وقال (عليه السلام): الدُّنْيَا خُلِقَتْ لِغَيْرِهَا، ولَمْ تُخْلَقْ لِنَفْسِهَا.                
وقال (عليه السلام) : مَنْ عَظَّمَ صِغَارَ الْمَصَائِبِ ابْتَلاَهُ اللهُ بِكِبَارِهَا .                
وقال (عليه السلام): اذْكُرُوا انْقِطَاعَ الَّلذَّاتِ، وَبَقَاءَ التَّبِعَاتِ.                
وقال (عليه السلام): قَلِيلٌ مَدُومٌ عَلَيْهِ خَيْرٌ مِنْ كَثِير مَمْلُول مِنْهُ.                
وقال (عليه السلام): خَالِطُوا النَّاسَ مُخَالَطَةً إِنْ مِتُّمْ مَعَهَا بَكَوْا عَلَيْكُمْ، وَإِنْ عِشْتُمْ حَنُّوا إِلَيْكُمْ .                
وقال (عليه السلام): مَنِ اتَّجَرَ بِغَيْرِ فِقْه ارْتَطَمَ فِي الرِّبَا.                
وقال (عليه السلام):مَنْ عَظَّمَ صِغَارَ الْمَصَائِبِ ابْتَلاَهُ اللهُ بِكِبَارِهَا.                

Search form

إرسال الی صدیق
حياة أمير المؤمنين عن لسانه – السادس

إمامة أمير المؤمنين عليه السلام

(احتجاجه عليه السلام بحديث الدار)

١ـ قال رسول الله صلى الله عليه وآله:فايكم يوازرني على هذا الأمر على أن يكون أخي ووصيي و خليفتي؟

٢ـ فقمت إليه وكنت أصغر القوم.

١ـ قال رسول الله صلى الله عليه وآله:فايكم يوازرني على هذا الأمر على أن يكون أخي ووصيي و خليفتي؟[١]

من كلام أمير المؤمنين عليه السلام في بيان حديث الدار:

«لما نزلت هذه الآية:(وأنذر عشيرتك الأقربين)[٢] دعاني رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم فقال:«يا علي إن الله أمرني أن انذر عشيرتي الأقربين،فضقت بذلك ذرعا وعرفت أني متى اناديهم بهذا الأمر أرى منهم ما أكره،فصمت عليها حتى جاء جبرئيل فقال:يا محمد إنك إن لم تفعل ما تؤمر به سيعذبك ربك»فقال لي:«يا علي فاصنع لنا صاعا من طعام واجعل عليه رجل شاة،واملأ لنا عسا من لبن،واجمع لي بني عبد المطلب حتى ابلغهم».

فصنع لهم الطعام وحضروا فأكلوا وشبعوا وبقي الطعام بحاله.

ثم تكلم رسول الله صلى الله عليه وآله فقال:«يا بني عبد المطلب إني والله ما أعلم شابا من العرب جاء قومه بأفضل مما جئتكم به،إني قد جئتكم بخير الدنيا والآخرة وإن ‏ربي أمرني أن أدعوكم فأيكم يوازرني على هذا الأمر على أن يكون أخي ووصيي وخليفتي فيكم؟»فأحجم القوم عنها جميعاـ وإني لأحدثهم سناـفقلت:أنا يا نبي الله أكون وزيرك عليه.

فأخذ برقبتي ثم قال:«هذا أخي ووصيي وخليفتي فيكم فاسمعوا له وأطيعوه».

فقام القوم يضحكون ويقولون لأبي طالب:قد أمرك أن تسمع لعلي وتطيع!!!

٢ـ فقمت إليه وكنت أصغر القوم[٣].

قال رجل لعلي ابن أبي طالب رضى الله عنه: يا أمير المؤمنين لم ورثت دون أعمامك؟قال عليه السلام:

«جمع رسول الله صلى الله عليه وآله وقال:دعا رسول الله صلى الله عليه وآله بني عبد المطلب فصنع لهم مدا من الطعام فأكلوا حتى شبعوا وبقي الطعام كما هو كأنه لم يمس،ثم دعا بغمر فشربوا حتى رووا وبقي الشراب كأنه لم يمس أو لم يشرب.

فقال: يا بني عبد المطلب إني بعثت إليكم خاصة وإلى الناس عامة،وقد رأيتم من هذه الآية ما قد رأيتم،وأيكم يبايعني على أن يكون أخي وصاحبي ووارثي؟»فلم يقم عليه أحد،فقمت إليه وكنت أصغر القوم،فقال : إجلس. ثم قال ثلاث مرات،كل ذلك أقوم إليه فيقول: إجلس.حتى كان في الثالثة ضرب بيده على يدي.

ثم قال‏[علي عليه السلام‏]:فبذلك ورثت ابن عمي دون عمي».

