وقال (عليه السلام) : مَنْ عَظَّمَ صِغَارَ الْمَصَائِبِ ابْتَلاَهُ اللهُ بِكِبَارِهَا .                
وقال (عليه السلام): إِذَا أَقْبَلَتِ الدُّنْيَا عَلَى أحَد أَعَارَتْهُ مَحَاسِنَ غَيْرِهِ، وَإِذَا أَدْبَرَتْ عَنْهُ سَلَبَتْهُ مَحَاسِنَ نَفْسِهِ .                
وقال (عليه السلام): مَا لاِبْنِ آدَمَ وَالْفَخْرِ: أَوَّلُهُ نُطْفَةٌ، وَآخِرُهُ جِيفَةٌ، و َلاَ يَرْزُقُ نَفْسَهُ، وَلاَ يَدفَعُ حَتْفَهُ.                
وقال (عليه السلام):مَنْ عَظَّمَ صِغَارَ الْمَصَائِبِ ابْتَلاَهُ اللهُ بِكِبَارِهَا.                
وقال (عليه السلام): النَّاسُ أَعْدَاءُ مَا جَهِلُوا.                
وقال (عليه السلام): مَنْ كَرُمَتْ عَلَيْهِ نَفْسُهُ هَانَتْ عَلَيْهِ شَهْوَتُهُ.                
وقال (عليه السلام): يَهْلِكُ فِيَّ رَجُلاَنِ: مُحِبٌّ مُفْرِطٌ، وَبَاهِتٌ مُفْتَر.                

Search form

المخطوطة النصيرية كتبت في رجب ٤٩٤هـ

المخطوطة المحفوظة في مكتبة نصيري في طهران، كتبها فضل الله بن المطهر الحسيني في الرابع من رجب سنة ٤٩٤ هـ، وهذه النسخة ناقصة من أولها إلى آخر الخطبة رقم (٣١)، وفي هذه النسخة سقط من الخطبة رقم (٢٣٥) إلى آخر الخطب، ووردت الخطب رقم (١٨٥) إلى (١٩٢)  بعد الخطبة رقم (٢٣٤).

ووردت الخطب رقم (٣١١) إلى (٣٣٢) بخط يختلف عن خط أصل النسخة، ولعلّه يرجع إلى القرن العاشر.