وقال (عليه السلام): مَا لاِبْنِ آدَمَ وَالْفَخْرِ: أَوَّلُهُ نُطْفَةٌ، وَآخِرُهُ جِيفَةٌ، و َلاَ يَرْزُقُ نَفْسَهُ، وَلاَ يَدفَعُ حَتْفَهُ.                
وقال (عليه السلام): اذْكُرُوا انْقِطَاعَ الَّلذَّاتِ، وَبَقَاءَ التَّبِعَاتِ.                
وقال (عليه السلام) : مَنِ اتَّجَرَ بِغَيْرِ فِقْه ارْتَطَمَ فِي الرِّبَا .                
وقال (عليه السلام): مَنْ ضَيَّعَهُ الاْقْرَبُ أُتِيحَ لَهُ الاْبْعَدُ .                
وقال (عليه السلام): ما أَنْقَضَ النَّوْمَ لِعَزَائِمِ الْيَوْمِ.                
وقال (عليه السلام): إِذَا قَدَرْتَ عَلَى عَدُوِّكَ فَاجْعَلِ الْعَفْوَ عَنْهُ شُكْراً لِلْقُدْرَةِ عَلَيْهِ .                
وقال (عليه السلام): الدُّنْيَا خُلِقَتْ لِغَيْرِهَا، ولَمْ تُخْلَقْ لِنَفْسِهَا.                

Search form

إرسال الی صدیق
قبسات من نهج البلاغة – الرابع

الدرس السابع (القيم الاخلاقية)
يقول الإمام علي عليه السلام: "فليكن تعصبكم لمكارم الخصال، ومحامد الأفعال، ومحاسن الأمور" [١] .
تعريف الأخلاق وضرورة القيم الأخلاقية:
قبل معرفة القيم الأخلاقية، ينبغي معرفة ماذا نعني بالأخلاق؟
الأخلاق هي الصفات النفسية التي نحدد على ضوئها كيف ينبغي أن نكون، وكيف نتصرف ونتعامل في حياتنا الاجتماعية، وكيف يتصرف بعضنا مع البعض الآخر.
فالإنسان الفرد لا يعيش وحده في هذه الحياة، فهو بطبيعته اجتماعي يعيش ضمن مجتمع يحتك فيه بالآخرين، والقيم الأخلاقية بالإضافة على كونها كمالاً على المستوى الشخصي، لا بد منها أيضاً لكمال المجتمع وتحسين العلاقة بين الافراد، ومن هنا فلا بد من تحديد هذه القيم على ضوء العقل والشرع ثم الالتزام بها وتطبيقها على المستوى العملي.
وإذا ما التزمنا بالقيم كانت السعادة الفردية والاجتماعية، في الدنيا والآخرة.
وليصل الإنسان إلى السعادة لا بد أن يلتزم بمجموع القيم، لأنها نظام متكامل يكمل بعضه بعضاً.
يقول تعالى :"أَفَتُؤْمِنُونَ بِبَعْضِ الْكِتَابِ وَتَكْفُرُونَ بِبَعْضٍ فَمَا جَزَاءُ مَنْ يَفْعَلُ ذَلِكَ مِنْكُمْ إِلَّا خِزْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ يُرَدُّونَ إِلَى أَشَدِّ الْعَذَابِ وَمَا اللَّهُ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ" [٢].

القيم الأخلاقية :
وسنشير فيما يلي إلى بعض القيم الأخلاقية على ضوء كلام أمير القيم والأخلاق سلام اللَّه عليه:
١- التقوى والورع :
قال الإمام علي عليه السلام:"التقى رئيس الأخلاق"   [٣].

وأكَّد ذلك بقوله عليه السلام:"أوصيكم بتقوى اللَّه الذي ابتدأ خلقكم" [٤].
٢- الحلم والعقل والتعقل :
قال عليه السلام:"الحِلم غطاء ساتر، والعقل حسام قاطع، فاستر خلل خلقك بحلمك، وقاتل هواك بعقلك" [٥] .
٣- الصبر والثبات وضبط النفس :
أي تقوية القدرة على تحمل المشاكل والبلاءات، قال الإمام علي عليه السلام:"وعليكم بالصبر، فإن الصبر من الإيمان كالرأس من الجسد، ولا خير في جسد لا رأس معه، ولا في إيمان لا صبر معه"  [٦] .

