وقال (عليه السلام): الدُّنْيَا خُلِقَتْ لِغَيْرِهَا، ولَمْ تُخْلَقْ لِنَفْسِهَا.                
وقال (عليه السلام): ما أَنْقَضَ النَّوْمَ لِعَزَائِمِ الْيَوْمِ.                
وقال (عليه السلام): إِذَا قَدَرْتَ عَلَى عَدُوِّكَ فَاجْعَلِ الْعَفْوَ عَنْهُ شُكْراً لِلْقُدْرَةِ عَلَيْهِ .                
وقال (عليه السلام): أَعْجَزُ النَّاسِ مَنْ عَجَزَ عَنِ اكْتِسَابِ الاْخْوَانِ، وَأَعْجَزُ مِنْهُ مَنْ ضَيَّعَ مَنْ ظَفِرَ بِهِ مِنْهُمْ .                
وقال (عليه السلام): يَهْلِكُ فِيَّ رَجُلاَنِ: مُحِبٌّ مُفْرِطٌ، وَبَاهِتٌ مُفْتَر.                
وقال (عليه السلام): عَلامةُ الاِْيمَانِ أَنْ تُؤثِرَ الصِّدْقَ حَيْثُ يَضُرُّكَ عَلَى الْكَذِبِ حَيْثُ يَنْفَعُكَ،أَنْ يَكُونَ فِي حَديِثِكَ فَضْلٌ عَنْ عِلْمِكَ، وَأَنْ تَتَّقِيَ اللهَ فِي حَدِيثِ غَيْرِكَ.                
وقال (عليه السلام): اذْكُرُوا انْقِطَاعَ الَّلذَّاتِ، وَبَقَاءَ التَّبِعَاتِ.                

Search form

إرسال الی صدیق
قبسات من نهج البلاغة - الخامس

الدرس التاسع (الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر)
يقول الإمام عليه السلام: "إن الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر لخلقان من خلق اللّه سبحانه"  [١].
مقدمة :
الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر من أهم الفرائض الإسلامية، حيث يهدف إلى التخلية والتحلية، فالنهي عن المنكر يخلِّي الفرد والمجتمع والأمة من الانحرافات السلوكية والروحية، والأمر بالمعروف يحلِّي الفرد والمجتمع والأمة بالفضائل السلوكية والروحية.
وهو ضمانة بقاء تعاليم الدين وقيمه حيّة، فبه انتشر الدِّين الإسلامي في أصقاع الأرض، وبه أقيمت أركان الدين وفروعه.
وهذا ما يؤكده قول أمير المؤمنين عليه السلام:"قوام الشريعة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وإقامة الحدود" [٢].
الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر خلق اللّه:
وقد اهتم القرآن الكريم بهذه الفريضة، قال تعالى : "وَلْتَكُن مِّنكُمْ أُمَّةٌ يَدْعُونَ إِلَى الْخَيْرِ وَيَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَأُوْلَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ" [٣].
وقال سبحانه:"وَالْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاء بَعْضٍ يَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ"  [٤].

