وقال (عليه السلام): مَنْ ضَيَّعَهُ الاْقْرَبُ أُتِيحَ لَهُ الاْبْعَدُ .                
وقال (عليه السلام): الدُّنْيَا خُلِقَتْ لِغَيْرِهَا، ولَمْ تُخْلَقْ لِنَفْسِهَا.                
وقال (عليه السلام): الغِنَى والْفَقْرُ بَعْدَ الْعَرْضِ عَلَى اللهِ.                
وقال (عليه السلام): إِذَا قَدَرْتَ عَلَى عَدُوِّكَ فَاجْعَلِ الْعَفْوَ عَنْهُ شُكْراً لِلْقُدْرَةِ عَلَيْهِ .                
وقال (عليه السلام):مَنْ عَظَّمَ صِغَارَ الْمَصَائِبِ ابْتَلاَهُ اللهُ بِكِبَارِهَا.                
وقال (عليه السلام): قَلِيلٌ مَدُومٌ عَلَيْهِ خَيْرٌ مِنْ كَثِير مَمْلُول مِنْهُ.                
وقال (عليه السلام): إِذَا قَدَرْتَ عَلَى عَدُوِّكَ فَاجْعَلِ الْعَفْوَ عَنْهُ شُكْراً لِلْقُدْرَةِ عَلَيْهِ .                

Search form

إرسال الی صدیق
المحاسن والمساويء في نهج البلاغة – الرابع

 

(٦١) – ذکر الموت

٤٦١ – قال (علیه السلام): «وَبَقِيَ رِجَالٌ غَضَّ أَبْصَارَهُمْ ذِكْرُ الْمَرْجِعِ، وَأَرَاقَ دُمُوعَهُمْ خَوْفُ الْـمَحْشَرِ»[١].

٤٦٢ – قال (علیه السلام): «تَرَحَّلُوا فَقَدْ جُدَّ بِكُمْ، وَاسْتَعِدُّوا لِلْمَوْتِ فَقَدْ أَظَلَّكُمْ، وَكُونُوا قَوْماً صِيحَ بِهمْ فَانْتَبَهُوا، وَعَلِمُوا أَنَّ الدُّنْيَا لَيْسَتْ لَهُمْ بِدَار فَاسْتَبْدَلُوا»[٢].

٤٦٣ – قال (علیه السلام) في ردّ عمرو بن العاص لما اتهمه بالدعابة: « أَمَا واللهِ إِنِّي لَـيَمْنَعُنِي مِنَ اللَّعِبِ ذِكْرُ الْموْتِ»[٣].

٤٦٤ – قال (علیه السلام): «أَلاَ فَاذْكُرُوا هَادِمَ اللَّذَّاتِ، وَمُنَغِّصَ الشَّهَوَاتِ، وَقَاطِعَ الاُْمْنِيَاتِ، عِنْدَ الْمُسَاوَرَةِ  لِلاَْعْمَالِ الْقَبِيحَةِ»[٤].

٤٦٥ – قال (علیه السلام): «وَأَسْمِعُوا دَعْوَةَ الْمَوْتِ آذَانَكُمْ قَبْلَ أَنْ يُدْعَى بِكُمْ... قَدْ غَابَ عَنْ قُلُوبِكُمْ ذِكْرُ الآجَالِ، وَحَضَرَتْكُمْ كَوَاذِبُ الآمَالِ، فَصَارَتِ الدُّنْيَا أَمْلَكَ بِكُمْ مِنَ الآخِرَةِ، وَالْعَاجِلَةُ أَذْهَبَ بِكُمْ مِنَ الآجِلَةِ»[٥].

٤٦٦ – قال (علیه السلام): «بَادِرُوا أَمْرَ الْعَامَّةِ وَخَاصَّةَ أَحَدِكُمْ وَهُوَ الْمَوْتُ، فَإنَّ النَّاسَ أَمَامَكُمْ، وَإِنَّ السَّاعَةَ تَحْدُوكُمْ مِنْ خَلْفِكُمْ...»[٦].

٤٦٧ – قال (علیه السلام): «فَبَادِرُوا الْمَعَادَ، وَسَابِقُوا الآجَالَ، فَإِنَّ النَّاسَ يُوشِكُ أَنْ يَنْقَطِعَ بِهِمُ الأمَلُ وَيَرْهَقَهُمُ الأجَلُ»[٧].

٤٦٨ – قال (علیه السلام): «وَأُوصِيكُمْ بِذِكْرِ الْمَوْتِ، وَإِقْلاَلِ الْغَفْلَةِ عَنْهُ، وَكَيْفَ غَفْلَتُكُمْ عَمَّا لَيْسَ يُغْفِلُكُمْ، وَطَمَعُكُمْ فِيمَنْ لَيْسَ يُمْهِلُكُمْ، فَكَفَى وَاعِظاً بِمَوْتَى عَايَنْتُمُوهُمْ، حُمِلُوا إلَى قُبُورِهِمْ غَيْرَ رَاكِبِينَ، وَأُنْزِلُوا فِيهَا غَيْرَ نَازِلِينَ، كَأَنَّهُمْ لَمْ يَكُونُوا لِلدُّنْيَا عُمَّاراً، وَكَأَنَّ الاخِرَةَ لَمْ تَزَلْ لَهُمْ دَاراً، أَوْحَشوُا مَا كَانُوا يُوطِنُونَ، وَأَوْطَنُوا مَا كَانُوا يُوحِشُونَ، وَاشْتَغَلُوا بِمَا فَارَقُوا، وَأَضَاعُوا مَا إِلَيْهِ انْتَقَلُوا، لاَ عَنْ قَبِيح يَسْتَطِيعُونَ انْتِقَالاً، وَلاَ فِي حَسَن يَسْتَطِيعُونَ ازْدِيَاداً، أَنِسُوا بِالدُّنْيَا فَغرَّتْهُمْ، وَوَثِقُوا بِهَا فَصَرَعَتْهُمْ»[٨].

٤٦٩ – قال (علیه السلام): «وَبَادِرُوا الْمَوْتَ وَغَمَرَاتِهِ، وَامْهَدُوا لَهُ قَبْلَ حُلُولِهِ، وأَعِدُّوا لَهُ قَبْلَ نُزُولِهِ، فَإِنَّ الْغَايَةَ الْقِيَامَةُ، وَكَفَى بِذلِكَ وَاعِظاً لِمَنْ عَقَلَ، وَمُعْتَبَراً لِمَنْ جَهِلَ»[٩].

٤٧٠ – قال (علیه السلام) في ذکر الموت: «فَحَقّقُوا عَلَيْكُمْ نُزُولَهُ، وَلاَ تَنْتَظِرُوا قُدُومَهُ»[١٠].

٤٧١ – قال (علیه السلام): «فَاحْذَرُوا عِبَادَ اللهِ الْمَوْتَ وَقُرْبَهُ، وَأَعِدُّوا لَهُ عُدَّتَهُ، فَإِنَّهُ يَأْتِي بِأَمْر عَظِيم، وَخَطْب جَلِيل، بِخَيْر لاَ يَكُونُ مَعَهُ شَرٌّ أَبَداً، أَوْ شَرٍّ لاَ يَكُونُ مَعَهُ خَيْرٌ أَبَداً، فَمَنْ أَقْرَبُ إِلَى الْجَنَّةِ مِنْ عَامِلِهَا وَمَنْ أَقْرَبُ إِلى النَّارِ مِنْ عَامِلِهَا، وَأَنْتُمْ طُرَدَاءُ الْمَوْتِ إِنْ أَقَمْتُمْ لَهُ أَخْذَكُمْ وَإِنْ فَرَرْتُمْ مِنْهُ أَدْرَككُمْ، وَهُوَ أَلْزَمُ لَكُمْ مِنْ ظِلِّكُمْ، الْمَوْتُ مَعْقُودٌ بِنَوَاصِيكُمْ، وَالدُّنْيَا تُطْوَى مِنْ خَلْفِكُمْ»[١١].

٤٧٢ – وفي وصیته للإمام الحسن (علیهما السلام): «أَحْيِ قَلْبَكَ بِالْمَوْعِظَةِ... وَذَلِّلْهُ بِذِكْرِ الْمَوْتِ، وَقَرِّرْهُ بِالْفَنَاءِ ... أَنَّكَ طَريدُ الْمَوْتِ الَّذِي لاَ يَنْجُو مِنْهُ هَارِبُهُ، وَلاَ یفوته طالبه وَلاَ بُدَّ أَنَّهُ مُدْرِكُهُ، فَكُنْ مِنْهُ عَلَى حَذرِ أَنْ يُدْرِكَكَ وَأَنْتَ عَلَى حَال سَيِّئَة، قَدْ كُنْتَ تُحَدِّثُ نفْسَكَ مِنْهَا بِالتَّوْبَةِ، فَيَحُولَ بَيْنَكَ وَبَيْنَ ذلِكَ، فَإِذَا أَنْتَ قَدْ أَهْلَكتَ نَفْسَكَ، يَا بُنَيَّ أَكْثِرْ مِنْ ذِكْرِ الْمَوْتِ، وَذِكْرِ مَا تَهْجُمُ عَلَيْهِ وَتُفْضِي بَعْدَ الْمَوْتِ إِلَيْهِ، حَتَّى يَأْتِيَكَ وَقَدْ أَخَذْتَ مِنْهُ حِذْرَكَ وَشَدَدْتَ لَهُ أَزْرَكَ، وَلاَ يَأْتِيَكَ بَغْتَةً فَيَبْهَرَكَ»[١٢].