(احتجاجه عليه السلام بحديث الثقلين)

١ـ استناده عليه السلام بحديث الثقلين يوم الشورى.

٢ـ استناده عليه السلام بحديث الثقلين أيام خلافة عثمان.

٣ـ نحن الثقل الأصغر والقرآن الثقل الأكبر.

٤ـ أما بلغكم ما قال فيهم نبيكم.

٥ـ قد تركت فيكم الثقلين.

٦ـ كتاب الله وعترتي أهل بيتي.

٧ـ إنهما لن يفترقا حتى يردا علي الحوض.

٨ـ فلا تتقدموهم فتمزقوا.

٩ـ ولا تقدموهم فتضلوا.

١٠ـ معنى حديث الثقلين.

 

١ـ استناده عليه السلام بحديث الثقلين يوم الشورى[٤].

من كلام أمير المؤمنين عليه السلام يوم الشورى قاله على سبيل الاحتجاج:

«فهل تعلمون أن رسول الله صلى الله عليه وآله قال:إني تارك فيكم الثقلين:كتاب الله وعترتي أهل بيتي،وإنهما لن يفترقا حتى يردا علي الحوض،وإنكم لن تضلوا ما اتبعتموهما واستمسكتم بهما»؟

قالوا:نعم.

٢ـ استناده عليه السلام بحديث الثقلين أيام خلافة عثمان[٥].

من كلام أمير المؤمنين عليه السلام في حديث الانشاد أيام عثمان:

«أنشدكم الله،أتعلمون أن رسول الله صلى الله عليه وآله قام خطيبا لم يخطب بعد ذلك فقال :«يا أيها الناس إني تارك فيكم الثقلين،كتاب الله وعترتي أهل‏بيتي،فتمسكوا بهما لن تضلوا،فإن اللطيف الخبير أخبرني وعهد إلي أنهما لن يتفرقا حتى يردا علي الحوض».

فقام عمر بن الخطاب شبه المغضب فقال:يا رسول الله أكل أهل بيتك؟

قال:«لا ولكن أوصيائي منهم،أولهم أخي ووزيري ووارثي وخليفتي في أمتي وولي كل مؤمن بعدي هو أولهم،ثم إبني الحسن،ثم إبني الحسين،ثم تسعة من ولد الحسين واحد بعد واحد حتى يردوا علي الحوض،هم شهداء الله في أرضه وحجته على خلقه وخزان علمه ومعادن حكمته،من أطاعهم أطاع الله ومن عصاهم عصى الله».

فقالوا كلهم:نشهد أن رسول الله صلى الله عليه وآله قال ذلك.

٣ـ نحن الثقل الأصغر والقرآن الثقل الأكبر[٦].

من وصايا أمير المؤمنين عليه السلام لكميل رحمه الله:

«...يا كميل،نحن الثقل الأصغر والقرآن الثقل الأكبر،وقد أسمعهم رسول الله صلى الله عليه وآله وقد جمعهم فنادى فيهم الصلاة جامعة يوم كذا وكذا وأيام سبعة وقت كذا وكذا،فلم يتخلف أحد،فصعد المنبر فحمد الله،وأثنى عليه،ثم قال:

«معاشر الناس إني مؤد عن ربي عز وجل ولا مخبر عن نفسي،فمن صدقني فلله صدق ومن صدق الله أثابه الجنان،ومن كذبني كذب الله عز وجل ومن كذب الله أعقبه النيران»،ثم ناداني فصعدت فأقامني دونه و رأسي إلى صدره والحسن والحسين عن يمينه وشماله،ثم‏قال:

«معاشر الناس أمرني جبرئيل عن الله تعالى أنه ربي وربكم أن اعلمكم أن القرآن الثقل الأكبر وأن وصيي هذا وابناي ومن خلفهم من أصلابهم حاملا وصاياهم،الثقل الأصغر،يشهد الثقل الأكبر للثقل الأصغر ويشهد الثقل الأصغر للثقل الأكبر،كل واحد منهما ملازم لصاحبه غير مفارق له حتى يردا إلى الله فيحكم بينهما وبين العباد».

يا كميل،فإذا كنا كذلك فعلام تقدمنا من تقدم وتأخر عنا من تأخر؟

يا كميل،قد بلغهم رسول الله صلى الله عليه وآله رسالة ربه ونصح لهم ولكن لا يحبون الناصحين.

يا كميل،قال رسول الله صلى الله عليه وآله لي قولا والمهاجرون والأنصار متوافرون يوما بعد العصر يوم النصف من شهر رمضان قائما على قدميه فوق منبره:«علي وابناي منه الطيبون مني وأنا منهم و هم الطيبون بعد امهم،وهم سفينة من ركبها نجى ومن تخلف عنها هوى،الناجي في الجنة والهاوي في لظى».