وقد جعله أمير المؤمنين عليه السلام خلقاً من أخلاق اللّه سبحانه حيث يقول:"إن الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر لخلقان من خلق اللّه سبحانه" [٥]  كما ورد.
وماذا يعني أمير المؤمنين بهذا القول؟
يعني ما أشار إليه اللّه تعالى في كتابه الكريم حيث يقول سبحانه: "إِنَّ اللّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالإِحْسَانِ وَإِيتَاء ذِي الْقُرْبَى وَيَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاء وَالْمُنكَرِ وَالْبَغْيِ يَعِظُكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ" [٦].
"وَإِذَا فَعَلُواْ فَاحِشَةً قَالُواْ وَجَدْنَا عَلَيْهَا آبَاءنَا وَاللّهُ أَمَرَنَا بِهَا قُلْ إِنَّ اللّهَ لاَ يَأْمُرُ بِالْفَحْشَاء أَتَقُولُونَ عَلَى اللّهِ مَا لاَ تَعْلَمُونَ * قُلْ أَمَرَ رَبِّي بِالْقِسْطِ..." [٧] .
وفي المقابل خلق الشيطان هو عكس خلق اللّه تعالى حيث أن الشيطان يأمر بالفحشاء وفعل السيئات ويوسوس في صدور الناس لترك ما فيه خير ومصلحة ويعد الناس دائماً بالفقر.
كما يقول تعالى:"الشَّيْطَانُ يَعِدُكُمُ الْفَقْرَ وَيَأْمُرُكُم بِالْفَحْشَاء..."  [٨] .
"... وَلاَ تَتَّبِعُواْ خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ إِنَّهُ لَكُمْ عَدُوٌّ مُّبِينٌ * إِنَّمَا يَأْمُرُكُمْ بِالسُّوءِ وَالْفَحْشَاء وَأَن تَقُولُواْ عَلَى اللّهِ مَا لاَ تَعْلَمُونَّ" [٩].
فإذا كان الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر خلقاً من أخلاق اللّه، وعكسه خلقاً من أخلاق عدو اللّه والإنسانية الشيطان، فحري بنا أن نكون متخلقين بأخلاق خالقنا وبارئنا "تخلقوا بأخلاق اللّه" كما ورد في الحديث، وتاركين لأخلاق عدو اللّه وعدونا الشيطان الرجيم.
دور الأنبياء والأئمة والصالحين :
والأنبياء العظام والأئمة عليهم السلام والصالحون، قد تخلَّقوا بأخلاق اللّه فكانوا المصلحين الآمرين بالمعروف والعدل والناهين عن المنكر والظلم.
يقول أمير المؤمنين عليه السلام في خصوص دور الأنبياء عليهم السلام:"واصطفى سبحانه من ولده (آدم) أنبياء أخذ على الوحي ميثاقهم وعلى تبليغ الرسالة أمانتهم" [١٠] .
"ليستأدوهم ميثاق فطرته ويذكروهم منسي نعمته ويحتجوا عليهم بالتبليغ" [١١] .
وفي خصوص الرسول ‏صلى الله عليه وآله وسلم يقول الإمام علي‏ عليه السلام:"بلغ عن ربه معذراً ونصح لأمته منذراً"   [١٢] .

"فبلغ رسالات ربه غير وانٍ ولا مقصِّر"  [١٣].
وفي خصوص نفسه عليه السلام يقول:"اللهم إنك تعلم أنه لم يكن الذي كان منا منافسة في سلطان، ولا التماس شي‏ء من فضول الحطام، ولكن لنرد المعالم من دينك، ونُظهر الإصلاح في بلادك، فيأمن المظلومون من عبادك، وتُقام المعطّلة من حدودك..." [١٤] .
"وما أردت إلا الإصلاح ما استطعت، وما توفيقي إلا باللّه عليه توكلت وإليه أنيب" [١٥] .
وكذلك أبناء أمير المؤمنين المعصومين عليهم السلام كانوا حاملين للواء الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، والمثال الأوضح الحسين الشهيد ملهم الآمرين بالمعروف والناهين عن المنكر. حيث أن مقولته المشهورة ما تزال تصدح إلى يومنا الحاضر:
"إني لم أخرج أشراً ولا بطراً ولا مفسداً ولا ظالماً وإنما خرجت لطلب الإصلاح في أمة جدي أريد أن آمر بالمعروف وأنهى عن المنكر...".
أما الصالحون فالتاريخ ببابك يحدثك عن بطولاتهم في هذا الميدان.
يقول الأميرعليه السلام في وصفهم:""أهل الذكر" ويأمرون بالقسط ويأتمرون به وينهون عن المنكر ويتناهون عنه" [١٦] .
أما أهل الضلال:"المعروف فيهم ما عرفوا والمنكر عندهم ما أنكروا" [١٧] .
فوظيفتنا إذن أن نتخلّق بأخلاق اللّه والأنبياء والأئمة عليهم السلام لنكن من الصالحين المصلحين، ولا نكن من أهل الضلال الفاسدين المفسدين.

