وقال (عليه السلام): الغِنَى والْفَقْرُ بَعْدَ الْعَرْضِ عَلَى اللهِ.                
وقال (عليه السلام): إِذَا قَدَرْتَ عَلَى عَدُوِّكَ فَاجْعَلِ الْعَفْوَ عَنْهُ شُكْراً لِلْقُدْرَةِ عَلَيْهِ .                
وقال (عليه السلام): الْقَنَاعَةُ مَالٌ لاَيَنْفَدُ.                
وقال (عليه السلام): خَالِطُوا النَّاسَ مُخَالَطَةً إِنْ مِتُّمْ مَعَهَا بَكَوْا عَلَيْكُمْ، وَإِنْ عِشْتُمْ حَنُّوا إِلَيْكُمْ .                
وقال (عليه السلام): الدُّنْيَا خُلِقَتْ لِغَيْرِهَا، ولَمْ تُخْلَقْ لِنَفْسِهَا.                
وقال (عليه السلام): مَا لاِبْنِ آدَمَ وَالْفَخْرِ: أَوَّلُهُ نُطْفَةٌ، وَآخِرُهُ جِيفَةٌ، و َلاَ يَرْزُقُ نَفْسَهُ، وَلاَ يَدفَعُ حَتْفَهُ.                
وقال (عليه السلام): إِذَا أَقْبَلَتِ الدُّنْيَا عَلَى أحَد أَعَارَتْهُ مَحَاسِنَ غَيْرِهِ، وَإِذَا أَدْبَرَتْ عَنْهُ سَلَبَتْهُ مَحَاسِنَ نَفْسِهِ .                

Search form

إرسال الی صدیق
ماهو معنى النص الذي ورد في نهج البلاغة الذي يقضي بنقصان إيمان وحضوظ وعقول النساء؟

السؤال :
ما هو معنى النص الذي ورد في نهج البلاغة الذي يقضي بنقصان ايمان وحضوظ وعقول النساء؟

الجواب :

 في نفس هذا النص تفسير لذلك وبذلك يرتفع أي اشكال يمكن ان يرد واليك الكلام متنا وشرحا من نفس الخطبة المروية عن امير المؤمنين في نهجه :
٨٠- ومن خطبة له عليه السلام بعد حرب الجمل في ذم النساء :
( معاشر الناس إن النساء نواقص الايمان نواقص الحظوظ نواقص العقول . فأما نقصان إيمانهن : فقعودهن عن الصلاة والصيام في أيام حيضهن . وأما نقصان حظوظهن : فمواريثهن على الانصاف من مواريث الرجال . وأما نقصان عقولهن : فشهادة امرأتين كشهادة الرجل الواحد . فاتقوا شرار النساء . وكونوا من خيارهن على حذر ولا تطيعوهن في المعروف حتى لا يطمعن في المنكر) إهـ .
اقول : لا يخفى وجه المناسبة في قوله هذا بعد الالتفات لظرف صدور الخطبة .. فتأمل .

****************************