٤ـ أما بلغكم ما قال فيهم نبيكم؟[٧]

من خطبة أمير المؤمنين عليه السلام:

«أيها الناس:عليكم بالطاعة والمعرفة بمن لا تعذرون بجهالته،فإن العلم الذي هبط به آدم وجميع ما فضلت به النبيون إلى خاتم النبيين،في عترة محمد صلى الله عليه وآله،فأين يتاه بكم؟بل أين تذهبون؟!يا من نسخ من أصلاب أصحاب السفينة،هذه مثلها فيكم فاركبوها،فكما نجا في هاتيك من نجا،فكذلك ينجو في هذه من دخلها،أنا رهين بذلك قسما حقا وما أنا من المتكلفين،والويل لمن تخلف ثم الويل لمن تخلف!أما بلغكم ما قال فيهم نبيكم صلى الله عليه وآله حيث يقول في حجة الوداع:«إنى تارك فيكم الثقلين،ما إن تمسكتم بهما لن تضلوا :كتاب الله وعترتي أهل بيتي،وإنهما لن يفترقا حتى يردا علي الحوض،فانظروا كيف تخلفوني فيهما،ألا هذا عذب فرات فاشربوا،وهذا ملح اجاج فاجتنبوا».

٥ـ قد تركت فيكم الثقلين[٨].

قال أمير المؤمنين عليه السلام:

«قال رسول الله صلى الله عليه و آله:إني إمرء مقبوض وأوشك أن ادعى فاجيب،وقد تركت فيكم الثقلين،أحدهما أفضل من الآخر،كتاب الله وعترتي أهل بيتي،فإنهما لن يفترقا حتى يردا علي الحوض».

٦ـ كتاب الله وعترتي أهل بيتي[٩].

قضى أمير المؤمنين عليه السلام على رجل بقضية فقال:يا أمير المؤمنين قضيت علي بقضية هلك فيها مالي،وضاع فيها عيالي!فغضب عليه السلام حتى استبان الغضب في وجهه،ثم قال:«يا قنبر ناد في الناس الصلاة جامعة»فاجتمع الناس ورقى المنبر،فحمد الله وأثنى عليه،ثم قال:

«...إنا من سنخ أصلاب أصحاب السفينة،وكما نجا في هاتيك من نجا،ينجو في هذه من ينجو،ويل رهين لمن تخلف عنهم،إني فيكم‏كالكهف لأهل الكهف،وإني فيكم باب حطة من دخل منه نجا،ومن تخلف عنه هلك،حجة من ذي الحجة في حجة الوداع[١٠] :«إني قد تركت بين أظهركم ما إن تمسكتم به لن تضلوا بعدي أبدا:كتاب الله وعترتي أهل بيتي».

٧ـ إنهما لن يفترقا حتى يردا علي الحوض.[١١]

من وصيته كرم الله وجهه لما ضربه ابن ملجم:

«...إن نبي الله صلى الله عليه وآله خلف فيكم كتاب الله وأهل بيته فعندهم علم ما تأتون وما تتقون،وهم الطريق الواضح والنور اللائح واركان الأرض القوامون بالقسط،بنورهم يستضاء وبهديهم يقتدى،من شجرة كرم منبتها،فثبت أصلها،وبسق فرعها،وطاب جناها،نبتت في مستقر الحرم وسقيت ماء الكرم،و صفت من الأقذاء والأدناس،وتخيرت من أطيب مواليد الناس.

فلا تزولوا عنهم فتفرقوا ولا تتحرفوا عنهم فتمزقوا،والزموهم تهتدوا وترشدوا.واخلفوا رسول الله صلى الله عليه و آله فيهم بأحسن الخلافة،فقد أخبركم:«أنهما لن يفترقا حتى يردا علي الحوض»،أعني كتاب الله و ذريته...».

٨ـ فلا تتقدموهم فتمزقوا[١٢].

من كلام أمير المؤمنين عليه السلام في جواب الجاثليق اليهودي:

«...وأقام[١٣] لأمته وصيه فيهم وعيبة علمه وموضع سره ومحكم آيات كتابه وتاليه حق تلاوته وباب حطته ووارث كتابه وخلفه مع كتاب الله فيهم وأخذ فيهم بالحجة،فقال صلى الله عليه وآله :«قد خلفت فيكم ما إن تمسكتم به لن تضلوا أبدا،كتاب الله وعترتي أهل بيتي وهما الثقلان،كتاب الله الثقل الأكبر حبل ممدود من السماء إلى الأرض سبب بأيديكم وسبب بيد الله عز وجل،وإنهما لن يفترقا حتى يردا علي الحوض،فلا تتقدموهم فتمزقوا ولا تأخذوا عن غيرهم فتعطبوا ولا تعلموهم فإنهم أعلم منكم».

٩ـ ولا تقدموهم فتضلوا[١٤].

