وقال (عليه السلام): الْقَنَاعَةُ مَالٌ لاَيَنْفَدُ.                
وقال (عليه السلام): الدُّنْيَا خُلِقَتْ لِغَيْرِهَا، ولَمْ تُخْلَقْ لِنَفْسِهَا.                
وقال (عليه السلام): مَنْ كَرُمَتْ عَلَيْهِ نَفْسُهُ هَانَتْ عَلَيْهِ شَهْوَتُهُ.                
وقال (عليه السلام): قَلِيلٌ مَدُومٌ عَلَيْهِ خَيْرٌ مِنْ كَثِير مَمْلُول مِنْهُ.                
وقال (عليه السلام): إذَا كَانَ في رَجُل خَلَّةٌ رَائِعَةٌ فَانْتَظِرْ أَخَوَاتِهَا.                
وقال (عليه السلام): قَلِيلٌ مَدُومٌ عَلَيْهِ خَيْرٌ مِنْ كَثِير مَمْلُول مِنْهُ .                
وقال (عليه السلام): إِذَا وَصَلَتْ إِليْكُمْ أَطْرَافُ النِّعَمِ فَلاَ تُنْفِرُوا أَقْصَاهَا بِقِلَّةِ الشُّكْرِ .                

Search form

إرسال الی صدیق
في ذكرى الشريف الرضي

الدكتورعبدو مسوح *

مراشف الغيد كاسي ايها الساقي ***** وقربهن على الادواء ترياقي

فامرر ولا تسقني خمرا معتقة ***** خمري العناقيد من الحاظ احداق

هي العيون .. وحسبي انني ثمل ***** احس سورتها تسري بأعماقي

لولا هواها  لما غنيت قافية ***** على حنين من الانغام رقراق

كأنها جمعت من كل جارحة ***** فقد وجدت بها حبي واشواقي

وكم رنوت الى امواج ناظرها ***** فهام في زورق الاحلام خفاقي

بنت الشواطئ [١] انت الثغر نلثمه ***** عند الصلاة وانت الحارز الواقي

وانت عين بلادي.. انت مهجتها ***** انت التسابيح في افواه عشاق

تبارك الله اذ سواك ملحمة ***** لكل صب رهيف الحس ذواق

هذي البلابل قد جاءتك منشدة ***** تمجد السحر في لمسات خلاق

وكم تمايل اغصان مفوفة ***** تقبل النور اعناقا بأعناق

وللنسيسم احاديث يبث بها ***** وجد الصبابة في اعطاف مشتاق

وللغواني اذا ما ملن من طرب ***** دل الغصون بأعناب واوراق

هذي مغاني فؤادي قد عرفت بها ***** يا قلب مهوى مجالاتي وآفاقي

عفو الرضي [٢] اذا ما هزني طرب ***** وقد ذكرت صباباتي واشواقي

انا الموكل بالاهداب احرسها ***** لا غرو ان غرقت بالدمع آماقي

مرابع الانس .. والايام مسرعة ***** تطوي منانا .. الا سقيا لارماق؟

اين المواعيد نرعاها بمهجتنا ***** مرت كحلم من الاحلام الاّق

نحن الوفيون ما خنا احبتنا ***** يوما من العمر او كنا  بمرّاق

يا اشعر الناس غنى وجده وبكى ***** رعيا لعهد وتذكارا لميثاق

ومن اعار الى العشاق ادمعه [٣] ***** هذي عيوني اهرق ماءها الباقي

لعلها تطفىء النيران في كبد ***** حرى ونفس حبيب ذات اشفاق

وَرَوّ «غورا [٤] » ودارا في بطاح «منى» ***** من مدمع كمياه النهر دفاق

وقفا جعلت عيوني لا أضن بها ***** على كريم ثوى بالكرخ [٥] غيداق

واليوم أن تسال الاجداث قد درست ***** يجبك صوت باجلال واطراق

ماذا انتظارك في الكثبان تسألها ***** الست تبصر اطباقا بأطباق؟

مرت عليها عوادي الدهر ماحية [٦] ***** واسلمتها الى صيحات نعّاق

ويح الرياح .. ففي الاضلاع مرقدهم ***** وقد تجلوا لنا آيات اشراق

في بسمة الصبح .. في اشفاع مقلته ***** في نفحة العطر تروي طيب أعراق

في دفقة الماء تروي حقل قريتنا ***** وتنثر الجمر في أعناب أعذاق

في ذروة الجبل المرهوب يحرسه ***** يوم المفاخر منا كل سباق

في روعة البحر والامواج هادرة ***** عزت متون شواطيها على الراقي

في السمهريات ان صاحت مزغردة ***** يوم الوغى بين لبّات وأطواق

في السابحات وقد أدمت حوافرها ***** جماجم القوم من تحطيم سمحاق

في ثورة الحق قاد الزحف «صالحها [٧]» ***** في فتية من سيوف العرب حذاق

اذا تنادوا الى الهيجا حسبتهم ***** خطف الوميض على وجنات براق

وللدماء على أعلى ترائبهم ***** وهج اللآليء في ياقوت أعلاق

يا يوم «نيحا [٨]» وقد سارت جحافلنا ***** هدير سيل من الفرسان دقاق

«وشيخ بدر [٩]» وفي «صهيون [١٠]» اذ اطلعت ***** كتائب الموت في أنياب أشداق

خضنا المعارك والاوداء ظامئة ***** تستمطر الهام في ضربات ذلاق