٤٧٣ – وفی عهده (علیه السلام) لمَالِكَ الأشتر بعد ما يوصیه بعدّه أمور تتکفّل کيفية سلوکه الإداري والسیاسي في المجتمع: «وَلَنْ تَحْكُمْ ذلِكَ مِنْ نَفْسِكَ حَتَّى تُكْثِرَ هُمُومَكَ بِذِكْرِ الْمَعَادِ إِلَى رَبِّكَ»[١٣].

٤٧٤ – وفي کتاب له (علیه السلام) إلی الحارث الهمداني: «وَأَكْثِرْ ذِكْرَ الْمَوْتِ وَمَا بَعْدَ الْمَوتِ، وَلاَ تَتَمَنَّ الْمَوْتَ إِلاَّ بِشَرْط وَثِيق»[١٤].

٤٧٥ – قال (علیه السلام): «مَنِ ارْتَقَبَ الْمَوْتَ سَارَعَ فِي الْخَيْرَاتِ»[١٥].

٤٧٦ – قال (علیه السلام): «طُوبَى لِمَنْ ذَكَرَ الْمَعَادَ، وَعَمِلَ لِلْحِسَابِ»[١٦].

٤٧٧ – قال (علیه السلام): «عَجِبْتُ لِمَنْ نَسِيَ الْمَوْتَ، وهُوَ يَرَى الْمَوْتَى»[١٧].

٤٧٨ – قال (علیه السلام): «وَبَادِرُوا الْمَوْتَ الَّذِي إِنْ هَرَبْتُمْ أَدْرَكَكُمْ، وَإِنْ أَقَمْتُمْ أَخَذَكُمْ، وَإِنْ نَسِيتُمُوهُ ذَكَرَكُمْ»[١٨].

٤٧٩ – قال (علیه السلام): «مِنْ ذِكْرِ الْمَوْتِ رَضِيَ مِنَ الدُّنْيَا بِالْيَسيرِ»[١٩].

٤٨٠ – قال (علیه السلام): «...اذْكُرْ قَبْرَكَ»[٢٠].

٤٨١ – قال (علیه السلام): «اذْكُرُوا انْقِطَاعَ الَّلذَّاتِ، وَبَقَاءَ التَّبِعَاتِ»[٢١].

(٦٢) - الذنوب

٤٨٢ – قال (علیه السلام): «أَلاَ وَإِنَّ الخَطَايَا خَيْلٌ شُمُسٌ حُمِلَ عَلَيْهَا أَهْلُها، وَخُلِعَتْ لُجُمُهَا فَتَقَحَّمَتْ بِهِمْ في النَّارِ»[٢٢].

٤٨٣ – قال (علیه السلام): «إِنَّ أَبْغَضَ الخَلائِقِ إِلَى اللهِ رَجُلانِ: رَجُلٌ وَكَلَهُ اللهُ إِلَى نَفْسِهِ، فَهُوَ جَائِرٌ عَنْ قَصْدِ السَّبِيلِ... حَمَّالٌ خَطَايَا غَيْرِهِ، رَهْنٌ بِخَطِيئَتِهِ»[٢٣].

٤٨٤ – قال (علیه السلام): «احْذَرُوا الذُّنُوبَ الْمُوَرِّطَةَ، وَالْعُيُوبَ الْمُسْخِطَةَ»[٢٤].

٤٨٥ – قال (علیه السلام): «وَلاَ تُدَاهِنُوا فَيَهْجُمَ بِكُمُ الاِْدْهَانُ عَلَى الْمَعْصِيَةِ... عِبَادَ اللهِ، إِنَّ أَنْصَحَ النَّاسِ لِنَفْسِهِ أَطْوَعُهُمْ لِرَبِّهِ، وَإِنَّ أَغَشَّهُمْ لِنَفْسِهِ أَعْصَاهُمْ لِرَبِّهِ»[٢٥].

٤٨٦ – قال (علیه السلام) في ذکر يوم القيامة: «وَأَمَّا أَهْلُ الْمَعْصِيَةِ فَأَنْزَلَهُمْ شَرَّ دَار، وَغَلَّ الأيْدِيَ إِلَى الأعْنَاقِ، وَقَرَنَ النَّوَاصِيَ بِالأقْدَامِ، وَأَلْبَسَهُمْ سَرَابِيلَ الْقَطِرَانِ، وَمُقَطَّعَاتِ النِّيرَانِ، فِي عَذَاب قَدِ اشْتَدَّ حَرُّهُ، وَبَاب قَدْ أُطْبِقَ عَلَى أَهْلِهِ فِي نَار لَهَا كَلَبٌ  وَلَجَبٌ وَلَهَبٌ سَاطِعٌ، وَقَصِيفٌ هَائِلٌ، لاَ يَظْعَنُ مُقِيمُهَا، وَلاَ يُفَادَى أَسِيرُهَا، وَلاَ تُفْصَمُ كُبُولُهَا، لاَ مُدَّةَ لِلدَّارِ فَتَفْنَى، وَلاَ أَجَلَ لِلْقَوْمِ فَيُقْضَى»[٢٦].

٤٨٧ – قال (علیه السلام): «اعْلَمُوا عِبَادَ اللهِ، أَنَّ التَّقْوَى دَارُ حِصْن عَزِيز، وَالْفُجُورَ دَارُ حِصْن ذَلِيل، لاَ يَمْنَعُ أَهْلَهُ وَلاَ يُحْرِزُ  مَنْ لَجَأَ إِلَيْهِ»[٢٧].

٤٨٨ – قال (علیه السلام): «وَايْمُ اللهِ، مَا كَانَ قَوْمٌ قَطُّ فِي غَضِّ نِعْمَة مِنْ عَيْش فَزَالَ عَنْهُمْ إِلاَّ بِذُنُوب اجْتَرَحُوهَا، لأِنَّ اللهَ لَيْسَ بِظَلاَّم لِلْعَبِيدِ»[٢٨].

٤٨٩ – قال (علیه السلام): «مِنْ كَفَّارَاتِ الذُّنُوبِ الْعِظَامِ: إِغَاثَةُ الْمَلْهُوفِ، وَالتَّنْفِيسُ عَنِ الْمكْرُوبِ»[٢٩].

٤٩٠ – قال (علیه السلام): «يَابْنَ آدَمَ إِذَا رَأَيْتَ رَبَّكَ سُبْحَانَهُ يُتَابِعُ عَلَيْكَ نِعَمَهُ وَأَنْتَ تَعْصِيهِ فَاحْذَرْهُ»[٣٠].

٤٩١ – قال (علیه السلام): «تَرْكُ الذَّنْبِ أَهْوَنُ مِنْ طَلَبِ التَّوْبَةِ»[٣١].

٤٩٢ – قال (علیه السلام): «لَوْ لَمْ يَتَوَعَّدِ اللهُ عَلَى مَعْصِيَة، لَكَانَ يَجِبُ أَلاَ يُعْصَى شُكْراً لِنِعَمِهِ»[٣٢].

٤٩٣ – قال (علیه السلام): «مَا أَهَمَّنِي ذَنْبٌ أُمْهِلْتُ بَعْدَهُ حَتَّى أُصَلِّيَ رَكْعَتَيْنِ وَأسْأَلَ اللهَ الْعَافِيَة»[٣٣].

٤٩٤ – قال (علیه السلام): «اتَّقُوا مَعَاصِيَ اللهِ فِي الْخَلَوَاتِ، فَإِنَّ الشَّاهِدَ هُوَ الْحَاكِمُ»[٣٤].

٤٩٥ – قال (علیه السلام): «مَا ظَفِرَ مَنْ ظَفِرَ الاِْثْمُ بِهِ، وَالْغَالِبُ بِالشَّرِّ مَغْلُوبٌ»[٣٥].

٤٩٦ – قال (علیه السلام): «مِنَ الْعِصْمَةِ تَعَذُّرُ الْمَعَاصِي»[٣٦].

٤٩٧ – قال (علیه السلام): «أَشدُّ الذُّنُوبِ مَا اسْتَهَانَ بِهِ صَاحِبُهُ»[٣٧].

٤٩٨ – قال (علیه السلام): «إِنَّ اللهَ سُبْحَانَهُ وَضَعَ الثَّوَابَ عَلَى طَاعَتِهِ، وَالْعِقَابَ عَلَى مَعْصِيَتِهِ، ذِيَادَةً  لِعِبَادِهِ عَنْ نِقْمَتِهِ، وَحِيَاشَةً  لَهُمْ إلَى جَنِّتِهِ»[٣٨].

٤٩٩ – قال (علیه السلام): «احْذَرْ أَنْ يَرَاكَ اللهُ عِنْدَ مَعْصِيَتِهِ وَيَفْقِدَكَ عِنْدَ طَاعَتِهِ، فَتَكُونَ مِنَ الْخَاسِرِينَ، وَإِذَا قَوِيتَ فَاقْوَ عَلَى طَاعَةِ اللهِ، وَإِذَا ضَعُفْتَ فاضْعُفْ عَنْ مَعْصِيَةِ اللهِ»[٣٩].

