وقال (عليه السلام): إِذَا قَدَرْتَ عَلَى عَدُوِّكَ فَاجْعَلِ الْعَفْوَ عَنْهُ شُكْراً لِلْقُدْرَةِ عَلَيْهِ .                
وقال (عليه السلام): الدُّنْيَا خُلِقَتْ لِغَيْرِهَا، ولَمْ تُخْلَقْ لِنَفْسِهَا.                
وقال (عليه السلام): أَشَدُّ الذُّنُوبِ مَا اسْتَخَفَّ بِهِ صَاحِبُهُ.                
وقال (عليه السلام): لاَ خَيْرَ فِي الصَّمْتِ عَنِ الْحُكْمِ، كَمَا أنَّهُ لاَ خَيْرَ فِي الْقَوْلِ بِالْجَهْلِ.                
وقال (عليه السلام): ما أَنْقَضَ النَّوْمَ لِعَزَائِمِ الْيَوْمِ.                
وقال (عليه السلام): مَا مَزَحَ امْرُؤٌ مَزْحَةً إِلاَّ مَجَّ مِنْ عَقْلِهِ مَجَّةً.                
وقال (عليه السلام): مَنْ ضَيَّعَهُ الاْقْرَبُ أُتِيحَ لَهُ الاْبْعَدُ .                

Search form

إرسال الی صدیق
حياة أمير المؤمنين عن لسانه – الثامن

إمامة أمير المؤمنين عليه السلام

(احتجاجه عليه السلام بأحاديث سيدنا محمد صلى الله عليه وآله)

أ:حديث الإمامة.

ب:حديث الولاية.

ج:حديث الوصاية.

د:حديث الوزارة.

ه:حديث الخلافة.

و:حديث السيادة.

ز:حديث أبوة الامة.

ح:حديث المعراج.

ط:أحاديث اخرى.

(حديث الإمامة)

١ـ يا علي أنت أمير المؤمنين وإمام المتقين[١]

قال أمير المؤمنين علي عليه السلام:

«قال رسول الله صلى الله عليه وآله:«يا علي،أنت أمير المؤمنين وإمام المتقين،يا علي أنت سيد الوصيين،ووارث علم النبيين،وخير الصديقين،وأفضل السابقين،يا علي أنت زوج سيدة نساء العالمين،وخليفة خير المسلمين،يا علي أنت مولى المؤمنين،والحجة بعدي على الناس أجمعين،إستوجب الجنة من تولاك،واستوجب الجنة من تولاك،واستوجب دخول النار من عاداك.

يا علي،والذي بعثني بالنبوة،واصطفاني على جميع البرية، لو أن عبدا عبد الله تعالى ألف عام،ما قبل الله ذلك منه،إلا بولايتك وولاية الأئمة من ولدك،وإن ولايتك لا تقبل إلا بالبراءة من أعدائك وأعداء الأئمة من ولدك،بذلك أخبرني جبرئيل عليه السلام،فمن شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر».

٢ـ يا علي أنت الإمام والخليفة من بعدي[٢]

قال أمير المؤمنين عليه السلام:

«سمعت رسول الله صلى الله عليه وآله و سلم يقول:قال الله تبارك وتعالى:لا عذبن كل رعية دانت بطاعة إمام ليس مني وإن كان الرعية في نفسها برة،ولأرحمن كل رعية دانت بإمام عادل مني وإن كانت الرعية في نفسها غير برة ولا تقية.

ثم قال لي: يا علي،أنت الإمام والخليفة من بعدي،حربك حربي،وسلمك سلمي،وأنت أبو سبطي وزوج ابنتي،من ذريتك الأئمة المطهرون،فأنا سيد الأنبياء وأنت سيد الأوصياء،وأنا وأنت من شجرة واحدة،و لولانا لم يخلق الجنة والنار ولا الأنبياء ولا الملائكة».

