وقال (عليه السلام): الْقَنَاعَةُ مَالٌ لاَيَنْفَدُ.                
وقال (عليه السلام): إِذَا وَصَلَتْ إِليْكُمْ أَطْرَافُ النِّعَمِ فَلاَ تُنْفِرُوا أَقْصَاهَا بِقِلَّةِ الشُّكْرِ .                
وقال (عليه السلام) : مَنْ عَظَّمَ صِغَارَ الْمَصَائِبِ ابْتَلاَهُ اللهُ بِكِبَارِهَا .                
وقال (عليه السلام): أَشَدُّ الذُّنُوبِ مَا اسْتَخَفَّ بِهِ صَاحِبُهُ.                
وقال (عليه السلام): مَنْ ضَيَّعَهُ الاْقْرَبُ أُتِيحَ لَهُ الاْبْعَدُ .                
وقال (عليه السلام): إِذَا أَقْبَلَتِ الدُّنْيَا عَلَى أحَد أَعَارَتْهُ مَحَاسِنَ غَيْرِهِ، وَإِذَا أَدْبَرَتْ عَنْهُ سَلَبَتْهُ مَحَاسِنَ نَفْسِهِ .                
وقال (عليه السلام): يَهْلِكُ فِيَّ رَجُلاَنِ: مُحِبٌّ مُفْرِطٌ، وَبَاهِتٌ مُفْتَر.                

Search form

إرسال الی صدیق
جوامع الأخبار الدالة على إمامة علي عليه السلام من طرق الخاصة والعامة – الثاني

العلامة المجلسي (رحمه الله)

٣٩ ـ لى : الطالقاني ، عن أحمد الهمداني ، عن المنذر بن محمد ، عن جعفر بن إسماعيل ، عن عبدالله بن الفضل ، عن الثمالي ، عن ابن جبير ، عن ابن عباس قال : قال رسول الله صلى‌ الله‌عليه ‌وآله : من أنكر إمامة علي بعدي كان كمن أنكر نبوتي في حياتي ، ومن أنكر نبوتي كان كمن أنكر ربوبية ربي عزوجل [١] .

٤٠ ـ لى : لبن مسرور ، عن محمد الحميري ، عن أبيه ، عن ابن يزيد ، عن الحسن بن علي بن فضال ، عن أبى الحسن علي بن موسى الرضا ، عن أبيه ، عن آبائه عليهم‌ السلام قال : قال رسول الله صلى ‌الله‌عليه ‌وآله : علي مني وأنا من علي ، قاتل الله من قاتل عليا ، لعن الله من خالف عليا ، علي إمام الخليفة بعدي ، من تقدم عليا [٢] فقد تقدم علي ، ومن فارقه فقد فارقني ، ومن آثر عليه فقد آثر علي ، أنا سلم لمن سالمه وحرب لمن حاربه وولي لمن والاه وعدولمن عاداه [٣] .

٤١ ـ ب : محمد بن عيسى عن القداح ، عن جعفر بن محمد ، عن أبيه عليهم‌ السلام قال : وقف النبي بمعرج ثم قال : اللهم إن عبدك موسى دعاك فاستجبت له وألقيت عليه محبة منك ، وطلب منك أن تشرح له صدره وتيسر له أمره وتجعل له وزيرا من أهله وتحل العقدة من لسانه ، وأنا أسألك بما سألك عبدك [٤] موسى أن تشرح لي صدري وتيسرلي أمري وتجعل لي وزيرا من أهلي عليا أخي [٥] .

٤٢ ـ ن : علي بن عيسى المجاور في مسجد الكوفة ، عن إسماعيل بن علي الدعبلي عن أبيه ، عن الرضا ، عن آبائه عليهم‌السلام قال : إن رسول الله (ص) تلا هذه الآية « لا يستوي أصحاب النار وأصحاب الجنة أصحاب الجنة أصحاب الجنة هم الفائزون  [٦]» فقال (ص) : أصحاب الجنة من أطاعني وسلم لعلي بن أبي طالب عليه‌ السلام بعدي وأقر بولايته وأصحاب النار من سخط الولاية ونقض العهد وقاتله بعدي [٧] .

ما : بإسناد أخي دعبل عن الرضا عن آبائه عليهم‌السلام مثله [٨] .

٤٣ ـ ما : المفيد ، عن محمد بن الحسين البصير ، عن محمد بن إسماعيل الحاسب ، عن سليمان بن أحمد الواسطي ، عن أحمد بن إدريس ، عن نصر بن نصير البحراني ، عن أبيه ، عن جابر بن عبدالله الانصاري قال : قال رسول الله صلى‌ الله‌عليه ‌وآله : « أيها الناس اتقوا الله واسمعوا » قالوا : لمن السمع والطاعة بعدك يا رسول الله؟ قال : لاخي وابن عمي ووصيي علي بن أبي طالب ، قال : جابر بن عبدالله : فعصوه والله وخالفوا أمره وحملوا عليه السيوف [٩] .

٤٤ ـ ما : المفيد ، عن ابن قولويه ، عن أبيه ، عن سعد ، عن ابن عيسى ، عن ابن معروف ، عن محمد بن سنان ، عن طلحة بن زيد ، عن جعفر بن محمد الصادق ، عن أبيه ، عن جده عليهم‌السلام قال : قال رسول الله صلى ‌الله‌عليه‌ وآله : ما قبض الله نبيا حتى أمره أن يوصي إلى عشيرته من عصبته [١٠] ، وأمرني أن اوصي ، فقلت : إلى من يارب؟ فقال : أوص يا محمد إلى ابن عمك علي بن أبي طالب ، فإني قد أثبته في الكتب السالفة كتبت فيها أنه وصيك ، وعلى ذلك أخذت ميثاق الخلائق ومواثيق أنبيائي ورسلي ، أخذت مواثيقهم لي بالربوبية ولك يا محمد بالنبوة ولعلي بن أبي طالب بالولاية [١١] .