٥٠٠ – قال (علیه السلام): «كُلُّ يَوْم لاَ يُعْصَى اللهُ فِيهِ فَهُوَ يَوْمَ عِيد»[٤٠].

٥٠١ – قال (علیه السلام): «أَشَدُّ الذُّنُوبِ مَا اسْتَخَفَّ بِهِ صَاحِبُهُ»[٤١].

(٦٣) – السمعة الحسنة

٥٠٢ – قال (علیه السلام): «وَلِسَانُ الصِّدْقِ يَجْعَلُهُ اللهُ لِلْمَرْءِ في النَّاسِ خَيْرٌ لَهُ مِنَ المَالِ يُورِثُهُ غيرَهُ»[٤٢].

٥٠٣ – وکتب (علیه السلام) في عهده لمَالِكَ الأشتر: «وَإِنَّمَا يُسْتَدَلُّ عَلَى الصَّالِحِينَ بِمَا يُجْرِي اللهُ لَهُمْ عَلَى أَلْسُنِ عِبَادِهِ»[٤٣].

(٦٤) - الشرك

٥٠٤ – قال (علیه السلام): «أَمَّا وَصِيَّتِي: فَاللهَ لاَ تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئاً...»[٤٤].

٥٠٥ – قال (علیه السلام): «إِنَّ مِنْ عَزَائِمِ اللهِ فِي الذِّكْرِ الْحَكِيمِ الَّتِي عَلَيْهَا يُثِيبُ وَيُعَاقِبُ، وَلَهَا يَرْضَى وَيَسْخَطُ، أَنَّهُ لاَ يَنْفَعُ عَبْداً وَإِنْ أَجْهَدَ نَفْسَهُ وَأَخْلَصَ فِعْلَهُ أَنْ يَخْرُجَ مِنَ الدُّنْيَا لاَقِياً رَبَّهُ بِخَصْلَة مِنْ هذِهِ الْخِصَال لَمْ يَتُبْ مِنْهَا: أَنْ يُشْرِكَ بِالله فِيَما افْتَرَضَ عَلَيْهِ مِنْ عِبَادَتِهِ...»[٤٥].

٥٠٦ – قال (علیه السلام): «أَلاَ وَإنَّ الظُّلْمَ ثَلاَثَةٌ: فَظُلْمٌ لاَ يُغْفَرُ... فَأَمَّا الظُّلْمُ الَّذِي لاَ يُغْفَرُ فَالشِّرْكُ بِاللهِ، قَالَ اللهُ تَعَالَى: (إنَّ اللهَ لاَ يَغْفِرُ أَنْ يُشْرَكَ بِهِ[٤٦].

(٦٥) - الشکر

٥٠٧ – قال (علیه السلام): «أَيُّهَا النَّاسُ، الزَّهَادَةُ قِصَرُ الأمَلِ، وَالشُّكْرُ عِنْدَ النِّعَمِ، والورعُ عِنْدَ الْـمَحَارِمِ، فَإِنْ عَزَبَ ذلِكَ عَنْكُمْ  فَلاَ يَغْلِبِ الْحَرَامُ صَبْرَكُمْ، وَلاَ تَنْسَوْا عِنْدَ النِّعَمِ شُكْرَكُمْ»[٤٧].

٥٠٨ – قال (علیه السلام): «وَمَنْ شَكَرَهُ جَزَاهُ»[٤٨].

٥٠٩ – قال (علیه السلام): «وَإِنَّمَا يَنْبَغِي لاَِهْلِ الْعِصْمَةِ وَالْمَصْنُوعِ إِلَيْهمْ فِي السَّلاَمَةِ  أَنْ يَرْحَمُوا أَهْلَ الذُّنُوبِ وَالْمَعْصِيَةِ، وَيَكُوَنَ الشُّكْرُ هُوَ الْغَالِبَ عَلَيْهِمْ وَالْحَاجِزَ لَهُمْ عَنْهُمْ...»[٤٩].

٥١٠ – قال (علیه السلام): «قَدْ كَفَاكُمْ مَؤُونَةَ دُنْيَاكُمْ، وَحَثَّكُمْ عَلَى الشُّكْر»[٥٠].

٥١١ – قال (علیه السلام) في وصف المتقي: «يُمْسِي وَهَمُّهُ الشُّكْرُ... فِي الرَّخَاءِ شَكُورٌ»[٥١].

٥١٢ – قال (علیه السلام): «وَاللهُ مُسْتأْدِيكُمْ شُكْرَهُ[٥٢]»[٥٣].

٥١٣ – قال (علیه السلام): « فَإِنَّ اللهَ سُبْحَانَهُ قَدِ اصْطَنَعَ[٥٤] عِنْدَنَا وَعِنْدَكُمْ أَنْ نَشْكُرَهُ بِجُهْدِنَا، وَأَنْ نَنْصُرَهُ بِمَا بَلَغَتْ قُوَّتُنَا»[٥٥].

٥١٤ – وفي کتاب له (علیه السلام) إلی الحارث الهمداني: «وَأَكْثِرْ أَنْ تَنْظُرَ إِلَى مَنْ فُضِّلْتَ عَلَيْهِ، فإِنَّ ذلِكَ مِنْ أَبْوَابِ الشُّكْرِ»[٥٦].

٥١٥ – قال (علیه السلام): «إِذَا وَصَلَتْ إِليْكُمْ أَطْرَافُ النِّعَمِ، فَلاَ تُنْفِرُوا أَقْصَاهَا بِقِلَّةِ الشُّكْرِ»[٥٧].

٥١٦ – قال (علیه السلام): «الْعَفَافُ زِينَةُ الْفَقْرِ، والشُّكْرُ زِينَةُ الغِنَى»[٥٨].

٥١٧ – قال (علیه السلام): «مَنْ أُعْطِيَ أَرْبعاً لَمْ يُحْرَمْ أَرْبَعاً... وَمَنْ أُعْطِيَ الشُّكْرَ لَمْ يُحْرَمِ الزِّيَادَةَ... وتصديقُ ذَلكَ في كتَابِ اللهِ... قال في الشكر: (لَئِنْ شَكَرْتُمْ لاَزِيدَنّكُمْ[٥٩].

٥١٨ – قال (علیه السلام): «إِنَّ قَوْماً عَبَدُوا اللهَ رَغْبَةً فَتِلْكَ عِبَادَةُ التُّجَّارِ، وَإِنَّ قَوْماً عَبَدُوا اللهَ رَهْبَةً فَتِلْكَ عِبَادَةُ الْعَبِيدِ، وَإِنَّ قَوْماً عَبَدُوا اللهَ شُكْراً فَتِلْكَ عِبَادَةُ الأحْرَارِ»[٦٠].

٥١٩ – قال (علیه السلام) بعد ما ذکر سعة الأرزاق وضيقها بالتقدير الإلهي: «فَزِدْ أَيُّهَا الْمُسْتَمِعُ فِي شُكْرِكَ، وَقَصِّرْ مِنْ عَجَلَتِكَ، وَقِفْ عِنْدَ مُنتَهَى رِزْقِكَ»[٦١].

٥٢٠ – قال (علیه السلام): «لَوْ لَمْ يَتَوَعَّدِ اللهُ عَلَى مَعْصِيَة، لَكَانَ يَجِبُ أَلاَ يُعْصَى شُكْراً لِنِعَمِهِ»[٦٢].

٥٢١ – قال (علیه السلام): «مَا كَانَ اللهُ لِيَفْتَحَ عَلَى عَبْد بَابَ الشُّكْرِ وَيُغْلِقَ عَنْهُ بَابَ الزِّيَادَةِ»[٦٣].

٥٢٢ – قال (علیه السلام) في وصف المؤمن: «شَكُورٌ صَبُورٌ»[٦٤].

(٦٦) - الشهوات

٥٢٣ – قال (علیه السلام): «عِبَادَ اللهِ إِنَّ مِنْ أَحَبِّ عِبَادِ اللهِ إِلَيْهِ عَبْداً أَعَانَهُ اللهُ عَلَى نَفْسِهِ... قَدْ خَلَعَ سَرَابِيلَ الشَّهَوَاتِ»[٦٥].

٥٢٤ – قال (علیه السلام) في ذم المتخاذلين: «فَيَا عَجَباً وَمَا لِيَ لاَ أَعْجَبُ مِنْ خَطَأ هذِهِ الْفِرَقِ... يَعْمَلُونَ فِي الشُّبُهَاتِ، وَيَسِيرُونَ فِي الشَّهَوَاتِ»[٦٦].

٥٢٥ – قال (علیه السلام) في صفة أهل الدنيا: «قَدْ خَرَقَتِ الشَّهَوَاتُ عَقْلَهُ، وَأَمَاتَتِ الدُّنْيَا قَلْبَهُ»[٦٧].