٣ـ يا علي أنت المجتبى للإمامة[٣]

قال سيد الأوصياء أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام:

«قال رسول الله صلى الله عليه وآله:يا علي أنت أخي وأنا أخوك،أنا المصطفى للنبوة وأنت المجتبي للإمامة،وأنا صاحب التنزيل وأنت صاحب التأويل،وأنا وأنت أبوا هذه الأمة،يا علي أنت وصيي و خليفتي ووزيري ووارثي وأبو ولدي،شيعتك شيعتي،وأنصارك أنصاري،وأولياؤك أوليائي وأعداؤك أعدائي،يا علي أنت صاحبي على الحوض غدا وأنت صاحب لوائي في الدنيا،لقد سعد من تولاك و شقي من عاداك،وإن الملائكة لتتقرب إلى الله تقدس ذكره بمحبتك وولايتك،والله إن أهل مودتك في السماء لأكثر منهم في الأرض.

يا علي أنت أمين امتي وحجة الله عليها بعدي،قولك قولي،وأمرك أمري،وطاعتك طاعتي،وزجرك زجري،ونهيك نهيي،ومعصيتك معصيتي،وحزبك حزبي،وحزبي حزب الله(ومن يتول الله ورسوله و الذين آمنوا فإن حزب الله هم الغالبون)[٤] .

٤ـ أنت إمام من أطاعني[٥]

من كلام أمير المؤمنين عليه السلام في حديث المناشدة:

«نشدتكم بالله،هل فيكم أحد قال له رسول الله صلى الله عليه وآله:«أنت إمام من أطاعني،ونور أوليائي،والكلمة التي ألزمتها المتقين»غيري؟».

قالوا:اللهم لا.

٥ـ من أنكر إمامتك فقد أنكر نبوتي[٦]

عن أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام في خطبة النبي صلى الله عليه وآله في فضل شهر رمضان:

«...ثم قال‏[رسول الله صلى الله عليه وآله‏]:يا علي،من قتلك فقد قتلني ومن أبغضك‏ فقد أبغضني،ومن سبك فقد سبني لأنك مني كنفسي روحك من روحي وطينتك من طينتي.

إن الله تبارك و تعالى خلقني وإياك،واصطفاني وإياك،واختارني للنبوة واختارك للإمامة،فمن أنكر إمامتك فقد أنكر نبوتي،يا علي،أنت وصيي وأبو ولدي وزوج ابنتي،وخليفتي على امتي في حياتي و بعد موتي،أمرك أمري،ونهيك نهيي،اقسم بالذي بعثني بالنبوة وجعلني خير البرية أنك لحجة الله على خلقه وأمينه على سره وخليفته على عباده».

٦ـ مرحبا بسيد المسلمين وإمام المتقين[٧]

عن الشعبي قال:قال علي‏[عليه السلام‏]:

«قال رسول الله صلى الله عليه وآله لي:مرحبا بسيد المسلمين وإمام المتقين».

فقيل لعلي‏[عليه السلام‏]:فاي شي‏ء كان من شكرك؟قال:

«حمدت الله على ما آتاني وسألته الشكر على ما أولاني وأن يزيدني ما أعطاني».

٧ـ هو إمام كل مسلم ومولى كل مؤمن[٨]

قال الاصبغ بن نباتة:خرج علينا أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام ذات يوم ويده في يد إبنه الحسن عليه السلام،وهو يقول:

«خرج علينا رسول الله صلى الله عليه وآله ذات يوم ويدي في يده هكذا وهو يقول:«خير الخلق بعدي وسيدهم أخي هذا،وهو إمام كل مسلم،ومولى[٩] كل مؤمن بعد وفاتي».

٨ـ سئل رسول الله صلى الله عليه وآله عن الأئمة بعده[١٠].

قال الاصبغ بن نباتة:خرج علينا أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام ذات يوم ويده في يد ابنه الحسن عليه السلام وهو يقول:

«...ولقد سئل رسول الله صلى الله عليه وآله وأنا عنده عن الأئمة بعده،فقال للسائل :(والسماء ذات البروج) [١١]إن عددهم بعدد البروج،ورب الليالي والأيام والشهورإن عددهم كعدد الشهور.

 

فقال السائل:فمن هم يا رسول الله؟فوضع رسول الله صلى الله عليه وآله يده على رأسي،فقال :أولهم هذا وآخرهم المهدي،من والاهم فقد والاني،ومن عاداهم فقد عاداني،ومن أحبهم فقد أحبني،ومن أبغضهم فقد أبغضني،ومن أنكرهم فقد أنكرني،ومن عرفهم فقد عرفني،بهم يحفظ الله عز وجل دينه،و بهم يعمر بلاده،وبهم يرزق عباده،وبهم نزل القطر من السماء،وبهم يخرج بركات الأرض،هؤلاء أصفيائي وخلفائي وأئمة المسلمين وموالي المؤمنين».