٤٥ ـ ن : الحافظ ، عن الحسن بن علي الممتع ، عن حمدان بن المختار ، عن محمد البرقي ، عن أبي جعفر الثاني ، عن أبيه ، عن جده موسى عليهم‌السلام ، عن الاجلح ، عن ابن بريدة ، عن أبيه أن النبي صلى ‌الله‌عليه‌ وآله قال : علي إمام آل مؤمن من بعدي [١٢].

٤٦ ـ ن : حمزة العلوي ، عن علي ، عن أبيه ، عن ياسرالخادم ، عن الرضا ، عن آبائه ، عن الحسين بن علي عليهم ‌السلام قال : قال رسول الله صلى ‌الله‌عليه‌ وآله لعلي : يا علي أنت حجة الله ، وأنت باب الله ، وأنت الطريق إلى الله ، وأنت النبأ العظيم ، وأنت الصراط المستقيم وأنت المثل الاعلى ، يا علي أنت إمام المسلمين وأميرالمؤمنين وخيرالوصيين وسيدالصديقين ، يا علي أنت الفارق الاعظم وأنت الصديق الاكبر ، يا علي أنت خليفتي على امتي وأنت قاضي ديني وأنت منجز ، عداتي ، يا علي أنت المظلوم بعدي يا علي أنت المفارق بعدي ، ياعلي أنت المهجور بعدي ، اشهد الله تعالى ومن حضر من امتي أن حزبك حزبي وحزبي حزب الله ، وأن حزب أعدائك حزب الشيطان [١٣].

٤٧ ـ ن : ماجيلويه وأحمد بن علي بن إبراهيم والهمداني ، جميعا ، عن علي ، عن أبيه ، عن ابن معبد ، عن ابن خالد [١٤] ، عن الرضا ، عن آبائه صلوات الله عليهم قال : قال رسول الله صلى‌ الله‌عليه‌ وآله : لكل امة صديق وفاروق وصديق هذه الامة وفاروقها علي بن أبي طالب ، إن عليا سفينة نجاتها [١٥] وباب حطتها ، إنه يوشعها وشمعونها وذوقرنيها ، معاشر الناس إن عليا خليفة الله وخليفتي عليكم بعدي ، وإنه لاميرالمؤمنين وخير الوصيين من نازعه فقد نازعني ، ومن ظلمه فقد ظلمني ، ومن غالبه فقد غالبني ، ومن بره فقد برني ومن جفاه فقد جفاني ، ومن عاداه فقد عاداني ، ومن والاه فقد والاني ، وذلك أنه أخي ووزيري ومخلوق من طينتي ، وكنت أنا وإياه نورا واحدا [١٦] .

٤٨ ـ ن : بإسناد التميمي ، عن الرضا ، عن آبائه عليهم‌السلام قال : قال النبي صلى ‌الله‌عليه‌ وآله : يا علي أنت تبرئ ذمتي وأنت خليفتي على امتي [١٧] .

٤٩ ـ ن : بهذا الاسناد عن الحسين بن علي عليه‌السلام عن فاطمة بنت رسول الله قالت قال رسول الله (ص) لعلي عليه‌السلام من كنت وليه فعلي وليه ومن كنت إمامه فعلي إمامه [١٨].

٥٠ ـ ل : الحسن بن علي السكوني [١٩] ، عن محمد بن عبدالله الحضرمي ، عن القاسم بن ، زكريا ، عن إسحاق بن منصور ، عن جعفر الاحمر ، عن امي الصيرفي ، عن أبي كثير الانصاري ، عن عبدالله بن أسعد بن زرارة قال : قال رسول الله صلى ‌الله‌عليه‌ وآله : أسرى بي ربي فأوحى إلي في علي بثلاث : أنه إمام المتقين وسيد الوصيين وقائد الغر المحجلين [٢٠].

٥١ ـ جا ، ما : للمفيد ، عن الجعابي ، عن عبدالله بن محمد بن سعيد ، عن أحمد بن عيسى بن الحسن الجرمي ، عن نصر بن حماد ، عن عمرو بن شمر ، عن جابر الجعفي ، عن أبي جعفرمحمد بن علي الباقر عليه‌ السلام ، عن جابر بن عبد الله الانصاري قال : قال رسول الله (ص) : إن جبرئيل نزل علي وقال : إن الله يأمرك أن تقوم بتفضيل علي بن أبي طالب خطيبا على أصحابك ليبلغوا من بعدهم ذلك عنك ، ويأمر جميع الملائكة أن يسمع ما تذكره [٢١] ، والله يوحي إليك يا محمد أن من خالفك في أمره فله النار ، ومن أطاعك فله الجنة ، فأمر النبي صلى ‌الله‌عليه‌ وآله مناديا فنادي : الصلاة جامعة ، فاجتمع الناس وخرج حتى علا المنبز ، فكان [٢٢] أول ما تكلم به « أعوذ بالله من الشيطان الرجيم بسم الله الرحمن الرحيم » ثم قال : أيها الناس أنا البشير وأنا النذير وأنا النبي الامي ، إني مبلغكم عن الله عزوجل في أمر رجل لحمه من لحمي ودمه من دمي ، وهو عيبة العلم وهو الذي انتجبه الله من هذه الامة واصطفاه وهداه وتوالاه ، وخلقني وإياه وفضلني بالرسالة وفضله بالتبليغ عني ، وجعلني مدينة العلم وجعله الباب ، وجعله خازن العلم [٢٣] والمقتبس منه الاحكام ، وخصه بالوصية وأبان أمره ، وخوف من عداوته ، وأزلف [٢٤] من والاه وغفر لشيعته ، وأمر الناس جميعا بطاعته ، وإنه عزوجل يقول : من عاداه عاداني ، ومن والاه والاني ، ومن ناصبه ناصبني ، ومن خالفه خالفني ، ومن عصاه عصاني ، ومن آذاه آذاني ، ومن أبغضه أبغضني ومن أحبه أحبني ، ومن أراده أرادني ، ومن كاده كادني ، ومن نصره نصرني. يا أيها الناس اسمعوا ما آمركم به وأطيعوه ، فإني أخوفكم عقاب الله « يوم تجد كل نفس ما عملت من خير محضراو ماعملت من سوء تود لوأن بينها وبينه أمدا بعيدا ويحذركم الله نفسه [٢٥] ».