 ٤-  رزانة الشخصية :

يقول عليه السلام:"من كرمت عليه نفسه هانت عليه شهواته".
فعلى الإنسان أن يكرم نفسه عن الانزلاق في المفاسد المنبثقة عن جماح الشهوات، وإلا تردّى ولم يحترم من أبناء مجتمعه ومحيطه، وإذا كان كذلك لم يسمع له رأي ولا يعرف له قول فعندها يكون باطن الأرض خير له من ظاهرها.
٥- التواضع :
وهو من القيم الأخلاقية المهمة التي يتمكن من خلالها التغلغل إلى القلوب، حتى قلوب الأعداء، وذلك مما يكشف عن طيب السريرة وطراوة النفس وحسن العشرة وإدامة الشكر للَّه تعالى على نعمه.
يقول عليه السلام: "وبالتواضع تتم النعمة" [٧] .
ويقول عليه السلام:".. واعلم أن الإعجاب ضد الصواب وآفة الألباب" [٨] .
فالذي يقدّر نفسه تقديراً مبالغاً فيه، بحيث لا يرى إلا نفسه، فهو العالم وغيره الجاهل، وهو صاحب الرأي الحصيف وغيره لا رأي له، مثل هذا الشخص ستنفر عنه الناس وسيرى نفسه أنه يعيش لوحده في هذا العالم أو أنه الوحيد الذي يستحق العيش.
يقول عليه السلام:".. ولا وحدة أوحش من العجب"  [٩].
ويشير إلى خطر التكبر:"فاللَّه اللَّه... وسوء عاقبة الكبر" [١٠].
وذلك لما في الكبر من المنافاة مع ذل العبودية والخضوع للَّه (عزَّ وجلّ‏َ) وكذلك للشعور بالاستقلالية وميول النفس إلى الأنانية.
٦- احترام آراء الآخرين ومشاورتهم :
من سبل اكتساب المعارف والنفوذ إلى القلوب، احترام أفكار الآخرين وآرائهم، والامتناع من أي شكل من أشكال الغرور والأنانية.
يقول الإمام عليه السلام:"ولا مظاهرة أوثق من المشاورة" [١١].
وفي كلام تحذيري له:"من استبد برأيه هلك" [١٢].
٧- حفظ كرامة الآخرين :
ينبغي لنا أن نلتزم مبدأ "كتم السر" عند مواجهة زلاّت الآخرين وأخطائهم، وينبغي الحفاظ على سمعتهم وكرامتهم، فنحفظهم في غيبتهم كما نحفظهم في حضورهم وننتصر لهم عند تعرضهم إلى ما يفضحهم ويحقرهم أمام الآخرين.
يقول الإمام عليه السلام:"... فاستر العورة ما استطعت، يستر اللَّه منك ما تحب"  [١٣].
ونحن الذين قد نكون في أية لحظة عرضة للخطأ والزلل، أو يصدر منا سلوك أو فعل سي‏ء، علينا أن لا نعيب غيرنا، وخاصة إذا كان نفس العيب فينا.
يقول الإمام عليه السلام:"أكبر العيب أن تعيب ما فيك مثله"  [١٤].
٨- الكلام الطيِّب :
يرغب الجميع أن لا يسمعوا من أحد كلاماً خبيثاً مرّاً، وأن لا يكونوا عرضة للسعات ألسن الآخرين. فهل عوّدنا ألسنتنا على التفوه بالكلام الحسن؟ وعلى أن لا نجرح مشاعر الآخرين؟ إذا كنا نؤمن جميعاً بأدب الحديث فإلى أي مدى رعينا هذه القيمة الأخلاقية؟
يقول عليه السلام:"المتقي بعيداً فحشه، ليناً قوله" [١٥] .
وحين سمع من أنصاره من يسبون أعداءهم (جيش معاوية الباغي) نصحهم بمراعاة الأدب في الحديث حتى مع الأعداء، إذ قال عليه السلام:"إني أكره لكم أن تكونوا سبَّابين" [١٦] .

