وقال (عليه السلام): مَا لاِبْنِ آدَمَ وَالْفَخْرِ: أَوَّلُهُ نُطْفَةٌ، وَآخِرُهُ جِيفَةٌ، و َلاَ يَرْزُقُ نَفْسَهُ، وَلاَ يَدفَعُ حَتْفَهُ.                
وقال (عليه السلام): إذَا كَانَ في رَجُل خَلَّةٌ رَائِعَةٌ فَانْتَظِرْ أَخَوَاتِهَا.                
وقال (عليه السلام): عَلامةُ الاِْيمَانِ أَنْ تُؤثِرَ الصِّدْقَ حَيْثُ يَضُرُّكَ عَلَى الْكَذِبِ حَيْثُ يَنْفَعُكَ،أَنْ يَكُونَ فِي حَديِثِكَ فَضْلٌ عَنْ عِلْمِكَ، وَأَنْ تَتَّقِيَ اللهَ فِي حَدِيثِ غَيْرِكَ.                
وقال (عليه السلام): لاَ خَيْرَ فِي الصَّمْتِ عَنِ الْحُكْمِ، كَمَا أنَّهُ لاَ خَيْرَ فِي الْقَوْلِ بِالْجَهْلِ.                
وقال (عليه السلام): مَنِ اتَّجَرَ بِغَيْرِ فِقْه ارْتَطَمَ فِي الرِّبَا.                
وقال (عليه السلام): إِذَا قَدَرْتَ عَلَى عَدُوِّكَ فَاجْعَلِ الْعَفْوَ عَنْهُ شُكْراً لِلْقُدْرَةِ عَلَيْهِ .                
وقال (عليه السلام): الرِّزْقُ رِزْقَانِ: طَالِبٌ، وَمَطْلُوبٌ، فَمَنْ طَلَبَ الدُّنْيَا طَلَبَهُ الْمَوْتُ حَتَّى يُخْرِجَهُ عَنْهَا،مَنْ طَلَبَ الاْخِرَةَ طَلَبَتْهُ الدُّنْيَا حَتَّى يَسْتَوْفِيَ رِزْقَهُ مِنْهَا.                

Search form

إرسال الی صدیق
ما عوّل عليه عبد الحميد في نسبة النهج إلى أمير المؤمنين عليه السلام

وقد عرفت مما سبق اتفاق أهل العلم ـــ إلا من شذ ـــ على إن ما في كتاب النهج هو من كلام أمير المؤمنين "ع" ونزيدك هنا بملخص ما عول عليه شارحه في (ص٥٤٦ ج ٢) قال : أولاً أنه لا سبيل إلى نفي كل ما في النهج عن أمير المؤمنين "ع" لثبوت بعض التواتر ، وإذا ثبت أن بعضه من كلامه ثبت أن الجميع منه ، لاتفاق جميع أبعاضه في النفس والطريقة والمذهب والأسلوب ،ولو كان لشخصين أو أكثر لاختلفت في ذلك أبعاضه ، وتفاوتت في ذلك أجزاؤه ، ولميز أهل الذوق والأدب وصيارفة الكلام ونقدته بين الدخيل والأصيل، كما مَيزوا في شعر أبي تمام وغيره،قلت : وكما حكموا بأن كتاب التاج للجاحظ, لأن أسلوبه وسبكه يضاهي أسلوب الجاحظ ، وطريقته في السبك والتعبير ، وثانياً أن القائل بأن بعض النهج منحول يطرق على نفسه ما لا قبًل له به ، لأنا متى فتحنا هذا الباب وسلطنا الشكوك على أنفسنا قي هذا النحو ولم نثق بصحة كلام منقول عن رسول الله "ص" أبداً، وكذلك ما نقل عن أبي بكر وعمر من الكلام والخطب والمواعظ وكل أمر جعله هذا الطاعن مستنداً له فيما يرويه عن النبي "ص" والأمة الراشدين والصحابة التابعين والشعراء والخطباء .فلناصري أمير المؤمنين أن يستندوا إلى مثله فيما يروونه عنه من النهج وغيره ‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍ .

****************************