وقال (عليه السلام): ما أَنْقَضَ النَّوْمَ لِعَزَائِمِ الْيَوْمِ.                
وقال (عليه السلام):مَنْ عَظَّمَ صِغَارَ الْمَصَائِبِ ابْتَلاَهُ اللهُ بِكِبَارِهَا.                
وقال (عليه السلام): مَنِ اتَّجَرَ بِغَيْرِ فِقْه ارْتَطَمَ فِي الرِّبَا.                
وقال (عليه السلام): مَنْ كَرُمَتْ عَلَيْهِ نَفْسُهُ هَانَتْ عَلَيْهِ شَهْوَتُهُ.                
وقال (عليه السلام): عَلامةُ الاِْيمَانِ أَنْ تُؤثِرَ الصِّدْقَ حَيْثُ يَضُرُّكَ عَلَى الْكَذِبِ حَيْثُ يَنْفَعُكَ،أَنْ يَكُونَ فِي حَديِثِكَ فَضْلٌ عَنْ عِلْمِكَ، وَأَنْ تَتَّقِيَ اللهَ فِي حَدِيثِ غَيْرِكَ.                
وقال (عليه السلام) : مَنِ اتَّجَرَ بِغَيْرِ فِقْه ارْتَطَمَ فِي الرِّبَا .                
وقال (عليه السلام): الْحِلْمُ وَالاَْنَاةُ تَوْأَمَانِ يُنْتِجُهُمَا عُلُوُّ الْهِمَّةِ.                

Search form

إرسال الی صدیق
ما ذكره بروكلمان في تاريخ الأدب العربي

قال بروكلمان في تاريخ الأدب العربي :

وأحدث وضعا مما سبق ما نسب إلى علي بن أبي طالب من الأشعار والحكم . ولا شك أن عليّا كان على سليقة من الشعر . ولكن من المشكوك فيه كثيرا اشتمال الديوان المنسوب إليه على أشعار صحيحة .

فقد وضح اختراع الشيعة له وضوحا بينا حتى أدركه النقاد من أهل السنّة .

وقد عرف قدامى الأدباء كثيرا من الشعر المنسوب إلى علي[١] .

كما يبدو أن ابن قتيبة رأى ديوانا منحولا عليه [٢] .

وروى أن الزمخشري لم يعترف لعلي إلا ببيتين اثنين [٣] .

وجمع هدايت حسين ما ذكره علماء الشيعة في حقيقة مصنف الديوان المنسوب إلى علي ، والمسمى : أنوار العقول لوصي الرسول [٤] .

------------------------------------------------------------------
[١] . أنظر المعجم للمرزباني ٢٧٩ وما بعدها .
[٢] . أنظر عيون الأخبار لابن قتيبة ( طبع مصر ) ٣ : ٥ ، وأنظر تفسير الطبري ٦ : ١١٠ .
[٣] . أنظر : الموازنة بين الشعراء لزكي مبارك ٢٩ .
[٤] . أنظر فهرس بونار ص ٤٦١ .
****************************