انتشار المنكر والفساد :
ولقد حذر الإمام علي‏ عليه السلام من انتشار المنكر والفساد وعدم ردِّه، لما يحمل ذلك (أي عدم النهي) من تبعات خطيره على الأمة في الدنيا والآخرة.
فقال عليه السلام من قلب متوجِّع:"فإنا للّه وإنا إليه راجعون، ظهر الفساد، فلا منكر مغيِّر، ولا زاجر مزدجر، أفبهذا تريدون أن تجاوروا اللّه في دار قدسه، وتكونوا أعز أوليائه عنده؟ هيهات! لا يخدع اللّه عن جنتّه..."  [١٨].
ولفت الإمام عليه السلام إلى أنه سينتشر من بعده المنكر والفساد، فقال عليه السلام:
"وإنه سيأتي عليكم من بعدي زمان ليس فيه شي‏ء أخفى من الحق، ولا أظهر من الباطل، ولا أكثر من الكذب على اللّه ورسوله صلى الله عليه وآله وسلم، وليس عند أهل ذلك الزمان سلعة أبور من الكتاب إذا تلي حقّ‏َ تلاوته، ولا أنفق منه إذا حرِّف عن مواضعه، ولا في البلاد شي‏ء أنكر من المعروف، ولا أعرف من المنكر..."  [١٩].
وعلينا أن نعرف كيف نأمر بالمعروف وكيف ننهى عن المنكر بتفكر وتعقِّل وتخطيط، وها نحن نقف من خلال كلام الأميرعليه السلام على بعض معالم وفنّ‏ هذه الفريضة.
١- النهي عن المنكر بعد التناهي :
من أخلاق الآمر بالمعروف والناهي عن المنكر، أن يكون مأتمراً بما يأمر منتهياً عما ينهى حتى يؤثر كلامه في الآخرين.
يقول الإمام عليه السلام:"وانهوا عن المنكر وتناهوا عنه، فإنما أمرتم بالنهي بعد التناهي" [٢٠].
بل لعن الأمير عليه السلام من يأمر بالمعروف ولا يعمل به، وينهى عن المنكر ويفعله، فقال:"لعن اللّه الأمرين بالمعروف التاركين له والناهين عن المنكر العاملين به" [٢١]  .
أما الأمير عليه السلام فقد كان نموذجاً للتحلي بصفة النهي بعد التناهي فيقول عليه السلام:"أيها الناس إني، واللّه، ما أحثكم على طاعة إلا وأسبقكم إليها، ولا أنهاكم عن معصية إلا وأتناهى قبلكم عنها" [٢٢].
بعد أن تتخلّق بهذه الصفة حينئذ يمكن لكلامك أن يكون مؤثراً يدخل إلى القلب ويفعل فعله.
٢- الرفق هو الأساس الأول:
إن توجيه الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر إلى الآخرين ثقيل جداً عليهم، لأن ذلك يجعل المأمور والمنهي في موقع التخطئة والتقريع، الأمر الذي يخدش الكبرياء ويؤذي النفس.
من هنا علينا أن يكون هدفنا هداية المدعو ونصحه، لا تقريعه وإحراجه، وتنفيس غيظنا منه:
"ادْعُ إِلِى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُم بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ..."  [٢٣] .
فلتختر الكلمة الطيبة الرفيقة ما وسعك ذلك، كما يقول الأمير عليه السلام: "وارفق ما كان الرفق أرفق" [٢٤] .
وعليك بالتودّد: "فالتودد نصف العقل" [٢٥].
وذلك بالبشاشة: "والبشاشة حبالة المودّة" [٢٦].
إذا لم تنفع هذه الوسيلة نأتي إلى خطوات أخرى ذكرت في الكتب الفقهية.