بل الإسلام دائماً ينصحنا بأدب الحديث والموعظة الحسنة والكلام الطيب لأنه هو الذي يرفع العمل الصالح إلى الباري (عزَّ وجلّ‏َ) حتى يثبته تعالى في ميزان الحسنات.
٩- البشاشة :
ليس من صفات المؤمن أن يكون مقطِّب الجبين، حزين الوجه كئيباً، فإن ذلك ينفّر الآخرين منه. لذلك يوصي الإمام عليه السلام الإنسان أن يكون مبتسماً فبالابتسام يدخل الإنسان إلى قلوب الآخرين.
يقول عليه السلام:"البشاشة حبالة المودة " [١٧] .
١٠- الجدّيَّة :
إن كثرة المزاح له آثار سلبية على المستوى النفسي للإنسان حيث يجعل الشخصية هزيلة ويقف حاجزاً أمام التفكر بالقضايا ومواجهتها بشكل جدي، بل له آثاره السلبية حتى في المجتمع، فصحيح أن المطلوب من المؤمن أن يكون بشوش الوجه مبتسماً ولكن ليس المطلوب أن يكون كثير المزاح هزلياً، فالحالة الأولى تشيع حالة من الراحة واللين في المجتمع وأما الحالة الثانية فقد تصل إلى أذية الآخرين والاستهزاء بهم وتوتير العلاقات الاجتماعية.
وكم من الناس يحسب بمزاحه أنه يدخل السرور على الآخرين ولكنه في الحقيقة يدخل الحزن والأذى على قلوبهم.
يقول الإمام عليه السلام:"إياك أن تذكر من الكلام ما يكون مضحكاً" [١٨].
ويقول عليه السلام:"ما مزح امرؤ مزحة إلا مج من عقله مجة" [١٩] .
١١- العفو والصفح :
فكما نحب أن يغفر لنا اللَّه تعالى، فلنغفر للآخرين، وكما نحب أن يغفر الناس لنا خطايانا، فلنغفر لهم، فكلّ‏ُ بني آدم محتاجون للمغفرة الإلهية، وكلهم ضعيف بذاته محتاج للرحمة والتسديد الإلهي.
يقول الإمام عليه السلام:"... فاعفوا: ألا تحبون أن يغفر اللَّه لكم"  [٢٠].
١٢- الصدق :
كل الناس يريدون أن يعاملوا بصدق، وكلهم ناقمون على الكذب، ولكن الصادقين قليلون.
يقول الإمام عليه السلام:"والصق بأهل الورع والصدق"  [٢١].
"جانبوا الكذب فإنه مجانب الإيمان" [٢٢] .
١٣- أداء الأمانة :
يقول عليه السلام:"... ثم أداء الأمانة، فقد خاب من ليس من أهلها"  [٢٣] .
خصوصاً أن اللَّه تعالى أمرنا بأداء الأمانة إلى أهلها بصريح آياته، لما في ذلك من دلالة على الإيمان والورع والخوف من اللَّه تعالى.
١٤- الكرم :
فعلينا أن لا نبخل بما رزقنا اللَّه من واسع رزقه، فالبخل آفة الآفات.
يقول الإمام عليه السلام:"البخل جامع لمساوئ العيوب" [٢٤] .
لأن البخيل يسيئ الظن باللَّه تعالى وكأن الذي رزقه أول مرة غير قادر على أن يرزقه، وهو يخشى الفقر مع وجود هذه النعم الكثيرة عنده التي هي من اللَّه تعالى أيضاً.
١٥- الإحسان :
إن صفة الاحسان والرغبة في القيام بتقديم الخدمات النافعة للآخرين لا تكتسب قيمتها إلا حينما لا تشوّه بعادة المنّ، فالمنّ‏َ يؤلم القلوب ويحزنها ويثير الجفاء ويقضي على آثار الأعمال الحسنة.
يقول عليه السلام:"إياك والمن.. فإن المن يبطل الإحسان" [٢٥].