ثم أخذ بيد علي أميرالمؤمنين فقال : معاشرالناس هذا مولى المؤمنين وحجة الله على الخلق أجمعين [٢٦] والمجاهد للكافرين ، اللهم إني قد بلغت وهم عبادك ، وأنت القادر على صلاحهم فأصلحهم برحمتك يا أرحم الراحمين ، أستغفرالله لي ولكم.

ثم نزل عن المنبر ، فأتاه جبرئيل عليه‌ السلام فقال : يا محمد إن الله عزوجل يقرؤك السلام ويقول لك : جزاك الله عن تبليغك خيرا [٢٧] فقد بلغت رسالات ربك ونصحت لامتك وأرضيت المؤمنين وأرغمت الكافرين ، يا محمد إن ابن عمك مبتلى ومبتلى به ، يا محمد قل في كل أوقاتك : الحمدلله رب العالمين وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون [٢٨] .

يل : عن جابر الانصاري ، عن النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله وعن جابر الجعفي ، عن أبي جعفر عليه ‌السلام مثله [٢٩] .

٥٢ ـ ما : المفيد ، عن محمد بن الحسين المقري ، عن الحسين بن علي المرزباني ، عن جعفر بن محمد الحنفي ، عن يحيى بن هاشم ، عن عمرو بن شمر ، عن حماد ، عن أبي الزبير عن جابر بن عبدالله بن حرام قال : أتيت رسول الله صلى ‌الله‌عليه ‌وآله فقلت : يا رسول الله من وصيك؟ قال : وأمسك [٣٠] عني عشرا لا يجيبني ثم قال : يا جابر ألا اخبرك عما سألتني؟ فقلت : بأبي أنت وامي أم والله لقد سكت عني حتى ظننت أنك وجدت علي [٣١] ، فقال : ما وجدت عليك يا جابر ولكن كنت أنتظر ما يأتيني من السماء ، فأتاني جبرئيل عليه‌السلام فقال : يا محمد ربك يقول : إن علي بن أبي طالب وصيك وخليفتك على أهلك وامتك ، والذائذ عن حوضك ، وهو صاحب لوائك يتقدمك إلى الجنة ، فقلت : يا نبي الله أرأيت من لا يؤمن بهذا أقتله؟ قال : نعم يا جابر ما وضع هذا الموضع إلا ليبايع عليه ، فمن بايعه [٣٢] كان معي غدا من خالفه لم يرد علي الحوض أبدا [٣٣].

جا : محمد بن الحسن مثله [٣٤] .

٥٣ ـ ما : المفيد ، عن ابن قولويه ، عن أبيه ، عن سعد ، عن أبي الجوزاء ، عن ابن علوان [٣٥] ، عن زيد بن علي ، عن آبائه ، عن أميرالمؤمنين عليهم‌السلام قال : قال رسول الله (ص) يا علي إن الله تعالى أمرني أن أتخذك أخا ووصيا ، فأنت أخي ووصيي وخليفتي على أهلي في حياتي وبعد موتي ، من تبعك فقد تبعني ، ومن تخلف عنك فقد تخلف عني ، ومن كفر بك فقد كفر بي ، ومن ظلمك فقد ظلمني ، يا علي أنت مني وأنا منك ، يا علي لولا أنت لما قوتل أهل النهر ، قال : فقلت : يا رسول الله ومن أهل النهر؟ قال قوم يمرقون من الاسلام كما يمرق السهم من الرمية [٣٦].

٥٤ ـ ما : المفيد ، عن الجعابي ، عن علي بن سعيد المنقري ، عن عبدالرحمان بن محمد ابن أبي هاشم ، عن يحيى بن الحسين ، عن ابن طريف ، عن ابن نباتة ، عن سلمان الفارسي قال : سمعت رسول الله يقول : يا معاشرالمهاجرين والانصار ألا أدلكم على ما إن تمسكتم به لن تضلوا بعدي أبدا؟ قالوا : بلى يا رسول الله؟ قال : هذا علي أخي ووزيري ووارثي وخليفتي إمامكم ، فأحبوه لحبي وأكرموه لكرامتي ، فإن جبرئيل أمرني أن أقول لكم ما قلت .

٥٥ ـ ما : أبوعمرو ، عن ابن عقدة ، عن الحسن بن علي بن عفان ، عن حسين بن عطية ، عن سعاد بن عبدالله بن عطاء ، عن عبدالله بن بريدة ، عن أبيه قال : بعث رسول الله صلى ‌الله‌عليه‌ وآله علي بن أبي طالب عليه‌ السلام وخالد بن الوليد كل واحد منهما وجده ، وجمعهما فقال : إذا اجتمعتما فعليكم علي قال : فأخذنا يمينا أو يسارا ، قال : فأخذ علي فأبعد فأصاب شيئا [٣٧]  فأخذ جارية من الخمس ، قال بريدة : وكنت من أشد الناس بغضا لعلي عليه ‌السلام وقد علم ذلك خالد بن الوليد ، فأتى رجل خالدا فأخبره أنه أخذ جارية من الخمس [٣٨] ثم جاء آخر ثم تتابعت الاخبار على ذلك ، فدعاني خالد فقال : يا بريدة قد عرفت الذي صنع ، فانطلق بكتابي هذا إلى رسول الله صلى ‌الله‌عليه‌ وآله فأخبره ، وكتب إليه ، فانطلقت بكتابه حتى دخلت على رسول الله صلى‌ الله‌عليه‌ وآله ، فأخذ الكتاب فأمسكه بشماله ، وكان كما قال الله عزوجل لا يكتب ولا يقرأ ، وكنت رجلا إذا تكلمت طأطأت رأسي [٣٩] حتى أفرغ من حاجتي ، فطأطات وتكلمت فوقعت في علي [٤٠] حتى فرغت ، ثم رفعت رأسي فرأيت رسول الله صلى ‌الله‌عليه‌ وآله قدغضب غضبا [٤١] لم أره غضب مثله قط إلا يوم قريظة والنضير فنظر إلي فقال : يا بريدة إن عليا وليكم بعدي فأحب عليا فإنما يفعل ما يؤمر ، قال : فقمت وما أحد من الناس أحب إلي منه ، وقال عبدالله بن عطاء : حدثت بذلك أنا حارث بن  سويد بن غفلة فقال : كتمك عبدالله بن بريدة بعض الحديث ، إن رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله قال [٤٢] أنا فقت بعدي يا بريدة [٤٣] ؟.