٩ـ يا علي هم اثنا عشر أولهم أنت[١٢].

قال أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام:

«قلت لرسول الله صلى الله عليه و آله:أخبرني بعدد الأئمة بعدك.فقال:يا علي هم إثنا عشر أولهم أنت و آخرهم القائم».

(تكملة: حديث الإمامة)

«سمعت رسول الله صلى الله عليه وآله يقول:«يا علي،أنت وصيي وإمام امتي،من أطاعك أطاعني و من عصاك عصاني».

«قال رسول الله صلى الله عليه وآله:...أنت الإمام أبو الأئمة الإحدى عشر،من صلبك ائمة مطهرون معصومون...».

«قال رسول الله صلى الله عليه وآله:لما اسري بي إلى السماء...أوقفت بين يدي ربي عز وجل فقال لي:...قد اخترت لك عليا،فاتخذه لنفسك خليفة ووصيا،فإني قد نحلته علمي وحلمي،وهو أمير المؤمنين حقا،لم يقلها أحد قبله ولا أحد بعده.يا محمد،علي راية الهدى،وإمام من أطاعني...».

«لقد قال النبي صلى الله عليه وآله:لما عرج بي إلى السماء...ورأيت اثني عشر نورا،فقلت :يا رب أنوار من هذه؟ فنوديت:يا محمد هذه أنوار الأئمة من ذريتك.

قلت:يا رسول الله أفلا تسميهم لي؟قال:نعم أنت الإمام والخليفة بعدي...».

«قال لي رسول الله صلى الله عليه وآله:...وأنت الإمام لامتي».

(حديث الولاية)

١ـ إن الله أمرني بولاية علي[١٣]

قال أمير المؤمنين عليه السلام في حديث الإنشاد يوم الشورى:

«نشدتكم بالله هل فيكم أحد قال له رسول الله صلى الله عليه وآله كما قال لي:«إن الله أمرني بولاية علي فولايته ولايتي،وولايتي ولاية ربي،عهد عهد إلي ربي وأمرني أن أبلغكموه فهل سمعتم؟»قالوا:نعم قد سمعناه.قال:«أما إن فيكم من يقول:قد سمعت وهو يحمل الناس على كتفيه و يعاديه».

قالوا:يا رسول الله،أخبرنا بهم.

قال:«أما إن ربي قد أخبرني بهم وأمرني بالإعراض عنهم لأمر قد سبق وإنما يكتفي أحدكم بما يجد لعلي في قلبه»غيري؟».

قالوا:اللهم لا.

٢- أنت أولى الناس بأمتي من بعدي[١٤].

ومن كلام أمير المؤمنين عليه السلام في حديث الانشاد:«فهل فيكم أحد قال له رسول الله صلى الله عليه وآله:

«أنت أولى الناس بامتي من بعدي،والى الله من والاك،وعادى الله من عاداك،وقاتل الله من قاتلك بعدي»غيري؟».

قالوا:لا.

٣ـ لك ولاء امتي[١٥].

من كتاب أمير المؤمنين عليه السلام إلى الناس بعد وقعة النهروان:

«...وقد كان رسول الله صلى الله عليه وآله عهد إلي عهدا فقال:«يا بن أبي طالب لك ولاء امتي فإن ولوك في عافية وأجمعوا عليك بالرضا فقم بأمرهم،وإن اختلفوا عليك فدعهم وما هم فيه فإن الله سيجعل لك مخرجا».

٤ـ من دخل في ولايتك فقد دخل الباب[١٦].

قال أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام:

«لقد علم المستحفظون من أصحاب النبي محمد صلى الله عليه وآله،أنه ليس فيهم رجل له منقبة إلا و قد شركته فيها وفضلته،ولي سبعون منقبة لم يشركني فيها أحد منهم...

وأما العشرون:فإني سمعت رسول الله صلى الله عليه وآله،يقول لي:«مثلك في امتي مثل باب حطة في بني إسرائيل،فمن دخل في ولايتك فقد دخل الباب كما أمره الله عز وجل».