٥٢٦ – قال (علیه السلام): «أَمَّا بَعْدُ فَإِنِّي أُحَذِّرُكُمُ الدُّنْيَا، فَإِنَّهَا حُلْوَةٌ خَضِرِةٌ، حُفَّتْ بِالشَّهَوَاتِ وَتَحَبَّبَتْ بِالْعَاجِلَةِ...»[٦٨].

٥٢٧ – قال (علیه السلام): «فَإنَّ اللهَ قَدْ أَعْذَرَ إلَيْكُمْ بِالْجَلِيَّةِ، وَاتَّخَذَ عَلَيْكُمْ الْحُجَّةَ، وَبَيَّنَ لَكُمْ مَحَابَّهُ مِنَ الأعْمَالِ وَمَكَارِهَهُ مِنْهَا، لِتَتَّبِعُوا هذِهِ وَتَجْتَنِبُوا هذِهِ، فَإنَّ رَسُولَ اللهِ (صلى الله عليه وآله) كَانَ يَقُولُ: إنَّ الْجَنَّةَ حُفَّتْ بِالْمَكَارِهِ، وَإنَّ النَّارَ حُفَّتْ بِالشَّهَوَاتِ، وَاعْلَمُوا أنَّهُ مَا مِنْ طَاعَةِ اللهِ شَيْءٌ إلاَّ يَأْتي فِي كُرْه، وَمَا مِنْ مَعْصِيَةِ اللهِ شَيءٌ إلاَّ يَأتِي فِي شَهْوَة، فَرَحِمَ اللهُ أمْرَاً نَزَعَ عَنْ  شَهْوَتِهِ، وَقَمَعَ هَوَى نَفْسِهِ، فَإنَّ هذِهِ النَّفْسَ أَبْعَدُ شَيْء مَنْزِعاً، وَإنَّهَا لاَ تَزَالُ تَنْزِعُ إِلَى مَعْصِيَة فِي هَوىً»[٦٩].

٥٢٨ – قال (علیه السلام) في وصف المتقي: «مَيِّتَةً شَهْوَتُهُ»[٧٠].

٥٢٩ – قال (علیه السلام): «إِنْ عَرَضَتْ لَهُ شَهْوَةٌ أَسْلَفَ الْمَعْصِيَةَ وَسَوَّفَ التَّوْبَةَ»[٧١].

٥٣٠ – قال (علیه السلام): «مَنْ كَرُمَتْ عَلَيْهِ نَفْسُهُ هَانَتْ عَلَيْهِ شَهْوَتُهُ»[٧٢].

(٦٧) - الصبر

٥٣١ – قال (علیه السلام): «اسْتَشْعِرُوا الصَّبْرَ فَإِنَّهُ أدعی إلی النَّصْر»[٧٣].

٥٣٢ – قال (علیه السلام): «رَحِمَ اللهُ عَبْداً سَمِعَ حُكْماً  فَوَعَى... جَعَلَ الصَّبْرَ مَطِيَّةَ نَجَاتِهِ»[٧٤].

٥٣٣ – قال (علیه السلام): «فَاسْتَدْرِكُوا بَقِيَّةَ أَيَّامِكُمْ، وَاصْبِرُوا لَهَا أَنْفُسَكُمْ، فَإِنَّهَا قَلِيلٌ فِي كَثِيرِ الاَْيَّامِ الَّتِى تَكُونُ مِنْكُم فِيهَا الْغَفْلَةُ وَالتَّشَاغُلُ عَنِ الْمَوْعِظَةِ»[٧٥].

٥٣٤ – قال (علیه السلام): «... إِنِ ابْتُلِيتُمْ فَاصْبِرُوا، فَإِنَّ الْعَاقِبَة لَلْمُتَّقِينَ»[٧٦].

٥٣٥ – قال (علیه السلام): «وَاسْتَتِمُّوا نِعْمَةَ اللهِ عَلَيْكُمْ بِالصَّبْرِ عَلَى طَاعَةِ اللهِ، وَالْـمُحَافَظَةِ عَلَى مَا اسْتَحْفَظَكُمْ مِنْ كِتَابِهِ... أَخَذَ اللهُ بِقُلُوبِنَا وَقُلُوبِكُمْ إِلَى الْحَقِّ وَأَلْهَمَنَا وَإِيَّاكُمُ الصَّبْرَ»[٧٧].

٥٣٦ – قال (علیه السلام): «الْعَمَلَ الْعَمَلَ، ثُمَّ النِّهَايَةَ النِّهَايَةَ... ثُمَّ الصَّبْرَ الصَّبْرَ»[٧٨].

٥٣٧ – قال (علیه السلام): «وَاسْتَتِمُّوا نِعَمَ اللهِ عَلَيْكُمْ بِالصَّبْرِ عَلَى طَاعَتِهِ وَالْـمُجَانَبَةِ لِمَعْصِيَتِهِ»[٧٩].

٥٣٨ – قال (علیه السلام): «الْزَمُوا الأرْضَ، وَاصْبِروُا عَلَى الْبَلاءِ»[٨٠].

٥٣٩ – قال (علیه السلام) يصف الشدائد التي مرت علی المؤمنین في الأمم السالفة: «حَتَّى إِذَا رَأَى اللهُ جِدَّ الصَّبْرِ مِنْهُمْ عَلَى الاَْذَى فِي مَحَبَّتِهِ، وَالاحْتَِمالَ لِلْمَكْرُوهِ مِنْ خَوْفِهِ، جَعَلَ لَهُمْ مِنْ مَضَايِقِ الْبَلاَءِ فَرَجاً، فَأَبْدَلَهُمُ الْعِزَّ مَكَانَ الذُّلِّ، وَالأمْنَ مَكَانَ الْخَوْفِ، فَصَارُوا مُلُوكاً حُكَّاماً وأَئِمَّةً أَعْلاَماً، وَبَلَغَتِ الْكَرَامَةُ مِنَ اللهِ لَهُمْ مَا لَمْ تَذْهَبِ الآمَالُ إِلَيْهِ بِهِمْ»[٨١].

٥٤٠ – قال (علیه السلام) في وصف المتقين: «صَبَرُوا أَيَّاماً قَصِيرَةً أَعْقَبَتْهُمْ رَاحَةً طَوِيلَةً، تِجَارَةٌ مَرْبِحَةٌ، يَسَّرَهَا لَهُمْ رَبُّهُم... فَمِنْ عَلاَمَةِ أَحَدِهِمْ أَنَّكَ تَرَى لَهُ... صَبْراً فِي شِدَّة... فِي الزَّلاَزِلِ وَقُورٌ وَفِي الْمَكَارِهِ صَبُورٌ... إِنْ بُغِيَ عَلَيْهِ صَبَرَ حَتّى يَكُونَ اللهُ هُوَ الَّذِي يَنْتَقِمُ لَهُ»[٨٢].

٥٤١ – وفي وصیته للإمام الحسن (علیهما السلام): «وَعَوِّدْ نَفْسَكَ التّصَّبْرَ عَلَى الْمَكْرُوهِ، وَنِعْمَ الْخُلُقُ التَّصَبُّرُ... اطْرَحْ عَنْكَ وَارِدَاتِ الْهُمُومِ بِعَزَائِمِ الصَّبْر»[٨٣].

٥٤٢ – قال (علیه السلام): «الصَّبْرُ شَجَاعَةٌ»[٨٤].

٥٤٣ – قال (علیه السلام): «الصَّبْرُ صَبْرَانِ: صَبْرٌ عَلَى مَا تَكْرَهُ، وَصَبْرٌ عَمَّا تُحِبُّ»[٨٥].

٥٤٤ – قال (علیه السلام): «أُوصِيكُمْ بِخَمْس لَوْ ضَرَبْتُمْ إِلَيْهَا آبَاطَ الإبِلِ  لَكَانَتْ لِذلِكَ أَهْلاً:...وَعَلَیْکُمُ بِالصَّبْرِ فَإِنَّ الصَّبْرَ مِنَ الإيمَانِ كَالرَّأْسِ مِنَ الْجَسَدِ، وَلاَ خَيْرَ فِي جَسَد لاَ رأْسَ مَعَهُ، وَلاَ في إِيمَان لاَ صَبْرَ مَعَهُ»[٨٦].

٥٤٥ – قال (علیه السلام): «لاَ إِيمَانَ كَالْحَيَاءِ وَالصَّبْرِ»[٨٧].

٥٤٦ – قال (علیه السلام): «يَنْزِلُ الصَّبْرُ عَلَى قَدْرِ الْمُصِيبَةِ، وَمَنْ ضَرَبَ يَدَهُ عَلَى فَخِذِهِ عِنْدَ مُصِيبَتِهِ حَبِطَ عَمَلَهُ»[٨٨].

٥٤٧ – قال (علیه السلام): «لاَ يَعْدَمُ الصَّبُورُ الظَّفَرَ وَإِنْ طَالَ بِهِ الزَّمَانُ»[٨٩].

٥٤٨ – قال (علیه السلام): «مَنْ لَمْ يُنْجِهِ الصَّبْرُ أَهْلَكَهُ الْجَزَعُ»[٩٠].

٥٤٩ – قال (علیه السلام): «الصَّبْرُ يُنَاضِلُ الْحِدْثَانَ[٩١]»[٩٢].