٥٦ ـ ما : المفيد ، عن المظفر بن محمد البلخي ، عن محمد بن جبير ، عن عيسى ، عن مخول بن إبراهيم ، عن عبدالرحمان بن الاسود ، عن محمد بن عبيدالله ، عن عمر بن علي ، عن أبي جعفر ، عن آبائه عليهم ‌السلام قال : قال رسول الله صلى‌ الله‌عليه ‌وآله : إن الله عهد إلي عهدا ، فقلت : يارب بينه لي ، قال : اسمع ، قلت : سمعت ، قال : يا محمد إن عليا راية الهدي بعدك وإمام أوليائي ونور من أطاعني ، وهو الكلمة التي ألزمها الله المتقين ، فمن أحبه فقد أحبني ومن أبغضه فقد أبغضني فبشره بذلك [٤٤] .

٥٧ ـ ما : أبومنصور السكري ، عن جده علي بن عمر ، عن عبدالله بن أحمد بن العباس ، عن مهدي بن يحيى ، عن عبدالرزاق ، عن أبيه ، عن مينا ، عن ابن مسعود قال ليلة للحسن [٤٥] : قال لي رسول الله (ص) : يا ابن مسعود نعيت إلي نفسي ، فقلت : استخلف يا رسول الله ، قال : من؟ قلت : أبابكر! فأعرض عني ثم قال : يا ابن مسعود نعيت إلي نفسي ، قلت : استخلف ، قال : من؟ قلت عمر ، فأعرض عني ثم قال يا بن مسعود نعيت إلي نفسي ، قلت استخلف قال من؟ قلت : عليا ، قال : أما إن أطاعوه [٤٦] دخلوا الجنة أجمعون أكتعون [٤٧] .

٥٨ ـ ما : بإسناد أخي دعبل ، عن الرضا ، عن آبائه عن علي عليهم ‌السلام عن النبي صلى ‌الله‌عليه ‌وآله أنه تلا هذه الآية « فاولئك أصحاب النار هم فيها خالدون [٤٨] » قيل : يا رسول الله من أصحاب النار؟ قال : من قاتل عليا بعدي فاولئك أصحاب النار مع الكفار ، فقد كفروا بالحق لما جاءهم ، ألا وإن عليا بضعة مني ، فمن حاربه فقدحاربني وأسخط ربي ، ثم دعا عليا فقال : يا علي حربك حربي وسلمك سلمي ، وأنت العلم فيما بيني وبين امتي بعدي [٤٩].

٥٩ ـ ما : علي بن شبل ، عن ظفر بن حمدون ، عن إبراهيم بن إسحاق ، عن محمد بن الحسين ، عن الاصم ، عن زرعة ، عن المفضل ، عن أبي عبدالله عليه‌ السلام قال : إن الله جعل عليا علما بينه وبين خلفه ليس بينهم علم غيره ، فمن أقر بولايته كان مؤمنا ، ومن جحدها [٥٠] كان كافرا ، ومن جهله كان ظالا ، ومن نصب معه كان مشركا ، ومن جاء بولايته دخل الجنة ، ومن أنكرها دخل النار [٥١] .

٦٠ ـ ما : المفيد ، عن الحسن بن حمزة العلوي ، عن نصر بن أحمد الزراري ، عن سهل ، عن محمد بن الوليد ، عن سفيان بن عيينة ، عن الركين بن الربيع ، عن الحسين بن قبيصة ، عن جابر الانصاري قال : خطبنا النبي صلى ‌الله‌عليه‌ وآله فقال في خطبته : من آمن بي وصدقني فليتول عليا بعدي [٥٢] ، فإن ولايته ولايتي وولايتي ولاية الله ، أمر عهده إلي ربي وأمرني  أن ابلغكموه ، ألا هل بلغت؟ فقالوا : نشهد أنك قد بلغت ، قال : أما إنكم تقولون : نشهد أنك قد بلغت وإن منكم لمن ينازعه حقه ويحمل الناس على كتفه ، قالوا : يا رسول الله صلى الله عليك سمهم لنا ، قال : امرت بالاعراض عنهم ، وكفى بالمرء منكم ما يجد لعلي في نفسه [٥٣].

٦١ ـ ما : جماعة ، عن أبي المفضل ، عن محمد بن جعفر الرزاز عن محمد بن عيسى القيسي ، عن إسحاق بن يزيد الطائى ، عن هاشم بن يزيد [٥٤] ، عن أبي سعيد التيمي قال : سمعت أبا ثابت مولى أبي ذر يقول : سمعت ام سلمة تقول : سمعت رسول الله صلى‌ الله‌عليه ‌وآله في مرضه الذي قبض فيه يقول : وقد امتلات الحجرة من أصحابه أيها الناس يوشك أن اقبض قبضا سريعا فينطلق بي ، وقد قدمت إليكم القول معذرة إليكم ، ألا إني مخلف فيكم كتاب ربي عزوجل [٥٥] وعترتي أهل بيتي ، ثم أخذ بيد علي عليه‌السلام فرفعها فقال : هذا علي مع القرآن والقرآن مع علي ، خليفتان بصيران لا يفترقان حتى يردا علي الحوض ، فأسألمها ماذا خلفت فيهما [٥٦] .