٥ـ انك ولي المؤمنين[١٧].

روى علي بن موسى الرضا عليه السلام عن آبائه،عن أمير المؤمنين عليه السلام،أنه قال:

«قال رسول الله صلى الله عليه و آله:يا علي،إن أول ما يسئل عنه العبد بعد موته شهادة أن لا إله إلا الله و أن محمدا رسول الله،و أنك ولي المؤمنين بما جعله الله وجعلته لك،فمن أقر بذلك وكان يعتقده صار إلى النعيم الذي لا زوال له».

٦ـ من تولي عليا فقد تولاني[١٨].

قال علي بن أبي طالب عليه السلام:

«قال رسول الله صلى الله عليه وآله:من تولى عليا فقد تولاني،ومن تولاني فقد تولى الله عز و جل».

٧ـ إنه وليكم من بعدي[١٩].

من كلام أمير المؤمنين عليه السلام في حديث الإنشاد:

«نشدتكم بالله،هل فيكم أحد أخذ رسول الله صلى الله عليه وآله:بيده يوم غدير خم فرفعها حتى نظر الناس إلى بياض إبطيه وهو يقول:«ألا إن هذا ابن عمي ووزيري فوازروه وناصحوه وصدقوه فإنه وليكم من بعدي.»غيري؟»قالوا:لا.

٨ ـ وليكم من بعدي وصيي[٢٠].

من كتاب أمير المؤمنين عليه السلام إلى بعض أكابر أصحابه:

«...قال رسول الله صلى الله عليه وآله:«إن العبد إذا دخل حفرته يأتيه ملكان،أحدهما منكر والآخر نكير،فأول ما يسألانه عن ربه وعن نبيه وعن وليه،فإن أجاب نجا،وإن تحير عذباه» .

فقال قائل:فما حال من عرف ربه وعرف نبيه ولم يعرف وليه؟فقال صلى الله عليه وآله:«ذلك مذبذب لا إلى هؤلاء ولا إلى هؤلاء».قيل فمن الولي يا رسول الله؟فقال:«وليكم في هذا الزمان أنا ومن بعدي وصيي،ومن بعد وصيي لكل زمان حجج لله،كيما لا تقولون كما قال الضلال حين فارقهم نبيهم:(ربنا لو لا أرسلت إلينا رسولا فنتبع آياتك من قبل أن نذل ونخزى)[٢١] ،وإنما كان تمام ضلالهم،جهالتهم بالآيات وهم الأوصياء،فأجابهم الله:(قل كل متربص فتربصوا فستعلمون من أصحاب الصراط السوي ومن اهتدى)[٢٢] وإنما كان تربصهم أن قالوا:نحن في سعة عن معرفة الأوصياء حتى يعلن الإمام علمه،... الى أن قال عليه السلام:

وكذلك أوحى الله إلى آدم:أن يا آدم قد انقضت مدتك وقضيت نبوتك واستكملت أيامك وحضر أجلك،فخذ النبوة وميراث النبوة واسم الله الأكبر فادفعه إلى ابنك هبة الله،فإني لم أدع الأرض بغير علم يعرف،فلم يزل الأنبياء والأوصياء يتوارثون ذلك حتى انتهى الأمر إلي،وأنا أدفع ذلك إلي علي وصيي،وهو مني بمنزلة هارون من موسى،وإن عليا يورث ولده حيهم عن ميتهم،فمن سره أن يدخل جنة ربه فليتول عليا والأوصياء من بعده،وليسلم لفضلهم،فإنهم الهداة بعدي،أعطاهم الله فهمي و علمي،فهم عترتي من لحمي ودمي،أشكو إلى الله عدوهم والمنكر لهم فضلهم والقاطع عنهم صلتي...».

(تكملة: حديث الولاية)

«قال رسول الله صلى الله عليه وآله:...أولهم أخي ووزيري ووارثي وخليفتي في امتي وولي كل مؤمن بعدي...».

«قال رسول الله صلى الله عليه وآله:...يا علي أنت مولى المؤمنين،والحجة بعدي على الناس أجمعين استوجب الجنة من تولاك...».