٥٥٠ – قال (علیه السلام) وهو يعزّي الأشعث بن قيس عن ابن له: «يَا أَشْعَثُ إِنْ تَحْزَنْ عَلَى ابْنِكَ فَقَدِ اسْتَحَقَّتْ مِنْكَ ذلِكَ الرَّحِمُ، وَإِنْ تَصْبِرْ فَفِي اللهِ مِنْ كُلِّ مُصِيبَة خَلَفٌ، يَا أَشْعَثُ إِنْ صَبَرْتَ جَرَى عَلَيْكَ الْقَدَرُ وَأَنْتَ مَأْجُورٌ، وَإِنْ جَزِعْتَ جَرَى عَلَيْكَ الْقَدَرُ وَأَنْتَ مَأْزُورٌ»[٩٣].

٥٥١ – قال (علیه السلام) في وصف المؤمن: «صَبُورٌ شَكُورٌ»[٩٤].

٥٥٢ – قال (علیه السلام): « الدَّهْرُ يَوْمَانِ: يَوْمٌ لَكَ وَيَوْمٌ عَلَيْكَ؛ فَإذَا كَانَ لَكَ فَلاَ تَبْطَرْ، وَإِذَا كَانَ عَلَيْكَ فَاصْبِرْ»[٩٥].

(٦٨) - الصداقة

٥٥٣ – وفي وصیته للإمام الحسن (علیهما السلام): «لاَ خَيْرَ فِي مُعِين مَهِين، وَلاَ فِي صَدِيق ظَنِين... احْمِلْ نَفْسَكَ مِنْ أَخِيكَ عِنْدَ صَرْمِهِ عَلَى الصِّلَةِ، وَعِنْدَ صُدُودِهِ عَلَى اللَّطَفِ وَالْمُقَارَبَةِ، وَعِنْدَ جُمُودِهِ عَلَى الْبَذْلِ، وَعِنْدَ تَبَاعُدِهِ عَلَى الدُّنُوِّ، وَعِنْدَ شِدَّتِهِ عَلَى اللِّينِ، وَعِنْدَ جُرْمِهِ عَلَى الْعُذْرِ، حَتَّى كَأَنَّكَ لَهُ عَبْدٌ، وَكَأَنَّهُ ذُونِعْمَة عَلَيْكَ، وَإِيَّاكَ أَنْ تَضَعَ ذلِكَ فِي غَيْرِ مَوْضِعِهِ، أَوْ أَنْ تَفْعَلَهُ بِغَيْرِ أَهْلِهِ، لاَ تَتَّخِذَنَّ عَدُوَّ صَدِيقِكَ صَدِيقاً فَتُعَادِيَ صَدِيقَكَ، وَامْحَضْ أَخَاكَ النَّصِيحَةَ حَسَنةً كَانَتْ أَوْ قَبِيحَةً... وَإِنْ أَرَدْتَ قَطِيعَةَ أَخِيكَ فَاسْتَبْقِ لَهُ مِنْ نَفْسِكَ بَقِيَّةً يَرْجِعُ إِلَيْهَا إِنْ بَدَا لَهُ ذلِكَ يَوْماً مَا، وَمَنْ ظَنَّ بِكَ خَيْراً فَصَدِّقْ ظَّنهُ، وَلاَ تُضِيعَنَّ حَقَّ أَخِيكَ اتِّكَالاً عَلَى مَا بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ، فَإِنَّهُ لَيْسَ لَكَ بِأَخ مَنْ أَضَعْتَ حَقَّه... وَلاَ يَكُونَنَّ أَخُوكَ أَقْوَى عَلَى قَطِيعَتِكَ مِنْكَ عَلَى صِلَتِهِ، وَلاَ تكُونَنَّ عَلَى الاِْسَاءَةِ أَقْوَى مِنْكَ عَلَى الاِْحْسَانِ... الصَّاحِبُ مُنَاسِبٌ، وَالصَّدِيقُ مَنْ صَدَقَ غَيْبُهُ»[٩٦].

٥٥٤ – وفي کتاب له (علیه السلام) إلی الحارث الهمداني: «وَاحْذَرْ صَحَابَةَ مَنْ يَفِيلُ رَأْيهُ، وَيُنْكَرُ عَمَلُهُ، فَإِنَّ الصَّاحِبَ مَعْتَبَرٌ بِصَاحِبِهِ»[٩٧].

٥٥٥ – وفيه أیضاً: «وَإِيَّاكَ وَمُصَاحَبَةَ الْفُسَّاقِ، فَإِنَّ الشَّرَّ بِالشَّرِّ مُلْحَقٌ»[٩٨].

٥٥٦ – قال (علیه السلام): «أَعْجَزُ النَّاسِ مَنْ عَجَزَ عَنِ اكْتِسَابِ الإخْوَانِ، وَأَعْجَزُ مِنْهُ مَنْ ضَيَّعَ مَنْ ظَفِرَ بِهِ مِنْهُمْ»[٩٩].

٥٥٧ – قال (علیه السلام) لابنه الإمام الحسن (علیه السلام): «يَا بُنَيَّ، إِيَّاكَ وَمُصَادَقَةَ الأحْمَقِ، فَإِنَّهُ يُريِدُ أَنْ يَنْفَعَكَ فَيَضُرَّكَ، وَإِيَّاكَ وَمُصَادَقَةَ الْبَخِيلِ، فَإِنَّهُ يَقْعُدُ عَنْكَ أَحْوَجَ مَا تَكُونُ إِلَيْهِ، وَإِيَّاكَ وَمُصَادَقَةَ الْفَاجِرِ، فَإِنَّهُ يَبِيعُكَ بِالتَّافِهِ، وَإِيَّاكَ وَمُصَادَقَةَ الْكَذَّابِ، فَإِنَّهُ كَالسَّرَابِ يُقَرِّبُ عَلَيْكَ الْبَعِيدَ، وَيُبَعِّدُ عَلَيْكَ الْقَرِيبَ»[١٠٠].

٥٥٨ – قال (علیه السلام): «لاَ يَكُونُ الصَّدِيقُ صَدِيقاً حَتَّى يَحْفَظَ أَخَاهُ فِي ثَلاَث: فِي نَكْبَتِهِ، وَغَيْبَتِهِ، وَوَفَاتِهِ»[١٠١].

٥٥٩ – قال (علیه السلام): «عَاتِبْ أَخَاكَ بِالإحْسَانِ إِلَيْهِ، وَارْدُدْ شَرَّهُ بِالإنْعَامِ عَلَيْهِ»[١٠٢].

٥٦٠ – قال (علیه السلام): «حَسَدُ الصَّدِيقِ مِنْ سُقْمِ الْمَوَدَّةِ»[١٠٣].

٥٦١ – قال (علیه السلام): «... وَمَنْ أَطَاعَ الْوَاشِيَ ضَيَّعَ الصَّدِيقَ»[١٠٤].

٥٦٢ – قال (علیه السلام): «أَحْبِبْ حَبِيبَكَ هَوْناً مَا عَسَى أَنْ يَكُونَ بَغِيضَكَ يَوْماً مَا، وَأَبْغِضْ بَغِيضَكَ هَوْناً مَا عَسَى أَنْ يَكُونَ حَبِيبَكَ يَوْماً مَا»[١٠٥].

٥٦٣ – قال (علیه السلام): «لاَ تَصْحَبِ الْمَائِقَ  فَإِنَّهُ يُزَيِّنُ لَكَ فِعْلَهُ، وَيَوَدُّ أَنْ تَكُونَ مِثْلَهُ»[١٠٦].

٥٦٤ – قال (علیه السلام): «أَصْدِقَاؤُكَ ثَلاَثَةٌ، وَأَعْدَاؤُكَ ثَلاَثَةٌ: فَأَصْدِقَاؤُكَ: صَدِيقُكَ وَصَدِيقُ صَدِيقِكَ، وَعَدُوُّ عَدُوِّكَ، وَأَعْدَاؤكَ: عَدُوُّكَ، وَعَدُوُّ صَدِيقِكَ، وَصَدِيقُ عَدُوِّكَ»[١٠٧].

٥٦٥ – قال (علیه السلام): «شَرُّ الاْخْوَانِ مَنْ تُكُلِّفَ لَهُ»[١٠٨].

٥٦٦ – قال (علیه السلام): «إِذَا احْتَشَمَ الْمُؤْمِنُ أَخَاهُ فَقَدْ فَارَقَهُ»[١٠٩].

(٦٩) - الصدق

٥٦٧ – قال (علیه السلام): «جَانِبُوا الْكَذِبَ فَإِنَّهُ مُجَانِبٌ لِلاِْيمَانِ، الصَّادِقُ عَلَى شَفَا مَنْجَاة وَكَرَامَة»[١١٠].

٥٦٨ – في عهده (علیه السلام) لمَالِكَ الأشتر: «وَالْصَقْ بِأَهْلِ الْوَرَعِ وَالصِّدْقِ»[١١١].

٥٦٩ – قال (علیه السلام): «فَرَضَ اللهُ... تَرْكَ الْكَذِبِ تَشْرِيفاً لِلصِّدْقِ»[١١٢].