٦٢ ـ ما : بهذا الاسناد عن إسحاق ، عن سعد بن طريف ، عن عطية بن سعد ، عن مخدوج الذهلي [٥٧] فكان في وفد قومه إلى النبي صلى ‌الله‌عليه‌ وآله ، تلا هذه الآية « لايستوي أصحاب النار وأصحاب الجنة أصحاب الجنة هم الفائزون [٥٨] » قال : فقلنا [٥٩] : يا رسول الله من أصحاب الجنة؟ قال : من أطاعني وسلم لهذا من بعدي ، قال : وأخذ رسول الله صلى ‌الله‌عليه ‌وآله بكف علي وهو يومئذ إلى جنبه فرفعها فقال [٦٠] : ألا إن عليا مني وأنا منه ، فمن حاده فقد حادني ومن حادني أسخط الله [٦١] عزوجل ، ثم قال : يا علي حربك حربي وسلمك سلمي ، وأنت العلم بيني وبين امتي ، قال عطية : فدخلت على زيد بن أرقم منزله [٦٢] فذكرت له حديث مخدوج بن يزيد قال : ما ظننت أنه بقي ممن سمع رسول الله صلى ‌الله‌عليه‌ وآله يقول هذا غيري ، أشهد لقد حدثني رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله [٦٣] ثم قال : لقد حاده رجال سمعوا رسول الله قوله هذا وقد وردوا [٦٤].

بيان : أي وردوا على عملهم أو الجحيم.

٦٣ ـ ما : جماعة ، عن أبي المفضل ، عن محمد بن جعفر الفزاري [٦٥] ، عن الخشاب عن محمد بن المثني ، عن زرعة ، عن المفضل ، عن الصادق ، عن آبائه عليهم‌ السلام قال : قال رسول الله صلى ‌الله‌عليه ‌وآله : إن الله عزوجل نصب عليا علما بينه وبين خلقه ، فمن عرفه كان مؤمنا ، ومن أنكره كان كافرا ، ومن جهله كان ضالا ومن عدل بينه وبين غيره كان مشركا ، ومن جاء بولايته دخل الجنة ، ومن جاء بعداوته دخل النار [٦٦] .

٦٤ ـ ما : جماعة ، عن أبي المفضل ، عن محمد بن علي بن شاذان ، عن الحسن بن محمد بن عبدالواحد ، عن حسن بن حسين ، عن يحيى بن يعلى ، عن عمربن موسى ، عن زيد بن علي ، عن آبائه ، عن علي عليهم‌ السلام عن النبي صلى ‌الله‌عليه ‌وآله أنه قال له : يا علي أما إنك المبتلى والمبتلى بك ، أما إنك الهادي من اتبعك ، ومن خالف طريقك فقد ضل يوم القيامة [٦٧] .

٦٥ ـ ما : جماعة ، عن أبي المفضل ، عن محمد بن القاسم زكريا ، عن حسين بن نصر بن مزاحم ، عن إبراهيم بن الحكم بن ظهير ، عن أبيه ، عن منصور بن سابور الترجمي [٦٨] عن عبدالله بن بريدة ، عن أبيه بريدة بن حصيب الاسلمي قال : قال رسول الله صلى ‌الله‌عليه‌ وآله : عهد إلي ربي تعالى عهدا ، فقلت : يارب بينه لي ، فقال : يا محمد اسمع : علي راية الهدى و إمام أوليائي ونور من أطاعني ، وهوالكلمة التي ألزمتها المتقين ، فمن أحبه فقد أحبني ومن أبغضه فقد أبغضني ، فبشره بذلك ، قال : قلت : اجل قلبه واجعل ربيعة الايمان في قلبه [٦٩] ، قال : فقد فعلت ، ثم قال : إني مستخصه ببلاء لم يصب أحدا من امتي [٧٠] ، قال قلت : أخي وصاحبي ، قال : ذلك مما قد سبق مني إنه مبتلى ومبتلى به [٧١] .

٦٦ ـ ما : جماعة ، عن أبي المفضل ، عن عبدالله بن أبي ياسين ، عن محمد بن عبدالرحمان بن كامل ، عن علي بن جعفر الاحمر ، عن يحيى بن يعلى ، عن عمار بن زريق ، عن أبي إسحاق عن زياد بن مطرف ، عن زيد بن أرقم قال : قال رسول الله صلى ‌الله‌عليه ‌وآله : من أحب أن يحيا حياتي ويموت موتي ويدخل الجنة التي وعدني ربي فليتول عليا بعدي ، فإنه لن يخرجكم من هدي ولا يدخلكم في ردي [٧٢] .

٦٧ ـ مع : الحافظ ، عن عبدالله بن محمد بن سعيد ، عن أبيه ، عن عبدالرحمان بن قيس عن عطية ، عن أبي سعيد قال : قال النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله : علي أمام كل مؤمن بعدي [٧٣] .

٦٨ ـ مع : ما جيلويه ، عن عمه ، عن البرقي ، عن أبيه ، عن خلف بن حماد ، عن أبي الحسن العبدي ، عن الاعمش ، عن عباية بن ربعي ، عن عبدالله بن عباس قال : قال رسول الله صلى ‌الله‌عليه ‌وآله : من أحب أن يتمسك بالعروة الوثقى التي لا انفصام لها فليتمسك بولاية أخي ووصيي علي بن أبي طالب ، فإنه لا يهلك من أحبه وتولاه ، ولا ينجو من أبغضه وعاداه [٧٤] .

٦٩ ـ شف : محمد بن أحمد بن الحسن بن شاذان ، عن محمد بن عبدالله بن عبيدالله ، عن محمد بن القاسم ، عن عباد بن يعقوب ، عن عمرو بن أبي المقدام ، عن أبيه ، عن سعيد بن جبير ، عن ابن عباس قال : قال رسول الله صلى ‌الله‌عليه‌ وآله : والذي بعثني بالحق بشيرا ما استقر الكرسي والعرش ولا دار الفلك ولا قامت السماوات والارض إلا بأن كتب عليها [٧٥] « لا إله إلا الله محمد رسول الله علي أميرالمؤمنين » وأن الله تعالى لما عرج بي إلا السماء واختصني اللطيف بندائه [٧٦] قال : يا محمد ، قلت : لبيك ربي وسعديك ، قال : أنا المحمود وأنت محمد ، شققت اسمك من اسمي وفضلتك على جميع بريتي ، فانصب أخاك عليا علما لعبادي يهديهم إلى ديني ، يا محمد إني قد جعلت عليا أميرالمؤمنين فمن تأمر عليه لعنته ومن خالفه عذبته ومن أطاعه قربته ، يا محمد إني قد جعلت عليا إمام المسلمين فمن تقدم عليه أخزيته ومن عصاه أسجنته ، إن عليا سيدالوصيين وقائد الغر المحجلين وحجتي على الخليفة أجمعين [٧٧] .

