وقال (عليه السلام) : مَنْ عَظَّمَ صِغَارَ الْمَصَائِبِ ابْتَلاَهُ اللهُ بِكِبَارِهَا .                
وقال (عليه السلام): قَلِيلٌ مَدُومٌ عَلَيْهِ خَيْرٌ مِنْ كَثِير مَمْلُول مِنْهُ .                
وقال (عليه السلام): مَا لاِبْنِ آدَمَ وَالْفَخْرِ: أَوَّلُهُ نُطْفَةٌ، وَآخِرُهُ جِيفَةٌ، و َلاَ يَرْزُقُ نَفْسَهُ، وَلاَ يَدفَعُ حَتْفَهُ.                
وقال (عليه السلام): عَلامةُ الاِْيمَانِ أَنْ تُؤثِرَ الصِّدْقَ حَيْثُ يَضُرُّكَ عَلَى الْكَذِبِ حَيْثُ يَنْفَعُكَ،أَنْ يَكُونَ فِي حَديِثِكَ فَضْلٌ عَنْ عِلْمِكَ، وَأَنْ تَتَّقِيَ اللهَ فِي حَدِيثِ غَيْرِكَ.                
وقال (عليه السلام): الدُّنْيَا خُلِقَتْ لِغَيْرِهَا، ولَمْ تُخْلَقْ لِنَفْسِهَا.                
وقال (عليه السلام): مَا مَزَحَ امْرُؤٌ مَزْحَةً إِلاَّ مَجَّ مِنْ عَقْلِهِ مَجَّةً.                
وقال (عليه السلام): لاَ خَيْرَ فِي الصَّمْتِ عَنِ الْحُكْمِ، كَمَا أنَّهُ لاَ خَيْرَ فِي الْقَوْلِ بِالْجَهْلِ.                

Search form

إرسال الی صدیق
المحاسن والمساويء في نهج البلاغة – الخامس

 

(٧٦) – الطاعة لله تعالی

٦١١ – قال (علیه السلام): «فَاتَّقُوا اللهَ عِبَادَ اللهِ، وَفِرُّوا إِلَى اللهِ مِنَ اللهِ، وَامْضُوا في الَّذِي نَهَجَهُ لَكُمْ، وَقُومُوا بِمَا عَصَبَهُ بِكُمْ»[١].

٦١٢ – قال (علیه السلام): «نَسْأَلُ اللهَ سُبْحَانَهُ أَنْ يَجْعَلَنَا وَإِيَّاكُمْ مِمِّنْ لاَ تُبْطِرُهُ نَعْمَةٌ، وَلاَ تُقَصِّرُ بِهِ عَنْ طَاعَةِ رَبِّهِ غَايَةٌ»[٢].

٦١٣ – قال (علیه السلام): «عِبَادَ اللهِ، إِنَّ أَنْصَحَ النَّاسِ لِنَفْسِهِ أَطْوَعُهُمْ لِرَبِّهِ»[٣].

٦١٤ – قال (علیه السلام) في ذکر يوم القيامة: «فَأَمَّا أَهْلُ الطَّاعَةِ فَأَثَابَهُمْ بِجِوَارِهِ، وَخَلَّدَهُمْ في دَارِهِ، حَيْثُ لاَ يَظْعَنُ النُّزَّالُ، وَلاَ تَتَغَيَّرُ بِهِمُ الْحَالُ، وَلاَ تَنُوبُهُمُ الاَْفْزَاعُ، وَلاَ تَنَالُهُمُ الاَْسْقَامُ، وَلاَ تَعْرِضُ لَهُمُ الاَْخْطَارُ، وَلاَ تُشْخِصُهُمُ الاَْسْفَارُ»[٤].

٦١٥ – قال (علیه السلام): «لاَ يُخْدَعُ اللهُ عَنْ جَنَّتِهِ، وَلاَ تُنَالُ مَرْضَاتُهُ إِلاَّ بِطَاعَتِهِ»[٥].

٦١٦ – قال (علیه السلام): «أَيْنَ الْقُلُوبُ الَّتِي وُهِبَتْ للهِِ، وَعُوقِدَتْ عَلَى طَاعَةِ اللهِ»[٦].

٦١٧ – قال (علیه السلام): « فَبَعَثَ اللهُ مُحَمَّداً (صلی الله علیه و آله) بِالْحَقِّ لِيُخْرِجَ عِبَادَهُ مِنْ عِبَادَةِ الأوْثَانِ إِلَى عِبَادَتِهِ، وَمِنْ طَاعَةِ الشَّيْطَانِ إِلَى طَاعَتِهِ»[٧].

٦١٨ – قال (علیه السلام): «سَهَّلَ لَكُمْ سُبُلَ الطَّاعَةِ»[٨].

٦١٩ – قال (علیه السلام): «أَطِيعُوا اللهَ وَلاَ تَعْصُوهُ»[٩].

٦٢٠ – قال (علیه السلام): «اسْتَتِمُّوا نِعْمَةَ اللهِ عَلَيْكُمْ بِالصَّبْرِ عَلَى طَاعَةِ اللهِ»[١٠].

٦٢١ – قال (علیه السلام): «وَاعْلَمُوا أنَّهُ مَا مِنْ طَاعَةِ اللهِ شَيْءٌ إلاَّ يَأْتي فِي كُرْه، وَمَا مِنْ مَعْصِيَةِ اللهِ شَيءٌ إلاَّ يَأْتِي فِي شَهْوَة»[١١].

٦٢٢ – قال (علیه السلام): «يَا أيُّهَا النَّاسُ طُوبى لِمَنْ شَغَلَهُ عَيْبُهُ عَنْ عُيُوبِ النَّاسِ... وَاشْتَغَلَ بِطَاعَةِ رَبِّهِ، وَبَكَى عَلَى خَطِيئَتِهِ»[١٢].

٦٢٣ – قال (علیه السلام): «وَاسْتَتِمُّوا نِعَمَ اللهِ عَلَيْكُمْ بِالصَّبْرِ عَلَى طَاعَتِهِ، وَالْـمُجَانَبَةِ لِمَعْصِيَتِهِ»[١٣].

٦٢٤ – قال (علیه السلام): «اسْتَعْمَلَنَا اللهُ وَإِيَّاكُمْ بِطَاعَتِهِ وَطَاعَةِ رَسُولِهِ»[١٤].

٦٢٥ – قال (علیه السلام): «فَاجْعَلُوا طَاعَةَ اللهِ شِعَاراً دُونَ دِثَارِكُمْ، وَدَخِيلاً دُونَ شِعَارِكُمْ، وَلَطِيفاً بَيْنَ أَضْلاَعِكُمْ، وَأَمِيراً فَوْقَ أُمُورِكُمْ، وَمَنْهَلاً  لِحِينِ ورْدِكُم، وَشَفِيعاً لِدَرَكِ  طَلِبَتِكُمْ، وَجُنَّةً لِيَوْمِ فَزَعِكُمْ، وَمَصَابِيحَ لِبُطُونِ قُبُورِكُمْ، وَسَكَناً لِطُولِ وَحْشَتِكُمْ، وَنَفَساً لِكَرْبِ مَوَاطِنِكُمْ، فَإِنَّ طَاعَةَ اللهِ حِرْزٌ مِنْ مَتَالِفَ مُكْتَنِفَة، وَمَخَاوِفَ مُتَوَقَّعَة، وَأُوَارِ  نِيرَان مُوقَدَة»[١٥].

٦٢٦ – قال (علیه السلام): «أَلاَ وإِنَّ اللهَ سْبْحَانَهُ قَدْ جَعَلَ لِلْخَيْرِ أَهْلاً، وَلِلْحَقِّ دَعَائِمَ، وَلِلطَّاعَةِ عِصَماً، وَإِنَّ لَكُمْ عِنْدَ كُلِّ طَاعَة عَوْناً مِنَ اللهِ سْبْحَانَهُ يَقُولُ عَلَى الألْسِنَةِ، وَيُثَبِّتُ الأفْئِدَةَ، فِيهِ كِفَاءٌ لِمُكْتَف، وَشِفَاءٌ لِمُشْتَف»[١٦].

٦٢٧ – قال (علیه السلام): «فَلَيْسَ أَحَدٌ وَإنِ اشْتَدَّ عَلَى رِضَى اللهِ حِرْصُهُ، وَطَالَ فِي الْعَمَلِ اجْتِهَادُهُ، بِبَالِغ حَقِيقَةَ مَا اللهُ سُبْحَانَهُ أَهْلُهُ مِنَ الطَّاعَةِ لَهُ»[١٧].

٦٢٨ – قال (علیه السلام): «وَكُنْ لله مُطِيعاً، وَبِذِكْرِهِ آنِساً»[١٨].

٦٢٩ – قال (علیه السلام): «امْرُءٌ أَلْجَمَ نَفْسَهُ بِلِجَامِهَا، وَزَمَّهَا بِزِمَامِهَا، فَأَمْسَكَهَا بِلِجَامِهَا عَنْ مَعَاصِي اللهِ، وَقَادَها بِزِمَامِهَا إِلَى طَاعَةِ اللهِ»[١٩].

٦٣٠ – وفي وصیته للإمام الحسن (علیهما السلام): «فَاعْتَصِمْ بِالَّذِي خَلَقَكَ وَرَزَقَكَ وَسَوَّاكَ، وَلْيَكُنْ لَهُ تَعَبُّدُكَ، وَإِلَيْهِ رَغْبَتُكَ، وَمِنْهُ شَفَقَتُكَ»[٢٠].

٦٣١ – وفي عهده (علیه السلام) لمَالِكَ الأشتر: «أَمَرَهُ بِتَقْوَى اللهِ، وَإِيثَارِ طَاعَتِهِ، وَاتِّبَاعِ مَا أَمَرَ بِهِ فِي كِتَابِهِ مِنْ فَرَائِضِهِ وَسُنَنِهِ الَّتِي لاَ يَسْعَدُ أَحَدٌ إِلاَّ بِاتِّبَاعِهَا، وَلاَ يَشْقَى إِلاَّ مَعَ جُحُودِهَا وَإِضَاعَتِهَا، وَأَنْ يَنْصُرَ اللهَ سُبْحَانَهُ بِقَلْبِهِ وَيَدِهِ وَلِسَانِهِ، فَإِنَّهُ جَلَّ اسْمُهُ، قَدْ تَكَفَّلَ بِنَصْرِ مَنْ نَصَرَهُ، وَإِعْزَازِ مَنْ أَعَزَّهُ»[٢١].

٦٣٢ – وفي کتابه (علیه السلام) إلی الحارث الهمداني: «وَأَطِعِ اللهَ فِي جُمَلِ أُمُورِكَ، فَإِنَّ طَاعَةَ اللهِ فَاضِلَةٌ عَلَى مَا سِوَاهَا»[٢٢].

٦٣٣ – قال (علیه السلام): «إِنَّ وَلِيَّ مُحَمَّد مَنْ أَطَاعَ اللهَ وإِنْ بَعُدَتْ لُحْمَتُهُ، وَإِنَّ عَدُوَّ مُحَمَّد مَنْ عَصَى اللهَ وَإِنْ قَرُبَتْ قَرَابَتُهُ»[٢٣].

٦٣٤ – قال (علیه السلام): «إِنَّ اللهَ سُبْحَانَهُ جَعَلَ الطَّاعَةَ غَنِيمَةَ الأكْيَاسِ عِنْدَ تَفْرِيطِ الْعَجَزَةِ»[٢٤].

٦٣٥ – قال (علیه السلام): «إِنَّ اللهَ سُبْحَانَهُ وَضَعَ الثَّوَابَ عَلَى طَاعَتِهِ، وَالْعِقَابَ عَلَى مَعْصِيَتِهِ، ذِيَادَةً  لِعِبَادِهِ عَنْ نِقْمَتِهِ، وَحِيَاشَةً  لَهُمْ إلَى جَنِّتِهِ»[٢٥].

٦٣٦ – قال (علیه السلام): «احْذَرْ أَنْ يَرَاكَ اللهُ عِنْدَ مَعْصِيَتِهِ، وَيَفْقِدَكَ عِنْدَ طَاعَتِهِ، فَتَكُونَ مِنَ الْخَاسِرِينَ، وَإِذَا قَوِيتَ فَاقْوَ عَلَى طَاعَةِ اللهِ، وَإِذَا ضَعُفْتَ فاضْعُفْ عَنْ مَعْصِيَةِ اللهِ»[٢٦].

(٧٧) - الطمع

٦٣٧ – قال (علیه السلام) وهو يذم المتخاذلين من جيشه: «أَقَوْلاً بَغَيْرِ عِلْم... وَطَمَعاً في غَيْرِ حَقٍّ»[٢٧].

٦٣٨ – قال (علیه السلام) في وصف المتقين: « فَمِنْ عَلاَمَةِ أَحَدِهِمْ أَنَّكَ تَرَى لَهُ... تَحَرُّجاً عَنْ طَمَع»[٢٨].