قال سليم بن قيس:سمعت عليا صلوات الله يقول وأتاه رجل فقال له:ما أدنى ما يكون به العبد مؤمنا و أدنى ما يكون به العبد كافرا وأدنى ما يكون به العبد ضالا؟ فقال له:

«قد سألت فافهم الجواب:... الى أن قال عليه السلام:

وأدنى ما يكون به العبد ضالا أن لا يعرف حجة الله تبارك وتعالى وشاهده على عباده الذي أمر الله عز وجل بطاعته وفرض ولايته».

قلت:يا أمير المؤمنين صفهم لي،فقال:«الذين قرنهم الله عز وجل بنفسه ونبيه فقال:(يا أيها الذين آمنوا أطيعوا الله وأطيعوا الرسول واولي الأمر منكم)[١٥].

قلت:يا أمير المؤمنين جعلني الله فداك أوضح لي فقال:

«الذين قال رسول الله صلى الله عليه وآله في آخر خطبة يوم قبضه الله عز وجل إليه:إني قد تركت فيكم أمرين لن تضلوا بعدي ما إن تمسكتم بهما:كتاب الله وعترتي أهل بيتي،فإن اللطيف الخبير قد عهد إلي أنهما لن يفترقا حتى يردا علي الحوض كهاتين وجمع بين مسبحتيه ولا أقول كهاتين وجمع بين المسبحة والوسط فتسبق إحداهما الاخرى،فتمسكوا بهما لا تزلوا ولا تضلوا ولا تقدموهم فتضلوا».

١٠ـ معنى حديث الثقلين[١٦].

عن الصادق عليه السلام،عن آبائه عليهم السلام عن الحسين بن علي عليهم السلام قال:سئل أمير المؤمنين عليه السلام عن معنى قول رسول الله صلى الله عليه وآله:«إني مخلف فيكم الثقلين:كتاب الله وعترتي»من العترة؟فقال:

«أنا،والحسن،والحسين،والأئمة التسعة من ولد الحسين تاسعهم مهديهم وقائمهم،لا يفارقون كتاب الله و لا يفارقهم حتى يردا على رسول الله صلى الله عليه وآله حوضه».

(احتجاجه عليه السلام بحديث المنزلة)

١ـ استناده عليه السلام بحديث المنزلة بعد وفاة رسول الله صلى الله عليه وآله.

٢ـ استناده عليه السلام بحديث المنزلة يوم الشورى.

٣ـ استناده عليه السلام بحديث المنزلة أيام خلافة عثمان.

٤ـ استناده عليه السلام بكلام رسول الله صلى الله عليه وآله يوم فتح خيبر.

٥ـ استناده عليه السلام بكلام رسول الله صلى الله عليه وآله في غزاة تبوك.

٦ـ ذكره عليه السلام حديث المنزلة من مناقبه الخاصة.

٧ـ أنا من رسول الله صلى الله عليه وآله بمنزلة هارون من موسى.

٨ـ قال لي النبي صلى الله عليه وآله .

٩ـ يا علي أنت مني بمنزلة هارون من موسى.

١٠ـ إلا أنه لا نبي بعدي.

١١ـ أنت مني بمنزلة هارون من موسى إلا النبوة.

١٢ـ علي وصيي وهو مني بمنزلة هارون من موسى.

 

١ـ استناده عليه السلام بحديث المنزلة بعد وفاة رسول الله صلى الله عليه وآله[١٧].

من خطبة أمير المؤمنين عليه السلام المعروفة بخطبة الوسيلة خطبها بالمدينة بعد سبعة أيام من وفاة رسول الله صلى الله عليه وآله:

«...فقال صلى الله عليه وآله وقد حشده[١٨] المهاجرون والأنصار وانغصت[١٩] بهم المحافل:«أيها الناس إن عليا مني كهارون[٢٠] من موسى إلا أنه لا نبي بعدي»فعقل المؤمنون عن الله نطق الرسول،إذ عرفوني أني لست بأخيه لأبيه وامه كما كان هارون أخا موسى لأبيه وامه،ولا كنت نبيا فاقتضي نبوة ولكن كان ذلك منه استخلافا لي كما استخلف موسى هارون عليهما السلام حيث يقول:(اخلفني في قومي وأصلح ولا تتبع سبيل المفسدين)[٢١]».

٢ـ استناده عليه السلام بحديث المنزلة يوم الشورى[٢٢].

من كلام أمير المؤمنين عليه السلام يوم الشورى:«انشدكم بالله أفيكم أحد أخو رسول الله صلى الله عليه وآله غيري؟إذ آخى بين المؤمنين،فآخى بيني وبين نفسه وجعلني منه بمنزلة هارون من موسى إلا أنى لست بنبي؟».

قالوا:لا.

٣ـ استناده عليه السلام بحديث المنزلة أيام خلافة عثمان[٢٣].