٧٠ ـ شف : نقلنا من نسخة عتيقة من كتب المخالفين بإسناده عن مولانا علي عليه‌السلام ما هذا لفظه : هاتوا من سمع رسول الله صلى ‌الله‌عليه‌ وآله يقول ما أقول لكم ، وكأني معه الآن وهو يقول في بيت ام سلمة ذلك ، فقال لها رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله : قومي فافتحي [٧٨] ، فقالت : يا رسول الله من هذا الذي بلغ من خطره ما أفتح له الباب؟ وقد نزل فينا قرآن بالامس يقول الله عزوجل « وإذا سألتموهن متاعا فاسألوهن من وراء حجاب [٧٩] » فمن هذا الذي بلغ من خطره أن أستقبله بمحاسني ومعاصمي [٨٠] ؟ فقال كهيئة المغضب : يا ام سلمة من يطع الرسول فقد أطاع الله ، قومي فافتحي الباب فإن بالباب رجل ليس بالخرق ولابالنزق [٨١] يحب الله ورسوله ويحبه الله ورسوله ، يا ام سلمة إنه آخذ بعضادتي الباب [٨٢] ليس بفتاح الباب [٨٣] ولا بداخل الدار حتى يغيب عنه الوطئ [٨٤] إن شاء الله تعالى ، فقامت ام سلمة تمشي نحو الباب وهي لا تثبت [٨٥] من في الباب غير أنها قد حفظت النعت والوصف ، وهي تقول : بخ بخ لرجل يحب الله ورسوله ويحبه الله ورسوله ، ففتحت الباب. فأخذت بعضادتي الباب فلم أزل قائما [٨٦] حتى غاب الوطئ ، فدخلت ام سلمة خدرها [٨٧] ، ودخلت

فسلمت [٨٨] على رسول الله (ص) فقال رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله : يا ام سلمة هل تعرفينه؟ قال نعم هذا علي بن أبي طالب وهنيئا له ، قال : صدقت يا ام سلمة بل هنيئا له [٨٩] ، هذا لحمه من لحمي ودمه من دمي وهو مني بمنزلة هارون من موسى ، شد به أزري إلا أنه لا نبي بعدي.

يا ام سلمة اسمعي واشهدي هذا علي بن أبي طالب أميرالمؤمنين وسيد المسلمين وعنده علم الدين ، وهوالوصي على الاموات من أهل بيتي والخليفة على الاحياء من امتي أخي في الدنيا وقريني في الآخرة ومعي في الملا الاعلى ، اشهدي علي يا ام سلمة أنه صاحب حوضي يذود عني كما يذود الراعي عن الحوض ، اشهدي يا ام سلمة أنه قريني في الآخرة وقرة عيني وثمرة قلبي ، اشهدي أن زوجة سيدة نساء العالمين ، يا ام سلمة إني على الميزان [٩٠] يوم القيامة وإنه على ناقة من نوق الجنة تسمى « محتوية » تزاحمني [٩١] بركابها لا يزاحمني غيرها ، اشهدي يا ام سلمة أنه سيقاتل بعدي الناكثين والمارقين والقاسطين ، وأنه يقتل شيطان الردهة وأنه يقتل شهيدا أو يقدم علي حيا طريا [٩٢].

بيان : شيطان الردهة هو ذوالثدية وسيأتي علة تسميته بذلك.

٧١ ـ شف : الحسن بن محمد بن الفرزدوق ، عن محمد بن أبي هارون ، عن مخول بن إبراهيم ، عن يحيى بن عبدالله بن الحسن ، عن أبيه ، عن جده ، عن علي عليه ‌السلام قال : لما خطب أبو بكر قام ابي بن كعب يوم جمعة وكان أول يوم من شهر رمضان ، فقال : يا معشر المهاجرين الذين هاجروا واتبعوا [٩٣] مرضاة الرحمان وأثنى الله عليهم في القرآن ويا مشعر الانصار الذين تبوؤا الدار والايمان ويا من أثنى الله عليهم في القرآن تعاشيتم [٩٤]

أم نسيتم أم بدلتم أم غيرتم أم خذلتم أم عجزتم؟

ألستم تعلمون أن رسول الله قام فينا مقاما أقام لنا عليا فقال : من كنت مولاه فعلي مولاه ومن كنت نبيه فهذا أميره ؟

أولستم تعلمون أن رسول الله قال : يا علي أنت مني بمنزلة هارون من موسى طاعتك واجبة على من بعدي ؟

أولستم تعلمون أن رسول الله قال : اوصيكم بأهل بيتي خيرا فقد موهم ولا تقدموهم [٩٥] وأمروهم ولاتأمروا عليهم؟

أولستم تعلمون أن رسول الله قال : أهل بيتي الائمة من بعدي؟

أولستم تعلمون أن رسول الله قال : أهل بيتي منارالهدى والمدلولون على الله [٩٦] ؟

أولستم تعلمون أن رسول الله قال : يا علي أنت الهادي لمن ضل؟

أولستم تعلمون أن رسول الله قال : علي المحيي لسنتي ومعلم امتي والقائم بحجتي وخير من اخلف بعدي وسيد أهل بيتي وأحب الناس إلي طاعته من بعدي كطاعتي على امتي؟

أولستم تعلمون أن رسول الله لم يول على علي أحدا منكم وولاه في كل غيبة عليكم؟

أولستم تعلمون أنهما كان منزلتهما واحدا وأمرهما واحدا؟

أولستم تعلمون أنه قال : إذا غبت عنكم خلفت فيكم عليا فقد خلفت فيكم رجلا كنفسي؟

أولستم تعلمون أن رسول الله جمعنا قبل موته في بيت ابنته فاطمة عليها‌السلام فقال لنا : إن الله أوحى إلى موسى أن أتخذ أخا من أهلك وأجعله نبيا وأجعل أهله لك ولدا واطهرهم من الآفات واخلعهم [٩٧] من الذنوب ، فاتخذ موسى هارون وولده ، وكانوا أئمة بني إسرائيل من بعده والذين يحل لهم في مساجدهم ما يحل لموسى ، ألا وإن الله تعالى أوحى إلي أن اتخذ عليا أخا كموسى اتخذ هارون أخا اتخذو ولده ولدا [ كما اتخذ ولد هارون ولدا ] فقد طهرتهم كما طهر ولد هارون ، ألا وإني ختمت بك النبيين فلا نبي بعدك فهم الائمة [٩٨].