«قال رسول الله صلى الله عليه وآله:خير الخلق بعدي وسيدهم أخي هذا،وهو إمام كل مسلم ومولى كل مؤمن بعد وفاتي».

«قال رسول الله صلى الله عليه وآله:...وهو مولى من أنا مولاه وأنا مولى كل مسلم ومسلمة...».

«قال رسول الله صلى الله عليه وآله:...أنا وأنت موليا هذه الأمة فلعن الله من أبق عنا،قل:آمين.قلت آمين».

«قال لي رسول الله صلى الله عليه وآله:...يا علي،أنا وأنت موليا هذا الخلق،فمن جحدنا ولائنا وأنكرنا حقنا فعليه لعنة الله...».

«قال رسول الله صلى الله عليه وآله:...وهو مولى من أنا مولاه،وأنا مولى كل مسلم ومسلمة.

ألا فمن كنت مولاه فهو مولاه».

(حديث الوصاية)

١ـ يا علي إن الله أمرني أن أتخذك أخا ووصيا[٢٣].

قال أمير المؤمنين عليه السلام:

«قال رسول الله صلى الله عليه وآله:يا علي،إن الله تعالى أمرني أن أتخذك أخا ووصيا،فأنت أخي و وصيي،وخليفتي على أهلي في حياتي وبعد موتي،من تبعك فقد تبعني،ومن تخلف عنك فقد تخلف عني،ومن كفر بك فقد كفر بي،ومن ظلمك فقد ظلمني.

يا علي،أنت مني وأنا منك.

يا علي لولا أنت لما قوتل أهل النهر.

قال:فقلت:يا رسول الله،و من أهل النهر؟

قال:قوم يمرقون من الإسلام كما يمرق السهم من الرمية».

٢ـ يا علي أنت وصيي من بعدي[٢٤].

قال أمير المؤمنين عليه السلام:

«دخلت على النبي صلى الله عليه وآله،وهو في بعض حجراته،فأستأذنت عليه ‏فأذن لي،فلما دخلت قال لي:«يا علي،أما علمت أن بيتي بيتك؟فما لك تستأذن علي؟»فقلت:يا رسول الله أحببت أن أفعل ذلك.

قال:«يا علي،أحببت ما أحب الله،وأخذت بآداب الله»،فقال:«يا علي،أما علمت أنك أخي،أما أنه أبى خالقي ورازقي أن يكون لي سر دونك،يا علي،أنت وصيي من بعدي،وأنت المظلوم المضطهد بعدي،يا علي،الثابت عليك كالمقيم معي،ومفارقك مفارقي،يا علي كذب من زعم أنه يحبني ويبغضك لأن الله تعالى خلقني وإياك من نور واحد».

٣ـ يا علي أنت وصيي وخليفتي[٢٥].

قال علي بن أبي طالب عليه السلام:

«لما حضرت رسول الله صلى الله عليه وآله الوفاة دعاني،فلما دخلت عليه قال لي:«يا علي،أنت وصيي وخليفتي على أهلي وامتي في حياتي وبعد موتي،وليك وليي ووليي ولي الله،وعدوك عدوي و عدوي عدو الله.

يا علي،المنكر لولايتك بعدي كالمنكر لرسالتي في حياتي لأنك مني وأنا منك».ثم أدناني فأسر إلي ألف باب من العلم،كل باب يفتح ألف باب.

٤ـ يا علي أنت وصيي وإمام امتي[٢٦].

قال أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام:«سمعت رسول الله صلى الله عليه وآله يقول:يا علي،والذي فلق الحبة وبرأ النسمة إنك لأفضل الخليقة بعدي،يا علي،أنت وصيي وإمام امتي،من أطاعك أطاعني ومن عصاك عصاني».

٥ـ لا تصلح الوصية إلا لك[٢٧].

قال أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام:

«قال لي النبي صلى الله عليه و آله:يا علي،خلقني الله تعالى وأنت من نور الله حين خلق آدم،وأفرغ ذلك النور في صلبه،فأفضى به إلى عبد المطلب،ثم افترقا من عبد المطلب،أنا في عبد الله،وأنت في أبي طالب،لا تصلح النبوة إلا لي،ولا تصلح الوصية إلا لك،فمن جحد وصيتك جحد نبوتي،ومن جحد نبوتي أكبه الله على منخريه في النار».