من خطبة أمير المؤمنين عليه السلام أول يوم من البيعة لعثمان:

«هل تعلمون إني كنت إذا قاتلت عن يمين رسول الله صلى الله عليه وآله قال:«أنت مني بمنزلة هارون من موسى إلا أنه لا نبي بعدي؟».

قالوا:اللهم نعم.

٤ـ استناده عليه السلام بكلام رسول الله صلى الله عليه وآله يوم فتح خيبر[٢٤].

قال علي بن أبي طالب عليه السلام:

«قال رسول الله صلى الله عليه وآله يوم فتحت خيبر:لولا أن تقول فيك طوائف من امتي ما قالت النصارى في عيسى بن مريم،لقلت فيك اليوم مقالا لا تمر على ملأ من المسلمين إلا أخذوا من تراب رجليك،وفضل طهورك،يستشفون به،ولكن حسبك أن تكون مني وأنا منك،ترثني وأرثك،وأنت مني بمنزلة هارون من موسى إلا أنه لا نبي بعدي،أنت تؤدي ديني وتقاتل على سنتي،وأنت في الآخرة أقرب الناس مني،وأنت غدا على الحوض خليفتي،تذود عنه المنافقين، ...».

٥ـ استناده عليه السلام بكلام رسول الله صلى الله عليه وآله في غزاة تبوك[٢٥].

قال أمير المؤمنين عليه السلام في حديث الإنشاد:

«فأنشدكم بالله،هل فيكم أحد قال له رسول الله صلى الله عليه وآله ما قال في غزاة تبوك :إنما أنت مني بمنزلة هارون من موسى غير أنه لا نبي بعدي غيري؟».

قالوا:اللهم لا.

٦ـ ذكره عليه السلام حديث المنزلة عن مناقبه الخاصة[٢٦].

قال أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام:

«لقد علم المستحفظون من أصحاب النبي محمد صلى الله عليه وآله أنه ليس فيهم‏رجل له منقبة إلا وقد شركته فيها وفضلته،ولي سبعون منقبة لم يشركني فيها أحد منهم،... إلى أن قال عليه السلام:

والخامسة:أن رسول الله صلى الله عليه وآله قال لي:«يا علي أنت مني بمنزلة هارون من موسى إلا أنه لا نبي بعدي».

٧ـ أنا من رسول الله صلى الله عليه وآله بمنزلة هارون من موسى[٢٧].

قال سليم بن قيس:خرج أمير المؤمنين،علي بن أبي طالب عليه السلام ونحن قعود في المسجد بعد رجوعه من صفين وقبل يوم النهروان فقعد علي عليه السلام واحتوشناه،...إلى ان قال: ثم أقبل علينا أمير المؤمنين عليه السلام وقال:

«سلوني قبل أن تفقدوني،فو الذي فلق الحبة وبرأ النسمة،إني لأعلم بالتوراة من أهل التوراة،وإني لأعلم بالإنجيل من أهل الإنجيل،وإني لأعلم بالقرآن من أهل القرآن.

والذي فلق الحبة وبرأ النسمة،ما من فئة تبلغ مائة رجل إلى يوم القيامة إلا وأنا عارف بقائدها و سائقها.

وسلوني عن القرآن،فإن في القرآن بيان كل شي‏ء،وفيه علم الأولين والآخرين،وإن القرآن لم يدع لقائل مقالا(وما يعلم تأويله إلا الله والراسخون في العلم)[٢٨] ليسوا بواحد،رسول الله منهم،أعلمه الله إياه فعلمنيه رسول الله صلى الله عليه و آله،ثم لا يزال في عقبنا إلى يوم القيامة».

ثم قرأ أمير المؤمنين عليه السلام:«(بقية مما ترك آل موسى وآل هارون)[٢٩] ،أنا من رسول الله صلى الله عليه وآله بمنزلة هارون من موسى،والعلم في عقبنا إلى أن تقوم الساعة».

٨ـ قال لي النبي صلى الله عليه وآله:

قال علي بن أبي طالب عليه السلام:

«قال لي النبي صلى الله عليه و سلم،أنت مني بمنزلة هارون من موسى غير أنه لا نبي بعدي» [٣٠].

٩ـ يا علي أنت مني بمنزلة هارون من موسى[٣١].

من خطبة أمير المؤمنين عليه السلام بصفين:

«والذي نفسي بيده لنظر إلي رسول الله صلى الله عليه وآله أضرب قدامه بسيفي فقال:«لا سيف إلا ذو الفقار[٣٢] ،ولا فتى إلا علي».

وقال:«يا علي،أنت‏مني بمنزلة هارون من موسى غير أنه لا نبي بعدي،وموتك وحياتك يا علي معي».

والله ما كذبت ولا كذبت،ولا ضللت ولا ضل بي،وما نسيت ما عهد إلي،وإني لعلى بينة من ربي وإني لعلى الطريق الواضح،ألفظه لفظا»[٣٣].