وكنت عند رسول الله يوما فألفيته [٩٩] يكلم رجلا أسمع كلامه ولا أرى وجهه ، فقال فيما يخاطبه : يا محمد ما أنصحه لك ولامتك وأعلمه بسنتك! فقال رسول الله : أفترى امتي تنقادله بعد وفاتي؟ فقال : يا محمد تتبعه من امتك أبرارها ويخالف عليه من امتك فجارها ، وكذلك أوصياء النبيين من قبل ، يا محمد إن موسى بن عمران أوصى إلى يوشع بن نون وكان أعلم بني إسرائيل وأخوفهم لله وأطوعهم له ، فأمره الله أن يتخذه وصيا. كما اتخذت عليا وصيا وكما امرت بذلك ، فسخط بنو إسرائيل سبط موسى خاصة فلعنوه وشتموه وعنفوه ووضعوا [ له ] أمره ، فإن أخذت امتك كسنن بني إسرائيل كذبوا وصيك وجحدوا أمره ونبذوا خلافته وغالطوه في علمه ، فقلت : يا رسول الله من هذا؟ قال : هذا ملك من ملائكة ربي ينبئ أن امتي تختلف على أخي ووصيي علي بن أبي طالب ، وإني اوصيك يا ابي بوصية إن أنت حفظتها لم تزل بخير ، يا ابي عليك بعلي فإنه الهادي المهدي الناصح لامتي المحيي لسنتي ، وهو إمامكم بعدي ، فمن رضي بذلك لقيني على مافارقته عليه ، ومن غير وبدل لقيني ناكثا لبيعتي عاصيا لامري جاحدا لنبوتي ، لا أشفع له عند ربي ولا أسقيه من حوضي ، فقامت إليه رجال الانصار فقالوا : اقعد رحمك الله فقد أديت ما سمعت ووفيت بعهدك [١٠٠] .

بيان : التعاشي : التجاهل. والحديث مختصر وتمامه في كتاب الفتن.

٧٢ ـ شف : من كتاب أبي العلاء الهمداني ، عن حيدر بن محمد الحسيني ، عن محمد بن عبدالرشيد الاصفهاني ، عن الحسن بن أحمد العطار ، عن أحمد بن محمد بن إسماعيل الفارسي عن فاروق الخطابي ، عن حجاج بن منهال ، عن الحسن بن عمران ، عن شاذان بن العلاء ، عن عبدالعزيزبن عبدالصمد ، عن مسلم بن خالد المكي ، عن أبي الزبير ، عن جابر بن عبدالله الانصاري قال : سألت رسول الله عن ميلاد علي عليه‌السلام فقال : آه آه لقد سألت يا جابرعن خيرمولود في شبه المسيح ، إن الله تبارك وتعالى خلق عليا نورامن نوري وخلقني نورا من نوره ، وكلانا من نور واحد ، ثم شرح صلوات الله عليه مبدء ولادة علي عليه‌السلام وأن رجلا كان يسمى المبرم في ذلك الزمان قد عبدالله مائتي سنة وسبعين سنة أسكن الله عزوجل في قلبه الحكمة وألهمه بحسن طاعة ربه ، وإنه بشر أبا طالب بما هذا لفظه : أبشريا هذا بأن العلي الاعلى ألهمني إلهاما فيه بشارتك ، قال أبوطالب : وما هو؟ قال : يولد من ظهرك ولد هو ولي الله عزوجل وإمام المتقين ووصي رسول رب العالمين ، فإن أنت أدركت ذلك الولد فاقرءه مني السلام وقل له : إن المبرم يقرأ عليك السلام ويقول : أشهد أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله ، به يتم النبوة وبعلي يتم الوصية ، ثم ذكر الحديث إلى آخره وهذا ما أردنا منه [١٠١] .

