وقال (عليه السلام): عَلامةُ الاِْيمَانِ أَنْ تُؤثِرَ الصِّدْقَ حَيْثُ يَضُرُّكَ عَلَى الْكَذِبِ حَيْثُ يَنْفَعُكَ،أَنْ يَكُونَ فِي حَديِثِكَ فَضْلٌ عَنْ عِلْمِكَ، وَأَنْ تَتَّقِيَ اللهَ فِي حَدِيثِ غَيْرِكَ.                
وقال (عليه السلام): مَنِ اتَّجَرَ بِغَيْرِ فِقْه ارْتَطَمَ فِي الرِّبَا.                
وقال (عليه السلام): زُهْدُكَ فِي رَاغِب فِيكَ نُقْصَانُ حَظّ، وَرَغْبَتُكَ فِي زَاهِد فِيكَ ذُلُّ نَفْس.                
وقال (عليه السلام): خَالِطُوا النَّاسَ مُخَالَطَةً إِنْ مِتُّمْ مَعَهَا بَكَوْا عَلَيْكُمْ، وَإِنْ عِشْتُمْ حَنُّوا إِلَيْكُمْ .                
وقال (عليه السلام): مَنْ كَرُمَتْ عَلَيْهِ نَفْسُهُ هَانَتْ عَلَيْهِ شَهْوَتُهُ.                
وقال (عليه السلام): النَّاسُ أَعْدَاءُ مَا جَهِلُوا.                
وقال (عليه السلام): إِذَا قَدَرْتَ عَلَى عَدُوِّكَ فَاجْعَلِ الْعَفْوَ عَنْهُ شُكْراً لِلْقُدْرَةِ عَلَيْهِ .                

Search form

إرسال الی صدیق
بولس سلامة في مدح نهج البلاغة

أديب كاتب شاعر مسيحي من لبنان، نشأ في بلده، وتلمذ على جملة من أدباء عصره لاسيما النصارى منهم، وقد تدرج حتى أصبح أحد المشار إليهم بالبنان، أما مشاركاته في الحياة العامة فهو قاضي بيروت المسيحي لفترة إضافة إلى أعمال أخرى تردد فيها، ويغلب على أدبه عامة والشعري خاصة قوة السبك وروعة التخييل ونحت المفردات.. وله ملحمة عيد الغدير وعلي الحسين ومؤلفات أخرى. ولد عام١٣٢٠هـ /١٩٠٢ وتوفي بعد مرض عضال في ١٣٩٩هـ /١٩٧٩م.[١]

وقال بولس سلامة:

هـذه الـكفُّ لـلمعارفِ بابُ

                       

مـشرع من مدينة الأسرارِ

تـنثر الـدرّ في كتابٍ مبينٍ

 

سِـفْر نـهج البلاغة المختارِ

هـو رَوض مِن كلّ نهرٍ جنى

 

أطـلعتْه الـسماء فـي نوارِ

فيه من نضرة الورود العذارى

 

والـخزامى والـفلّ والجلّنارِ

في صفاء الينبوع يجري زلالاً

 

كـوثراً رائـقاً بـعيد القرارِ

تـلمح الشطّ والضِفاف ولكن

 

يـا لِعجز العيون في الأغوارِ

 

 

وقال ايضا :

يا عليّ العصور هذا بياني

                       

صغت فيه وحي الإمام جليّا

يا أمير البيان هذا وفائي

 

أحمدُ الله أن خلقتُ وفيّا

أنت سلسلت من جمانك للفصحى

 

ونسّقت ثوبها السحريّا

وهو جهدُ المريض ليس عليه

 

من جناحٍ إن لم يدق الثريا

يا أمير البيان حسبي فخرا

 

إنني منك مالىءٌ أصغريّا

جلجل الحقُّ في المسيحي حتى

 

عُدّ من فرط حبّه علويّأ

أنا من يعشقُ البطولة والإلهام

 

والعدل والخلق الرضيّا

فإذا لم يكن عليٌّ نبيا

 

فلقد كان خلقُهُ نبويّا[٢]

 

 

----------------------------------------------
[١] .  علي في الكتاب والسنة: ٥/١٩٤.
[٢] .  عيد الغدير: ٣١٢ .
****************************