وقال (عليه السلام): أَشَدُّ الذُّنُوبِ مَا اسْتَخَفَّ بِهِ صَاحِبُهُ.                
وقال (عليه السلام): ما أَنْقَضَ النَّوْمَ لِعَزَائِمِ الْيَوْمِ.                
وقال (عليه السلام): أَعْجَزُ النَّاسِ مَنْ عَجَزَ عَنِ اكْتِسَابِ الاْخْوَانِ، وَأَعْجَزُ مِنْهُ مَنْ ضَيَّعَ مَنْ ظَفِرَ بِهِ مِنْهُمْ .                
وقال (عليه السلام): الْقَنَاعَةُ مَالٌ لاَيَنْفَدُ.                
وقال (عليه السلام): مَنْهُومَانِ لاَ يَشْبَعَانِ: طَالِبُ عِلْم، وَطَالِبُ دُنْيَا.                
وقال (عليه السلام): مَا مَزَحَ امْرُؤٌ مَزْحَةً إِلاَّ مَجَّ مِنْ عَقْلِهِ مَجَّةً.                
وقال (عليه السلام): إِذَا أَقْبَلَتِ الدُّنْيَا عَلَى أحَد أَعَارَتْهُ مَحَاسِنَ غَيْرِهِ، وَإِذَا أَدْبَرَتْ عَنْهُ سَلَبَتْهُ مَحَاسِنَ نَفْسِهِ .                

Search form

إرسال الی صدیق
ما معنى قول امير المؤمنين علي عليه السلام (مَنْ جَرَى فِي عِنَانِ أَمَلِهِ عَثَرَ ..)

السؤال :

ما معنى قول امير المؤمنين علي عليه السلام (مَنْ جَرَى فِي عِنَانِ أَمَلِهِ عَثَرَ ..)

الجواب :

اللغة:
العنان : هو سير اللجام الذي يمسك به الدابة، فإذا تركه الفارس أسرعت الفرس في الجري.
و يُستعمل العنان في اللغة استعمالا واسعاً؛فيقال : أطلق لنفسه العِنان في الحديث" أي: سمح لنفسه بالتحدث بحرية. و"أرخى له العِنان في العطاء" أي: وسَّع عليه.
العثرة : الزلّة يقال : "عثر به فسقط".
الأجل: نهاية عمر الإنسان .
المعنى:
قيل : شبّه عليه السلام من يستغرق في لذّاته بمن ركب فرسا و أغرق في جريه بتخلية عنانه ، فيعثر به ، فيسقطه و يهلكه .
وقيل أيضاً معناه :أنَّ من تمسك بعنان أمله وجرى على ما يقتضيه تعلق بشبكة الاجل وسقط ولا يتيسر له الوصول إلى ما يأمله.
ولعلَّ المراد هو التحذير من الجري خلف الأوهام والآمال البرَّاقة،التي تبعد الإنسان عن الإستعداد للآخرة،وتزيد من حرصه على الدنيا حتى يظنّ أنَّ الموت بعيد عنه، فإذا به يسقط ميتاً، ولا يتيسر له الوصول إلى ما يأمله.
البلاغة:

١- شبَّه الأمل بفرس لها عنان بجامع القوة في كلٍّ، واستعار الفرس للأمل، ثمَّ حذف لفظ (الفرس)، وأبقى شيئاً من لوازمه وهو (العنان) على طريق الإستعارة المكنية الأصلية، وقرينتها لفظ(عِنان)،وهو ملائم للمستعار منه (أي: المشبه به) فهي استعارة مُرشّحَة ، وإثبات العنان للأمل إستعارة تخيلية.
٢- في كلامه عليه السلام ايجاز قصر.
٣- استعمل الفعل (جَرَى)، وهو فعل الشرط، و(عَثَرَ)،وهو جواب الشرط في موضع الفعل المستقبل(يجري) و(يعثر) لتنزيل الشرط وجوابه منزلة الماضي المتحقق، أي: إنْ حصل الشرط وهو الجري والسعي في عنان الأمل كان مصيره السقوط في شبكة الأجل، ولا يتيسر له الوصول إلى ما يأمله .
فجملة الشرط والجزاء عند البيانيين فعلية استقبالية ، ولا يخالف ذلك لفظاً إلاّ لنكتة كإبراز غير الحاصل في معرض الحاصل لقوة الأسباب المجتمعة في حصوله.

****************************