٦٣٩ – وفي وصیته للإمام الحسن (علیهما السلام): «وَإِيَّاكَ أَنْ تُوجِفَ بِكَ مَطَايَا الطَّمَعِ فَتُورِدَكَ مَنَاهِلَ  الْهَلَكَةِ»[٢٩].

٦٤٠ – قال (علیه السلام): «قَدْ يَكُونُ الْيَأْسُ إِدْرَاكاً، إِذَا كَانَ الطَّمَعُ هَلاَكاً»[٣٠].

٦٤١ – قال (علیه السلام): «أَزْرَى بِنَفْسِهِ مَنِ اسْتَشْعَرَ»[٣١].

٦٤٢ – قال (علیه السلام) في وصف عجائب قلب الإنسان وما فيه من الأضداد: «...فَإِنْ سَنَحَ لَهُ الرَّجَاءُ أَذَلَّهُ الطَّمَعُ، وَإِنْ هَاجَ بِهِ الطَّمَعُ أَهْلَكَهُ الْحِرْصُ...»[٣٢].

٦٤٣ – قال (علیه السلام): «الطَّمَعُ رِقٌّ مُؤَبَّدٌ»[٣٣].

٦٤٤ – قال (علیه السلام): «أَكْثَرُ مَصَارِعِ الْعُقُولِ تَحْتَ بُرُوقِ الْمَطَامِعِ»[٣٤].

٦٤٥ – قال (علیه السلام): «الطَّامِعُ فِي وِثَاقِ الذُّلِّ»[٣٥].

٦٤٦ – قال (علیه السلام): «إِنَّ الطَّمَعَ مُورِدٌ غَيْرُ مُصْدِر[٣٦]، وَضَامِنٌ غَيْرُ وَفِيّ

(٧٨) - الظلم

٦٤٧ – قال (علیه السلام): «أَلاَ وَإنَّ الظُّلْمَ ثَلاَثَةٌ: فَظُلْمٌ لاَ يُغْفَرُ، وَظُلْمٌ لاَ يُتْرَكُ، وظُلْمٌ مَغْفُورٌ لاَ يُطْلَبُ.

فَأَمَّا الظُّلْمُ الَّذِي لاَ يُغْفَرُ فَالشِّرْكُ بِاللهِ، قَالَ اللهُ تَعَالَى: (إنَّ اللهَ لاَ يَغْفِرُ أَنْ يُشْرَكَ بِهِ) وَأَمَّا الظُّلْمُ الَّذِي يُغْفَرُ فَظُلْمُ الْعَبْدِ نَفْسَهُ عِنْدَ بَعْضِ الْهَنَاتِ، وَأَمَّا الظُّلْمُ الَّذِي لاَ يُتْرَكُ فَظُلْمُ الْعِبَادِ بَعْضِهِمْ بَعْضاً»[٣٧].

٦٤٨ – وفي وصیته للإمام الحسن (علیهما السلام): «وَلاَ تَظْلِمْ كَمَا لاَ تُحِبُّ أَنْ تُظْلَمَ... وَظُلْمُ الضَّعِيفِ أَفْحَشُ الظُّلْمِ»[٣٨].

٦٤٩ – وفيه أیضاً: «وَلاَ يَكْبُرَنَّ عَلَيْكَ ظُلْمُ مَنْ ظَلَمَكَ، فَإِنَّهُ يَسْعَى فِي مَضَرَّتِهِ وَنَفْعِكَ»[٣٩].

٦٥٠ – وفی عهده (علیه السلام) لمَالِكَ الأشتر: «أَنْصِفِ اللهَ وَأَنْصِفِ النَّاسَ مِنْ نَفْسِكَ، وَمِنْ خَاصَّةِ أَهْلِكَ، وَمَنْ لَكَ فِيهِ هَوىً مِنْ رَعِيَّتِكَ، فَإِنَّكَ إِلاَّ تَفْعَلْ تَظْلِمْ، وَمَنْ ظَلَمَ عِبَادَ اللهِ كَانَ اللهُ خَصْمَهُ دُونَ عِبَادِهِ، وَمَنْ خَاصَمَهُ اللهُ أَدْحَضَ حُجَّتَهُ، وَكَانَ لله حَرْباً حَتَّى يَنْزعَ  وَيَتُوبَ، وَلَيْسَ شَيْءٌ أَدْعَى إِلَى تَغْيِيرِ نِعْمَةِ اللهِ وَتَعْجِيلِ نِقْمَتِهِ مِنْ إِقَامَة عَلَى ظُلْم، فَإِنَّ اللهَ سَميِعٌ دَعْوَةَ الْمَظْلُومِينَ وَهُوَ لِلظَّالِمِينَ بِالْمِرْصَادِ»[٤٠].

٦٥١ – قال (علیه السلام): «لِلظَّالِمِ الْبَادِي غَداً بِكَفِّهِ عَضَّةٌ»[٤١].

٦٥٢ – قال (علیه السلام): «لِلظَّالِمِ مِنَ الرِّجَالِ ثَلاَثُ عَلاَمَات: يَظْلِمُ مَنْ فَوْقَهُ بِالْمَعْصِيَةِ،  وَمَنْ دُونَهُ بِالْغَلَبَةِ، وَيُظَاهِرُ الْقَوْمَ الظَّلَمَة»[٤٢].

(٧٩) - العبادة

٦٥٣ – قال (علیه السلام) في وصف المتقين: «فَمِنْ عَلاَمَةِ أَحَدِهِمْ أَنَّكَ تَرَى لَهُ... خُشُوعاً فِي عِبَادَة»[٤٣].

٦٥٤ – قال (علیه السلام): «وَمَنْ لَمْ يَخْتَلِفْ سِرُّهُ عَلاَنِيَتُهُ، وَفِعْلُهُ وَمَقَالَتُهُ، فَقَدْ أَدّى الأَمَانَةَ وَأَخْلَصَ الْعِبَادَةَ»[٤٤].

٦٥٥ – قال (علیه السلام): «وَخَادِعْ نَفْسَكَ فِي الْعِبَادَةِ، وَارْفُقْ بِهَا وَلاَ تَقْهَرْهَا»[٤٥].

٦٥٦ – قال (علیه السلام): «لَيْسَ الْخَيْرُ أَنْ يَكْثُرَ مَالُكَ وَوَلَدُكَ، وَلكِنَّ الْخَيْرَ.... أَنْ تُبَاهِيَ النَّاسَ بِعِبَادَةِ رَبِّكَ»[٤٦].

٦٥٧ – قال (علیه السلام): «لاَ عِبَادَةَ كَأَدَاءِ الْفَرائِضِ»[٤٧].

٦٥٨ – قال (علیه السلام): «فَاسْتَقِيمُوا عَلَى كِتَابِهِ، وَعَلَى مِنْهَاجِ أَمْرِهِ، وَعَلَى الطَّرِيقَةِ الصَّالِحَةِ مِنْ عِبَادتِهِ»[٤٨].

٦٥٩ – وفي وصيته للإمام الحسن (علیهما السلام): «فَاعْتَصِمْ بِالَّذِي خَلَقَكَ ... وَلْيَكُنْ لَهُ تَعَبُّدُكَ»[٤٩].

(٨٠) - العبرة

٦٦٠ – قال (علیه السلام): «ذِمَّتي  بِمَا أَقُولُ رَهِينَةٌ وَأَنَا بِهِ زَعِيمٌ، إِنَّ مَنْ صَرَّحَتْ[٥٠] لَهُ العِبَرُ عَمَّا بَيْنَ يَدَيْهِ مِنَ المَثُلاتِ، حَجَزَهُ  التَّقْوَى عَنْ تَقَحُّمِ الشُّبُهَاتِ»[٥١].

٦٦١ – قال (علیه السلام): «وَبِحَقٍّ أَقَولُ لَكُمْ: لَقَدْ جَاهَرَتْكُمُ العِبَرُ، وَزُجِرْتُمْ بِمَا فِيهِ مُزْدَجَرٌ»[٥٢].

٦٦٢ – قال (علیه السلام): «وَاتّعِظُوا بِمَنْ كَانَ قَبْلَكُمْ قَبْلَ أَنْ يَتَّعِظَ بِكُمْ مَنْ بَعْدَكُمْ»[٥٣].

٦٦٣ – قال (علیه السلام): «فَاتَّقُوا اللهَ تَقِيَّةَ مَنْ سَمِعَ فَخَشَعَ... وَعُبِّرَ فَاعْتَبَرَ... وَخَلَّفَ لَكُمْ عِبَراً مِنْ آثَارِ الْمَاضِينَ قَبْلَكُمْ، مِنْ مُسْتَمْتَعِ خَلاَقِهِمْ، وَمُسْتَفْسَحِ خَنَاقِهِمْ... عِبَادَ اللهِ، أَيْنَ الَّذِينَ عُمِّرُوا فَنَعِمُوا، وَعُلِّمُوا فَفَهِمُوا، وَأُنْظِرُوا فَلَهَوْا، وَسُلِّمُوا فَنَسُوا، أُمْهِلُوا طَوِيلاً، وَمُنِحُوا جَميِلاً، وَحُذِّرُوا ألِيماً، وَوُعِدُوا جَسِيماً»[٥٤].

٦٦٤ – قال (علیه السلام): «فَاتَّعِظُوا عِبَادَ اللهِ بِالعِبَرِالنَّوَافِعِ، وَاعْتَبِرُوا بِالآي السَّوَاطِعِ»[٥٥].

٦٦٥ – قال (علیه السلام): «فَاعْتَبِرُوا عِبَادَ اللهِ، وَاذْكُرُوا تِيكَ الَّتي آبَاؤُكُمْ وَإِخْوَانُكُمْ بِهَا مُرْتَهَنُونَ، وَعَلَيْهَا مُحَاسَبُونَ، وَلَعَمْرِي مَا تَقَادَمَتْ بِكُمْ وَلاَ بِهِمُ الْعُهُودُ، وَلاَ خَلَتْ فِيَما بَيْنَكُمْ وَبَيْنَهُمُ الاَحْقَابُ وَالْقُرُونُ، وَمَا أَنْتُمُ الْيَوْمَ مِنْ يَوْمَ كُنْتُمْ فِي أَصْلاَبِهِمْ بِبَعِيد»[٥٦].

٦٦٦ – قال (علیه السلام): «أَوَلَيْسَ لَكُمْ في آثَارِ الاَْوَّلِينَ مُزْدَجَرٌ، وَفِي آبَائِكُمُ الْمَاضِينَ تَبْصِرَةٌ وَمُعْتَبَرٌ، إِنْ كُنْتُمْ تَعْقِلُونَ، أَوَلَمْ تَرَوْا إِلَى الْمَاضِينَ مِنْكُمْ لاَ يَرْجِعُونَ، وَإِلَى الْخَلَفِ الباقِي لاَ يَبْقَوْنَ، أوَلَسْتُمْ تَرَوْنَ أَهْلَ الدُّنْيَا يُصْبِحُونَ وَيُمْسُونَ عَلَى أَحْوَال شَتَّى: فَمَيِّتٌ يُبْكَى، وَآخَرُ يُعَزَّى، وَصَرِيعٌ مُبْتَلىً، وَعَائِدٌ يَعُودُ، وَآخَرُ بِنَفْسِهِ يَجُودُ، وَطَالِبٌ لِلدُّنْيَا وَالْمَوْتُ يَطْلُبُهُ، وَغَافِلٌ وَليْسَ بِمَغْفُول عَنْهُ، وَعَلَى أَثَرِ الْمَاضِي مَا يَمْضِي الْبَاقِي»[٥٧].

٦٦٧ – قال (علیه السلام): «رَحِمَ اللهُ امْرَأً تَفَكَّرَ فَاعْتَبَرَ، واعْتَبَرَ فَأَبْصَرَ، فَكَأَنَّ مَا هُوَ كَائِنٌ مِنَ الدٌّنْيَا عَنْ قَلِيل لَمْ يَكُنْ، وَكَأَنَّ مَا هُوَ كَائِنٌ مِنَ الآخِرَةِ عَمَّا قَلَيل لَمْ يَزَلْ، وَكُلُّ مَعْدُود مُنْقَض، وَكُلُّ مُتَوَقَّع آت، وَكُلُّ آت قَرِيبٌ دَان»[٥٨].

٦٦٨ – قال (علیه السلام): «ثُمَّ إِنَّ الدُّنْيَا دَارُ فَنَاء وَعَنَاء، وَغِيَر وَعِبَر... وَمِنْ عِبَرِهَا أَنَّ المَرْءَ يُشْرِفُ عَلَى أَمَلِهِ فَيَقْتَطِعُهُ حُضُورُ أَجَلِهِ، فَلاَ أَمَلٌ يُدْرَكُ وَلاَ مُؤَمَّلٌ يُتْرَكُ، فَسُبْحَانَ اللهِ مَا أَغَرَّ] أَعَزَّ [سُرُورَهَا! وَأَظْمَأَ رِيَّهَا، وَأَضْحَى فَيْئَهَا، لاَ جَاء يُرَدُّ، وَلاَ مَاض يَرْتَدُّ»[٥٩].