١٠ـ إلا أنه لا نبي بعدي[٣٤].

قال ابن عباس:نظر علي بن أبي طالب عليه السلام في وجوه الناس فقال:

«إني لأخو رسول الله ووزيره،... الى أن قال عليه السلام:

ولقد قال لي:أنت مني بمنزلة هارون من موسى إلا أنه لا نبي بعدي»[٣٥].

١١ـ أنت مني بمنزلة هارون من موسى إلا النبوة[٣٦].

من خطبة أمير المؤمنين عليه السلام بصفين:

«...وقلت لرسول الله صلى الله عليه وآله في غزوة تبوك:يا رسول الله،لم خلفتني؟فقال :«يا علي،إن المدينة لا تصلح إلا بي أو بك،وأنت مني بمنزلة هارون من موسى إلا النبوة فإنه لا نبي بعدي».فقام رجال ممن معه عليه السلام من المهاجرين والانصار فقالوا:نشهد أنا سمعنا ذلك من رسول الله صلى الله عليه وآله في غزوة تبوك.

١٢ـ علي وصيي وهو مني بمنزلة هارون من موسى[٣٧].

من كتاب أمير المؤمنين عليه السلام إلى بعض أكابر أصحابه:

«...قال رسول الله صلى الله عليه وآله:

فلم يزل الأنبياء والأوصياء يتوارثون ذلك حتى انتهى الأمر إلي،وأنا أدفع ذلك إلى علي وصيي وهو مني بمنزلة هارون من موسى،وإن عليا يورث ولده حيهم عن ميتهم[٣٨]،فمن سره أن يدخل جنة ربه فليتول عليا والأوصياء من بعده،وليسلم لفضلهم،فإنهم الهداة بعدي،أعطاهم الله فهمي وعلمي،فهم عترتي.من لحمي و دمي،أشكو إلى الله عدوهم والمنكر لهم فضلهم والقاطع عنهم صلتي،...».

تكملة: احتجاجه عليه السلام بحديث المنزلة

«فقال النبي صلى الله عليه وآله:يا علي احفظ وصيتي...لأن الله تعالى اصطفاني واختارني،فذكرت دعوة أخي موسى فقلت:اللهم اجعل لي وزيرا من أهلي كما جعلت هارون من موسى،فأوحى الله عز و جل إلي أن عليا وزيرك وناصرك والخليفة من بعدك» .

من شعر أمير المؤمنين عليه السلام:

كما هارون من موسى أخوه              كذاك أنا أخوه وذاك إسمي

«قال رسول الله صلى الله عليه وآله:...وهو الوزير مني في حياتي والخليفة بعد وفاتي،كما كان هارون من موسى إلا أنه لا نبي بعدي...»

من احتجاج أمير المؤمنين عليه السلام على أبي بكر:

«فأنشدك بالله،ألي الوزارة من رسول الله صلى الله عليه و آله والمثل من هارون من موسى أم لك؟»

قال أبو بكر:بل لك.

يتبع  ...