٥٧٠ – قال (علیه السلام): «عَلامةُ الاِْيمَانِ أَنْ تُؤثِرَ الصِّدْقَ حَيْثُ يَضُرُّكَ عَلَى الْكَذِبِ حَيْثُ يَنْفَعُكَ»[١١٣].

(٧٠) - الصدقة

٥٧١ – قال (علیه السلام): «إِنَّ أَفْضَلَ مَا تَوَسَّلَ بِهِ الْمُتَوَسِّلُونَ إِلَى اللهِ سُبْحَانَهُ... صَدَقَةُ السِّرِّ فَإِنَّهَا تُكَفِّرُ الْخَطِيئَةَ، وَصَدَقَةُ الْعَلاَنِيَةِ فَإِنَّهَا تَدْفَعُ مِيتَةَ السُّوءِ»[١١٤].

٥٧٢ – قال (علیه السلام): «الصَّدَقَةُ دَوَاءٌ مُنْجِحٌ»[١١٥].

٥٧٣ – قال (علیه السلام): «اسْتَنْزِلُوا الرِّزْقَ بِالصَّدَقَةِ، ومَنْ أَيْقَنَ بِالْخَلَفِ جَادَ بِالْعَطِيَّةِ»[١١٦].

٥٧٤ – قال (علیه السلام): «سُوسُوا  إِيمَانَكُمْ بِالصَّدَقَةِ»[١١٧].

٥٧٥ – قال (علیه السلام): «إِذَا أَمْلَقْتُمْ  فَتَاجرُِوا اللهَ بِالصَّدَقَةِ»[١١٨].

(٧١) - الصلاة

٥٧٦ – قال (علیه السلام): «إِنَّ أَفْضَلَ مَا تَوَسَّلَ بِهِ الْمُتَوَسِّلُونَ إِلَى اللهِ سُبْحَانَهُ... وَإِقَامُ الْصَّلاَةِ فَإِنَّهَا الْمِلَّةُ»[١١٩].

٥٧٧ – قال (علیه السلام): «وَعَنْ ذلِكَ مَا حَرَسَ اللهُ عِبَادَهُ الْمُؤْمِنِينَ بِالصَّلَوَاتِ وَالزَّكَوَاتِ، وَمُجَاهَدَةِ الصِّيَامِ فِي الاَْيَّامِ الْمَفْرُوضَاتِ، تسْكِيناً لأطْرَافِهِمْ، وَتَخْشِيعاً لأبْصَارِهمْ، وَتَذْلِيلاً لِنُفُوسِهِمْ، وَتَخْفِيضاً لِقُلُوبِهِمْ، وَإِذْهَاباً لِلْخُيَلاَءِ عَنْهُمْ، وَلِما فِي ذلِكَ مِنْ تَعْفِيرِعِتَاقِ الْوُجُوهِ بالتُّرَابِ تَوَاضُعاً، وَالْتِصَاقِ كَرَائِمِ الْجَوَارِحِ بِالأرْضِ تَصَاغُراً، وَلُحُوقِ الْبُطُونِ بِالمُتونِ مِنَ الصِّيَامِ تَذَلُّلاً، مَعَ مَا فِي الزَّكَاةِ مِنْ صَرْفِ ثَمَرَاتِ الأرْضِ وَغَيْرِ ذَلِكَ إِلَى أَهْلِ الْمَسْكَنَةِ وَالْفَقْرِ، انْظُرُوا إِلَى مَا فِي هذِهِ الأفْعَالِ مِنْ قَمْعِ  نَوَاجِمِ الْفَخْرِ وَقَدْعِ طَوَالِعِ الْكِبْرِ»[١٢٠].

٥٧٨ – قال (علیه السلام): « تَعَاهَدُوا أَمْرَ الصَّلاَةِ، وَحَافِظُوا عَلَيْهَا، وَاسْتَكْثِرُوا مِنْهَا، وَتَقَرَّبُوا بِهَا، فَإِنَّهَا كَانَتْ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ كِتَاباً مَوْقُوتاً، أَلاَ تَسْمَعُونَ إِلَى جَوَابِ أَهْلِ النَّارِ حِينَ سُئِلُوا: (مَا سَلَكَكُمْ فِي سَقَرَ * قَالُوا لَمْ نَكُ مِنَ الْمُصَلِّينَ) وَإِنَّهَا لَتَحُتُّ الذُّنُوبَ حَتَّ الْوَرَقِ، وَتُطْلِقُهَا إِطْلاَقَ الرِّبَق، وَشَبَّهَهَا رَسُولُ اللهِ(صلى الله عليه وآله) بِالْحَمَّة  تَكُونُ عَلَى بَابِ الرَّجُلِ فَهُوَ يَغْتَسِلُ مِنْهَا فِي الْيَوْمِ وَاللَّيْلَةِ خَمْسَ مَرّات، فَمَا عَسَى أَنْ يَبْقَى عَلَيْهِ مِنَ الدَّرَنِ، وَقَدْ عَرَفَ حَقَّهَا رِجَالٌ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ الَّذِينَ لاَ تَشْغَلُهُمْ عنْهَا زِينَةُ مَتَاع وَلاَ قُرَّةُ عَيْن مِنْ وَلَد وَلاَ مَال، يَقُولُ اللهُ سُبْحَانَهُ: (رِجَالٌ لاَ تُلْهِيهِمْ تِجَارَةٌ وَلاَ بَيْعٌ عَنْ ذِكْرِ اللهِ وَإِقَامِ الصَّلاَةِ وَإِيتَاءِ الزَّكَاةِ) وَكَانَ رَسُولُ اللهِ (صلى الله عليه وآله) نَصِباً بِالصَّلاَةِ بَعْدَ التَّبْشِيرِ لَهُ بِالْجَنَّةِ، لِقَوْلِ اللهِ سُبْحَانَهُ: (وَأْمُرْ أَهْلَكَ بِالصَّلاَةِ وَاصْطَبِرْ عَلَيْهَا) فَكَانَ يَأُمُرُ بِهَا أَهْلَهُ وَيَصْبِرُ عَلَيْهَا نَفْسَهُ»[١٢١].

٥٧٩ – كتب (علیه السلام) لمحمد بن أبي بكر: «صَلِّ الصَّلاَةَ لِوَقْتِهَا الْمُوَقَّتِ لَهَا، وَلاَ تُعَجِّلْ وَقْتَهَا لِفَرَاغ، وَلاَ تُؤْخِّرْهَا عَنْ وَقْتِهَا لاشْتِغَال، وَاعْلَمْ أَنَّ كُلَّ شَيْء مِنْ عَمَلِكَ تَبَعٌ لِصَلاَتِكَ»[١٢٢].

٥٨٠ – قال (علیه السلام): «اللهَ اللهَ فِي الصَّلاَةِ، فَإِنَّهَا عَمُودُ دِينِكُمْ»[١٢٣].

٥٨١ – وفی عهده (علیه السلام) لمَالِكَ الأشتر: «وَإِذَا قُمْتَ فِي صلاَتِكَ لِلنَّاسِ فَلاَ تَكُونَنَّ مُنَفّرِاً وَلاَ مُضَيِّعاً، فَإِنَّ فِي النَّاسِ مَنْ بِهِ الْعِلَّةُ وَلَهُ الْحَاجَةُ، وَقَدْ سَأَلْتُ رَسُولَ اللهِ(صلى الله عليه وآله) حِينَ وَجَّهَنِي إِلَى الَيمنِ: كَيْفَ أُصَلِّي بِهِمْ؟ فَقَالَ: صَلِّ بِهِمْ كَصَلاَةِ أَضْعَفِهِمْ، وَكُنْ بِالْمُؤْمِنِينَ رَحِيماً»[١٢٤].

٥٨٢ – قال (علیه السلام): «وَقَدْ كَانَ فِيَما عَهدَ إليَّ رَسُولُهُ(عليه السلام) فِي وَصَايَاهُ: تَحضيضاً عَلَى الصَّلاةِ وَالزَّكَاةِ وَمَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ»[١٢٥].

٥٨٣ – قال (علیه السلام): «الصَّلاَةُ قُرْبَانُ كُلِّ تَقِيّ»[١٢٦].

٥٨٤ – قال (علیه السلام): «فَرَضَ اللهُ... الصَّلاَةَ تَنْزِيهاً عَنِ الْكِبْرِ»[١٢٧].

٥٨٥ – قال (علیه السلام): «مَا أَهَمَّنِي ذَنْبٌ أُمْهِلْتُ بَعْدَهُ حَتَّى أُصَلِّيَ رَكْعَتَيْنِ وَأسْأَلَ اللهَ الْعَافِيَة»[١٢٨].

(٧٢) – صلة الرحم

٥٨٦ – قال (علیه السلام): «أَلاَ لاَيَعْدِلَنَّ أَحَدُكُمْ عَنِ القَرَابِةِ يَرَى بِهَا الخَصَاصَةَ أنْ يَسُدَّهَا بِالَّذِي لايَزِيدُهُ إِنْ أَمْسَكَهُ وَلاَ يَنْقُصُهُ إِنْ أَهْلَكَهُ، وَمَنْ يَقْبِضْ يَدَهُ عَنْ عَشِيرَتِهِ، فَإِنَّمَا تُقْبَضُ مِنْهُ عَنْهُمْ يَدٌ وَاحِدَةٌ، وَتُقْبَضُ مِنْهُمْ عَنْهُ أَيْد كَثِيرَةٌ، وَمَنْ تَلِنْ حَاشِيَتُهُ يَسْتَدِمْ مِنْ قَوْمِهِ المَوَدَّةَ»[١٢٩].

