعض كتبه . [٤٧]

*- مناقب أمير المؤمنين عليه السلام

 للمحدث السيد هاشم بن سليمان ابن إسماعيل البحراني ، المتوفي سنة ١١٠٧ ، نسبه إليه وأكثر النقل عنه الشيخ أحمد بن سليمان البحراني في كتابه عقد اللئال في مناقب النبي والآل ورأيت نسخة منه بالكاظمية ، فرغ الكاتب يوم الجمعة ٢٨ ذي القعدة سنة ١١٢٠ ، نقل اخباره من كتب العامة ومما ينقل عنه وسيلة المتعبدين ونزل السائرين . أوله : [ الحمد لله الذي أنعم علينا من النعم ما لا يحصى وجعلنا من أمة نبيه المصطفي ومن شيعة وليه المرتضى . . ] .

عبر عن نفسه بقوله : [ عبيد الاثم محمد المدعو بهاشم هذه نبذة من مناقب أمير المؤمنين نقلتها من كتب أهل السنة رجاء للغفران ودخول الجنان وأشرت في بعض المواضع بتوضيح ما يحتاج إلى البيان ] . يوجد نسخة منه في مكتبة الميرزا محمد الطهراني ، بسامراء ، يقرب من ١٢٠٠ بيت ، يبتدى بالنقل عن أخطب خوارزم . [٤٨]

*- مناقب السبعين في فضائل أمير المؤمنين عليه السلام

في أربع مجلدات كل مجلد في ٦٦٠ ص ، للشيخ المحدث محمد الكوفي القاري ابن الحاج عبود العباچي الحائري المعاصر ، شرح فيه سبعين منقبة من مناقبه عليه السلام المروية في أبواب السبعين من كتاب الخصال وفيه جميع تواريخه من سيره وغزواته وشهادته ومدفنه وتواريخ النجف من لدن إبراهيم الخليل عليه السلام إلى زمانه سنة ١٣٢٥ .

توفي حدود سنة ١٣٣٩ . ويأتي له نزهة الغري في تواريخ النجف وكانه مستخرج من مناقب السبعين مع زيادات كتبه بعد مناقب السبعين . [٤٩]

*- منال الطالب في مناقب الإمام علي بن أبي طالب عليه السلام

لم يعلم مؤلفه لكنه كتاب كبير . كما يظهر من فهرسه . أوله : [ الحمد لله الذي جلا الصفوة الطاهرة من آل نبيه المصطفي بأصفي المناقب . . ]

مرتب على مقدمة فيها كتابان الأول في شرح ألفاظ وصفوا بها ، الثاني في ايضاح معان خصوا بموجبها ثم اثنى عشر بابا ، لكل امام باب يخصه وآخرهم محمد الحجة المهدي عليه السلام فالمجلد الأول منه في خصوص الباب الأول في أمير المؤمنين عليه السلام مرتبا على اثنى عشر فصلا في ولادته ، نسبه ، اسمه وكنيته ولقبه ، صفته ، محبة الله ورسوله له ومواخاة الرسول إياه ، علمه وفضله ، عبادته وزهده وورعه ، شجاعته ، كراماته ، فصاحته أولاده ، مبلغ عمره ومقتله ، لم ينقل فيه عن كتب الخاصة شيئا الاعن نهج البلاغة أحيانا وتاريخ الفراغ عن هذا المجلد سنة ٦٢٦ ولعله تاريخ الكتابة والنسخة عند السيد شهاب الدين التبريزي ، أحال فيه المؤلف إلى كتابه زبدة المقال في فضائل الآل . [٥٠]

*- نزل السائرين

ينقل عنه السيد هاشم البحراني في مناقب أمير المؤمنين وأظنه منازل السائرين . [٥١]

----------------------------------------------------------------------------------------------------------
[١] . الذريعة ج ١ ص ٤٢١ .
[٢] . الذريعة ج ١ ص ٤٢٤ .
[٣] . الذريعة ج ١ ص ٤٣٣ .
[٤] . الذريعة ج ٢ ص ٣١٢ .
[٥] . الذريعة ج ٢ ص ٤٩٤ .
[٦] . الذريعة ج ٣ ص ٤٠٥ .
[٧] . الذريعة ج ٣ ص ٤٤٨ .
[٨] . الذريعة ج ٣ ص ٤٦٥ .
[٩] . الذريعة ج ٣ ص ٤٧٦ .  
[١٠] . الذريعة ج ٥ ص ٢٨١ .
[١١] . الذريعة ج ٦ ص ٢٨٠ .
[١٢] . الذريعة ج ٧ ص ٨١ .
[١٣] . الذريعة ج ٧ ص ١٧٥ .
[١٤] . الذريعة ج ٨ ص ٦٢ .
[١٥] . الذريعة ج ٨  ص ٦٤ .
[١٦] . الذريعة ج ١٠ ص ٦ .
[١٧] . الذريعة ج ١٠ ص ٧٦ .
[١٨] . الذريعة ج ١١ ص ٣١٥ .
[١٩] . الذريعة ج ١١ ص ٣١٦ .
[٢٠] . الذريعة ج ١١ ص ٣١٦ .
[٢١] . الذريعة ج ١٢ ص ٣٣ .
[٢٢] . الذريعة ج ١٢ ص ١٧٤ .
[٢٣] . الذريعة ج ١٣ ص ١٤ .
[٢٤] . الذريعة ج ١٤ ص ٢٥٠ .        
[٢٥] . الذريعة ج ١٥ ص ٢٣ .
[٢٦] . الذريعة ج ١٥ ص ١٢٧ .
[٢٧] . الذريعة ج ١٥ ص ٣٢٩ .
[٢٨] . الذريعة ج ١٥ ص ٣٣٤ .
[٢٩] . الذريعة ج ١٦ ص ٩٠ .
[٣٠]  . الذريعة ج ١٦ ص ٣٠٢ .
[٣١] . الذريعة ج ١٨ ص ٩٢ .
[٣٢] . الذريعة ج ١٨ ص ١٨٠ .
[٣٣] . الذريعة ج ١٨ ص ١٨٦ .
[٣٤] . الذريعة ج ١٩ ص ٢ .
[٣٥] . الذريعة ج ١٩ ص ٣٥٣ .
[٣٦] . الذريعة ج ٢٠ ص ٣٠٢ .
[٣٧] . الذريعة ج ٢١ ص ٥ .
[٣٨] . الذريعة ج ٢١ ص ١١ .
[٣٩] . الذريعة ج ٢١ ص ١٦٨ .
[٤٠] . الذريعة ج ٢١ ص ٤٠٥ .
[٤١] . الذريعة ج ٢٢ ص ١١٥ .
[٤٢] . الذريعة ج ٢٢ ص ٣٢١ .
[٤٣] . الذريعة ج ٢٢ ص ٣٢٢ .
[٤٤] . الذريعة ج ٢٢ ص ٣٢٢ .
[٤٥] . الذريعة ج ٢٢ ص ٣٢٢ .
[٤٦] . الذريعة ج ٢٢ ص ٣٢٢ .
[٤٧] . الذريعة ج ٢٢ ص ٣٢٢ .
[٤٨] . الذريعة ج ٢٢ ص ٣٢٢ .
[٤٩] . الذريعة ج ٢٢ ص ٣٢٨ .
[٥٠] . الذريعة ج ٢٢ ص ٣٣٧ .
[٥١] . الذريعة ج ٢٤ ص ١٠٦ .

يتبع ......

****************************