وأخيراً :
إن النفس أمارة بالسوء إلا ما رحم اللّه، فكن ممن رحمه اللّه تعالى فانه عن السوء وأمر بالمعروف.
"ولا يكون المحسن والمسي‏ء عندك بمنزلة سواء فإن في ذلك... تدريباً لأهل الإساءة على الإساءة" [٢٧].
"فإن اللّه سبحانه لم يلعن القرن الماضي بين أيديكم إلا لتركهم الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، فلعن اللّه السفهاء لركوب المعاصي والحلماء لترك التناهي" [٢٨] .
واعلم أن من عواقب ترك الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر أن يتولاّها الظالمون.
"لا تتركوا الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر فيولّى عليكم شراركم ثم تدعون فلا يستجاب لكم" [٢٩].

الدرس العاشر (الدنيا في نهج البلاغة) - ١
ما هي الدنيا :
يقول أمير المؤمنين عليه السلام: "وأحذركم الدنيا فإنها منزل قُلعةٍ [٣٠] وليست بدار نجعة  [٣١] قد تزينت بغرورها، وغرَّت بزينتها. دارها هانت على ربها، فخلط حلالها بحرامها، وخيرها بشرِّها وحياتها بموتها، وحلوها بمرها، لم يُصفها اللّه تعالى لأوليائه، ولم يضنّ‏ بها على أعدائه. خيرها زهيد وشرها عتيد وجمعها ينفد، وملكها يُسلبُ، وعامرها يخرب" [٣٢] .
إن نظرة الإنسان للدنيا ستحدد له أهدافه وأولوياته وطرق عمله وستنعكس على مسلكيته فيها. وبالتالي فإن نظرة الإنسان للدنيا ستصنع شخصيته وتحدد مآله ومصيره.
من هنا أكثر الإمام عليه السلام من وصف الدنيا وفصل ذلك بأساليب متعددة. فكيف يقدم الإمام عليه السلام هذه الدنيا؟
هناك عدة صفات أساسية تتميز بها الدنيا أشار إليها الإمام عليه السلام تتلخص بما يلي:
١- الدنيا دار فناء:
"فإنها منزل قلعة وليست بدار نجعة".
ويقول عليه السلام:"ثم إن الدنيا دار فناء وعناء وغِير وعبر" [٣٣] .