٦٦٩ – قال (علیه السلام): «اضْرِبْ بِطَرْفِكَ حَيْثُ شِئْتَ مِنَ النَّاسِ، فَهَلْ تُبْصِرُ إِلاَّ فَقِيراً يُكَابِدُ فَقْراً، أَوْ غَنِيّاً بَدَّلَ نِعْمَةَ اللهِ كُفْراً، أَوْ بَخِيلاً اتَّخَذَ الْبُخْلَ بِحَقِّ اللهِ وَفْراً، أَوْ مُتَمَرِّداً كَأَنَّ بِأُذُنِهِ عَنْ سَمْعِ الْموَاعِظِ وَقْراً»[٦٠].

٦٧٠ – قال (علیه السلام): «فَاتَّعِظُوا بِالْعِبَرِ، وَاعْتَبِرُوا بَالْغِيَرِ، وَانْتَفِعُوا بِالنُّذُرِ»[٦١].

٦٧١ – قال (علیه السلام) في الدنيا: «فَاحْذَروُهَا حَذَرَ الشَّفِيقِ النَّاصِحِ، وَالْـمُجِدِّ الْكَادِحِ، وَاعْتَبِرُوا بِمَا قَدْ رَأَيْتُمْ مِنْ مَصَارعِ الْقُرُونِ قَبْلَكُمْ، قَدْ تَزَايَلَتْ أَوْصَالُهُمْ، وَزَالَتْ أَبْصَارُهُمْ وَأسْمَاعُهُمْ، وَذَهَبَ شَرَفُهُمْ وَعِزُّهُمْ، وَانْقَطَعَ سُرُورُهُمْ وَنَعِيمُهُمْ، فَبُدِّلُوا بِقُرْبِ الأوْلاَدِ فَقْدَهَا، وَبِصُحْبَةِ الأزْوَاجِ مُفَارَقتَهَا، لاَ يَتَفَاخَرُونَ وَلاَ يَتَنَاصَرُونَ وَلاَ يَتَنَاسَلُونَ، وَلاَ يَتَزَاوَرُونَ وَلاَ يتحاورن]يَتَجَاوَرُونَ[»[٦٢].

٦٧٢ – قال (علیه السلام): «إِنَّ لَكُمْ فِي الْقُرُونِ السَّالِفَةِ لَعِبْرَةً، أَيْنَ الْعَمَالِقَةُ وَأَبْنَاءُ الْعَمَالِقَةِ، أَيْنَ الْفَرَاعِنَةُ وَأَبْنَاءُ الْفَرَاعِنَةِ، أَيْنَ أَصْحَابُ مَدَائِنِ الرَّسِّ الَّذِينَ قَتَلُوا النَّبِيِّينَ، وَأَطْفَأُوا سُنَنَ الْمُرْسَلِينَ، وَأَحْيَوْا سُنَنَ الْجَبَّارِينَ، أَيْنَ الَّذِينَ سَارُوا بِالْجُيُوشِ، وَهَزَمُوا بالأُلُوفَ، وَعَسْكَرُوا الْعَسَاكِرَ، وَمَدَّنُوا الْمَدَائِنَ»[٦٣].

٦٧٣ – قال (علیه السلام): «فَاعْتَبِرُوا بَمَا أَصَابَ الاَْمَمَ المُسْتَكْبِرِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ مِنْ بَأْسِ اللهِ وَصَوْلاَتِهِ، وَوَقَائِعِهِ وَمَثُلاَتِهِ، وَاتَّعِظُوا بِمَثَاوِي خُدُودِهِمْ، وَمَصَارعِ جُنُوبِهِمْ»[٦٤].

٦٧٤ – وفي وصیته للإمام الحسن(علیه السلام): «أَحْيِ قَلْبَكَ بِالْمَوْعِظَةِ... وَاعْرِضْ عَلَيْهِ أَخْبَارَ الْمَاضِينَ، وَذَكِّرْهُ بِمَا أَصَابَ مَنْ كَانَ قَبْلَكَ مِنَ الاَْوَّلِينَ، وَسِرْ فِي دِيَارِهِمْ وَآثَارِهِمْ، فَانْظُرْ فِيَما عَمَّا انْتَقَلُوا، وَأَيْنَ حَلُّوا وَنَزَلُوا، فَإِنَّكَ تَجِدُهُمْ انْتَقَلُوا عَنِ الأحِبَّةِ، وَحَلُّوا دَارَالْغُرْبَةِ، وَكَأَنَّكَ عَنْ قَلِيل قَدْ صِرْتَ كَأَحَدِهِمْ»[٦٥].

٦٧٥ – ومن کتاب له (علیه السلام) إلی الحارث الهمداني: «وَاعْتَبِرْ بِمَا مَضَى مِنَ الدُّنْيَا مَا بَقِي مِنْهَا، فَإِنَّ بَعْضَهَا يُشْبِهُ بَعْضاً، وَآخِرَهَا لاَحِقٌ بِأَوَّلِهَا، وَكُلُّهَا حَائِلٌ  مُفَارِقٌ»[٦٦].

٦٧٦ – قال (علیه السلام) في وصف المغتّر بالدنيا: «يَصِفُ الْعِبْرَةَ وَلاَ يَعْتَبرُ»[٦٧].

٦٧٧ – قال (علیه السلام): «مَنِ اعْتَبَرَ أَبْصَرَ،مَنْ أَبْصَرَ فَهِمَ، وَمَنْ فَهِمَ عَلِمَ»[٦٨].

٦٧٨ – قال (علیه السلام): «مَا أَكْثَرَ الْعِبَرَ وأَقَلَّ الاِْعْتِبَارَ»[٦٩].

٦٧٩ – قال (علیه السلام): «الاْعْتِبَارُ مُنْذِرٌ نَاصِحٌ»[٧٠].

٦٨٠ – قال (علیه السلام): «وَإِنَّمَا يَنْظُرُ الْمُؤْمِنُ إِلَى الدُّنْيَا بَعَيْنِ الاْعْتِبَارِ»[٧١].

(٨١) العجب

٦٨١ – في وصیته للإمام الحسن (علیهما السلام): «وَاعْلَمْ، أَنَّ الإِعْجَابَ  ضِدُّ الصَّوَابِ، وَآفَةُ الاَْلْبَابِ»[٧٢].

٦٨٢ – وفی عهده (علیه السلام) لمَالِكَ الأشتر: «وَإِيَّاكَ وَالإِعْجَابَ بِنَفْسِكَ، وَالثِّقَةَ بِمَا يُعْجِبُكَ مِنْهَا، وَحُبَّ الإِطْرَاءِ، فَإِنَّ ذلِكَ مِنْ أَوْثَقِ فُرَصِ الشَّيْطَانِ فِي نَفْسِهِ، لِـيَمْحَقَ مَا يَكُونُ مِنْ إِحْسَانِ الْـمُحْسِنِينَ»[٧٣].

٦٨٣ – قال (علیه السلام): «أَوحَشَ الْوَحْشَةِ الْعُجْبُ»[٧٤].

٦٨٤ – قال (علیه السلام): «سَيِّئَةٌ تَسُوءُكَ خَيْرٌ عِنْدَاللهِ مِنْ حَسَنَة تُعْجِبُكَ»[٧٥].

٦٨٥ – قال (علیه السلام): «وَلاَ وَحْدَةَ أَوْحَشُ مِنَ الْعُجْبِ»[٧٦].

٦٨٦ – قال (علیه السلام): «الإِعْجَابُ يَمْنَعُ مِنَ الاْزْدِيَادَ»[٧٧].

٦٨٧ – قال (علیه السلام): «عُجْبُ الْمَرْءِ بِنَفْسِهِ أَحَدُ حُسَّادِ عَقْلِهِ»[٧٨].

(٨٢) - العدل

٦٨٨ – قال (علیه السلام) في قطائع عثمان: «وَاللهِ لَوْ وَجَدْتُهُ قَدْ تُزُوِّجَ بِهِ النِّسَاءُ، وَمُلِكَ بِهِ الإِمَاءُ، لَرَدَدْتُهُ، فَإِنَّ في العَدْلِ سَعَةً، وَمَنْ ضَاقَ عَلَيْهِ العَدْلُ، فَالجَوْرُ عَلَيْهِ أَضيَقُ»[٧٩].

٦٨٩ – قال (علیه السلام): «الذَّلِيلُ عِنْدِي عَزِيزٌ حَتَّى آخُذَ الْحَقَّ لَهُ، وَالْقَوِيُّ عِنْدِي ضَعِيفٌ حَتَّى آخُذَ الْحَقَّ مَنْهُ»[٨٠].

٦٩٠ – قال (علیه السلام) في وصف المتقي: «قَدْ أَلْزَمَ نَفْسَهُ الْعَدْلَ، فَكَانَ أَوَّلَ عَدْلِهِ نَفْيُ الْهَوَى عَنْ نَفْسِهِ»[٨١].

٦٩١ – قال (علیه السلام) في رسول الله (صلی الله علیه و آله): « وَحُكْمُهُ الْعَدْلُ»[٨٢].

٦٩٢ – قال (علیه السلام): «وَايْمُ اللهِ لأنْصِفَنَّ الْمَظْلُومَ مَنْ ظالمه، وَلاََقُودَنَّ الظَّالِمَ بِخِزَامَتِهَ حَتَّى أُورِدَهُ مَنْهَلَ الْحَقِّ وَإِنْ كَانَ كَارِهاً»[٨٣].

٦٩٣ – قال (علیه السلام): «فَإِنَّهُ مَنِ اسْتَثْقَلَ الْحَقَّ أَنْ يُقَالَ لَهُ أَوْ الْعَدْلَ أَنْ يُعْرَضَ عَلَيْهِ، كَانَ الْعَمَلُ بِهِمَا أَثْقَلَ»[٨٤].

٦٩٤ – ومن کتاب له (علیه السلام) إلی بعض عماله: «فَلْيَكُنْ أَمْرُ النَّاسِ عِنْدَكَ فِي الْحَقِّ سَوَاءً، فَإِنَّهُ لَيْسَ فِي الْجَوْرِعِوَضٌ مِنَ الْعَدْلِ»[٨٥].

٦٩٥ – قال (علیه السلام): «لَيْسَ مِنَ الْعَدْلِ الْقَضَاءُ عَلَى الثِّقَةِ بِالظَّنِّ»[٨٦].

٦٩٦ – قال (علیه السلام): «وَبِالسِّيرَةِ الْعَادِلَةِ يُقْهَرُ الْمُنَاوِىءُ»[٨٧].

٦٩٧ – قال (علیه السلام): «في قول الله تعالى: (إِنَّ اللهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالاِْحْسَانِ): الْعَدْلُ الاِْنْصَافُ، وَالاِْحْسَانُ التَّفَضُّلُ»[٨٨].

٦٩٨ – قال (علیه السلام): «يَوْمُ الْعَدْلِ عَلَى الظَّالِمِ أَشَدُّ مِنْ يَومِ الْجَوْرِ عَلَى الْمَظْلُومِ»[٨٩].

٦٩٩ – قال (علیه السلام): «أيّهما ]أَيّما[ أَفضل: العدل، أَو الجود؟ فقال(علیه السلام): الْعَدْلُ يَضَعُ الاُْمُورَ مَوَاضِعَهَا، والْجُودُ يُخْرِجُهَا ]عَنْ[ مَنْ جِهَتِهَا، وَالْعَدْلُ سَائِسٌ عَامٌّ، وَالْجُودُ عَارضٌ خَاصٌّ، فَالْعَدْلُ أَشْرَفُهُمَا وَأَفْضَلُهُمَا»[٩٠].

٧٠٠ – قال (علیه السلام) لزياد بن أبیه: «اسْتَعْمِلِ الْعَدْلَ، وَاحْذَرِ الْعَسْفَ والْحَيْفَ، فَإِنَّ الْعَسْفَ يَعُودُ بِالْجَلاَءِ، وَالْحَيْفَ يَدْعُو إِلَى السَّيْفِ»[٩١].

(٨٣) - العدوان

٧٠١ – قال (علیه السلام): «اتَّقُوا مَدَارِجَ الشَّيْطَانِ وَمَهَابِطَ الْعُدْوَانِ»[٩٢].

٧٠٢ – کتب (علیه السلام) إلی عماله علی الخراج: «وَلَوْ لَمْ يَكُنْ فِيَما نَهَى اللهُ عَنْهُ مِنَ الْبَغْيِ وَالْعُدْوَانِ عِقَابٌ يُخَافُ، لَكَانَ فِي ثَوَابِ اجْتِنَابِهِ مَا لاَ عُذْرَ فِي تَرْكِ طَلَبِهِ»[٩٣].

٧٠٣ – قال (علیه السلام): «بِئْسَ الزَّادُ إِلَى الْمَعَادِ الْعُدْوَانُ عَلَى الْعِبَاد»[٩٤].

