وقال (عليه السلام): الغِنَى والْفَقْرُ بَعْدَ الْعَرْضِ عَلَى اللهِ.                
وقال (عليه السلام): إِذَا قَدَرْتَ عَلَى عَدُوِّكَ فَاجْعَلِ الْعَفْوَ عَنْهُ شُكْراً لِلْقُدْرَةِ عَلَيْهِ .                
وقال (عليه السلام): مَنْ ضَيَّعَهُ الاْقْرَبُ أُتِيحَ لَهُ الاْبْعَدُ .                
وقال (عليه السلام): لاَ خَيْرَ فِي الصَّمْتِ عَنِ الْحُكْمِ، كَمَا أنَّهُ لاَ خَيْرَ فِي الْقَوْلِ بِالْجَهْلِ.                
وقال (عليه السلام): الْقَنَاعَةُ مَالٌ لاَيَنْفَدُ.                
وقال (عليه السلام): يَهْلِكُ فِيَّ رَجُلاَنِ: مُحِبٌّ مُفْرِطٌ، وَبَاهِتٌ مُفْتَر.                
وقال (عليه السلام): الدُّنْيَا خُلِقَتْ لِغَيْرِهَا، ولَمْ تُخْلَقْ لِنَفْسِهَا.                

Search form

إرسال الی صدیق
ما معنى قول الإمام عليه السلام (فان الغاية امامکم ، وان وراءکم الساعة تحدوکم تخففوا تلحقوا)؟

السؤال :
ما معنى قول الامام عليه السلام (فان الغاية امامکم ، وان وراءکم الساعة تحدوکم تخففوا تلحقوا)

الجواب :
جاء في كتاب ( في ظلال نهج البلاغة للشيخ مغنية ص ١٥٩ ) في معرض شرحه للنص اعلاه :
المعنى :
(فإن الغاية أمامكم ) . المراد بالغاية هنا النهاية ، وليس من الشك ان الموت نهاية الانسان ، و لا شي ء بعده إلا الحساب و الجزاء الأوفى على ما قدم . . إن خيرا فخير ، و إن شرا فشرّ(وان وراءكم الساعة تحدوكم ) .
المراد بالساعة هنا القيامة ، وتحدوكم أي تسوقكم ، وقال :وراءكم .

مع ان القيامة أمامنا تنزيلا لها منزلة السائق الذي الذي يسوقنا الى مانسير اليه لا محالة .
ومن أقوال الإمام ( ع ) :
كل نفس معها سائق وشهيد : سائق يسوقها الى محشرها ، وشاهد يشهد عليها بعملها .

وقال : من كانت مطيته الليل و النهار فإنه يسار به وان كان واقفا ، ويقطع المسافة وان كان مقيما وادعا ، أي ساكنا .
(تحففوا تلحقوا ) بفتح التاء ، ومن كان خفيف الجسم والحمل أسرع في في خطاه ، ولحق بالذين سبقوه ، ومراد الإمام ( ع ) ان من تحرر من الذنوب والأوزار لحق بالسلف الصالح ، وحشر معهم وفي زمرتهم " إهــ .

****************************