فالدنيا ليست ملازمة للإنسان وإنما هي مرحلة يمر بها وجسر يعبره. وهذه المرحلة إذا قسناها بالمراحل التي يمر بها الإنسان منذ خلقه الله تعالى إلى أن يترك الدنيا ثم حياة البرزخ التي هي أطول بكثير من عمر الإنسان في الدنيا، ثم الآخرة التي سيخلد فيها، سنجد الدنيا مقابل ذلك زهيدة جداً، لا قيمة لها.
وهذا ما عبر عنه أمير المؤمنين عليه السلام في العديد من كلماته:"وإن دنياكم عندي لأهون من ورقة في فم جرادة تقضمها..."  [٣٤].
"ولألفيتم دنياكم هذه أزهد عندي من عفطة عنز..." [٣٥] .
هذه الدنيا التي تمر بهذه السرعة والتي يخبر تعالى عنها في القرآن الكريم:"قَالَ كَمْ لَبِثْتُمْ فِي الْأَرْضِ عَدَدَ سِنِينَ * قَالُوا لَبِثْنَا يَوْماً أَوْ بَعْضَ يَوْمٍ فاسْأَلِ الْعَادِّينَ * قَالَ إِنْ لَبِثْتُمْ إِلَّا قَلِيلاً لَوْ أَنَّكُمْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ" [٣٦].
كم تستحق أن يلتفت إليها الإنسان ويصرف من طاقاته وإمكاناته التي أعطاه الله تعالى؟ هل تساوي نصف أو ربع أم أنها ليست شيئاً يذكر أمام المراحل الأخرى التي يعيشها؟ فلماذا يعطيها أكثر مما تستحق؟ ولماذا يتوجه إليها بكل مجهوده ويصرف فيها كل طاقاته وهو يعلم أنه سيتركها بعد لحظات؟! أليس حرياً بالعاقل أن يصرف طاقاته فيما هو أبقى له؟
أفلا قرأنا بقلوبنا هذه الكلمات النورانية لأمير المؤمنين عليه السلام:"خيرها زهيد وشرها عتيد وجمعها ينفذ وملكها يسلب وعامرها يخرب".
ويقول عليه السلام:"عباد اللّه أوصيكم بالرفض لهذه الدنيا التاركة لكم وإن لم تحبوا تركها والمبلية لأجسامكم وإن كنتم تحبون تجديدها فإنما مثلكم ومثلها كسفر سلكوا سبيلاً فكأنهم قد قطعوا، وأمّوا [٣٧] علماً فكأنهم قد بلغوه... وما عسى أن يكون بقاءُ من له يوم لا يعدوه وطالب حثيث من الموت يحدوه  [٣٨] ومزعج في الدنيا حتى يفارقها رغماً، فلا تنافسوا في عز الدنيا وفخرها..." [٣٩] .
٢- الدنيا دار غرور:
إن من صفات الدنيا السيئة أنها دار غش وخداع. فهي تزين كل قبيح وتقدمه للإنسان بأبهى صورة. تماماً كسراب الصحراء القاحلة:"قد تزينت بغرورها وغرت بزينتها".
هذه الزينة التي تتألف من عدة عناصر تجمعها كلمة أمير المؤمنين عليه السلام:"فإني أحذركم الدنيا، فإنها حلوة خضرة، حُفَّت بالشهوات وتحببت بالعاملة وراقت بالقليل وتحلَّت بالآمال وتزينَّت بالغرور، لا تدوم حبرتها [٤٠] ولا تؤمن فجعتها غرّارة ضرّارة، حائلة [٤١] زائلة نافذة  [٤٢] بائدة [٤٣] أكّالة غوّالة  [٤٤][٤٥] .