----------------------------------------------------------------------
[١] . تاريخ دمشق لابن عساكر ج ١ ص ١٠٢ الرقم ١٣٨،مسند أحمد بن حنبل ج ١ ص ١١١،تاريخ الطبري ج ٢ ص ٦٢،تفسير الطبري ج ١٩ ص ١٢١،علل الشرائع للصدوق ج ١ الباب ١٣٣ الرقم ٢،الارشاد للمفيد ج ١ ص ٤٩،تفسير فرات الكوفي ص ٣٠١،شواهد التنزيل للحاكم الحسكاني ج ١ الرقم ٥١٤،الكامل لابن الاثير ج ١ ص ٥٨٥،شرح نهج البلاغة لابن أبي الحديد ج ١٣ ص ٢١٠،تفسير ابن كثير ج ٣ ص ٣٦٣،كنز العمال ج ١٣ ص ١١٤ الرقم ٣٦٣٧١ و ص ١٣١،احقاق الحق ج ٤ ص ٦٨،السيرة الحلبية ج ١ ص ٢٨٦،بحار الأنوار ج ٣٥ ص ١٤٤،و ج ٣٨ ص ٢٢٣،الغدير ج ٢ ص ٢٧٨ـ ٢٨٩.
[٢] . الشعراء: ٢١٤.
[٣] . خصائص أمير المؤمنين عليه السلام للنسائي الشافعي ص ٨٦،مسند أحمد بن حنبل ج ١ ص ١٥٩،تاريخ الطبري ج ٢ ص ٦٣،علل الشرائع للصدوق ج ١ الباب ١٣٣ الرقم ١،العمدة ص ٨٦ الفصل ١٣ الرقم ١٠٣،مجمع الزوائد للهيثمي ج ٨ ص ٣٠٢،كنز العمال ج ١٣ ص ١٤٩ و ص ١٧٤،سمط النجوم ج ٢ ص ٤٨١ الرقم ٣٣،بحار الأنوار ج ٣٨ ص ١٤٦ الرقم ١١٣،الغدير ج ٢ ص ٢٧٩ـ٢٨٥،الغدير ج ٣ ص ١١٧.
[٤] . الامالي للطوسي المجلس ٢٠ الرقم ٤ ص ٥٤٨،مناقب ابن المغازلي ص ١١٧ الرقم ١٥٥،كتاب سليم بن قيس الحديث ١١ ص ٦٤٣،و الحديث ٢٥ ص ٧٦٣،كمال الدين للصدوق ج ١ الباب ٢٤ الرقم ٢٥ ص ٢٧٩،الاحتجاج للطبرسي ج ١ ص ٣٤٦،ارشاد القلوب ج ٢ ص ٥١ـ٥٧،كشف اليقين ص ٤٢٦،بحار الانوار ج ٣١ ص ٣٧٦ الرقم ٢٤.
[٥] . فرائد السمطين،السمط الأول الباب ٥٨ الرقم ٢٥٠ ص ٣١٧،كمال الدين للصدوق رحمه الله ج ١ ص ٢٧٩ الرقم ٢٥،كتاب سليم بن قيس الحديث ١١ ص ٦٤٣،الاحتجاج للطبرسي ج ١ ص ٣٥٤،بحار الأنوار ج ٣١ ص ٤٢٢.
[٦] . بشارة المصطفى لأبي جعفر الطبري ص ٢٩ـ٣٠،بحار الانوار ج ٧٧ ص ٢٧٧ الرقم ١.
[٧] . الإرشاد للمفيد ج ١ ص ٢٣٢،الاحتجاج للطبرسي ج ١ ص ٦٢٤،كشف اليقين ص ١٨٨،بحار الانوار ج ٢ ص ٩٩ الرقم ٥٩.
[٨] . كمال الدين للصدوق الباب ٢٢ الرقم ٤٩ ص ٢٣٦،بحار الأنوار ج ٢٣ ص ١٣٣ الرقم ٦٨.
[٩] . تاريخ اليعقوبي ج ٢ ص ٢١١ـ٢١٢،والارشاد للمفيد ج ١ ص ٢٣٣،والاحتجاج للطبرسي ج ١ ص ٦٢٤،كشف اليقين ص ١٨٨،بحار الأنوار ج ٢ ص ٩٩ الرقم ٥٩.
[١٠] . أي:لي على ما ذكرتـمن أني فيكم كسفينة نوح وكالكهف لأهل الكهف وأني باب حطة حجة و برهان من صاحب الحجة الكبرى الرسول الاعظم عليه السلام أقامها لي في حجة الوداع،وهي حديث الثقلين.
[١١] . دستور معالم الحكم للامام القطاعي الشافعي ص ٨٨ـ٨٩،اثبات الهداة ج ٣ ص ١٨٩ الرقم ١٢٤.
[١٢] . ارشاد القلوب ج ٢ ص ٣٠٥،بحار الانوار ج ٣٠ ص ٦٥ الرقم ١.
[١٣] . أي:أقام رسول الله صلى الله عليه وآله.
[١٤] . الكافي للكليني ج ٢ ص ٤١٤ـ٤١٥،كتاب سليم بن قيس الحديث ٨ ص ٦١٦،بحار الانوار ج ٦٩ ص ١٧.
[١٥] . النساء: ٥٩.
[١٦] . معاني الاخبار للصدوق باب معنى الثقلين و العترة الرقم ٤ ص ٩٠،عيون أخبار الرضا عليه السلام ج ١ ص ٥٧ الرقم ٢٥،بحار الانوار ج ٢٥ ص ٢١٥ الرقم ١٠.
[١٧] . الكافي(الروضة من الكافي)ج ٨ ص ٢٦ـ ٢٧.
[١٨] . حشد القوم،أي:اجتمعوا.
[١٩] . أي:تضيقت بهم المحافل.