٧٠٤ – قال (علیه السلام): «أَيُّهَا الْمُؤْمِنُونَ، إِنَّهُ مَنْ رَأَى عُدْوَاناً يُعْمَلُ بِهِ، وَمُنْكَراً يُدْعَى إِلَيْهِ فَأَنْكَرَهُ بِقَلْبِهِ فَقَدْ سَلِمَ وَبَرِىءَ، وَمَنْ أَنْكَرَهُ بِلِسَانِهِ فَقَدْ أُجِرَ، وَهُوَ أَفْضَلُ مِنْ صَاحِبِهِ، وَمَنْ أَنْكرَهُ بِالسَّيْفِ لِتَكُونَ كَلِمَةُ اللهِ هِيَ الْعُلْيَا وَكَلِمَةُ الظَّالِمِينَ السُّفْلَى، فَذلِكَ الَّذِي أَصَابَ سَبيلَ الْهُدَى، وَقَامَ عَلَى الطَّريق وَنَوَّرَ فِي قَلْبِهِ الْيَقِينُ».

وَفي كلام آخر له يجري هذا المجرى: «فَمِنْهُمُ الْمُنْكِرُ للْمُنْكَرِ بيَدِهِ وَلِسَانِهِ وَقَلْبِهِ فَذَلِكَ الْمُسْتَكْمِلُ لِخِصَالِ الْخَيْرِ، وَمِنْهُمُ الْمُنْكِرُ بِلِسَانِهِ وَقَلْبهِ، وَالتَّارِكُ بِيَدِهِ فَذلِكَ مُتَمَسِّكٌ بِخَصْلَتيَنِ مِنْ خِصَالِ الْخَيْرِ وَمُضَيِّعٌ خَصْلَةً، وَمِنْهُمُ الْمُنْكِرُ بِقَلْبِهِ وَالتَّارِكُ بيَدِهِ وَلِسَانِهِ فَذلِكَ الَّذِي ضَيَّعَ أَشْرَفَ الْخَصْلَتَيْنِ مِنَ الثَّلاَثِ وَتَمَسَّكَ بوَاحِدَة، وَمِنْهُمْ تَارِكٌ لإِنْكَارِ الْمُنكَرِ بِلِسَانِهِ وَقَلْبِهِ وَيَدِهِ، فَذلِكَ مَيِّتُ الاَْحْيَاءِ، وَمَا أَعْمَالُ الْبِرِّ كُلُّهَا، وَالْجِهَادُ فِي سَبِيلِ اللهِ عِنْدَ الأمْرِ بالْمَعْرُوفِ وَالنَّهْيِ عَنِ الْمُنكَرِ، إِلاَّ كَنَفْثَة فِي بَحْر لُجِّيّ، وَإِنَّ الأمْرَ بالْمَعْروُفِ وَالنَّهْيَ عَنِ الْمُنكَرِ لاَ يُقَرِّبَانِ مِنْ أَجَل وَلاَ يَنْقصَانِ مِنْ رِزْق، وَأَفضَلُ مِنْ ذلِكَ كُلِّهِ كَلِمَةُ عَدْل عِنْدَ إِمَام جَائِر.

وعن أبي جُحَيْفَةَ قال: سمعت أميرالمؤمنين(عليه السلام) يقول: أَوَّلُ مَا تُغْلَبُونَ عَلَيْهِ مِنَ الْجِهَادِ الْجِهَادُ بِأَيْدِيكُمْ ثُمَّ بِأَلْسِنَتِكُمْ ثُمَّ بِقُلُوبِكُمْ، فَمَنْ لَمْ يَعْرِفْ بِقَلْبِهِ مَعْرُوفاً وَلَمْ يُنْكِرْ مُنْكَراً قُلِبَ فَجُعِلَ أَعْلاَهُ أَسْفَلَهُ وَأَسَفَلُهُ أَعْلاَهُ»[٩٥].

(٨٤) - العصبية

٧٠٥ – قال (علیه السلام): «فَأَطْفِئُوا مَا كَمَنَ فِي قُلُوبِكُمْ مِنْ نِيرَانِ الْعَصَبِيَّةِ، وَأَحْقَادِ الْجَاهِلِيَّةِ، فإنّما ]وإنَّمَا[ تِلْكَ الْحَمِيَّةُ تَكُونُ فِي الْمُسْلِمِ مِنْ خَطَرَاتِ الشَّيْطَانِ، وَنَخَواتِهِ، وَنَزَغَاتِهِ وَنَفَثَاتِهِ»[٩٦].

٧٠٦ – قال (علیه السلام): «فَإنْ كَانَ لاَ بُدَّ مِنَ الْعَصَبِيَّةِ، فَلْيَكُنْ تَعَصُّبُهُمْ لِمَكَارِمِ الْخِصَالِ، وَمَحَامِدِ الأَفْعَالِ، وَمَحَاسِنِ الاُْمُورِ الَّتِي تَفَاضَلَتْ فِيهَا الْـمُجَدَاءُ وَالنُّجَدَاءُ مِنْ بُيُوتَاتِ الْعَرَبِ، وَيَعَاسِيبِ الْقَبَائِلِ، بِالأخْلاَقِ الرَّغِيبَةِ، وَالأحْلاَمِ  الْعَظِيمَةِ، وَالأخْطَارِ الْجَلِيلَةِ، وَالآثَارِ الَمحْمُودَةِ، فَتَعَصَّبُوا لِخِلاَلِ الْحَمْدِ: مِنَ الْحِفْظِ لِلْجِوَارِ، وَالْوَفَاءِ بِالذِّمَامِ، وَالطَّاعَةِ لِلْبِرِّ، وَالْمَعْصِيَةِ لِلْكِبْرِ، وَالأخْذِ بِالْفَضْلِ، وَالْكَفِّ عَنِ الْبَغْيِ، وَالإِعْظَامِ لِلْقَتْلِ، وَالإِنْصَافِ لِلْخَلْقِ، وَالْكَظْمِ لِلْغَيْظِ، وَاجْتِنَابِ الْفَسَادِ فِي الأرْضِ»[٩٧].

(٨٥) - العفة

٧٠٧ – قال (علیه السلام): «مَا الْـمُجَاهِدُ الشَّهِيدُ فِي سَبِيلِ اللهِ بِأَعْظَمَ أَجْراً مِمَّنْ قَدَرَ فَعَفَّ، لَكَادَ الْعَفِيفُ أَنْ يَكُونَ مَلَكاً مِنَ الْمَلاَئِكَةِ»[٩٨].

٧٠٨ – في وصیته للإمام الحسن (علیهما السلام): «الْحِرْفَةُ مَعَ الْعِفَّةِ خَيْرٌ مِنَ الْغِنَى مَعَ الْفُجُورِ»[٩٩].

٧٠٩ – قال (علیه السلام): «أَعِينُوني بِوَرَع وَاجْتِهَاد، وَعِفَّة وَسَدَاد»[١٠٠].

٧١٠ – قال (علیه السلام): «فَرَضَ اللهُ... مُجَانَبَةَ السَّرِقَةِ إِيجاباً لِلْعِفَّةِ»[١٠١].

٧١١ – قال (علیه السلام): « قَدْرُ الرَّجُلِ عَلَى قَدْرِ هِمَّتِهِ... وَعِفَّتُهُ عَلَى قَدْرِ غَيْرَتِهِ»[١٠٢].

٧١٢ – قال (علیه السلام): « الْعَفَافُ زِينَةُ الْفَقْرِ، والشُّكْرُ زِينَةُ الغِنَى»[١٠٣].

٧١٣ – قال (علیه السلام) في وصف المتقين: «حَاجَاتُهُمْ خَفِيفَةٌ وَأَنْفُسُهُمْ عَفِيفَةٌ»[١٠٤].

(٨٦) - العفو

٧١٤ – قال (علیه السلام): «وَإِنْ أَعْفُ فَالْعَفْوُ لِي قُرْبَةٌ، وَهُوَ لَكُمْ حَسَنَةٌ، فَاعْفُوا أَلاَ تُحِبُّونَ أَنْ يَغْفِرَ اللهُ لَكُمْ»[١٠٥].

٧١٥ – وفی عهده (علیه السلام) لمَالِكَ الأشتر: «وَأَشْعِرْ قَلْبَكَ الرَّحْمَةَ لِلرَّعِيَّةِ... فَأَعْطِهِمْ مِنْ عَفْوِكَ وَصَفْحِكَ مِثْلَ الَّذِي تُحِبُّ وَ تَرضی أَنْ يُعْطِيَكَ اللهُ مِنْ عَفْوِهِ وَصَفْحِهِ... وَلاَ تَنْدَمَنَّ عَلَى عَفْو، وَلاَ تَبْجَحَنَّ  بِعُقُوبَة»[١٠٦].

٧١٦ – قال (علیه السلام): «إِذَا قَدَرْتَ عَلَى عَدُوِّكَ فَاجْعَلِ الْعَفْوَ عَنْهُ شُكْراً لِلْقُدْرَةِ عَلَيْهِ»[١٠٧].

٧١٧ – قال (علیه السلام): «أَوْلَى النَّاسِ بِالْعَفْوِ أَقْدَرُهُمْ عَلَى الْعُقُوبَةِ»[١٠٨].

٧١٨ – قال (علیه السلام): «الْعَفْوُ زَكَاةُ الظَّفَرِ»[١٠٩].

(٨٧) - العلم

٧١٩ – قال (علیه السلام) وهو يذم المتخاذلين من جيشه: «أَقَوْلاً بَغَيْرِ عِلْم...»[١١٠].

٧٢٠ – قال (علیه السلام): «فَانْظُرْ أَيُّهَا السَّائِلُ: فَمَا دَلَّكَ الْقُرْآنُ عَلَيْهِ مِنْ صِفَتِهِ فَائْتَمَّ بِهِ وَاسْتَضِىءْ بِنُورِ هِدَايَتِهِ، وَمَا كَلَّفَكَ الشَّيْطَانُ عِلْمَهُ مِمَّا لَيْسَ فِي الْكِتَابِ عَلَيْكَ فَرْضُهُ، وَلاَ فِي سُنَّةِ النَّبِيِّ(صلى الله عليه وآله) وَأَئِمَّةِ الْهُدَى أَثَرُهُ، فَكِلْ عِلْمَهُ  إِلَى اللهِ سُبْحَانَهُ، فَإِنَّ ذلِكَ مُنْتَهَى حَقِّ اللهِ عَلَيْكَ، وَاعْلَمْ أَنَّ الرَّاسِخِينَ فِي الْعِلْمِ هُمُ الَّذِينَ أَغْنَاهُمْ عَنِ اقْتِحَامِ السُّدَدِ الْمَضْرُوبَةِ دُونَ الْغُيُوبِ الإِقْرَارُ بِجُمْلَةِ مَا جَهِلُوا تَفْسِيرَهُ مِنَ الْغيْبِ الْـمَحْجُوبِ، فَمَدَحَ اللهُ تَعَالَى اعْتِرَافَهُمْ بِالْعَجْزِعَنْ تَنَاوُلِ مَا لَمْ يُحِيطُوا بِهِ عِلْماً، وَسَمَّى تَرْكَهُمُ التَّعَمُّقَ فِيَما لَمْ يُكَلِّفْهُمُ الْبَحْثَ عَنْ كُنْهِهِ رُسُوخاً، فاقْتَصِرْ عَلَى ذَلِكَ، وَلاَتُقَدِّرْ عَظَمَةَ اللهِ سُبْحَانَهُ عَلَى قَدْرِ عَقْلِكَ فَتَكُونَ مِنَ الْهَالِكِينَ»[١١١].

٧٢١ – قال (علیه السلام): «فَبَادِرُوا الْعِلْمَ مِنْ قَبْلِ تَصْوِيحِ نَبْتِهِ[١١٢]، وَمِنْ قَبْلِ أَنْ تُشْغَلُوا بَأَنْفُسِكُمْ عَنْ مُسْتَثَارِ  الْعِلْمِ مِنْ عِنْدِ أَهْلِهِ»[١١٣].

٧٢٢ – قال (علیه السلام): «إِنَّ الْعَالِمَ الْعَامِلَ بِغَيْرِ عِلْمِهِ كَالْجَاهِلِ الْحَائِرِ الَّذِي لاَ يَسْتَفِيقُ مِنْ جَهْلِهِ بَلِ الْحُجَّةُ عَلَيْهِ أَعْظَمُ، وَالْحَسْرَةُ لَهُ أَلْزَمُ، وَهُوَ عَنْدَ اللهِ أَلْوَمُ»[١١٤].

٧٢٣ – قال (علیه السلام): «بِالإِيمَانِ يُعْمَرُ الْعِلْمُ، وَبِالْعِلْمِ يُرْهَبُ الْمَوْتُ»[١١٥].

٧٢٤ – قال (علیه السلام) في وصف المتقين: «وَوَقَفُوا أَسْمَاعَهُمْ عَلَى الْعِلْمِ النَّافِعِ لَهُمْ... فَمِنْ عَلاَمَةِ أَحَدِهِمْ أَنَّكَ تَرَى لَهُ... حِرْصاً فِي عِلْم، وَعِلْماً فِي حِلْم»[١١٦].