٥٨٧ – قال (علیه السلام): «إِنَّ أَفْضَلَ مَا تَوَسَّلَ بِهِ الْمُتَوَسِّلُونَ إِلَى اللهِ سُبْحَانَهُ... صِلَةُ الرَّحِمِ فَإِنَّهَا مَثْرَاةٌ فِي الْمَالِ وَمَنْسَأَةٌ  في الأَجَلِ»[١٣٠].

٥٨٨ – قال (علیه السلام) في وصف المتقي: «وَيَصِلُ مَنْ قَطَعَهُ»[١٣١].

٥٨٩ – قال (علیه السلام) للعلاء بن زياد الحارثي لما اشتری داراً واسعة: «مَا كُنْتَ تَصْنَعُ بِسِعَةِ هذِهِ الدارِ فِي الدُّنْيَا، وَأَنْتَ إِلَيْهَا فِي الآخِرَةِ كُنْتَ أَحْوَجَ، وَبَلَى إِنْ شِئْتَ بَلَغْتَ بِهَا الآخِرَةَ: تَقْرِي فِيهَا الضَّيْفَ، وَتَصِلُ فِيهَا الرَّحِمَ، وَتُطْلِعُ مِنْهَا الْحُقُوقَ مَطَالِعَهَا، فَإذَا أَنْتَ قَدْ بَلَغْتَ بِهَا الآخِرَةَ»[١٣٢].

٥٩٠ – وفي وصيته للإمام الحسن (لیهما السلام): «وَأَكْرِمْ عَشِيرَتَكَ، فَإِنَّهُمْ جَنَاحُكَ الَّذِي بِهِ تَطِيرُ، وَأَصْلُكَ الَّذِي إِلَيْهِ تَصِيرُ، وَيَدُكَ الَّتي بِهَا تَصُولُ»[١٣٣].

٥٩١ – قال (علیه السلام): «فَرَضَ اللهُ ... صِلَةَ الأرْحَامِ مَنْماةً  لِلْعَدَدِ»[١٣٤].

(٧٣) - الصمت

٥٩٢ – قال (علیه السلام): «إِنْ صَمَتَ لَمْ يَغُمَّهُ صَمْتُهُ...»[١٣٥].

٥٩٣ – وفي وصیته للإمام الحسن (علیهما السلام): «وَدَعِ الْقَوْلَ فِيَما لاَ تَعْرِفُ، وَالْخِطَابَ فِيَما لَمْ تُكَلَّفْ... وَلاَ تَقُلْ مَا لاَ تَعْلَمُ وَإِنْ قَلَّ مَا تعْلَمُ، وَلاَ تَقُلْ مَا لاَ تُحِبُّ أَنْ يُقَالَ لَكَ... وَتَلاَفِيكَ مَا فَرَطَ مِنْ صَمْتِكَ، أَيْسَرُ مِنْ إِدْرَاكِكَ مَا فَاتَ مِنْ مَنْطِقِكَ»[١٣٦].

٥٩٤ – قال (علیه السلام): «إِذَا تَمَّ الْعَقْلُ نَقَصَ الْكَلاَمُ»[١٣٧].

٥٩٥ – قال (علیه السلام): «طُوبَى لِمَنْ ذَلَّ فِي نَفْسِهِ... أَنْفَقَ الْفَضْلَ مِنْ مَالِهِ، وَأَمْسَكَ الْفَضْلَ مِنْ لِسَانِهِ»[١٣٨].

٥٩٦ – قال (علیه السلام): «لاَ خَيْرَ فِي الصَّمْتِ عَنِ الْحُكْمِ، كَمَا أَنَّهُ لاَ خَيْرَ فِي الْقوْلِ بِالْجَهْلِ»[١٣٩].

٥٩٧ – قال (علیه السلام): «بِكَثْرَةِ الصَّمْتِ تَكُونُ الْهَيْبَةُ»[١٤٠].

٥٩٨ – قال (علیه السلام): «كَانَ لِي فيَِما مَضَى أَخٌ فِي اللهِ... وَكَانَ أَكْثَرَ دَهْرِهِ صَامِتاً، فإِنْ قَالَ بَذَّ[١٤١] الْقَائِلِينَ، وَنَقَعَ غَلِيلَ السَّائِلِينَ... وَكَانَ إذَا غُلِبَ عَلَى الْكَلاَمِ لَمْ يُغْلَبْ عَلَى السُّكُوتِ، وَكَانَ عَلَى مَا يَسْمَعُ أَحْرَصَ مِنْهُ عَلَى أَنْ يَتَكَلَّمَ... فَعَلَيْكُمْ بِهذِهِ الْخَلاَئِقِ فَالْزَمُوهَا وَتَنَافَسُوا فِيهَا»[١٤٢].

٥٩٩ – قال (علیه السلام) في وصف المؤمن: «كَثِيرٌ صَمْتُهُ»[١٤٣].

٦٠٠ – قال (علیه السلام): «مَنْ كَثُرَ كَلاَمُهُ كَثُرَ خَطَؤُهُ، وَمَنْ كَثُرَ خَطَؤُهُ قَلَّ حَيَاؤُهُ، وَمَنْ قَلَّ حَيَاؤُهُ قَلَّ وَرَعُهُ، وَمَنْ قَلَّ وَرَعُهُ مَاتَ قَلْبُهُ، وَمَنْ مَاتَ قَلْبُهُ دَخَلَ النَّارَ... وَمَنْ عَلِمَ أَنَّ كَلاَمَهُ مِنْ عَمَلِهِ قَلَّ كَلاَمُهُ إِلاَّ فِيَما يَعْنيِهِ»[١٤٤].

٦٠١ – قال (علیه السلام): «الْكَلاَمُ فِي وَثَاقِكَ مَا لَمْ تَتَكَلَّمْ بِهِ، فَإذَا تَكَلَّمْتَ بِهِ صِرْتَ فِي وَثَاقِهِ، فَاخْزُنْ  لِسَانَكَ كَمَا تَخْزُنُ ذَهَبَكَ وَوَرِقَكَ، فَرُبَّ كَلِمَة سَلَبَتْ نِعْمَةً»[١٤٥].

(٧٤) - الصوم

٦٠٢ – قال (علیه السلام) في وصف خلّص أصحابه: «خُمْصُ الْبُطُونِ مِنَ الصِّيَامِ»[١٤٦].

٦٠٣ – قال (علیه السلام): «وَعَنْ ذلِكَ مَا حَرَسَ اللهُ عِبَادَهُ الْمُؤْمِنِينَ بِالصَّلَوَاتِ وَالزَّكَوَاتِ وَمُجَاهَدَةِ الصِّيَامِ فِي الاَْيَّامِ الْمَفْرُوضَاتِ، تسْكِيناً لأطْرَافِهِمْ ، وَتَخْشِيعاً لأِبْصَارِهمْ، وَتَذْلِيلاً لِنُفُوسِهِمْ، وَتَخْفِيضاً لِقُلُوبِهِمْ، وَإِذْهَاباً لِلْخُيَلاَءِ عَنْهُمْ...»[١٤٧].

٦٠٤ – قال (علیه السلام): «لِكُلِّ شَيْء زَكَاةٌ وَزَكَاةُ الْبَدَنِ الصِّيَامُ»[١٤٨].

٦٠٥ – قال (علیه السلام): «كَمْ مِنْ صَائِم لَيْسَ لَهُ مِنْ صِيَامِهِ إِلاَّ الظَّمَأُ»[١٤٩].

٦٠٦ – قال (علیه السلام): « فَرَضَ اللهُ ... الصِّيَامَ ابْتِلاَءً لاِِخْلاَصِ الْخَلْقِ»[١٥٠].

(٧٥) - الضلال

٦٠٧ – قال (علیه السلام): «لَمْ يُوجِسْ مُوسَى(علیه السلام) خِيفَةً عَلَى نَفْسِهِ، أَشْفَقَ مِنْ غَلَبَةِ الجُهَّالِ، وَدُوَلِ الضَّلالِ»[١٥١].

٦٠٨ – قال (علیه السلام): «إِلَى اللهِ أَشْكُو مِنْ مَعْشَر يَعِيشُونَ جُهَّالاً، وَيَمُوتُونَ ضُلاَّلاً، لَيْسَ فِيهمْ سِلْعَةٌ أَبْوَرُ  مِنَ الكِتَابِ إِذَا تُلِيَ حَقَّ تِلاَوَتِهِ، وَلاَ سِلْعَةٌ أَنْفَقُ بَيْعاً وَلاَ أَغْلَى ثَمَناً مِنَ الكِتَابِ إِذَا حُرِّفَ عَنْ مَوَاضِعِهِ، وَلاَ عِنْدَهُمْ أَنْكَرُ مِنَ المَعْرُوفِ، وَلاَ أَعْرَفُ مِنَ المُنكَرِ»[١٥٢].

