وقال (عليه السلام): زُهْدُكَ فِي رَاغِب فِيكَ نُقْصَانُ حَظّ، وَرَغْبَتُكَ فِي زَاهِد فِيكَ ذُلُّ نَفْس.                
وقال (عليه السلام): النَّاسُ أَعْدَاءُ مَا جَهِلُوا.                
وقال (عليه السلام): الدُّنْيَا خُلِقَتْ لِغَيْرِهَا، ولَمْ تُخْلَقْ لِنَفْسِهَا.                
وقال (عليه السلام) : هَلَكَ فِي رَجُلاَنِ: مُحِبٌّ غَال ، وَمُبْغِضٌ قَال .                
وقال (عليه السلام): مَنِ اتَّجَرَ بِغَيْرِ فِقْه ارْتَطَمَ فِي الرِّبَا.                
وقال (عليه السلام): مَا لاِبْنِ آدَمَ وَالْفَخْرِ: أَوَّلُهُ نُطْفَةٌ، وَآخِرُهُ جِيفَةٌ، و َلاَ يَرْزُقُ نَفْسَهُ، وَلاَ يَدفَعُ حَتْفَهُ.                
وقال (عليه السلام): مَنْهُومَانِ لاَ يَشْبَعَانِ: طَالِبُ عِلْم، وَطَالِبُ دُنْيَا.                

Search form

إرسال الی صدیق
سؤال حول كتاب في إعراب خطب نهج البلاغة

السؤال :

سؤالي للاخوة المطلعين والمهتمين بكتاب نهج البلاغة :

هل يوجد كتاب يستعرض خطب نهج البلاغة ويعربها بالتفصيل؟

الجواب :

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

( اعربوا كلامنا فإنا قوم فصحاء )

تناول الكثير من المحققين والشرّاح لنهج البلاغة ، جوانب متعددة منها الناحية الإعرابية لمفردات الخطب والكتب والرسائل ، ومنها :

كتاب منهاج البراعة في شرح نهج البلاغة للخوئي ، والذي سار فيه بنفس طريقة العلامة الطبرسي في تفسيره مجمع البيان في تفسير القرآن ، حيث تناول اللغة والإعراب والمعنى وبقية أشكال التحقيق ، وبنفس الأسلوب يمكنكم مراجعة كتاب في ظلال نهج البلاغة ، حيث خصص المؤلف له بابا في كل شروحه للكتاب ، كما يمكنكم مراجعة كتاب مـعـجـم اعـراب ألـفـاظ نـهـج الـبـلاغـة لأم البنين خالقـيان ، والكتاب ضخم يزيد على الثمانمائة صفحة ، وباللغة العربية .

ويوجد اعراب مفصل لنهج البلاغة في عدة مجلدات للشيخ النحوي جعفر الكرباسي النجفي حفظه الله صاحب موسوعة إعراب القرآن وهو مخطوط عنده في النجف الاشرف .

مقتبس من شبكة هجر الثقافية (بتصرف)

****************************