٧٢٥ – قال (علیه السلام): «وَاعْلَمْ أَنَّهُ لاَ خَيْرَ فِي عِلْم لاَ يَنْفَعُ، وَلاَ يُنْتَفَعُ بِعِلْم لاَ يَحِقُّ  تَعَلُّمُهُ»[١١٧].

٧٢٦ – قال (علیه السلام): «الْعِلْمُ وِرَاثَهٌ كَرِيمَةٌ»[١١٨].

٧٢٧ – قال (علیه السلام): «قِيمَةُ كُلِّ امْرِىء مَا يُحْسِنُهُ»[١١٩].

٧٢٨ – قال (علیه السلام): «أَوْضَعُ الْعِلْمِ[١٢٠] مَا وُقِفَ عَلَى اللِّسَانِ، وَأَرْفَعُهُ مَا ظَهَرَ فِي الْجَوَارِحِ وَالاَْرْكَانِ»[١٢١].

٧٢٩ – قال (علیه السلام): «رُبَّ عَالِم قَدْ قَتَلَهُ جَهْلُهُ، وَعِلْمُهُ مَعَهُ لاَ يَنْفَعُهُ»[١٢٢].

٧٣٠ – قال (علیه السلام): «لاَ عِلْمَ كَالتَّفَكُّرِ... وَلاَ شَرَفَ كَالْعِلْمِ»[١٢٣].

٧٣١ – قال (علیه السلام) لکميل: «يَا كُمَيْل بْن زِيَاد، إِنَّ هذهِ الْقُلُوبَ أَوْعِيَةٌ فَخَيْرُهَا أَوْعَاهَا، فَاحْفَظْ عَنِّي مَا أَقُولُ لَكَ، النَّاسُ ثَلاَثَةٌ: فَعَالِمٌ رَبَّانِيٌّ، وَمُتَعَلِّمٌ عَلَى سَبِيلِ نَجَاة، وَهَمَجٌ  رَعَاعٌ، أَتْبَاعُ كُلِّ نَاعِق، يَمِيلُونَ مَعَ كُلِّ رِيح، لَمْ يَسْتَضِيئُوا بِنُورِ الْعِلْمِ، وَلَمْ يَلْجَؤُوا إِلَى رُكْن وَثِيق، يَا كُمَيْلُ، الْعِلْمُ خَيْرٌ مِنَ الْمَالِ، الْعِلْمُ يَحْرُسُكَ وَأَنْتَ تَحْرُسُ المَالَ، وَالْمَالُ تَنْقُصُهُ النَّفَقَةُ وَالْعِلْمُ يَزْكُوا عَلَى الإِنْفَاقِ، وَصَنِيعُ الْمَالِ يَزُولُ بِزَوَالِهِ، يَا كُمَيْل بْن زِيَاد مَعْرِفَةُ الَعِلْمِ دِينٌ يُدَانُ بِهِ، بِهِ يَكْسِبُ الإِنْسَانُ الطَّاعَةَ فِي حَيَاتِهِ، وَجَمِيلَ الأحْدُوثَةِ بَعْدَ وَفَاتِهِ، وَالْعِلْمُ حَاكِمٌ وَالْمَالُ مَحْكُومٌ عَلَيْهِ، يَا كُمَيْل ]بْن زِياد[، هَلَكَ خُزَّانُ الأمْوَالِ وَهُمْ أَحْيَاءٌ، وَالْعَُلَمَاءُ بَاقُونَ مَا بَقِيَ الدَّهْرُ، أَعْيَانُهُمْ مَفْقُودَةٌ، وَأَمْثَالُهُمْ فِي الْقُلُوبِ مَوْجُودَةٌ»[١٢٤].

٧٣٢ – قال (علیه السلام): «كُلُّ وِعَاء يَضِيقُ بِمَا جُعِلَ فِيهِ إِلاَّ وِعَاءَ الْعِلْمِ، فَإِنَّهُ يَتَّسِعُ»[١٢٥].

٧٣٣ – قال (علیه السلام): «قَطَعَ الْعِلْمُ عُذْرَ الْمُتَعَلِّلِينَ»[١٢٦].

٧٣٤ – قال (علیه السلام): «إِذَا أَرْذَلَ  اللهُ عَبْداً حَظَرَ عَلَيْهِ الْعِلْمَ»[١٢٧].

٧٣٥ – قال (علیه السلام): «الْعِلْمُ عِلْمَانِ: مَطْبُوعٌ وَمَسْمُوعٌ، وَلاَ يَنْفَعُ الْمَسْمُوعُ إِذَا لَمْ يَكُنِ الْمَطْبُوعُ»[١٢٨].

٧٣٦ – قال (علیه السلام): «الْعِلْمُ مَقْرُونٌ بِالْعَمَلِ فَمَنْ عَلِمَ عَمِلَ، وَالْعِلْمُ يَهْتِفُ بِالْعَمَلِ فَإِنْ أَجَابَهُ وَإِلاَّ ارْتَحَلَ عَنْهُ»[١٢٩].

٧٣٧ – قال (علیه السلام): «يَا جَابِرُ، قِوَامُ الدِّينِ وَالدُّنْيَا بِأَرْبَعَة: عَالِم مُسْتَعْمِل عِلْمَهُ، وَجَاهِل لاَ يَسْتَنْكِفُ أَنْ يَتَعَلَّمَ، وَجَوَاد لاَ يَبْخَلُ بِمَعْرُوفِهِ، وَفَقِير لاَ يَبِيعُ آخِرَتَهُ بِدُنْيَاهُ»[١٣٠].

٧٣٨ – قال (علیه السلام): «مَنْهُومَانِ لاَ يَشْعَبَانِ: طَالِبُ عِلْم، وَطَالِبُ دُنْيَا»[١٣١].

٧٣٩ – قال (علیه السلام): «مَا أَخَذَ اللهُ عَلَى أَهْلِ الْجَهْلِ أَنْ يَتَعَلَّمُوا، حَتَّى أَخَذَ عَلَى أَهْلِ الْعِلْمِ أَنْ يُعَلِّمُوا»[١٣٢].

(٨٨) – العمل الصالح

٧٤٠ – قال (علیه السلام): «إِنَّ المَالَ وَالبَنِينَ حَرْثُ الدُّنْيَا، والعَمَلَ الصَّالِحَ حَرْثُ الآخِرَةِ، وَقَدْ يَجْمَعُهُمَا اللهُ لِأقْوَام»[١٣٣].

٧٤١ – قال (علیه السلام): «أَلاعَامِلٌ لِنَفْسِهِ قَبْلَ يَوْمِ بُؤْسِهِ، أَلاَ وَإِنَّكُمْ في أَيَّامِ أَمَل مِنْ وَرَائِهِ أَجَلٌ، فَمَنْ عَمِلَ في أَيَّامِ أَمَلهِ قَبْلَ حُضُورِ أَجَلِهِ فَقَدْ نَفَعَهُ عَمَلُهُ وَلَمْ يَضرُرْهُ أَجَلُهُ، وَمَنْ قَصَّرَ في أَيَّامِ أَمَلِهِ قَبْلَ حُضُورِ أَجَلِهِ فَقَدْ خَسِرَ عَمَلَهُ وَضَرَّهُ أَجَلُهُ، أَلاَ فَاعْمَلُوا فِي الرَّغْبَةِ كَمَا تَعْمَلُونَ فِي الرَّهْبَةِ، أَلاَ وَإِنِّي لَمْ أَرَ كَالجَنَّةِ نَامَ طَالِبُهَا، وَلاَ كَالنَّارِ نَامَ هَارِبُهَا، أَلاَ وَإِنَّكُمْ قَد أُمِرْتُمْ بِالظَّعْنِ، وَدُلِلْتُمْ عَلى الزَّادَ... فَتَزَوَّدُوا فِي الدُّنْيَا مِنَ الدُّنْيَا مَا تَحُوزُونَ بِهِ أَنْفُسَكُمْ غَداً»[١٣٤].

٧٤٢ – قال (علیه السلام): «إِنَّ الْيَوْمَ عَمَلٌ وَلاَ حِسَابَ وَغَداً حِسَابٌ وَلاَ عَمَلَ»[١٣٥].

٧٤٣ – قال (علیه السلام): «فَارْتَحِلُوا مِنْهَا ]أي من الدنيا[ بِأَحْسَنِ مَا بِحَضْرَتِكُمْ مِنَ الزَّادِ، وَلاَ تَسْأَلُوا فِيها فَوْقَ الْكَفَافِ، وَلاَ تَطْلُبُوا مِنْهَا أكْثَرَ مِنَ الْبَلاَغِ»[١٣٦].

٧٤٤ – قال (علیه السلام): «فَوَاللهِ لَوْ حَنَنْتُمْ حَنِينَ الْوُلَّهِ الْعِجَالِ، وَدَعَوْتُمْ بِهَدِيلِ الْحَمَامِ، وَجَأَرْتُمْ جُؤَارَ مُتَبَتِّلِي  الرُّهْبَانِ، وَخَرَجْتُمْ إِلَى اللهِ مِنَ الأمْوَالِ وَالأوْلاَدِ الِْتمَاسَ الْقُرْبَةِ إِلَيْهِ فِي ارْتِفَاعِ دَرَجَة عِنْدَهُ، أوغُفْرَانِ سِيِّئَة أَحْصَتْهَا كُتُبُهُ، وَحَفِظَتْهَا رُسُلُهُ، لَكَانَ قَلِيلاً فَيَما أَرْجُو لَكُم مِنْ ثَوَابِهِ، وَأَخَافُ عَلَيْكُمْ مِنْ عِقَابِهِ، وَتَاللهِ لَوِ انْمَاثَتْ قُلوبُكُمُ انْمِيَاثاً، وَسَالَتْ عُيُونُكُمْ مِنْ رَغْبَة إِلَيْهِ وَرَهْبَة مِنْهُ دَماً، ثُمَّ عُمِّرْتُمْ فِي الدُّنْيَا مَا الدُّنْيَا بَاقِيَةٌ، مَا جَزَتْ أَعْمَالُكُمْ [عَنْكُمْ] وَلَوْ لَمْ تُبْقُوا شَيْئاً مِنْ جُهْدِكُمْ أَنْعُمَهُ عَلَيْكُمُ الْعِظَامَ، وَهُدَاهُ إِيَّاكُمْ لِلإيمَانِ»[١٣٧].

٧٤٥ – قال (علیه السلام): «فَاتَّقُوا اللهَ عِبَادَ اللهِ، وَبَادِرُوا آجَالَكُمْ بِأَعْمَالِكُمْ، وَابْتَاعُوا مَا يَبْقَى لَكُمْ بِمَا يَزُولُ عَنْكُمْ...»[١٣٨].

٧٤٦ – قال (علیه السلام): «رَحِمَ اللهُ امْرَاً ]عَبْدا[ً سَمِعَ حُكْماً  فَوَعَى، وَدُعِيَ إِلَى رَشَاد فَدَنَاقَدَّمَ خَالِصاً، وَعَمِلَ صَالِحاً، اكْتَسَبَ مَذْخُوراً، وَاجْتَنَبَ مَحْذُوراً، وَرَمَى غَرَضاً، وَأَحْرَزَ عِوَضاً، كابَرَ هَوَاهُ، وَكَذَّبَ مُناهُ، جَعَلَ الصَّبْرَ مَطِيَّةَ نَجَاتِهِ، والتَّقْوَى عُدَّةَ وَفَاتِهِ، رَكِبَ الطَّرِيقَةَ الْغَرَّاءَ، وَلَزِمَ الَْمحَجَّةَ الْبَيْضَاءَ، اغْتَنَمَ الْمَهَلَ، وَبَادَرَ الأجَلَ، وَتَزَوَّدَ مِنَ الْعَمَلِ»[١٣٩].

٧٤٧ – قال (علیه السلام): «فَلْيَعْمَلِ الْعَامِلُ مِنْكُمْ فِي أَيَّامِ مَهَلِهِ قَبْلَ إِرْهَاقِ أَجَلِهِ، وَفِي فَرَاغِهِ قَبْلَ أَوَانِ شُغُلِهِ، وَفِي مُتَنَفَّسِهِ قَبْلَ أَنْ يُؤْخَذَ بِكَظَمِهِ، وَلْـيُمَهِّدْ لِنَفْسِهِ وَقَدَمِهِ، وَلْيَتَزَوَّدْ مِنْ دَارِ ظَعْنِهِ لِدَارِ إِقَامَتِهِ»[١٤٠].

٧٤٨ – قال (علیه السلام): «اعْمَلُوا، رَحِمَكُمُ اللهُ عَلَى أَعْلاَم بَيِّنَة، فَالطَّرِيقُ نَهْجٌ  يَدْعُو إلَى دَارِ السَّلاَمِ، وَأَنْتُمْ فِي دَارِ مُسْتَعْتَب عَلَى مَهَل وَفَرَاغ، والصُّحُفُ مَنْشُورَةٌ، وَالاَْقْلاَمُ جَارِيَةٌ، وَالأبْدَانُ صَحِيحَةٌ، والألْسُنُ مُطْلَقَةٌ، وَالتَّوْبَةُ مَسْمُوعَةٌ، وَالاَْعْمَالُ مَقْبُولَةٌ»[١٤١].

