وقال (عليه السلام): مَنْ ضَيَّعَهُ الاْقْرَبُ أُتِيحَ لَهُ الاْبْعَدُ .                
وقال (عليه السلام): الْغِيبَةُ جُهْدُ الْعَاجزِ.                
وقال (عليه السلام): الرِّزْقُ رِزْقَانِ: طَالِبٌ، وَمَطْلُوبٌ، فَمَنْ طَلَبَ الدُّنْيَا طَلَبَهُ الْمَوْتُ حَتَّى يُخْرِجَهُ عَنْهَا،مَنْ طَلَبَ الاْخِرَةَ طَلَبَتْهُ الدُّنْيَا حَتَّى يَسْتَوْفِيَ رِزْقَهُ مِنْهَا.                
وقال (عليه السلام): إذَا كَانَ في رَجُل خَلَّةٌ رَائِعَةٌ فَانْتَظِرْ أَخَوَاتِهَا.                
وقال (عليه السلام): الدُّنْيَا خُلِقَتْ لِغَيْرِهَا، ولَمْ تُخْلَقْ لِنَفْسِهَا.                
وقال (عليه السلام): زُهْدُكَ فِي رَاغِب فِيكَ نُقْصَانُ حَظّ، وَرَغْبَتُكَ فِي زَاهِد فِيكَ ذُلُّ نَفْس.                
وقال (عليه السلام): الْحِلْمُ وَالاَْنَاةُ تَوْأَمَانِ يُنْتِجُهُمَا عُلُوُّ الْهِمَّةِ.                

Search form

إرسال الی صدیق
ماذا يعني أميرالمؤمنين عليه السلام بقوله (عَيْبُكَ مَسْتُورٌ مَا أَسْعَدَكَ جَدُّكَ) ؟

السؤال :

ماذا يعني أميرالمؤمنين عليه السلام بقوله (عَيْبُكَ مَسْتُورٌ مَا أَسْعَدَكَ جَدُّكَ) ؟

الجواب :
اللغة:
ما : مصدرية ظرفية زمانية .
أسعدك : جعلك سعيدا.
الجد: الحظ و البخت ،والمراد بالجد هنا : الغنى وإقبال الدنيا ، وهي تستر العيوب عند أهل الدنيا.
المعنى:
أي ما دمت غنيا لا تَظْهَرُ معايبك عند الناس ، فيكون عيبك مستوراً عند أهل الدنيا حيث ينظرون الى الأشياء من خلال المادة لا من خلال العقل ، فمن كان غنياً ستر عن أعينهم جهله ، وجبنه وبخله ، وربما رأوا الجهل منه عقلا ، والضعف حلما ، والهذر بلاغة . والفقير منتهك السر عندهم .
البلاغة:
١- في كلامه عليه السلام كناية بالحثّ على معالجة العيوب و عدم الاغترار بالاخفاء والستر من النّاس ، فانّه إذا ارتكب الانسان ما كان عيبا ومنقصة فلا يقدر على ستره إلاّ من طريق الحظّ والبخت الّذي ليس باختياره .
٢- في قوله: (أَسْعَدَكَ جَدُّكَ) مجاز عقلي، حيث أسند الفعل(أَسْعَدَ) إلى سببه وهو(جَدّ) والمسبب للسعادة هو الله تعالى.

****************************