٦ـ وصيي أفضل الأوصياء[٢٨].

من خطبة أمير المؤمنين عليه السلام بصفين:

«انشدكم الله،سئل رسول الله صلى الله عليه وآله عن قوله:(والسابقون السابقون اولئك المقربون)[٢٩] فقال رسول الله صلى الله عليه وآله:أنزلها الله في الأنبياء وأوصيائهم،وأنا أفضل أنبياء الله،وأخي و وصيي علي بن أبي طالب أفضل الأوصياء؟».

فقام نحو من سبعين بدريا جلهم من الانصار وبقيتهم من المهاجرين،منهم أبو الهيثم بن التيهان وخالد بن زيد وأبو أيوب الانصاري،ومن المهاجرين عمار بن ياسر وغيره،فقالوا :نشهد أنا قد سمعنا رسول الله صلى الله عليه وآله يقول ذلك.

٧ـ علي بن أبي طالب وصيي وإمام امتي[٣٠].

قال الاصبغ بن نباتة:سمعت أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام يقول:

«سمعت رسول الله صلى الله عليه وآله يقول:«أفضل الكلام قول لا إله إلا الله،وأفضل الخلق أول من قال:لا إله إلا الله».فقيل:يا رسول الله ومن أول من قال:لا إله إلا الله؟قال :«أنا،وأنا نور بين يدي الله جل جلاله أوحده وأسبحه وأكبره،وأقدسه وأمجده،ويتلوني نور شاهد مني».

فقيل:يا رسول الله،ومن الشاهد منك؟فقال:«علي بن أبي طالب أخي وصفيي ووزيري وخليفتي و وصيي.وإمام امتي،وصاحب حوضي،وحامل لوائي».

فقيل له:يا رسول الله،فمن يتلوه؟فقال:«الحسن والحسين سيدا شباب أهل الجنة،ثم الأئمة من ولد الحسين إلى يوم القيامة».

٨ـ علي وصيي وخليفتي في امتي[٣١].

قال سليم بن قيس:قال علي بن أبي طالب عليه السلام:

«...[قال رسول الله صلى الله عليه وآله‏]:نظر الله إلى أهل الأرض نظرة واختارني‏منهم،ثم نظر نظرة فاختار عليا أخي ووزيري ووارثي،ووصيي وخليفتي في امتي،وولي كل مؤمن بعدي،من والاه فقد والى الله،ومن عاداه فقد عادى الله،ومن أحبه أحبه الله،ومن أبغضه أبغضه الله،لا يحبه إلا كل مؤمن و لا يبغضه إلا كل كافر،هو زر الأرض[٣٢] بعدي و سكها[٣٣] وهو كلمة التقوى،وعروة الله الوثقى(يريدون أن يطفئوا نور أخي ويأبى الله بأفواهم ويأبى الله إلا أن يتم نوره)[٣٤] يريد أعداء الله أن يطفئوا نور أخي ويأبى الله إلا أن يتم نوره،أيها الناس ليبلغ مقالتي شاهدكم غائبكم،اللهم اشهد عليهم...».

٩ـ هو وصيي وخليفتي على امتي[٣٥].

قال أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام:

«دخلت علي رسول الله صلى الله عليه و آله،وهو في قبا وعنده نفر من أصحابه،فلما بصر بي تهلل وجهه وتبسم حتى نظرت إلى بياض أسنانه تبرق،ثم قال:إلي يا علي،إلي يا علي،فما زال يدنيني حتى الصق فخذي بفخذه،ثم أقبل على أصحابه فقال:معاشر أصحابي،أقبلت إليكم الرحمة بإقبال علي أخي إليكم:معاشر أصحابي،إن عليا مني وأنا من علي،روحه من روحي،وطينته من طينتي،وهو أخي و وصيي وخليفتي على امتي في حياتي وبعد موتي،من أطاعه أطاعني،ومن وافقه وافقني،ومن خالفه خالفني».

١٠ـ علي خاتم الوصيين[٣٦].

قال أمير المؤمنين عليه السلام:

«قال رسول الله صلى الله عليه وآله:يا علي،ما سألت ربي شيئا إلا سألت لك مثله،غير أنه قال[٣٧] :لا نبوة بعدك،أنت خاتم النبيين وعلي خاتم الوصيين».