٧٤٩ – قال (علیه السلام) في صفة المتقين: «اسْتَقْرَبُوا الأَجَلَ فَبَادَرُوا الْعَمَلَ»[١٤٢].

٧٥٠ – قال (علیه السلام): «قَدْ تُكُفِّلَ لِكُمْ بِالرِّزْقِ وَأُمِرْتُمْ بَالْعَمَلِ، فَلاَ يَكُونَنَّ الْمَضْمُونُ لَكُمْ طَلَبُهُ أَوْلَى بِكُمْ مِنَ الْمَفْرُوضِ عَلَيْكُمْ عَمَلُهُ، مَعَ أَنَّهُ واللهِ لَقَدِ اعْتَرَضَ الشَّكُّ، وَدَخِلَ  الْيَقِينُ، حَتَّى كَأَنَّ الَّذِي ضُمِنَ لَكُمْ قَدْ فُرِضَ عَلَيْكُمْ، وَكَأَنَّ الَّذِي قَدْ فُرِضَ عَلَيْكُمْ قَدْ وُضِعِ عَنْكُمْ، فَبَادِرُوا الْعَمَلَ، وَخَافُوا بَغْتَةَ الأجَلِ، فَإِنَّهُ لاَ يُرْجَى مِنْ رَجْعَةِ الْعُمُرِ مَا يُرْجَى مِنْ رَجْعَةِ الرِّزْقِ، مَا فَاتَ الْيَوْمَ مِنَ الرِّزْقِ رُجِيَ غَداً زِيَادَتُهُ، وَمَا فَاتَ أَمْسِ مِنَ الْعُمُرِ لَمْ يُرْجَ الْيَوُمَ رَجْعَتُهُ، الرَّجَاءُ مَعَ الْجَائِي، وَالْيَأْسُ مَعَ الْمَاضِي»[١٤٣].

٧٥١ – قال (علیه السلام): «اعْمَلُوا لِيَوْم تُذْخَرُ لَهُ الذَّخَائِرُ، وَتُبْلَى فِيهِ السَّرَائِرُ»[١٤٤].

٧٥٢ – قال (علیه السلام): «اعْمَلُوا لِلْجَنَّةِ عَمَلَهَا، فَإِنَّ الدُّنْيَا لَمْ تُخْلَقْ لَكُمْ دَارَ مُقَام، بَلْ خُلِقَتْ لَكُمْ مَجَازاً لِتَزَوَّدُوا مِنْهَا الأعْمَالَ إِلَى دَارِ الْقَرَارِ، فَكُونُوا مِنْهَا عَلى أَوْفَاز، وَقَرِّبُوا الظُّهُورَ  لِلزِّيَالِ»[١٤٥].

٧٥٣ – قال (علیه السلام): «فَالنّاظِرُ بِالْقَلْبِ، الْعَامِلُ بِالْبَصَرِ يَكُونُ مُبْتَدَأُ عَمَلِهِ أَنْ يَعْلَمَ أَعَمَلُهُ عَلَيْهِ أَمْ لَهُ، فَإِنْ كَانَ لَهُ مَضَى فِيهِ وَإِنْ كَانَ عَليْهِ وَقَفَ عِنْدَهُ، فَإِنَّ الْعَامِلَ بَغَيْرِ عِلْم كَالسَّائِرِعَلَى غيْرِ طَرِيق، فَلاَ يَزِيدُهُ بُعْدُهُ عَنِ الطَّرِيقِ الْوَاضِحِ إِلاَّ بُعْداً مِنْ حَاجَتِهِ، وَالْعَامِلُ بالْعِلْمِ كَالسَّائِرِعَلَى الطَّرِيقِ الْوَاضِحِ، فَلْيَنْظُرْ نَاظِرٌ أَسَائِرٌ هُوَ أَمْ رَاجِعٌ، وَاعْلَمْ أَنِّ لِكُلِّ ظَاهِر بَاطِناً عَلى مِثَالِهِ، فَمَا طَابَ ظَاهِرُهُ طَابَ بَاطِنُهُ، وَمَا خَبُثَ ظَاهِرُهُ خَبُثَ بَاطِنُهُ، وَقَدْ قَالَ الرَّسُولُ الصَّادِقُ (صلى الله عليه وآله): «إِنَّ اللهَ يُحِبُّ الْعَبْدَ وَيُبْغِضُ عَمَلَهُ، وَيُحِبُّ الْعَمَلَ وَيُبْغِضُ بَدَنَهُ» وَاَعْلَمْ أَنَّ لِكُلَّ عَمَل نَبَاتاً، وَكُلَّ نَبَات لاَ غِنَى بِهِ عَنِ الْمَاءِ، وَالْمِيَاهُ مُخْتَلِفَةٌ، فَمَا طَابَ سَقْيُهُ طَابَ غَرْسُهُ، وَحَلَتْ ثَمَرَتُهُ، وَمَا خَبُثَ سَقْيُهُ خَبُثَ غَرْسُهُ، وَأَمَرَّتْ ثَمَرَتُهُ»[١٤٦].

٧٥٤ – قال (علیه السلام): «فَاللهَ اللهَ مَعْشَرَ الْعِبَادِ وَأَنْتُمْ سَالِمُونَ فِي الصِّحَّةِ قَبْلَ السُّقْمِ، وَفِي الْفُسْحَةِ قَبْلَ الضِّيقِ، فَاسْعَوْا فِي فَكَاكِ رِقَابِكُمْ مِنْ قَبْلِ أَنْ تُغْلَقَ رَهَائِنُهَا، أَسْهِرُوا عُيُونَكُمْ، وَأَضْمِرُوا بُطُونَكُمْ، وَاسْتَعْمِلُوا أَقْدَامَكُمْ، وَأَنْفِقُوا أَمْوَالَكُمْ، وَخُذُوا مِنْ أَجْسَادِكُمْ تَجُودُوا بِهَا عَلَى أَنْفُسَكُمْ، وَلاَ تَبْخَلُوا بِهَا عَنْهَا، فَقَدْ قَالَ اللهُ سُبْحَانَهُ: (إِنْ تَنْصُرُوا اللهَ يَنْصُرْكُمْ وَيُثَبِّتْ أَقْدَامَكُمْ) وَقَالَ تَعَالَى: (مَنْ ذَا الَّذِي يُقْرِضُ اللهَ قَرْضاً حَسَناً فَيُضَاعِفَهُ لَهُ وَلَهُ أَجْرٌ كَرِيمٌ)، فَلَمْ يَسْتَنْصِرْكُمْ مِنْ ذُلٍّ، وَلَمْ يَسْتَقْرِضْكُمْ مِنْ قُلٍّ، اسْتَنْصَرَكُمْ وَلَهُ جُنُودُ السَّماوَاتِ وَالأرْضِ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحُكِيمُ، وَاسْتَقْرَضَكُمْ وَلَهُ خَزَائِنُ السَّماوَاتِ وَالأرْضِ وَهُوَ الْغَنِيُّ الْحَمِيدُ، وَإِنَّمَا أَرَادَ أَنْ يَبْلُوَكُمْ  أَيُّكُمْ أَحْسَنُ عَمَلاً، فَبَادِرُوا بِأَعْمَالِكُمْ تَكُونُوا مَعَ جِيرَانِ اللهِ فِي دَارِهِ، رَافَقَ بِهِمْ رُسُلَهُ، وَأَزَارَهُمْ مَلاَئِكَتَهُ، وَأَكرَمَ أَسْمَاعَهُمْ أَنْ تَسْمَعَ حَسِيسَ  نَار أَبَداً، وَصَانَ أَجْسَادَهَمْ أَنْ تَلْقَى لُغُوباً وَنَصَباً، ذلِكَ فُضْلُ اللهِ يُؤتِيهِ مَنْ يَشَاءُ وَاللهُ ذُوالْفَضْلِ الْعَظِيمِ، أَقُولُ مَا تَسْمَعُونَ، وَاللهُ الْمُسْتَعَانُ عَلى نَفْسِي وَأَنْفُسِكُمْ، وَهُوَ حَسْبُنَا وَنِعْمَ الْوَكِيلُ»[١٤٧].

٧٥٥ – قال (علیه السلام): «وَبَادِرُوا آجَالَكُمْ بأَعْمَالِكُمْ، فَإِنَّكُمْ مُرْتَهَنُونَ بِمَا أَسْلَفْتُمْ وَمَدِينُونَ بِمَا قدَّمْتُمْ»[١٤٨].

٧٥٦ – قال (علیه السلام) في وصف المتقين: «لاَ يَرْضَوْنَ مِنْ أَعْمَالِهِمُ الْقَلِيلَ، وَلاَ يَسْتَكْثِرُونَ الْكَثِيرَ، فَهُمْ لاَِنْفُسِهِمْ مُتَّهِمُونَ، وَمِنْ أَعْمَالِهِمْ مُشْفِقُونَ... فَمِنْ عَلاَمَةِ أَحَدِهِمْ أَنَّكَ تَرَى لَهُ قُوَّةً فِي دِين... يَعْمَلُ الاَْعْمَالَ الصَّالِحَةَ وَهُوَ عَلَى وَجَل»[١٤٩].

٧٥٧ – قال (علیه السلام): «عِبَادَ اللهِ الآنَ فَاعْمََلُوا، وَالألْسُنُ مُطْلَقَةٌ، وَالأبدَانُ صَحِيحَةٌ، وَالأعْضَاءُ لَدْنَةٌ، وَالْمُنقَلَبُ  فَسِيحٌ، وَالْـمَجَالُ عَرِيضٌ، قَبْلَ إِرْهَاقِ الْفَوْتِ، وَحُلُولِ الْمَوْتِ»[١٥٠].

٧٥٨ – قال (علیه السلام): «أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّمَا الدُّنْيَا دارُ مَجَاز، وَالآخِرَةُ دَارُ قَرَار، فَخُذُوا مِنْ مَمَرِّكُمْ لِمَقَرِّكُمْ، وَلاَ تَهْتِكُوا أَسْتَارَكُمْ عِنْدَ مَنْ يَعْلَمُ أَسْرَارَكُم، وَأَخْرِجُوا مِنَ الدُّنْيَا قُلُوبَكُمْ مِنْ قَبْلِ أَنْ تَخْرُجَ مِنْهَا أَبْدَانُكُمْ، فَفِيهَا اخْتُبِرْتُمْ، ولِغِيْرِهَا خُلِقْتُمْ، إِنَّ الْمَرْءَ إِذَا هَلَكَ قَالَ النَّاسُ مَا تَرَكَ، وَقَالَتِ الْمَلاَئِكَةُ مَا قَدَّمَ، لله آبَاؤُكُمْ فَقَدِّمُوا بَعْضَاً يَكُنْ لَكُمْ قَرْضاً، وَلاَ تُخَلِّفُوا كُلاًّ فَيَكُونَ عَلَيْكُمْ كُلاًّ»[١٥١].

٧٥٩ – قال (علیه السلام): «تَجَهَّزُوا رَحِمَكُمُ اللهُ فَقَدْ نُودِيَ فِيكُمْ بِالرَّحِيلِ، وَأَقِلُّوا الْعُرْجَةَ عَلَى الدُّنْيَا، وَانْقَلِبُوا بِصَالِحِ مَا بِحَضْرَتِكُمْ مِنَ الزَّادِ، فإنَّ أَمَامَكُمْ عَقَبَةً كَؤُوداً وَمَنَازِلَ مَخُوفَةً مَهُولَةً لاَبُدَّ مِنَ الْوُرُودِ عَلَيْهَا وَالْوُقُوفِ عِنْدَهَا. وَاعْلَمُوا أَنَّ مَلاَحِظَ الْمَنِيَّةِ نَحْوَكُمْ دَانِيَةٌ، وَكَأَنَّكُمْ بِمَخَالِبِهَا وَقَدْ نَشِبَتْ فِيكُمْ، وَقَدْ دَهَمَتْكُمْ فِيهَا مُفْظِعَاتُ الأمُورِ وَمُعْضِلاَتُ الْـمَحْذُورِ. فَقَطِّعُوا عَلاَئِقَ الدُّنْيَا، وَاسْتَظْهِرُوا  بِزَادِ التَّقْوَى»[١٥٢].

٧٦٠ – قال (علیه السلام): «وَلْيَنْظُرِ امْرُؤٌ فِي قَصِيرِ أَيَّامِهِ وَقَلِيلِ مُقَامِهِ فِي مَنْزِل حَتَّى يَسْتَبْدِلَ بِهِ مَنْزِلاً فَلْيَصْنَعْ لِمُتَحَوَّلِهِ وَمَعَارِفِ مُنْتَقَلِهِ، فَطُوبَى لِذِي قَلْب سَلِيم، أَطَاعَ مَنْ يَهْدِيهِ، وَتَجَنَّبَ مَنْ يُرْدِيهِ، وَأَصَابَ سَبِيلَ السَّلاَمَةِ بِبَصَرِ مَنْ بَصَّرَهُ، وَطَاعَةِ هَاد أَمَرَهُ، وَبَادَرَ الْهُدى قَبْلَ أَنْ تُغْلَقَ أَبْوَابُهُ، وَتُقْطَعَ أَسْبَابُهُ، وَاسْتَفْتَحَ التَّوْبَةَ، وَأَمَاطَ الْحَوْبَةَ، فَقَدْ أُقِيمَ عَلَى الطَّرِيقِ، وَهُدِيَ نَهْجَ السَّبِيلِ»[١٥٣].