فقد تزينت بظاهرها "حلوة" واستدرجت الإنسان بشهواته "حفت بالشهوات" وأغفلته عن قصر عمرها وتركه لها من خلال الآمال "تحلت بالآمال".
٣- الدنيا دار امتحان:
إن الإنسان ممتحن في كل لحظة من لحظات هذه الدنيا وسيجد البلاء والامتحان ومحاولات الاستدراج والمعاصي في أي موقع كان:"فخلط حلالها بحرامها وخيرها بشرها وحياتها بموتها وحلوها بمرها لم يصفها الله تعالى لأوليائه ولم يضن بها على أعدائه".
الانغماس في الدنيا:
الإمام علي‏ عليه السلام حذر من الانغماس والغرق في الدنيا لما لها من تأثير سلبي إذا استخدمت بغير طاعة اللّه تعالى ولم يكن المأخوذ منها ما يغذي الحياة الآخرة لأنه يجب أن تكون في نظرنا وسلوكنا أنها مزرعة للآخرة وعوناً عليها فنأخذ منها ما ينسجم مع مشروعنا الأخروي والسعادة الأخروية الحقيقية. ولا نقبل عليها مع تجاهل النتائج والآثار والمآل، بل إن ذلك يرتبط بسلسلة من الأخطار الجسيمة على مستوى الفرد والمجتمع، فيتفكك بذلك المجتمع ويعيش الأفراد فيه حالة الجشع والطمع لا ينظر إلى الأمور بواقعية ولا يقيسها بميزان العقل كما يقول أمير المؤمنين عليه السلام:"ومن عشق شيئاً أعشى  [٤٦] بصره، وأمرض قلبه، فهو ينظر بعين غير صحيحة ويسمع بأذن غير سميعة قد خرقت الشهوات عقله وأماتت الدنيا قلبه وولهت عليها نفسه فهو عبد لها، ولمن في يده شي‏ء منها، حيثما زالت زال إليها وحيثما أقبلت أقبل عليها" [٤٧] .
وبهذا يصل إلى مرحلة لم تعد تنفعه المواعظ ولا تفيده الزواجر حتى يصل إلى يوم يقول يا ليتني كنت تراباً، أو يطلب من اللّه تعالى العودة حتى يعمل صالحاً من جديد.
يقول عليه السلام:"لا يزدجر من اللّه بزاجر، ولا يتعظ منه بواعظ وهو يرى المأخوذين على الغِرَّة [٤٨] حيث لا إقالة ولا رجعة، كيف نزل بهم ما كانوا يجهلون وجاءهم من فراق الدنيا ما كانوا يأمنون وقدموا من الآخرة على ما كانوا يوعدون"  [٤٩] .
إحذر الدنيا :
كان عليه السلام يحذر الناس دائماً من هذا الزمان الذي وصلوا إليه من قلة السالكين في طريق الخير والمقبلين على الدنيا وشرورها.
يقول عليه السلام:"وقد أصبحتم في زمن لا يزداد الخير فيه إلا إدباراً، ولا الشر فيه إلا إقبالاً ولا الشيطان في هلاك الناس إلا طمعاً..." [٥٠] .
وفي مواجهة ذلك لا بد من جهاد النفس وترويضها بالأساليب المناسبة لها. فإذا وجدت نفسك قد غرقت في الدنيا حتى صارت الدنيا أكبر همك فعليك أن تتذكر الأنبياء والأولياء وموقفهم من الدنيا ومقدار استفادتهم منها.
فهذا أمير المؤمنين عليه السلام يقول:"ألا وإن لكل مأموم إماماً يقتدي به ويستضي‏ء بنور علمه، ألا وإن إمامكم قد اكتفى من دنياه بطمريه  [٥١] ومن طعمه بقرصيه  [٥٢] ألا وإنكم لا تقدرون على ذلك، ولكن أعينوني بورع واجتهاد وعفة وسداد، فواللّه ما كنزت من دنياكم تبراً [٥٣] ولا ادخرت من غنائمها وفرا. ولا أعددت لبالي ثوبي طمرا [٥٤] ، ولا حزت من أرضها شبراً، ولا أخذت منه إلا كقوت أثاثٍ دبرة [٥٥] ولهي في عيني أوهى وأهون من عفصة مقرة  [٥٦] ".

ولكم في رسول الله أسوة حسنة :
يقول أمير المؤمنين‏ عليه السلام:"ولقد كان في رسول اللّه صلى الله عليه وآله وسلم ما يدلك على مساوي‏ء الدنيا وعيوبها: إذ جاع فيها مع خاصته [٥٧] وزويت عنه [٥٨] زخارفها مع عظيم زلفته [٥٩] فلينظر ناظر بعقله: أكرم اللّه محمداً صلى الله عليه وآله وسلم أم أهانه، فإن قال أهانه، فقد كذب واللّه العظيم بالإفك العظيم، وإن قال: أكرمه فليعلم أن اللّه قد أهان غيره حيث بسط الدنيا له، وزواها عن أقرب الناس منه..." [٦٠] .
ويقول عليه السلام في موضع آخر:"قد حقَّر الدنيا وصغرها وأهون بها وهوَّنها، وعلم أن اللّه زواها عنه اختياراً وبسطها لغيره احتقاراً، فأعرض عن الدنيا بقلبه وأمات ذكرها عن نفسه وأحب أن تغيب زينتها عن عينه، لكيلا يتخذ منها رياشاً  [٦١] ، أو يرجو فيها مقاماً، بلَّغ عن ربِّه معذراً ونصح لأمته منذراً. ودعا إلى الجنة مبشراً وخوَّف من النار محذِّراً" [٦٢] .

