وقال (عليه السلام): مَنْ كَرُمَتْ عَلَيْهِ نَفْسُهُ هَانَتْ عَلَيْهِ شَهْوَتُهُ.                
وقال (عليه السلام): أَشَدُّ الذُّنُوبِ مَا اسْتَخَفَّ بِهِ صَاحِبُهُ.                
وقال (عليه السلام): قَلِيلٌ مَدُومٌ عَلَيْهِ خَيْرٌ مِنْ كَثِير مَمْلُول مِنْهُ.                
وقال (عليه السلام): الغِنَى والْفَقْرُ بَعْدَ الْعَرْضِ عَلَى اللهِ.                
وقال (عليه السلام): مَنِ اتَّجَرَ بِغَيْرِ فِقْه ارْتَطَمَ فِي الرِّبَا.                
وقال (عليه السلام): إِذَا قَدَرْتَ عَلَى عَدُوِّكَ فَاجْعَلِ الْعَفْوَ عَنْهُ شُكْراً لِلْقُدْرَةِ عَلَيْهِ .                
وقال (عليه السلام): يَهْلِكُ فِيَّ رَجُلاَنِ: مُحِبٌّ مُفْرِطٌ، وَبَاهِتٌ مُفْتَر.                

Search form

إرسال الی صدیق
جورج صليبا وماقاله عن نهج البلاغة

كبير أساقفة جبل عامل بلبنان يتحدث عن الإمام علي عليه السلام ونهج البلاغة

يقول جورج صليبا كبير اساقفة جبل عامل بلبنان وعضو جمعية حوار الاديان انه يرحب باقتراح للبحث حول نهج البلاغة للامام علي (ع) واضاف انه سيقترح على هذه الجمعية كتاب "نهج البلاغة".

وقد الف جورج صليبا لحد الان اكثر من ٢٥ عنوان كتاب.

كما انه كتب مقالة حول كتاب نهج البلاغة قدمت في الملتقى الدولي الخامس "غيث الغدير".

وقال الاسقف جورج صليبا في حوار مع وكالة انباء الكتاب الایرانیة  انه يقدر مكانة ومنزلة السيد الرضي الذي قام بجمع كتاب "نهج البلاغة" القيم ". لقد كنت اقرأ هذا الكتاب منذ نعومة اظفاري. ولدي عدة طبعات منه". ويوضح انه عضو جمعية حوار الاديان التي تتخذ من الدوحة مقرا لها وتناقش الموضوعات المتعلقة بحوار الديانات.

وعن المكانة العلمية لنهج البلاغة قال صليبا ان هذا الكتاب وكما واضح من اسمه مرشد للحياة ومن افضل من الامام علي (ع) كي يعلمنا طريقة العيش والحياة.

واكد ان الحكمة والاقوال التي وردت في نهج البلاغة مؤشر على خلود شخصية الامام علي (ع) قائلا ان نهج الامام علي (ع) هو الاخلاق والتربية والفتوة والشهامة والتمسك بالمبادئ والتعاليم الحقيقية للدين.

واضاف ان اسرة الامام علي كانت خاضعة لتأثير الاخلاق الحسنة للامام. ان سيرته نابعة من سيرة الانبياء وهو قدوة واسوة لجميع البشرية.

واوضح ان علاقات جيدة كانت قائمة بين المسيحيين والمسلمين في عهد الامام علي (ع)، موضحا ان هذه العلاقة وردت في الكتب التاريخية. وقال انه كتب مقالة حول كتاب نهج البلاغة وقدمها في الملتقى الدولي الخامس "غيث الغدير".

ودعا الى ترجمة نهج البلاغة الى جميع اللغات الحية في العالم لكي يطلع عليه غير المسلمين ايضا.

منقول من وكالة أنباء الكتاب الايرانية

****************************