----------------------------------------------------------------------------
[١] . أمالي الصدوق : ٣٩٠.
[٢] . في المصدر : من تقدم على علي.
[٣] . أمالي الصدوق : ٣٩١ و ٣٩٢.
[٤] . في المصدر : وإني أسألك بما سألك به عبدك.
[٥] . قرب الاسناد : ١٤.
[٦] . سورة الحشر : ٢٠.
[٧] . عيون الاخبار : ١٥٥.
[٨] . أمالي الشيخ : ٢٣١ و ٢٣٢.
[٩] . امالي الشيخ : ٣٦.
[١٠] . في المصدر : إلى أفضل عشيرته.
[١١] . أمالي الشيخ : ٦٣ و ٦٤.
[١٢] . عيون الاخبار : ١٥٥.
[١٣] . عيون الاخبار : ١٨١.
[١٤] . عن ابي خالد خ ل.
[١٥] . في المصدر : وانه سفينة نجاتها.
[١٦] . عيون الاخبار : ١٨٦ وفيه : وكنت أنا وهو نورا واحدا.
[١٧] . عيون الاخبار : ٢٢١.
[١٨] . عيون الاخبار : ٢٢٤.
[١٩] . في المصدر : الحسن بن محمد السكونى وفيه : عن أخى الصيرفي ، راجع ج ١٨ ص ٣٤٣.
[٢٠] . الخصال : ٥٧. وفيه : سيدالمؤمنين.
[٢١] . في أمالي الشيخ : أن تسمع ما تذكره. وفي أمالي المفيد : وقد أمر جميع الملائكة أن تسمع ما تذكره.
[٢٢] . في المصدرين : وكان.
[٢٣] . في (ك) : خازن العلوم.
[٢٤] . أزلفه : قربه.
[٢٥] . سورة آل عمران : ٣٠.
[٢٦] . في أمالي الشيخ : وحجة الله على خلقه أجمعين. وفي امالي المفيد : وحجة الله على العالمين ، اللهم ا ه.
[٢٧] . في أمالي الشيخ : جزاك الله خيرا عن تبليغك خيرا.
[٢٨] . أمالي الفيد : ٤٦ ٤٨. أمالي الشيخ : ٧٣ و ٧٤.
[٢٩] . لم نجده في المصدر المطبوع.
[٣٠] . في المصدر : فأمسك.
[٣١] . وجد عليه : غضب.
[٣٢] . في المصدر : ماوضع هذا الوضع الا ليتابع عليه فمن تابعه ا ه.
[٣٣] . أمالي الشيخ : ١١٩.
[٣٤] . أمالي المفيد : ٩٩ و ١٠٠.
[٣٥] . في المصدر : بعد ذلك : عن عمرو بن خالد ا ه .
[٣٦] . أمالي الشيخ : ١٢٥ ومرق : خرج.
[٣٧] . أمالي الشيخ : ١٣٩.
[٣٨] . في المصدر : فأصاب سبيا .
[٣٩] . في المصدر : فأخبره أنه أخذ جارية من الخمس ، فقال : ما هذا؟ ، ثم جاء آخر ثم أتى آخر ثم تتابعت الاخبار ا ه.
[٤٠] . طأطأ رأسه : خفضه.
[٤١] . وقع في فلان : سبه وعابه واغتابه.
[٤٢] . في المصدر : قد غضب غضبا شديدا.
[٤٣] . في المصدر : قال له.
[٤٤] . امالي الشيخ : ١٥٦ و ١٥٧.
[٤٥] . أمالي الشيخ : ١٥٤.
[٤٦] . الصحيح كما في المصدر : قال : ليلة الجن. وستأتي الرواية عن أمالي المفيد تحت الرقم ٧٩
[٤٧] . الصحيح كما في المصدر : أما انهم ان أطاعوه.
[٤٨] . أمالي الشيخ : ١٩٣.
[٤٩] . سورة آل عمران : ١١٦ سورة الرعد : ٥.
[٥٠] . أمالي الشيخ : ٢٣٢.
[٥١] . أي جحد ولايتها. وفي المصدر (ومن جحده) أي جحد عليا.
[٥٢] . أمالي الشيخ : ٢٦١.
[٥٣] . في المصدر : من بعدي.
[٥٤] . أمالي الشيخ : ٢٦٧.
[٥٥] . كذا في النسخ ولكن الصحيح كما في المصدر : هاشم بن بريد.
[٥٦] . في المصدر : كتاب الله عزوجل.
[٥٧] . الصحيح (عن محدوج الهذلي) راجع اسد الغابة ٤ : ٣٠٦.
[٥٨] . سورة الحشر : ٢٠.
[٥٩] . في المصدر : فقلت.
[٦٠] . في المصدر : وقال.
[٦١] . في المصدر : فقد أسخط الله.
[٦٢] . في المصدر : في منزله.
[٦٣] . في المصدر : حدثنا به رسول الله صلى‌ الله‌عليه‌ وآله.
[٦٤] . أمالي الشيخ : ٣٠٩ و ٣١٠. وفيه : وقد ردوا.
[٦٥] . الصحيح كما في المصدر : عن محمد بن جعفر الرزاز.
[٦٦] . أمالي الشيخ : ٣١٠ و ٣١١.
[٦٧] . أمالي الشيخ : ٣١٨. وفيه : من خالف طريقتك.
[٦٨] . في المصدر : عن منصوربن سابور البرجمي.
[٦٩] . في (د) و (م) و (ت) : واجعل رتبة الايمان في قلبه.
[٧٠] . في المصدر : لم يصب به أحد من خلقي.
[٧١] . أمالي الشيخ : ٣٢٧.
[٧٢] . أمالي الشيخ : ٣١٤. وفيه : ولن يدخلكم في ردى.
[٧٣] . معاني الاخبار : ٦٦ و ٦٧.
[٧٤] . معاني الاخبار : ٣٦٨ و ٣٦٩.
[٧٥] . في المصدر : الابأن كتب الله عليها.
[٧٦] . في المصدر : واختصني بطيف ندائه.
[٧٧] . اليقين : ٥٧ و ٥٨.
[٧٨] . في المصدر : فافتحي الباب.
[٧٩] . سورة الاحزاب : ٥٣.
[٨٠] . المعصم : موضع السوار من الساعد.
[٨١] . خرق الرجل : كذب ولعب لعب الصبيان. ونزق : نشط وطاش.
[٨٢] . عضادتا الباب : خشيتاه من جانبيه.
[٨٣] . في المصدر : ليس بفاتح الباب.
[٨٤] . الوطئ : من يطأ الارض بقدميه من داخل الباب ولا يسمع منه لا وقع قدميه ، والمراد هنا الذى يفتح الباب اي لا يدخل فورا بل يصبر حتى يغيب من فتح الباب ثم يدخل.
[٨٥] . أي لا تعلم.
[٨٦] . أي قال علي عليه‌ السلام : فأخذت ا ه. وفي المصدر : فأخذ بعضادتي الباب فلم يزل قائما ا ه.
[٨٧] . الخدر : ستر يمد للجارية في ناحية البيت.
[٨٨] . في المصدر : ودخل على فسلم.
[٨٩] . في المصدر : بلى هنيئا له.
[٩٠] . في المصدر : اني على البراق .
[٩١] . أي تقاربني.
[٩٢] . اليقين : ١٥٢ و ١٥٣.
[٩٣] . في (ك) : وابتغوا.
[٩٤] . في المصدر : تناسيم.
[٩٥] . في المصدر : ولاتتقدموهم.
[٩٦] . في المصدر : والمدلون على الله.
[٩٧] . واخلصهم خ ل. وفي المصدر : وطهرهم من الافات وخلعهم من الذنوب.
[٩٨] . قد أسقط المصنف رحمه الله بعد ذلك قطعة طويلة من الحديث كما يشير إليه في البيان.
[٩٩] . أي وجدته.
[١٠٠] . اليقين : ١٧٠ و  ١٧٢
[١٠١] . اليقين : ١٨٦ و  ١٨٧

يتبع ......

****************************