الدرس الثامن (الغرائز وتوجيهها)
يقول الإمام علي عليه السلام:
"... فمثلت إنساناً ذا أذهان يجيلها، وفكر يتصرف بها، ومعرفة يفرق بها بين الحق والباطل، معجوناً بطينة الألوان المختلفة، والأضداد المتعادية، والأخلاط المتباينة" [٢٦] .
مقدمة :
إن الإنسان مخلوق مختلف الغرائز والرغبات، يحكمه الصراع بين العقل والشهوة، وليس هو ذا بعد واحد، كالحيوان الذي تحكمه الشهوة فقط، أو كالملاك الذي يحكمه العقل فقط، وهذا ما يشير إليه كلام الإمام علي عليه السلام أعلاه.
وجهالة الإنسان بتركيبته، وما غرز بنفسه، سيبعده عن اللَّه تعالى، لأن عرف نفسه عرف خالقه.
كما يشير إلى ذلك قول الأمير عليه السلام:"اعرف نفسك تعرف ربك".
فلو قصّر الإنسان ولم يسعَ لمعرفة نفسه التي هي أقرب إليه من غيرها، والتي هي أولى بمعرفتها فإنه سيتحوَّل إلى كائن حيواني مفترس، وسيخسر الخسران المبين، وهل بعد خسران النفس من خسران.
يقول الإمام عليه السلام:"من حاسب نفسه ربح، ومن غفل عنها خسر" [٢٧] .
وكيف يحاسب نفسه من لا يعرفها.

ويقول عليه السلام محذراً من سقوط الإنسان تحت هواه:"وكم من عقل أسير تحت هوى أمير" [٢٨].
وبعد معرفتك لنفسك عليك أن تجدّ وتجتهد، لا أن تستسلم وتتكاسل.
كما يقول الإمام عليه السلام:"فعليكم بالجد والاجتهاد والتأهب والاستعداد والتزوّد في منزل الزاد"  [٢٩] .
وعليك أن تهذِّب غرائزك بعد أن تعرفها، لأنه إن لم تتولّى ذلك بنفسك فلن يتولّى الغير ذلك.
يقول الأمير عليه السلام:"أيها الناس تولّوا من أنفسكم تأديبها واعدلوا بها عن ضراوات عاداتها" [٣٠] .
فقدرك أيها الأخ العزيز على قدر همّتك.
كما يقول أمير المؤمنين عليه السلام:"قدر الرجل على قدر همّته"  [٣١].
١- غريزة الأكل والشرب :
لا بد لكل كائن حي أن يأكل وأن يشرب من أجل استمرار حياته، وهذا أمر طبيعي قد جعله الله تعالى في غريزة الإنسان ليضمن بقاءه واستمراره، ولكن تتحول هذه الغريزة من نعمة تحافظ على الإنسان إلى نقمة تضيع أهدافه إذا تحول الأكل والشرب ليصبح قضية الإنسان الرئيسية و هدفه الأساسي فيضحي من أجل ذلك بكل قيمه الإنسانية.
يقول الإمام علي عليه السلام:"ولا تُدخلوا بطونكم لَعَق الحرام فإنكم بعين من حرّم عليكم المعصية وسهَّل لكم سبل الطاعة" [٣٢] .
ثم يجري مقارنة مهمة فيقول عليه السلام:"إن البهائم همها بطونها، وأن السباع همها العدوان على غيرها" [٣٣] .