(تكملة: حديث الوصاية)

«قال رسول الله صلى الله عليه وآله(يوم الدار):هذا أخي ووصيي وخليفتي فيكم فاسمعوا له و أطيعوه».

«قال رسول الله صلى الله عليه وآله:...فلم يزل الأنبياء والأوصياء يتوارثون ذلك حتى انتهى الأمر إلي،وأنا أدفع ذلك إلى علي وصيي وهو مني بمنزلة هارون من موسى...» .

«قال رسول الله صلى الله عليه وآله...يا علي أنت أخي في الدنيا والآخرة،ووصيي وخليفتي في أهلي».

«...يا علي أنت سيد الوصيين،ووارث علم النبيين وخير الصديقين وأفضل السابقين» .

«قال رسول الله صلى الله عليه وآله:...فأنا سيد الأنبياء وأنت سيد الأوصياء».ـ« ...يا علي أنت وصيي وخليفتي ووزيري ووارثي...».

«...يا علي أنت وصيي وأبو ولدي...».

«...يا علي...أنت الوصي...».

«قال رسول الله صلى الله عليه وآله:قال الله لي في ليلة الاسراء:...قد اخترت لك عليا فاتخذه لنفسك خليفة ووصيا...».

«...ان عليا أمير المؤمنين ووصيك...وأن علي بن أبي طالب سيد الوصيين...».

«قال لي رسول الله صلى الله عليه وآله:...وأنت الوصي من بعدي في عداتي وأمري ...».

يتبع  ...