حال أهل الإيمان مع الدنيا :
هنا نورد وصف أمير المؤمنين عليه السلام لأهل الإيمان وأولياء اللّه مع هذه الدنيا كيف تعاملوا معها وماذا كانت تعني لهم وما هو مدى وقعها في نفوسهم وهم ليسوا بأنبياء ولا أئمة، لكن بإيمانهم وثقتهم باللّه تعالى وعبادتهم الحقيقية التي تربطهم باللّه تعالى ومن خلال تفكرهم بأحوال الماضين الذين جمعوا الدنيا كهارون وقارون، علموا بأن النفس مظانها في غدٍ جدث ينقطع في ظلمته أخبارها وتغيب آثارها ولا يأخذ معه الإنسان إلا عمله الخالص للّه تعالى.
فيقول سلام اللِه عليه في وصف المتقين ونظرتهم إلى الدنيا:"... أرادتهم الدنيا فلم يريدوها وأسرتهم ففدوا أنفسهم منها..." [٦٣] .
ويقول ‏عليه السلام في موضع آخر:"... والدنيا عنده كيوم حان انسلاخه..." [٦٤].
ويقول‏ عليه السلام في موضع آخر يصف الزاهدين:"... كانوا قوماً من أهل الدنيا وليسوا من أهلها، فكانوا منها كمن ليس منها، عملوا فيها بما يُبصرون، وبادروا فيها ما يحذرون، تقلب أبدانهم بين ظهراني أهل الآخرة، ويرون أهل الدنيا يعظمون موتى أجسادهم وهم أشدُّ إعظاماً لموتى قلوب أحيائهم" [٦٥] .
وأيضاً يقول عليه السلام في وصف أوليائه:"... إن أولياء اللّه هم الذين نظروا إلى باطن الدنيا إذا نظر الناس إلى ظاهرها، واشتغلوا بآجلها إذا اشتغل الناس بعاجلها، فأماتوا منها وخشوا أن يميتهم، وتركوا منها ما علموا أنه سيتركهم، ورأوا استكثار غيرهم منها استقلالاً ودركهم بها فوتاً..."  [٦٦].
ثم يقول عليه السلام في موضع آخر:"أولئك واللّه الأقلون عدداً والأعظمون عند اللّه قدراً، وصحبوا الدنيا بأبدان أوراحها معلقة بالمحل الأعلى... آه آه شوقاً إلى رؤيتهم...." [٦٧].
هذه هي بعض أحوال أهل الإيمان مع الدنيا حيث نراهم يعيشون في هذه الدنيا ولكن تطلعهم الحقيقي إلى الحياة الأبدية الأخرى حيث رضا اللّه ورضوانه ونرى كيف يتشوق الإمام لرؤيتهم تكريماً لهم بالفوز الذي حازوه.
يقول عليه السلام:"فلتكن الدنيا في أعينكم أصغر من حثالة القرظ [٦٨] وقراضة الجلم [٦٩] واتعظوا بمن كان قبلكم قبل أن يتعظ بكم من بعدكم وارفضوها ذميمة فإنها قد رفضت من كان أشغف بها منكم"   [٧٠].