حتى اتينا ربى «سلمى [١١]» نطمئنها ***** أن ليس للعلج في «القدموس [١٢]» من راق

هات «ابن هاني [١٣]» حدّث عن مفاخرنا ***** الى سماعك اني جدّ تواق

ماذا تسر لك الامواج هامسة ***** عن «راس شمرا ترى [١٤]» ام فعل عملاق؟

ام الاولى ركبوا الابحار تعضدهم ***** روح البطولة لا نزوات أفّاق

هم علّموا الحرف حبا في عطائهم ***** وبددوا الجهل أكبارا لاخلاق

هم الاساطين نحيي اليوم ذكرهم ***** عسى نزحزح من ظلماء أرواق

شطآن قومي ما احلى عرائسها ***** عشقتها رغم تسهيدي وأيراقي

أحيت دفين اشتياق كاد يقتلني ***** وكم خيال لها في الحلم وأعناقي

ان كان غيري يرجو الدهر يعتقه ***** فلست ارجو  بدنيا الحب أعتاقي

غاب «الفرلّق [١٥]» هل بعد السماء على؟ ***** وهل لشمسك من صد وأفراق؟

ويا نسيم نعيم في دنى «كسب [١٦]» ***** انا العليل فخفف بعض أرهاقي

ويا «صلنفة [١٧]» كم داويت أفئدة ***** بعذب ماء حكى معسول أرياق

لك السحائب نحدوها محملة ***** بالعطر والراح تشكو عبء أوساق

بها طيوب من «الميماس [١٨]» نفحتها ***** يعلها كل أصباح وأغباق

---------------------------------------------------------------------------

* ولد في مدينة حمص عام ١٩٢٠.

دكتوراه في الطب البشري , عمل رئيساً لأطباء الدائرة الطبية في الشركة السورية لنقل النفط وأميناً لسر اتحاد الكتاب العرب في مدينة حمص, نشر للمرة الأولى في الصحف والمجلات السورية والعربية ,عضو جمعية الشعر. مؤلفاته : سبحةٌ من ينبوع- شعر ١٩٤٩.

[١] . اللاذقية.

[٢] . الى الشريف الرضي.

[٣] . وابك عني فطالما كنت من قبل اعير الدموع للعشاق (الشريف الرضي).

[٤] . «الخيف والنقا والمصلى  الفور ومنى» اماكن ردد الشريف الرضي ذكرها في شعره كثيرا.

[٥] . توفي هذا الشاعر الشريف في بغداد يوم الاحد في السادس من محرم ، وقيل صفر, ودفن في داره بخط مسجد الانباريين بالكرخ, ثم نقل رفاته الى مشهد الحسين بكربلاء فدفن عند ابيه . الغيداق : الكريم.

[٦] . وما لبثت داره ان خربت ودرس قبره .

[٧] . صالح العلي.. قائد معظم الاعمال الثورية التي قامت على الساحل السوري . بدأ جهاده ضد الفرنسيين منذ أوائل عام ١٩١٩ حتى نهاية عام ١٩٢١. أثبت انه قائد عسكري ناجح. نظم ثورته احسن تنظيم وابعدها عن الغايات المادية.

[٨] . قرية «نيحا» غربي وادي العيون . دارت فيها معارك قاسية بين كتيبة مشاة كاملة مدعومة بالمدفعية من الفرنسيين و بين جماعة الشيخ صالح العلي . كانت نتيجتها انسحاب القوة الفرنسية.

[٩] . كانت حملة الفرنسيين الثانية على «الشيخ بدر» بتاريخ ٢ شباط ١٩١٩ وقد صد الوطنيون هذه الحملة .

[١٠] . منطقة جبل صهيون . هاجم المواطنون الحامية الفرنسية في مخفر (بابنا). وقد استبسلوا بالهجوم على هذا المفخر لمدة اسبوع كامل حيث وصل القتال بينهم الى حد الالتحام عدة مرات.

[١١] . بعد معركة (بابنا) بقليل حدثت معركة قرية «سلمى». وقد كانت الغلبة فيها للوطنيين.

[١٢] . في ٣ اذار ١٩٢٠ زحف رجال الشيخ تجاه بلدة القدموس وطوقوا حاميتها لعدة ايام مما اضطر الحامية للتسليم . وكان لاحتلال القدموس اهمية كبرى لانها كانت الجيب الوحيد الموجود للفرنسيين داخل جبال العلويين (استقينا هذه المعلومات عن المعارك من كتاب «ثورات الحق ولقاء الاحرار» دار التحرير العربي .. دمشق) .

[١٣] . راس ابن هاني . وهو قرب اللاذقية .

[١٤] . تل «رأس شمرا» او «اوغاريت» تبعد صافة ١١ كيلومترا الى الشمال من مدينة اللاذقية . فيها ولدت اول ابجدية في التاريخ . يرقى عهدها الى القرن الثالث عشر قبل الميلاد. ثم توزعت في العالم لتصبح فيما بعد اساسا للحضارات .

[١٥] . اماكن اصطياف قرب اللاذقية غنية بصنوبرها وارزها وسنديانها وعلوها الشاهق ومناظرها الخلابة.

[١٦] . نفسه .

[١٧] . نفسه .

[١٨] . متنزه على العاصي في مدينة حمص.

منقول من مجلة الأديب (بتصرف) السنة ١٩٦٤م  العدد / ١٢

****************************