------------------------------------------------------------
[١] . كنز الفوائد للكراجكي ج ٢ ص ١٢،اليقين للسيد بن طاووس الباب ٧٦ ص ٥٧،بحار الانوار ج ٢٧ ص ٦٣ الرقم ٢٢،و ج ٣٨ ص ١٣٤ الرقم ٨٨.
[٢] . كفاية الأثر ص ١٥٧،بحار الأنوار ج ٢٦ ص ٣٤٩ الرقم ٢٣،و ج ٣٦ ص ٣٣٧ الرقم ٢٠٠.
[٣] . الامالي للصدوق المجلس ٥٣ الحديث ١٣،بشارة المصطفى لشيعة المرتضى ص ٥٥،بحار الأنوار ج ٣٩ ص ٩٣ الرقم ٣،و ج ٤٠ ص ٥٣ الرقم ٨٨.
[٤] . المائدة: ٥٦.
[٥] . الخصال للصدوق أبواب الأربعين الرقم ٣١ ص  ٥٥٨.
[٦] . الامالي للصدوق المجلس ٢٠ الحديث ٤،عيون أخبار الرضا عليه السلام ج ١ ص ٢٩٧ الرقم ٥٣،بحار الانوار ج ٤٢ ص ١٩٠ الرقم ١.
[٧] . تاريخ دمشق لابن عساكر الشافعي ج ٢ ص ٤٤٠ الرقم ٩٥٦،حلية الأولياء ج ١ ص ٦٦،كشف اليقين ص ٢٦٦،بحار الأنوار ج ٣٨ ص ١٧ الرقم ٣٠،و ج ٤٠ ص ٢٢ الرقم ٤١.
[٨] . كمال الدين للصدوق الباب ٢٤ الحديث ٥،بحار الأنوار ج ٣٦ ص ٢٥٣ الرقم ٦٩.
[٩] . في بعض النسخ:«أمير كل مؤمن».
[١٠] . كمال الدين للصدوق الباب ٢٤ الحديث ٥ ص ٢٦٠،مناقب آل أبي طالب ج ١ ص ٢٨٤،بحار الانوار ج ٣٦ ص ٢٥٤ الرقم ٦٩،و ج ٣٦ ص ٢٦٥ الرقم ٨٦.
[١١] . البروج:  ١.
[١٢] . الأمالي للصدوق المجلس ٩١ الحديث ١٠،بحار الأنوار ج ٣٦ ص ٢٣٢ الرقم  ١٥.
[١٣] . الخصال للصدوق أبواب الأربعين الحديث ٣١ ص ٥٦٠،الاحتجاج للطبرسي ج ١ ص ٣٣١.
[١٤] . الامالي للطوسي المجلس ٢٠ الحديث ٤ ص ٥٥٢،الاحتجاج للطبرسي ج ١ ص ٣٣٠،ارشاد القلوب ج ٢ ص ٢٦٣،بحار الانوار ج ٣١ ص ٣٨٢ الرقم ٢٤.
[١٥] . كشف المحجة للسيد بن طاووس الفصل ١٥٥ ص ٢٤٨،بحار الانوار ٣٠ ص ٧.
[١٦] . الخصال للصدوق أبواب السبعين الحديث ١ ص ٥٧٤،بحار الانوار ج ٣١ ص ٤٣٥ الرقم ٢.
[١٧] . عيون أخبار الرضا عليه السلام للصدوق ج ٢ ص ١٢٩ الرقم ٨ بحار الانوار ج ٢٤ ص ٥٠ الرقم ١.
[١٨] . تاريخ دمشق لابن عساكر الشافعي ج ٢ ص ٩٧ الرقم ٦٠٠.
[١٩] . الاحتجاج للطبرسي ج ١ ص ٣٣٣.
[٢٠] . كشف المحجة للسيد بن طاووس الفصل ١٥٦ ص ٢٧٢ـ٢٧٤،بصائر الدرجات الجزء ١٠ الباب ١٦ الرقم ٩ ص ٥١٨،معادن الحكمة لعلم الهدى ص ٥٦ المختار ٣،تفسير البرهان ج ٢ ص ١٩،اثبات الهداة ج ٣ ص ٧٥ الرقم ٧٧٣،بحار الانوار ج ٣٠ ص ٣٩ الرقم ٢.
[٢١] . طه: ١٣٤.
[٢٢] . طه: ١٣٥.
[٢٣] . الامالي للطوسي المجلس ٧ الرقم ٤٣ ص ٢٠٠،بحار الأنوار ج ٣٣ ص ٣٢٥ الرقم ٥٧٠،و ج ٣٨ ص ١١٥ الرقم ٥٣.
[٢٤] . كنز الفوائد للكراجكي ج ٢ ص ٥٦،بحار الانوار ج ٢٧ ص ٢٣٠ الرقم ٣٨.
[٢٥] . الخصال للصدوق ج ٢ ص ٦٥٢ الرقم ٥٣،بحار الأنوار ج ٢٢ ص ٤٦٣ الرقم ١٣.
[٢٦] . الأمالي للصدوق المجلس ٣ الحديث ١٠،بحار الانوار ج ٣٨ ص ٩٠ الرقم ٢.
[٢٧] . الأمالي للطوسي المجلس ١١ الحديث ٢٤ ص ٢٩٥،بحار الانوار ج ٣٥ الرقم ٣٦.
[٢٨] . كتاب سليم بن قيس الحديث ٢٥ ص ٧٥٧،بحار الأنوار ج ٣٣ ص ١٤٧ الرقم ٤٢١.
[٢٩] . الواقعة:١٠ـ ١١.
[٣٠] . كمال الدين للصدوق الباب ٥٨ الرقم ١٤ ص ٦٦٩،بحار الانوار ج ٣٦ ص ٢٦٣ الرقم ٨٣.
[٣١] . الغيبة للنعمائي الباب ٤ الرقم ١٢ ص ٨٣،كتاب سليم بن قيس الحديث ٤٥ ص ٨٥٦،بحار الانوار ج ٢٣ ص ٣٢٠ الرقم ٣٧،و ج ٣٦ ص ٢٧٨ الرقم ٩٨،و ص ٢٩٤ الرقم ١٢٤.
[٣٢] . زر الأرض،أي:قوامها،وأصله من زر القلب وهو عظم صغير يكون قوام القلب به.
[٣٣] . السك:أن تشدد الباب بالحديد.
[٣٤] . التوبة: .٣٢
[٣٥] . الامالي للصدوق المجلس ٩ الحديث ١٠،بحار الانوار ج ٤٠ ص ٤ الرقم ٦.
[٣٦] . عيون أخبار الرضا عليه السلام للصدوق ج ٢ ص ٧٣ الرقم ٣٣٧ بحار الانوار ج ٣٩ ص ٣٦ الرقم ٥.
[٣٧] . أي:قال الله تبارك و تعالى.
****************************