وأما الإنسان فهذه الأمور عنده وسائل لتحقيق همه الأساسي وهو الفوز وسعادة الآخرة ورضوان الله تعالى.
ويقول عليه السلام:"فما خلقت ليشغلني أكل الطيبات كالبهيمة المربوطة همها علفها"  [٣٤].
٢- غريزة الزواج :
يرتبط استمرار وجود النوع الإنساني بغريزة الزواج، وهذا أمر طبيعي قد خلقه الله تعالى في الإنسان بل وحث الإنسان على الزواج وجعله مستحباً وجعله من الأمور التي يحرز بها الدين، كما في الرواية عن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم:"من تزوج أحرز نصف دينه".
ولكن إذا لم تربّ هذه الغريزة ولم يسيطر عليها ولم تهذّب، فإنها كذلك ستتحول من نعمة إلى نقمة وستجر الفرد والمجتمع إلى الانهيار والانحراف فيصبح كالحيوان همه إشباع بطنه وفرجه ويصبح من أهل النار والغضب الإلهي والعياذ بالله ومصداقاً للحديث النبوي الشريف:"أكثر ما تلج به أمتي النار الأجوفان: البطن والفرج".
ويقول الإمام عليه السلام:"... فرحم اللَّه رجلاً نزع عن شهوته وقمع هوى نفسه"   [٣٥].

فالمؤمن يقمع هوى النفس حتى يسيطر على غرائزه لتكون طوع أمره فيوجهها بما يريد الله تعالى، ولا يتركها تطغى حتى تسيطر عليه وتستعبده فتذله في الدنيا ويكون من الخاسرين في الآخرة والعياذ بالله.
٣- غريزة الغضب :
من الطبيعي أن تشهد حياة الإنسان الاجتماعية، وقوع هجمات خارجية، لذلك لا بد لكل كائن حي أن يمتلك قدرة على الدفاع عن نفسه ووسائل وأدوات للمحافظة عليها ووقايتها والرد على هجمات العدو، لذلك فإن رب الخليقة الحكيم قد وهب لكل كائن حي إنساناً وحيواناً من وسائل الدفاع ما يتناسب وحاجته وطريقته في الدفاع عن النفس، وما غريزة الغضب إلا واحدة من تلك الوسائل، فهي مقدسة وثمينة حينما يتعلق الأمر بالدفاع عن النفس والمجتمع والأموال والأعراض، ويعد استخدامها شكلاً من أشكال الصراع والجهاد، ولكنها إن لم تهذّب ولم تستخدم في مواضع الدفاع الحقة بما رسمه اللَّه تعالى، فإنها ستكون وسيلة مدمرة تدل على الجنون.
إذ قال الإمام علي عليه السلام:"الحدّة ضرب من الجنون لأن صاحبها يندم، فإن لم يندم فجنونه مستحكم" [٣٦].
لذلك فإن غريزة الغضب من النعم الإلهية التي يمكن الاستفادة منها بالاتجاه الإنساني بعد تنميتها والسيطرة عليها وتهذيبها.
٤- غريزة التطلع نحو الحرية :
وهو السبيل الصحيح لبلوغ السعادة والتكامل، ومحاربة الظلم والجور والاستبداد، ولكن ينبغي لنا ألا ننسى أن سوء استغلال الحرية أمر غير مقبول، إذ ينبغي عدم التذرع بالتطلع إلى الحرية للتمرد على القوانين الإلهية والاجتماعية، أو الإعراض عن الوالدين والأساتذة والمربين الحريصين، أو الاحتجاج بالحرية في القبول لمختلف أشكال العبودية والفساد التي تتعارض مع حرية الإنسان الحقيقية.
يقول الإمام علي عليه السلام مخاطباً مالك الأشتر:"... فاملك هواك وشُحّ‏َ بنفسك عما لا يحل لك" [٣٧].
وفي موضع آخر يأمرعليه السلام كميل بن زياد بتوجيه أسرته نحو المحاسن بالمراقبة والاشراف الصحيح، يقول له:"... يا كميل، مُر أهلك أن يروحوا في كسب المكارم ويُدلجوا في حاجة من هو نائم"  [٣٨].

