وقال (عليه السلام): رُبَّ مَفْتُون بِحُسْنِ الْقَوْلِ فِيهِ.                
وقال (عليه السلام): مَا مَزَحَ امْرُؤٌ مَزْحَةً إِلاَّ مَجَّ مِنْ عَقْلِهِ مَجَّةً.                
وقال (عليه السلام): الدُّنْيَا خُلِقَتْ لِغَيْرِهَا، ولَمْ تُخْلَقْ لِنَفْسِهَا.                
وقال (عليه السلام): قَلِيلٌ مَدُومٌ عَلَيْهِ خَيْرٌ مِنْ كَثِير مَمْلُول مِنْهُ .                
وقال (عليه السلام): قَلِيلٌ مَدُومٌ عَلَيْهِ خَيْرٌ مِنْ كَثِير مَمْلُول مِنْهُ.                
وقال (عليه السلام): الْقَنَاعَةُ مَالٌ لاَيَنْفَدُ.                
وقال (عليه السلام): أَعْجَزُ النَّاسِ مَنْ عَجَزَ عَنِ اكْتِسَابِ الاْخْوَانِ، وَأَعْجَزُ مِنْهُ مَنْ ضَيَّعَ مَنْ ظَفِرَ بِهِ مِنْهُمْ .                

Search form

إرسال الی صدیق
ما قاله بعض العلماء في النهج الشريف

العلامة الشيخ محمد جواد مغنية :

 أعداء محمد ( صلَّى الله عليه وآله ) وجاحدوا رسالته ونبوته : إن القرآن من وضعه ، لا من وحي الخالق جل وعلا ، وقال أعداء علي ( عليه السَّلام ) وجاحدوا إمامته وولايته : إن نهج البلاغة ـ كله أوجله ـ من تأليف الشريف الرضي ، لا من أقوال الإمام ( عليه السَّلام ) " .

وقال أيضا : " ولونُسب نهج البلاغة لمعاوية بن أبي سفيان لكانت النسبة حقاً وصدقا ، ولكان أبا يزيد المصدر الأول للفلسفة والحضارة الإسلامية ، ولكنه نسب إلى إمام المتقين وحبيب المؤمنين وعدوالمنافقين فأصبح موضع الريب والتشكيك ! " .

وقال أيضاً ( رحمه الله ): " بعد البحث لم أجد أي سبب للشك في نسبة نهج البلاغة إلى الإمام(عليه السَّلام ) إلا أن جامعه الشريف الرضي الشيعي . .! .

وقال أيضاً ( رحمه الله ): " إن كل كلمة من كلمات نهج البلاغة تعكس في وضوح روح الإمام وعلمه وعظمته في دينه وجميع صفات الجلال والكمال ، ولولم يحمل نهج البلاغة اسم الإمام ثم قرأه عارف بسيرته وشخصيته لا يتردد في القول بأنه كلام الإمام من ألفه إلى يائه " .

 

 الفاضل الآلوسي :

" هذا كتاب نهج البلاغة قد استودع من خطب الإمام علي بن أبي طالب سلام الله عليه ما هوقبس من نور الكلام الإلهي وشمس تضيء بفصاحة المنطق النبوي " .

 العلامة السيد محسن الأمين :

" إن نهج البلاغة مع صحة أسانيده في الكتب وجلالة قدر جامعه وعدالته ووثاقته ، لا يحتاج إلى شاهد على صحة نسبته إلى إمام الفصاحة والبلاغة ، بل له منهُ عليه شاهد " .

" ومن التحامل على أمير المؤمنين ( عليه السَّلام ) التماس الوجوه والطرق والوسائل لإنكار نسبة نهج البلاغة إليه ، وأنه من تأليف السيد الرضي " .

 الأستاذ الهنداوي :

" لا تكاد نرى كتاباً انفرد بقطعات مختلفة يجمعها سلك واحد من الشخصية الواحدة والأسلوب الواحد ، كما نراه في نهج البلاغة ،لذلك نقرر ونكرر أن النهج لا يمكن أن يكون إلا لشخص واحد نفخ فيه نفس واحد " .

 الأديب أحمد حسن الزّيات المصري :

" ولا نعلم بعد رسول الله ( صلَّى الله عليه وآله ) فيمن سلف وخلف أفصح من علي في المنطق ، ولا أبلّ منه ريقاً في الخطابة ، كان حكيماً تتفجر الحكمة من بيانه ، وخطيباً تتدفّق البلاغة على لسانه ، وواعظاً ملء السمع والقلب ، ومترسلاً بعيد غور الحجة ، ومتكلماً يضع لسانه حيث يشاء ، وهوبالإجماع أخطب المسلمين وإمام المنشئين ، وخُطبه في الحثّ على الجهاد ورسائله إلى معاوية ووصف الطاووس والخفاش والدنيا ، وعهده للأشتر النخعي إن صحَّ تعدّ من معجزات اللسان العربي وبدائع العقل البشري ، وما نظن ذلك قد تهيأ له إلا لشدة خلاطه الرسول ومرانه منذ الحداثة على الكتابة له والخطابة في سبيله " .

****************************