-----------------------------------------------------------------
[١] . نهج البلاغة، خطبة ١٥٦.
[٢] . ميزان الحكمة، ج ٦، ص ٢٥٥.
[٣] . آل عمران: ١٠٤.
[٤] . التوبة: ٧١.
[٥] . نهج البلاغة، خطبة ١٥٦.
[٦] . النحل: ٩٠.
[٧] . الأعراف: ٢٨-٢٩.
[٨] . البقرة: ٢٦٨.
[٩] . سورة البقرة: ١٦٨-١٦٩.
[١٠] . نهج البلاغة، خطبة ١.
[١١] . نهج البلاغة، خطبة ١.
[١٢] . نهج البلاغة، خطبة ١٠٩.
[١٣] . نهج البلاغة، خطبة ١١٦.
[١٤] . نهج البلاغة، خطبة ١٣١.
[١٥] . نهج البلاغة، كتاب ٢٨.
[١٦] . نهج البلاغة، خطبة ٢٢٢.
[١٧] . نهج البلاغة، خطبة ٨٨.
[١٨] . نهج البلاغة، خطبة ١٢٩.
[١٩] . نهج البلاغة، خطبة ١٤٧.
[٢٠] . نهج البلاغة، خطبة ١٠٥.
[٢١] . نهج البلاغة، خطبة ١٢٩.
[٢٢] . نهج البلاغة، خطبة ١٧٥.
[٢٣] . النحل: ١٢٥.
[٢٤] . نهج البلاغة، كتاب ٤٦.
[٢٥] . نهج البلاغة، قصار الكلمات ١٤٢.
[٢٦] . نهج البلاغة، قصار الكلمات ٦.
[٢٧] . نهج البلاغة، كتاب ٥٣.
[٢٨] . نهج البلاغة، خطبة ١٩٢.
[٢٩] . نهج البلاغة، كتاب ٤٧.
[٣٠] . قلعة: ليست بمستوطنة وثابتة.
[٣١] . نجعة: طلب الكلأ في موضعه، أي ليست محط الرحال ولا مبلغ الآمال.
[٣٢] . خطبة ١١٣.
[٣٣] . خطبة ١١-٢٢٤.
[٣٤] . خطبة ١٧-٣.
[٣٥] . خطبة ٣-١٢٨.
[٣٦] . المؤمنون: ١١٢-١١٤.
[٣٧] . أمّوا: قصدوا علماً.
[٣٨] . يحدوه: يسوقه.
[٣٩] . خطبة ٩٩.
[٤٠] . حبرتها: سرورها ونعمتها.
[٤١] . حائلة: متغيرة.
[٤٢] . نافذة: فانية.
[٤٣] . بائدة: هالكة.
[٤٤] . غوّالة: مهلة.
[٤٥] . خطبة ١٠٩.
[٤٦] . أعشى: أعمى.
[٤٧] . خطبة ١٠٩-١٠.
[٤٨] . الغيّرة: البعثة والغفلة.
[٤٩] . نفس المصدر السابق.
[٥٠] . خطبة ١٢٩.
[٥١] . طمريه: ثوبان باليان.
[٥٢] . قرصيه: رغيف الشعير اليابس.
[٥٣] . تبرا: فتات الذهب والفضة قبل صياغته.
[٥٤] . طمرا: الثوب الخلق البالي.
[٥٥] . دبره: التي عقر ظهرها فقلّ‏َ أكلها.
[٥٦] . مقرة: مرَّة.
[٥٧] . أي مع خصوصية وتفضله عند اللّه.
[٥٨] . أي ابتعدت عنه.
[٥٩] . أي قربه.
[٦٠] . خطبة ١٦٠.
[٦١] . رياشاً: اللباس الفاخر.
[٦٢] . خطبة ١٠٩.
[٦٣] . نهج البلاغة، خطبة المتقين.
[٦٤] . نهج البلاغة، ج‏٣، ص‏٧٤.
[٦٥] . نهج البلاغة، ج‏٢، ص‏٢٢٥.
[٦٦] . نهج البلاغة، ج‏٤، ص‏١٠١.
[٦٧] . نهج البلاغة، ج‏٤، ص‏٣٨.
[٦٨] . الحثالة: ما لا خير فيه من القشور، والقرظ: نوع من النبات يستعمل في الدباغة.
[٦٩] . الجلم: مقرض يجز به الصوف، والقراض: ما يسقط منه عند الجز.
[٧٠] . نهج البلاغة، ج‏١، ص‏٧٩.

يتبع ......

****************************