وفي موضع آخر يأمرعليه السلام كميل بن زياد بتوجيه أسرته نحو المحاسن بالمراقبة والاشراف الصحيح، يقول له:"... يا كميل، مُر أهلك أن يروحوا في كسب المكارم ويُدلجوا في حاجة من هو نائم" [٣٩] .
ولا يتصور العبد أن التحرر في الإبتعاد عن الدين، بل العكس هو الصحيح فالابتعاد عن الشرع الإلهي هو وقوع في حبائل الشيطان الرجيم ووقوع تحت أسره وتسلطه، ومما يوصي به الإمام علي عليه السلام ولده الإمام الحسن عليه السلام:"ولا تكن عبد غيرك وقد جعلك اللَّه حراً" [٤٠].
٥- غريزة الخوف :
الخوف مقبول بالدرجة التي تخلق لدينا روح الحذر والتدبير وتخيفنا من عواقب الذنوب والسيئات وانهيار شخصيتنا وقيمنا.
يقول الإمام علي عليه السلام:"رحم اللَّه امرءاً سمع حُكماً فوعى... راقب ربَّه وخاف ذنبه" [٤١] .
ولكن إذا لم تتم السيطرة على غريزة الخوف وتهذيبها وتوجيهها فإنها ستجر الإنسان نحو الانزواء والجبن والهوان والشك والتردد والمذلة، وهنا ينبغي مكافحته. فالخوف من الله كمال، والخوف من غيره نقص وضعف وهوان.
ويؤكد الإمام عليه السلام على عدم واقعية هذا الخوف عندما يقول:"إذا هبت أمراً فقع فيه، فإنه شدّة توقيه أعظم مما تخاف منه"  [٤٢] .
٦- غريزة حب التفوق :
إن الرغبة الكامنة في الإنسان في التقدم على أقرانه وبني جنسه والانطلاق نحو الأمام، صفة بناءة، ولكن إذا لم تهذب هذه الغريزة فإنها تؤدي إلى الأنانية، والاستبداد، وحب الهيمنة، والغطرسة والاستئثار، وإزاحة الآخرين، وحرمانهم من حقوقهم، مما يخلق حالة فاجعة ومدمرة تكون أساساً لكل أشكال الاستبداد، والاستغلال، والاستعمار الاقتصادي والثقافي، وعندها ينبغي محاربتها وحصرها لكي تصبح أساساً للتسابق والمسارعة إلى الخيرات.
يقول الإمام عليه السلام لمالك الأشتر:"... يا مالك، وإياك والاستئثار بما للناس فيه أسوة... فإنه مأخوذ منك لغيرك".

ويقول عليه السلام:"ولا تنافسوا في عز الدنيا وفخرها" [٤٣] .
وفي موضع آخر يتحدث عن حب التفوق المقبول فيقول عليه السلام:"اللهم إني أوّل من أناب وسمع وأجاب، لم يسبقني إلا رسول اللَّه صلى الله عليه وآله وسلم بالصلاة"  [٤٤] .
ويقول عليه السلام: "فعليكم بهذه الخلائق فالزموها وتنافسوا فيها" [٤٥].
٧- روح التقليد والاقتداء :
عندما تكون روح تقليد الآخرين واتباعهم ضمن اطار حب تقليد الرموز واتباع القدوات الحسنة الكاملة وباتجاه المحاسن والقيم الأخلاقية والمسيرة التكاملية، فهي مقبولة ومطلوبة.
يقول الإمام علي عليه السلام:"انظروا أهل بيت نبيكم عليهم السلام فالزموا سمتهم واتبعوا أثرهم، فلن يخرجوكم من هدى، ولن يعيدوكم في ردى" [٤٦].
ولكن لئن لم تهذَّب روح التقليد والطاعة والاقتداء وتوجه توجيهاً سليماً، فقد تحمل محلها روح التقليد الأعمى، فتصاب المجتمعات الإنسانية بالانحرافات والمآسي الاجتماعية يقول الإمام عليه السلام:"ولا تطيعوا الأدعياء الذين شربتم بصفوكم لحذرهم، وخلطتم بصحتكم مرضهم، وأدخلتم في حقكم باطلهم، وهم أساس الفسوق"  [٤٧].
وذلك مثل تقليد المجتمعات المتخلفة للغرب في فسوقه وفساده.
بناء على ما تقدّم، يجب على الإنسان وهو أشرف المخلوقات وخليفة اللَّه في أرضه، أن يسيطر على غرائزه وميوله ويهذبها لكي يتمكن من الانطلاق إلى الكمال ويبلغ السعادة الإنسانية الحقيقية.