٧٦١ – قال (علیه السلام): «فَاعْمَلُوا وَالْعَمَلُ يُرْفَعُ، وَالتَّوْبَةُ تَنْفَعُ، وَالدُّعَاءُ يُسْمَعُ، وَالْحَالُ هَادِئَةٌ، وَالأقْلامُ جَارِيَةٌ، وَبَادِرُوا  بِالأعْمَالِ عُمُراً نَاكسِاً، أَوْ مَرَضاً حَابِساً، أَوْ مَوْتاً خَالِساً... فَعَلَيْكُمْ بِالْجِدِّ وَالاجْتِهَادِ، وَالتَّأَهُّبِ وَالاسْتِعْدَادِ، وَالتَّزَوُّدِ فِي مَنْزِلِ الزَّادِ»[١٥٤].

٧٦٢ – قال (علیه السلام): «فَاعْمَلُوا وَأَنْتُمْ فِي نَفَسِ الْبَقَاءِ، وَالصُّحُفُ مَنْشُورَةٌ، وَالتَّوْبَةُ مَبْسُوطَةٌ، وَالْمُدْبِرُ  يُدْعَى، وَالْمُسِيءُ يُرْجَى، قَبْلَ أَنْ يَخْمُدَ العَمَلُ، وَيَنَقَطِعَ الْمَهَلُ، وَيَنْقَضِيَ الأجَلَ، وَيَسَدَّ أبْوابُ التَّوْبَةِ، وَتَصْعَدَ الْمَلاَئِكَةُ، فَأخَذَ امْرُؤٌ مِنْ نَفْسِهِ لِنَفْسِهِ، وَأَخَذَ مِنْ حَيّ لِمَيِّت، وَمِنْ فَان لِبَاق، وَمِنْ ذَاهِب لِدَائِم، امْرُوٌ خَافَ اللهَ وَهُوَ مُعَمَّرٌ إلَى أَجَلِهِ، وَمَنْظُورٌ  إلَى عَمَلِهِ، امْرُوٌ أَلْجَمَ نَفْسَهُ بِلِجَامِهَا، وَزَمَّهَا بِزِمَامِهَا، فَأَمْسَكَهَا بِلِجَامِهَا عَنْ مَعَاصِي اللهِ، وَقَادَها بِزِمَامِهَا إِلَى طَاعَةِ اللهِ»[١٥٥].

٧٦٣ – وفی عهده (علیه السلام) لمَالِكَ الأشتر: «فَلْيَكُنْ أَحَبَّ الذَّخَائِرِ إِلَيْكَ ذَخِيرَةُ الْعَمَلِ الصَّالِحِ»[١٥٦].

٧٦٤ – قال (علیه السلام): «أَعْمَالُ الْعِبَادِ فِي عَاجِلِهِمْ، نُصْبُ أَعْيُنِهِمْ فِي آجِلِهِمْ»[١٥٧].

٧٦٥ – قال (علیه السلام): «مَنْ أَبْطَأَ بِهِ عَمَلُهُ لَمْ يُسْرِعْ بِهِ نَسَبُهُ»[١٥٨].

٧٦٦ – قال (علیه السلام): «طُوبَى لِمَنْ ذَكَرَ الْمَعَادَ، وَعَمِلَ لِلْحِسَابِ»[١٥٩].

٧٦٧ – قال (علیه السلام): «لاَ تِجَارَةَ كَالْعَمَلِ الصَّالِحِ»[١٦٠].

٧٦٨ – قال (علیه السلام): «شَتَّانَ بَيْنَ عَمَلَيْنِ: عَمَل تَذْهَبُ لَذَّتُهُ وَتَبْقَى تَبِعَتُهُ، وَعَمَل تَذْهَبُ مَؤُونَتُهُ وَيَبْقَى أَجْرُهُ»[١٦١].

٧٦٩ – قال (علیه السلام): «مَنْ قَصَّرَ فِي الْعَمَلِ ابْتُلِيَ بِالْهَمِّ، وَلاَ حَاجَةَ لله فِيمَنْ لَيْسَ لله فِي نَفْسِهِ وَمَالِهِ نَصِيبٌ»[١٦٢].

٧٧٠ – قال (علیه السلام): «لاَ تَكُنْ مِمَّنْ يَرْجُو الآخِرَةَ بِغَيْرِ الْعَمَلِ، وَيُرَجِّي التَّوْبَةَ  بِطُولِ الأمَلِ»[١٦٣].

٧٧١ – قال (علیه السلام): «إِنَّ قَوْماً عَبَدُوا اللهَ رَغْبَةً فَتِلْكَ عِبَادَةُ التُّجَّارِ، وَإِنَّ قَوْماً عَبَدُوا اللهَ رَهْبَةً فَتِلْكَ عِبَادَةُ الْعَبِيدِ، وَإِنَّ قَوْماً عَبَدُوا اللهَ شُكْراً فَتِلْكَ عِبَادَةُ الأحْرَارِ»[١٦٤].

٧٧٢ – قال (علیه السلام): «أَفْضَلُ الأعْمَالِ مَا أَكْرَهْتَ نَفْسَكَ عَلَيْهِ»[١٦٥].

٧٧٣ – قال (علیه السلام): «النَّاسُ فِي الدُّنْيَا عَامِلاَنِ: عَامِلٌ عَمِلَ فِي الدُّنْيَا لِلدُّنْيَا، قَدْ شَغَلَتْهُ دُنْيَاهُ عَنْ آخِرَتِهِ، يَخْشَى عَلَى مَنْ يَخْلُفُهُ الْفَقْرَ، وَيأْمَنُهُ عَلَى نَفْسِهِ، فَيُفْنِي عُمُرَهُ فِي مَنْفَعَةِ غَيْرِهِ. وَعَامِلٌ عَمِلَ فِي الدُّنْيَا لِمَا بَعْدَهَا، فَجَاءَهُ الَّذِي لَهُ مِنَ الدُّنْيَا بِغَيْرِ عَمَل فَأَحْرَزَ الْحَظَّيْنِ مَعاً، وَمَلَكَ الدَّارَيْنِ جَمِيعاً، فَأَصْبَحَ وَجِيهاً  عِنْدَاللهِ، لاَ يَسْأَلُ اللهَ حَاجَةً فَيَمْنَعَهُ»[١٦٦].

٧٧٤ – قال (علیه السلام): «لاَ تَجْعَلُوا عِلْمَكُمْ جَهْلاً، وَيَقِينَكُمْ شَكّاً، إِذَا عَلِمْتُمْ فَاعْمَلُوا، وَإِذَا تَيَقَّنْتُمْ فَأَقْدِمُوا»[١٦٧].

٧٧٥ – قال (علیه السلام): «الْعِلْمُ مَقْرُونٌ بِالْعَمَلِ، فَمَنْ عَلِمَ عَمِلَ، وَالْعِلْمُ يَهْتِفُ بِالْعَمَلِ فَإِنْ أَجَابَهُ وَإِلاَّ ارْتَحَلَ»[١٦٨].

٧٧٦ – قال (علیه السلام): «التَّقْصِيرُ فِي حُسْنِ الْعَمَلِ إذَا وَثِقْتَ بِالثَّوَابِ عَلَيْهِ غَبْنٌ»[١٦٩].

(٨٩) – العمل السيء

٧٧٧ – قال (علیه السلام) في عثمان: «إِلَى أَنِ انْتَكَثَ عَلَيْهِ فَتْلُهُ، وَأَجْهَزَ عَلَيْهِ عَمَلُهُ، وَكَبَتْ بِهِ بِطْنَتُهُ»[١٧٠].

٧٧٨ – قال (علیه السلام): «عُصِيَ الرَّحْمنُ، وَنُصِرَ الشَّيْطَانُ، وَخُذِلَ الاِْيمَانُ...»[١٧١].

٧٧٩ – قال (علیه السلام): «وَاصْطَفى سُبْحَانَهُ مِنْ وَلَدَهِ أَنْبيَاءَ... لَمَّا بَدَّلَ أَكْثَرُ خَلْقِهِ عَهْدَ اللهِ إِلَيْهِمْ، فَجَهِلُوا حَقَّهُ، واتَّخَذُوا الاَْنْدَادَ  مَعَهُ، وَاجْتَالَتْهُمُ  الشَّيَاطِينُ عَنْ مَعْرفَتِهِ، وَاقتَطَعَتْهُمْ عَنْ عِبَادَتِهِ...»[١٧٢].

٧٨٠ – قال (علیه السلام): «إِنَّ اللهَ يَبْتَلِي عِبَادَهُ عِنْدَ الأعْمَالِ السَّيِّئَةِ بِنَقْصِ الَّثمَرَاتِ، وَحَبْسِ الْبَرَكَاتِ، وَإِغْلاَقِ خَزَائِنِ الْخَيْرَاتِ، لِيَتُوبَ تَائِبٌ، وَيُقْلِعَ مُقْلِعٌ، وَيَتَذَكَّرَ مُتَذَكِّرٌ، وَيَزْدَجِرَ مُزْدَجِرٌ»[١٧٣].

٧٨١ – قال (علیه السلام) في صفة أهل الضلال: «ازْدَحَمُوا عَلَى الْحُطَامِ، وَتَشَاحُّوا عَلَى الْحَرَامِ، وَرُفِعَ لَهُمْ عَلَمُ الْجَنَّةِ وَالنَّارِ، فَصَرَفُوا عَنِ الْجَنَّةِ وُجُوهَهُمْ، وَأَقْبَلُوا إِلَى النَّارِ بِأَعْمَالِهِمْ، وَدَعَاهُمْ رَبُّهُمْ فَنَفَرُوا وَوَلَّوْا، وَدَعَاهُمُ الشَّيْطَانُ فَاسْتَجَابُوا وَأَقْبَلُوا»[١٧٤].

٧٨٢ – قال (علیه السلام): «فَمَنْ شَغَلَ نَفْسَهُ بِغَيْرِ نَفْسِهِ تَحَيَّرَ فِي الظُّلُمَاتِ، وَارْتَبَكَ فِي الْهَلَكَاتِ، وَمَدَّتْ بِهِ شَيَاطِينُهُ فِي طُغْيَانِهِ، وَزَيَّنَتْ لَهُ سَيِّىءَ أَعْمَالِهِ»[١٧٥].

٧٨٣ – وفي کتاب له (علیه السلام) إلی الحارث الهمداني: «وَاحْذَرْ كُلَّ عَمَل يَرْضَاهُ صَاحِبُهُ لِنَفْسِهِ وَيُكْرَهُ لِعَامَّةِ الْمُسْلِمِينَ، وَاحْذَرْ كُلَّ عَمَلِ يُعْمَلُ بِهِ فِي السِّرِّ وَيُسْتَحَى مِنْهُ فِي الْعَلاَنِيَةِ، واحْذَرْ كُلَّ عَمَل إِذَا سُئِلَ عَنْهُ صَاحِبُهُ أَنْكَرَهُ أَوِ اعتَذَرَ مِنْهُ»[١٧٦].

(٩٠) - الغدر

٧٨٤ – قال (علیه السلام): «مَا يَغْدِرُ مَنْ عَلِمَ كَيْفَ الْمَرْجِعُ، وَلَقَدْ أَصْبَحْنا في زَمَان اتَّخَذَ أَكْثَرُ أَهْلِهِ الْغَدْرَ كَيْساً، وَنَسَبَهُمْ أَهْلُ الْجَهْلِ فِيهِ إِلى حُسْنِ الْحِيلَةِ، مَا لَهُمْ قَاتَلَهُمُ اللهُ، قَدْ يَرَى الْحُوَّلُ الْقُلَّبُ[١٧٧] وَجْهَ الْحِيلَةِ وَدُونَهَا مَانِعٌ مِنْ أَمْرِ اللهِ وَنَهْيِهِ، فَيَدَعُهَا رَأْيَ عَيْن بَعْدَ الْقُدْرَةِ عَلَيْهَا، وَيَنْتَهِزُ فُرْصَتَهَا مَنْ لاَ حَرِيجَةَ لَهُ فِي الدِّينِ»[١٧٨].

٧٨٥ – قال (علیه السلام): «كُلُّ غَدْرَة فَجْرَةٌ، وَكُلُّ فَجْرَة كَفْرَةٌ، وَلِكُلِّ غَادِر لِوَاءٌ يُعْرَفُ بِهِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ»[١٧٩].