[٢٠] . في بعض النسخ:بمنزلة هارون.
[٢١] . الاعراف: ١٤٢.
[٢٢] . تاريخ دمشق لابن عساكر ج ٣ ص ١١٥ الرقم ١١٤٠،كتاب سليم بن قيس الحديث ١١ ص ٦٤١،الخصال للصدوق ج ٢ ص ٥٥٣ الرقم ٣١،المسترشد للطبري ص ٥٧،الأمالي للطوسي المجلس ١٢ الحديث ٧ ص ٣٣٣،الأمالي للطوسي المجلس ٢٠ الحديث ٤ ص ٥٤٨،مناقب ابن المغازلي ص ١١٦ الرقم ١٥٥،الاحتجاج للطبرسي ج ١ ص ٣٢٢ الرقم ٥٥ و ص ٣٤٦،فرائد السمطين ج ١ ص ٣٢١ الرقم ٢٥١،كشف اليقين ص ٤٢٥،غاية المرام ص ٦٢٤.
[٢٣] . مناقب الخوارزمي الفصل ١٩ ص ٣٠١ الرقم ٢٩٦.
[٢٤] . مناقب الخوارزمي الفصل ١٣ الرقم ١٤٣ ص ١٢٩،الأمالي للصدوق المجلس ٢١ الحديث ١،مناقب ابن المغازلي ص ٢٣٧ الرقم ٢٨٥،أعلام الورى ص ١٨٨،كشف الغمة ج ١ ص ٢٩٨،كشف اليقين ص ٢٢،احقاق الحق ج ٧ ص ٢٩٥،بحار الانوار ج ٣٨ ص ٢٤٧،و ج ٣٩ ص ١٨،ينابيع المودة للقندوزي الحنفي ص ١٥٤.
[٢٥] . الأمالي للطوسي المجلس ٢٠ الحديث ٥ ص ٥٥٥،والمجلس ٢٠ الحديث ٤ ص ٥٤٨،كتاب سليم بن قيس الحديث ١١ ص ٦٤١،الخصال للصدوق ج ٢ ص ٥٥٤،المسترشد للطبري ص ٥٧،مناقب ابن المغازلي ص ١١٦ الرقم ١٥٥،الاحتجاج للطبرسي ج ١ ص ٣٢٢ و ص ٣٤٦،كشف اليقين ص ٤٢٥.
[٢٦] . الخصال للصدوق أبواب السبعين الرقم ١ ص ٥٧٢،بحار الانوار ج ٣١ ص ٤٣٣ الرقم ٢.
[٢٧] . كتاب سليم بن قيس الحديث ٧٨ ص ٩٤١،تفسير فرات الكوفي ص ٦٧ الرقم ٣٨،تأويل الآيات الظاهرة ص ٥٤٠،تفسير البرهان ج ٤ ص ١٣٩ الرقم ٥،بحار الانوار ج ٢٤ ص ١٧٩ الرقم ١١،و ج ٢٦ ص ٦٣ الرقم ١٤٦.
[٢٨] . آل عمران: ٧.
[٢٩] . البقرة: ٢٤٨.
[٣٠] . تاريخ دمشق لابن عساكر الشافعي ج ١ ص ٣٦٣ الرقم ٤٠٢،و ص ٣٦٤ الرقم ٤٠٣ـ٤٠٤،المستدرك للحاكم ج ٣ ص ١٠٨،حلية الأولياء ج ٧ ص ١٩٦،تاريخ بغداد ج ١١ ص ٤٣٢ الرقم ٦٣٢٢،شواهد التنزيل للحاكم الحسكاني ج ١ ص ١٩٢ الرقم ٢٠٤،فرائد السمطين ج ١ ص ١٢٤ الرقم ٨٧،مجمع الزوائد ج ٩ ص ١١٠،كنز العمال ج ١٣ ص ١٥٨ الرقم ٣٦٤٨٩.
[٣١] . وقعة صفين ص ٣١٥،بحار الانوار ج ٣٢ ص ٤٨٧ الرقم ٤٢٠.
[٣٢] . ذو الفقار:اسم سيف النبي صلى الله عليه و آله،سمي بذلك لحفر صغار حسان كانت به،وكان للعاص بن منبه،ثم صار إلى الرسول صلى الله عليه وآله ثم صار إلى علي عليه السلام.
[٣٣] . وفي بعض النسخ«ألقطه لقطا»أي:كنت أخذت منه أخذا كأخذ الفرخ من امه،أي:علمنيه بحنان و عناية وحرص وأخذت منه برغبة وولع وحرص.
[٣٤] . مناقب علي بن أبي طالب عليه السلام لابن المغازلي الحديث ١٥٤ ص ١١٢ كشف الغمة ج ١ ص ٨٠،بحار الانوار ج ٣٨ ص ٢٤٠.
[٣٥] . حديث المنزلة من الاخبار المتواترة وقد رواه أبو حازم العبدوي بخمسة آلاف إسناد .
[٣٦] . كتاب سليم بن قيس الحديث ٢٥ ص ٧٦٢،المسترشد للطبري ص ٥٧،الاحتجاج للطبرسي ج ١ ص ٣٤٦،اثبات الهداة ج ٢ ص ١٨٤،بحار الانوار ج ٨٩ ص .١٩٦
[٣٧] . كشف المحجة للسيد بن طاووس الفصل ١٥٦ ص ٢٧٤،معادن الحكمة لعلم الهدى ج ١ ص ٣٣،بحار الانوار ج ٣٠ ص ٧.
[٣٨] . أي:ان الأحياء من ولده عليه السلام يرثون الإمامة و الولاية ممن يموت منهم،و المراد من ولده عليه السلامـهناـالأئمة منهم لاكل من يعد من أولاده.
****************************