-------------------------------------------------------------------
[١] . نهج البلاغة، خطبة ١٩٢.
[٢] . البقرة:٨٥.
[٣] . نهج البلاغة، قصار الكلمات ٤١٠.
[٤] . نهج البلاغة، خطبة ١٩٨.
[٥] . نهج البلاغة، قصار الكلمات ٤٢٤.
[٦] . نهج البلاغة، قصار الكلمات ٨٢.
[٧] . نهج البلاغة، قصار الكلمات ٢٢٤.
[٨] . نهج البلاغة، كتاب ٣١.
[٩] . نهج البلاغة، قصار الكلمات ١١٣.
[١٠] . نهج البلاغة، خطبة ١٩٢.
[١١] . نهج البلاغة، قصار الكلمات ١١٣.
[١٢] . نهج البلاغة، قصار الكلمات ١٦١.
[١٣] . نهج البلاغة، كتاب ٥٣.
[١٤] . نهج البلاغة، خطبة ٨٦.
[١٥] . نهج البلاغة، خطبة ١٥٣.
[١٦] . نهج البلاغة، خطبة ٢٠٦.
[١٧] . نهج البلاغة، قصار الكلمات ٦.
[١٨] . نهج البلاغة، كتاب ٣١.
[١٩] . نهج البلاغة، قصار الكلمات ٥٠.
[٢٠] . نهج البلاغة، كتاب ٢٣.
[٢١] . نهج البلاغة، كتاب ٥٣.
[٢٢] . نهج البلاغة، خطبة ٨٦.
[٢٣] . نهج البلاغة، خطبة ١٩٩.
[٢٤] . نهج البلاغة، قصار الكلمات ٣٧٨.
[٢٥] . نهج البلاغة، كتاب ٥٣.
[٢٦] . نهج البلاغة، خطبة ١.
[٢٧] . نهج البلاغة، قصار الكلمات ٢٠٨.
[٢٨] . نهج البلاغة، قصار الكلمات٢١١.
[٢٩] . نهج البلاغة، خطبة ٢٣٠.
[٣٠] . نهج البلاغة، قصار الكلمات ٣٥٩.
[٣١] . نهج البلاغة، قصار الكلمات ٤٧.
[٣٢] . نهج البلاغة، خطبة ١٥١.
[٣٣] . نهج البلاغة، خطبة ١٥٣.
[٣٤] . نهج البلاغة، كتاب ١٥ ٤٥.
[٣٥] . نهج البلاغة، خطبة ١٧٦.
[٣٦] . نهج البلاغة، قصار الكلمات ٢٢٣.
[٣٧] . نهج البلاغة، كتاب ٥٣.
[٣٨] . نهج البلاغة، قصار الكلمات ٢٥٧.
[٣٩] . نهج البلاغة، كتاب ٣١ .
[٤٠] . نهج البلاغة، خطبة ٧٦.
[٤١] . نهج البلاغة، قصار الكلمات ١٧٥.
[٤٢] . نهج البلاغة، كتاب٥٣.
[٤٣] . نهج البلاغة، خطبة ٥ ٩٩.
[٤٤] . نهج البلاغة، خطبة ١٣١.
[٤٥] . نهج البلاغة، قصار الكلمات ٦ ٢٨٩.
[٤٦] . نهج البلاغة، خطبة ٩٧.
[٤٧] . نهج البلاغة، خطبة ١٩٢.

يتبع ......

****************************