وقال (عليه السلام): رُبَّ مَفْتُون بِحُسْنِ الْقَوْلِ فِيهِ.                
وقال (عليه السلام): قَلِيلٌ مَدُومٌ عَلَيْهِ خَيْرٌ مِنْ كَثِير مَمْلُول مِنْهُ.                
وقال (عليه السلام) : هَلَكَ فِي رَجُلاَنِ: مُحِبٌّ غَال ، وَمُبْغِضٌ قَال .                
وقال (عليه السلام): مَا لاِبْنِ آدَمَ وَالْفَخْرِ: أَوَّلُهُ نُطْفَةٌ، وَآخِرُهُ جِيفَةٌ، و َلاَ يَرْزُقُ نَفْسَهُ، وَلاَ يَدفَعُ حَتْفَهُ.                
وقال (عليه السلام) : مَنِ اتَّجَرَ بِغَيْرِ فِقْه ارْتَطَمَ فِي الرِّبَا .                
وقال (عليه السلام): إِذَا أَقْبَلَتِ الدُّنْيَا عَلَى أحَد أَعَارَتْهُ مَحَاسِنَ غَيْرِهِ، وَإِذَا أَدْبَرَتْ عَنْهُ سَلَبَتْهُ مَحَاسِنَ نَفْسِهِ .                
وقال (عليه السلام): مَنْ كَرُمَتْ عَلَيْهِ نَفْسُهُ هَانَتْ عَلَيْهِ شَهْوَتُهُ.                

Search form

إرسال الی صدیق
محمد سعيد الحبوبي ومدحه لنهج البلاغة

وقال أيضاً:

لفقد الهدى أو قل لفقد  أبي    الهادي

وحلت   عن   الأنضاء   أرحلها      التي

                      

تشد     لعلم     أو     لنيل       وأرفاد

بلى  ما   اقشعر   الأفق   إلا     لنكبة

 

صوارخها     عجت     بندب       وتعداد

ثوى  واحد  العصر   الذي   لف     برده

 

قبائل    فهر    من    جموع       وآحاد

إذا  ما  روت   عنهم   أحادث     فضلهم

 

مناقبه     صحت     لصحة        إسناد

سمعنا    مزاياهم    حديث      محدث

 

فكانت      بمرآه       عياناً         لمراد

تبلج    عن     نور     النبي       جبينه

 

تبلج   صبح   قد   محا    ليل      الحاد

وأفصح   عن    نهج    البلاغة      قيله

 

وأفصح  منطيق  يرى   النطق   بالضاد

وكان     النجار     الفاطمي       نجاره

 

فطاب  وطيب  المرء  من  طيب  البلاد

فأين  محط  الرحل  يا  أينق     السرى

 

وأين  منال   الري   يا   غلة     الصادي

وأين     الحمى     مخضرة       جنباته

 

كأن      عليها      سندسية        أبراد

وأين     جماهير      الرجال        مغذة 

 

تروح    إليه    من     ملوك       وأجناد

وأين     ترى     غوغاءها       وادعاءها

 

تقوم       في       دؤوب          وترداد

تأمل   تجد   بدراً   ثوى   تحت     تربة

 

وبحراً   طغى    لجيه    فوق      أعواد

 

 

****************************