٧٨٦ – وفی عهده (علیه السلام) لمَالِكَ الأشتر: «وَإِنْ عَقَدْتَ بَيْنَكَ وَبَيْنَ عَدُوّكَ ]عَدُوّ لَكَ[ عُقْدَةً، أَوْ أَلْبَسْتَهُ مِنْكَ ذِمَّةً، فَحُطْ عَهْدَكَ بِالْوَفَاءِ، وَارْعَ ذِمَّتَكَ بِالأمَانَةِ، وَاجْعَلْ نَفْسَكَ جُنَّةً دُونَ مَا أَعْطَيْتَ، فَإِنَّهُ لَيْسَ مِنْ فَرَائِضِ اللهِ ]عزوجلّ[ شَيْءٌ النَّاسُ أَشدُّ عَلَيْهِ اجْتَِماعاً مَعَ تَفْرِيقِ أَهْوَائِهِمْ وَتَشتّت]وَتَشْتِيتِ[ آرَائِهِمْ مِنَ تَعْظيمِ الْوَفَاءِ بِالْعُهُودِ، وَقَدْ لَزِمَ ذلِكَ الْمُشْرِكُونَ فِيَما بَيْنَهُمْ دُونَ الْمُسْلِمِينَ لِمَا اسْتَوْبَلُوا مِنْ عَوَاقِبِ الْغَدْرِ، فَلاَ تَغْدِرَنَّ بِذِمَّتِكَ، وَلاَ تَخِيسَنَّ بَعَهْدِكَ، وَلاَ تَخْتِلَنَّ عَدُوَّكَ، فَإِنَّهُ لاَ يَجْتَرِىءُ عَلَى اللهِ إِلاَّ جَاهِلٌ شَقِيٌّ، وَقَدْ جَعَلَ اللهُ عَهْدَهُ وَذِمَّتَهُ أَمْناً أَفْضَاهُ بَيْنَ الْعِبَادِ بِرَحْمَتِهِ، وَحَرِيماً يَسْكُنُونَ إِلَى مَنَعَتِهِ، يَسْتَفِيضُونَ إِلَى جِوَارِهِ، فَلاَ إِدْغَالَ وَلاَ مُدَالَسَةَ، وَلاَ خِدَاعَ فِيهِ، وَلاَ تَعْقِدْ عَقْداً تَجُوزُ فِيهِ الْعِلَلُ، وَلاَ تُعَوِّلَنَّ عَلَى لَحْنِ القَوْل بَعْدَ التَّأْكِيدِ وَالتَّوْثِقَةِ، وَلاَ يَدْعُوَنَّكَ ضِيقُ أَمْر لَزِمَكَ فِيهِ عَهْدُ اللهِ، إِلَى طَلَبِ انْفِسَاخِهِ بِغَيْرِ الْحَقِّ، فَإنَّ صَبْرَكَ عَلَى ضِيق تَرْجُو انْفِرَاجَهُ وَفَضْلَ عَاقِبَتِهِ، خَيْرٌ مِنْ غَدْر تَخَافُ تَبِعَتَهُ وَأَنْ تُحِيطَ بِكَ مِنَ اللهِ فِيهِ طَلِبَةٌ، لا تستقبل]لاَتَسْتَقِيلُ[ فِيهَا دُنْيَاكَ وَلاَ آخِرَتَكَ»[١٨٠].

٧٨٧ – قال (علیه السلام): «الْوَفَاءُ لِأهْلِ الْغَدْرِ غَدْرٌ عِنْدَ اللهِ، وَالْغَدْرُ بَأَهْلِ الْغَدْرِ وَفَاءٌ عِنْدَ اللهِ»[١٨١].

يتبع  ...

----------------------------------------------------
[١] . الخطبة: ٢٤.
[٢] . الخطبة: ٦٣.
[٣] . الخطبة: ٨٥.
[٤] . الخطبة: ١٠٨.
[٥] . الخطبة: ١٢٩.
[٦] . الخطبة: ١٤٤.
[٧] . الخطبة: ١٤٧.
[٨] . الخطبة: ١٥١.
[٩] . الخطبة: ١٦٧.
[١٠] . الخطبة: ١٧٣.
[١١] . الخطبة: ١٧٦.
[١٢] . الخطبة: ١٧٦.
[١٣] . الخطبة: ١٨٨.
[١٤] . الخطبة: ١٩٠.
[١٥] . الخطبة: ١٩٨.
[١٦] . الخطبة: ٢١٤.
[١٧] . الخطبة: ٢١٦.
[١٨] . الخطبة: ٢٢٢.
[١٩] . الخطبة: ٢٣٨.
[٢٠] . الکتاب: ٣١.
[٢١] . الکتاب: ٥٣.
[٢٢] . الکتاب: ٦٩.
[٢٣] . قصار الحکم: ٩٠.
[٢٤] . قصار الحکم: ٣٢٢.
[٢٥] . قصار الحکم: ٣٥٨.
[٢٦] . قصار الحکم: ٣٧٣.
[٢٧] . الخطبة: ٢٩.
[٢٨] . الخطبة: ١٩٣.
[٢٩] . الکتاب: ٣١.
[٣٠] . الکتاب: ٣١.
[٣١] . قصار الحکم: ٢.
[٣٢] . قصار الحکم: ١٠٣.
[٣٣] . قصار الحکم: ١٧٠.
[٣٤] . قصار الحکم: ٢٠٩.
[٣٥] . قصار الحکم: ٢١٦.
[٣٦] . أي من ورده هلك فيه ولم يصدر عنه.
[٣٧] . الخطبة: ١٧٦.
[٣٨] . الکتاب: ٣١.
[٣٩] . الکتاب: ٣١.
[٤٠] . الکتاب: ٥٣.
[٤١] . قصار الحکم: ١٧٦.
[٤٢] . قصار الحكم: ٣٤٠.
[٤٣] . الخطبة: ١٩٣.
[٤٤] . الكتاب: ٢٦.
[٤٥] . الكتاب: ٦٩.
[٤٦] . قصار الحكم: ٨٩
[٤٧] . قصار الحكم: ١٠٨.
[٤٨] . الخطبة: ١٧٦.
[٤٩] . الكتاب: ٣١.
[٥٠] . صرّحت: كشفت.
[٥١] . الخطبة: ١٦.
[٥٢] . الخطبة: ٢٠.
[٥٣] . الخطبة: ٣٢.
[٥٤] . الخطبة: ٨٢.
[٥٥] . الخطبة: ٨٤.
[٥٦] . الخطبة: ٨٨.
[٥٧] . الخطبة: ٩٨.
[٥٨] . الخطبة: ١٠٢.
[٥٩] . الخطبة: ١١٣.
[٦٠] . الخطبة: ١٢٩.
[٦١] . الخطبة: ١٥٧.
[٦٢] . الخطبة: ١٦١.
[٦٣] . الخطبة: ١٨٢.
[٦٤] . الخطبة: ١٩٢.
[٦٥] . الکتاب: ٣١.
[٦٦] . الکتاب: ٦٩.
[٦٧] . قصار الحکم: ١٤٢.
[٦٨] . قصار الحکم: ١٩٨.
[٦٩] . قصار الحکم: ٢٨٨.
[٧٠] . قصار الحکم: ٣٥٥.
[٧١] . قصار الحکم: ٣٥٧.
[٧٢] . الکتاب: ٣١.
[٧٣] . الکتاب: ٥٣.
[٧٤] . قصار الحکم: ٣٤.
[٧٥] . قصار الحکم: ٤١.
[٧٦] . قصار الحکم: ١٠٨.
[٧٧] . قصار الحکم: ١٥٧.
[٧٨] . قصار الحکم: ٢٠٢.
[٧٩] . الخطبة: ١٥.
[٨٠] . الخطبة: ٣٧.
[٨١] . الخطبة: ٨٦.
[٨٢] . الخطبة: ٩٣.
[٨٣] . الخطبة: ١٣٦.
[٨٤] . الخطبة: ٢١٦.
[٨٥] . الکتاب: ٥٩.
[٨٦] . قصار الحکم: ٢١٠.
[٨٧] . قصار الحکم: ٢١٤.
[٨٨] . قصار الحکم: ٢٢٢.
[٨٩] . قصار الحکم: ٣٣٢.
[٩٠] . قصار الحکم: ٤٢٥.
[٩١] . قصار الحکم: ٤٦٤.
[٩٢] . الخطبة: ١٥١.
[٩٣] . الکتاب: ٥١.
[٩٤] . قصار الحکم: ٢١١.
[٩٥] . قصار الحکم: ٣٦٣.
[٩٦] . الخطبة: ١٩٢.
[٩٧] . الخطبة: ١٩٢.
[٩٨] . قصار الحکم: ٤٦٤.
[٩٩] . الکتاب: ٣١.
[١٠٠] . الکتاب: ٤٥.
[١٠١] . قصار الحکم: ٢٤٣.
[١٠٢] . قصار الحکم: ٤٢.
[١٠٣] . قصار الحکم: ٦٣.
[١٠٤] . الخطبة: ١٩٣.
[١٠٥] . الکتاب: ٢٣.
[١٠٦] . الکتاب: ٥٣.
[١٠٧] . قصار الحکم: ٧.
[١٠٨] . قصار الحکم: ٤٧.
[١٠٩] . قصار الحکم: ٢٠١.
[١١٠] . الخطبة: ٢٩.
[١١١] . الخطبة: ٩٠.
[١١٢] . تصويح النبت: يبسمه.
[١١٣] . الخطبة: ١٠٤.
[١١٤] . الخطبة: ١٠٩.
[١١٥] . الخطبة: ١٥٦.
[١١٦] . الخطبة: ١٩٣.
[١١٧] . الکتاب: ٣١.
[١١٨] . قصار الحکم: ٢.
[١١٩] . قصار الحکم: ٧٦.
[١٢٠] . أوضع العلم: أدناه.
[١٢١] . قصار الحکم: ٨٦.
[١٢٢] . قصار الحکم: ١٠٢.
[١٢٣] . قصار الحکم: ١٠٨.
[١٢٤] . قصار الحکم: ١٣٩.
[١٢٥] . قصار الحکم: ١٩٥.
[١٢٦] . قصار الحکم: ٢٧٥.
[١٢٧] . قصار الحکم: ٢٧٩.
[١٢٨] . قصار الحکم: ٣٢٩.
[١٢٩] . قصار الحکم: ٣٥٦.
[١٣٠] . قصار الحکم: ٣٦٢.
[١٣١] . قصار الحکم: ٤٤٧.
[١٣٢] . قصار الحکم: ٤٦٨.
[١٣٣] . الخطبة: ٢٣.
[١٣٤] . الخطبة: ٢٨.
[١٣٥] . الخطبة: ٤٢.
[١٣٦] . الخطبة: ٤٥.
[١٣٧] . الخطبة: ٥٢.
[١٣٨] . الخطبة: ٦٣.
[١٣٩] . الخطبة: ٧٥.
[١٤٠] . الخطبة: ٨٥.
[١٤١] . الخطبة: ٩٣.
[١٤٢] . الخطبة: ١١٣.
[١٤٣] . الخطبة: ١١٣.
[١٤٤] . الخطبة ١١٩.
[١٤٥] . الخطبة: ١٣٢.
[١٤٦] . الخطبة: ١٥٤.
[١٤٧] . الخطبة: ١٨٣.
[١٤٨] . الخطبة: ١٩٠.
[١٤٩] . الخطبة: ١٩٣.
[١٥٠] . الخطبة: ١٩٦.
[١٥١] . الخطبة: ٢٠٣.
[١٥٢] . الخطبة: ٢٠٤.
[١٥٣] . الخطبة: ٢١٤.
[١٥٤] . الخطبة: ٢٢٩.
[١٥٥] . الخطبة: ٢٣٨.
[١٥٦] . الكتاب: ٥٣.
[١٥٧] . قصارالحكم: ٣.
[١٥٨] . قصار الحكم: ١٩.
[١٥٩] . قصار الحكم: ٣٩.
[١٦٠] . قصار الحكم: ١٠٨.
[١٦١] . قصار الحكم: ١١٦.
[١٦٢] . قصار الحکم: ١٢٢.
[١٦٣] . قصار الحکم: ١٤٢.
[١٦٤] . قصار الحکم: ٢٢٨.
[١٦٥] . قصار الحکم: ٢٤٠.
[١٦٦] . قصار الحکم: ٢٦٠.
[١٦٧] . قصار الحکم: ٢٦٥.
[١٦٨] . قصار الحکم: ٢٥٦.
[١٦٩] . قصار الحکم: ٣٧٤.
[١٧٠] . الخطبة: ٣.
[١٧١] . الخطبة: ٢.
[١٧٢] . الخطبة: ١.
[١٧٣] . الخطبة: ١٤٣.
[١٧٤] . الخطبة: ١٤٤.
[١٧٥] . الخطبة: ١٥٧.
[١٧٦] . الکتاب: ٦٩.
[١٧٧] . الحوّل القلب: الذي قد تحوّل و تقلّب في الأمور، وحنّکته الخطوب والحوادث.
[١٧٨] . الخطبة: ٤١.
[١٧٩] . الخطبة: ٢٠٠.
[١٨٠] . الکتاب: ٥٣.
[١٨١] . قصار الحکم: ٢٥٠.
****************************