٦٠٩ – قال (علیه السلام): «إِنَّمَا سُمِّيَتِ الشُّبْهَةُ شُبْهَةً لِأنَّهَا تُشْبِهُ الْحَقَّ، فَأَمَّا أَوْلِيَاءُ اللهِ فَضِيَاؤُهُمْ فِيهَا الْيَقِينُ، وَدَلِيلُهُمْ سَمْتُ الْهُدَى، وَأَمَّا أَعْدَاءُ اللهِ فَدُعَاؤُهُمْ الضَّلالُ، وَدَلِيلُهُمُ الْعَمْى»[١٥٣].

٦١٠ – قال (علیه السلام): «مَا اخْتَلَفَتْ دَعْوَتَانِ إِلاَّ كَانَتْ إِحْدَاهُمَا ضَلاَلَةً»[١٥٤].

يتبع  ...

-------------------------------------------------------
[١] . الخطبة: ٣٢.
[٢] . الخطبة: ٦٣.
[٣] . الخطبة: ٨٣.
[٤] . الخطبة: ٩٨.
[٥] . الخطبة: ١١٢.
[٦] . الخطبة: ١٦٧.
[٧] . الخطبة: ١٨٣.
[٨] . الخطبة: ١٨٨.
[٩] . الخطبة: ١٩٠.
[١٠] . الخطبة: ١٩٦.
[١١] الکتاب: ٢٧.
[١٢] . الکتاب: ٣١.
[١٣] . الکتاب: ٥٣.
[١٤] . الکتاب: ٦٩.
[١٥] . قصار الحکم: ٢٧.
[١٦] . قصار الحکم: ٣٩.
[١٧] . قصار الحکم: ١٢١.
[١٨] . قصار الحکم: ١٩٣.
[١٩] . قصار الحکم: ٣٣٩.
[٢٠] . قصار الحکم: ٣٨٨.
[٢١] . قصار الحکم: ٤٢٣.
[٢٢] . الخطبة: ١٦.
[٢٣] . الخطبظ: ١٧.
[٢٤] . الخطبة: ٨٢.
[٢٥] . الخطبة: ٨٥.
[٢٦] . الخطبة: ١٠٨.
[٢٧] . الخطبة: ١٥٧.
[٢٨] . الخطبة: ١٧٨.
[٢٩] . قصار الحکم: ٢٠.
[٣٠] . قصار الحکم: ٢١.
[٣١] . قصار الحکم: ١٦٠.
[٣٢] . قصار الحکم: ٢٨١.
[٣٣] . قصار الحکم: ٢٩٠.
[٣٤] . قصار الحکم: ٣١٥.
[٣٥] . قصار الحکم: ٣١٨.
[٣٦] . قصار الحکم: ٣٣٥.
[٣٧] . قصار الحکم: ٣٣٨.
[٣٨] . قصار الحکم: ٣٥٨.
[٣٩] . قصار الحکم: ٣٧٣.
[٤٠] . قصار الحکم: ٤١٦.
[٤١] . قصار الحکم: ٤٦٥.
[٤٢] . الخطبة: ٢٣.
[٤٣] . الکتاب: ٥٣.
[٤٤] . الخطبة: ١٤٩، الکتاب: ٢٣.
[٤٥] . الخطبة: ١٥٣.
[٤٦] . الخطبة: ١٧٦.
[٤٧] . الخطبة: ٨٠.
[٤٨] . الخطبة: ٨٩.
[٤٩] . الخطبة: ١٤٠.
[٥٠] . الخطبة: ١٨٣.
[٥١] . الخطبة: ١٩٣.
[٥٢] . مستأيکم شکره: أي طالب منکم شکره.
[٥٣] . الخطبة: ٢٣٩.
[٥٤] . اصطنع: أي طلب.
[٥٥] . الکتاب: ٥١.
[٥٦] . الکتاب: ٦٩.
[٥٧] قصار الحکم: ٩.
[٥٨] . قصار الحکم: ٦٣.
[٥٩] . قصار الحکم: ١٣٠.
[٦٠] . قصار الحکم: ٢٢٨.
[٦١] . قصار الحکم: ٢٦٤.
[٦٢] . قصار الحکم: ٢٨١.
[٦٣] . قصار الحکم: ٤٢٥.
[٦٤] . قصار الحکم: ٣٢٤.
[٦٥] . الخطبة: ٨٦.
[٦٦] . الخطبة: ٨٧.
[٦٧] . الخطبة: ١٠٨.
[٦٨] . الخطبة: ١١٠.
[٦٩] . الخطبة: ١٧٦.
[٧٠] . الخطبة: ١٩٣.
[٧١] . قصار الحکم: ١٤٠.
[٧٢] . قصار الحکم: ٤٣٧.
[٧٣] . الخطبة: ٢٦.
[٧٤] . الخطبة: ٧٥.
[٧٥] . الخطبة: ٨٥.
[٧٦] . الخطبة: ٩٧.
[٧٧] . الخطبة: ١٧٣.
[٧٨] . الخطبة: ١٧٦.
[٧٩] . الخطبة: ١٨٨.
[٨٠] . الخطبة: ١٩٠.
[٨١] . الخطبة: ١٩٢.
[٨٢] . الخطبة: ١٩٣.
[٨٣] . الکتاب: ٣١.
[٨٤] . قصار الحکم: ٢.
[٨٥] . قصار الحکم: ٥٠.
[٨٦] . قصار الحکم: ٧٧.
[٨٧] . قصار الحکم: ١٠٧.
[٨٨] . قصار الحکم: ١٣٤.
[٨٩] . قصار الحکم: ١٤٥.
[٩٠] . قصار الحکم: ١٧٩.
[٩١] . يِناضل: يدافع، والحدثان: نوائب الدهر.
[٩٢] . قصار الحکم: ٢٠١.
[٩٣] . قصار الحکم: ٢٨٢.
[٩٤] . قصار الحکم: ٣٢٤.
[٩٥] . قصار الحکم: ٣٨٥.
[٩٦] . الکتاب: ٣١.
[٩٧] . الکتاب: ٦٩.
[٩٨] . الکتاب: ٦٩.
[٩٩] . قصار الحکم: ٨.
[١٠٠] . قصار الحکم: ٣٤.
[١٠١] . قصار الحکم: ١٢٧.
[١٠٢] . قصار الحکم: ١٥٠.
[١٠٣] . قصار الحکم: ٢٠٨.
[١٠٤] . قصار الحکم: ٢٣٠.
[١٠٥] . قصار الحکم: ٢٥٩.
[١٠٦] . قصار الحکم: ٢٨٤.
[١٠٧] . قصار الحکم: ٢٨٦.
[١٠٨] . قصار الحکم: ٤٦٧.
[١٠٩] . قصار الحکم: ٤٧٠.
[١١٠] . الخطبة: ٨٥.
[١١١] . الکتاب: ٥٣.
[١١٢] . قصار الحکم: ٢٤٣.
[١١٣] . قصار الحکم: ٤٤٨.
[١١٤] . الخطبة: ١٠٩.
[١١٥] . قصار الحکم: ٣.
[١١٦] . قصار الحکم: ١٣٢.
[١١٧] . قصار الحکم: ١٣٨.
[١١٨] . قصار الحکم: ٢٤٩.
[١١٩] . الخطبة: ١٠٩.
[١٢٠] . الخطبة: ١٩٢.
[١٢١] . الخطبة: ١٩٩.
[١٢٢] . الكتاب: ٢٧.
[١٢٣] . الكتاب: ٤٧.
[١٢٤] . الكتاب: ٥٣.
[١٢٥] . الكتاب: ٥٣.
[١٢٦] . قصار الحكم: ١٣١.
[١٢٧] . قصار الحكم: ٢٤٣.
[١٢٨] قصار الحكم: ٢٩٠.
[١٢٩] . الخطبة: ٢٣.
[١٣٠] . الخطبة: ١٠٩.
[١٣١] . الخطبة: ١٩٣.
[١٣٢] . الخطبة: ٢٠٩.
[١٣٣] . الكتاب: ٣١.
[١٣٤] . قصار الحكم: ٢٤٣.
[١٣٥] . الخطبة: ١٩٣.
[١٣٦] . الکتاب: ٣١.
[١٣٧] . قصار الحکم: ٦٦.
[١٣٨] . قصار الحکم: ١١٨.
[١٣٩] . قصار الحکم: ١٧٢.
[١٤٠] . قصار الحکم: ٢١٤.
[١٤١] . بذّهم: سبقهم وغلبهم.
[١٤٢] . قصار الحکم:٢٨٠.
[١٤٣] . قصار الحکم: ٣٢٤.
[١٤٤] . قصار الحکم: ٣٣٩.
[١٤٥] . قصار الحکم: ٣٧١.
[١٤٦] . الخطبة: ١٢٠.
[١٤٧] . الخطبة: ١٩٢.
[١٤٨] . قصار الحکم: ١٣١.
[١٤٩] . قصار الحکم: ١٣٧.
[١٥٠] . قصار الحکم: ٢٤٣.
[١٥١] . الخطبة:  ٤.
[١٥٢] . الخطبة: ١٧.
[١٥٣] . الخطبة: ٣٨.
[١٥٤] . قصار الحکم: ١٧٣.
****************************