وقال (عليه السلام): مَنْهُومَانِ لاَ يَشْبَعَانِ: طَالِبُ عِلْم، وَطَالِبُ دُنْيَا.                
وقال (عليه السلام): إِذَا قَدَرْتَ عَلَى عَدُوِّكَ فَاجْعَلِ الْعَفْوَ عَنْهُ شُكْراً لِلْقُدْرَةِ عَلَيْهِ .                
وقال (عليه السلام): الْحِلْمُ وَالاَْنَاةُ تَوْأَمَانِ يُنْتِجُهُمَا عُلُوُّ الْهِمَّةِ.                
وقال (عليه السلام): الدُّنْيَا خُلِقَتْ لِغَيْرِهَا، ولَمْ تُخْلَقْ لِنَفْسِهَا.                
وقال (عليه السلام): مَا أَخَذَ اللهُ عَلَى أَهْلِ الْجَهْلِ أَنْ يَتَعَلَّمُوا حَتَّى أَخَذَ عَلَى أَهْلِ الْعِلْمِ أَنْ يُعَلِّمُوا.                
وقال (عليه السلام) : هَلَكَ فِي رَجُلاَنِ: مُحِبٌّ غَال ، وَمُبْغِضٌ قَال .                
وقال (عليه السلام) : مَنْ كَرُمَتْ عَلَيْهِ نَفْسُهُ هَانَتْ عَلَيْهِ شَهْوَتُهُ .                

Search form

إرسال الی صدیق
معنى قوله عليه السلام (لشهادة كل صفة أنها غير الموصوف)

السؤال :

ما المقصود (لشهادة كل صفة أنّها غير الموصوف) من قول الإمام علي (ع) في خطبته وكذا الإمام الرضا (ع) عن التوحيد. حيث أنّي لم أفهم ؟

الجواب :

حاصل معنى هذه العبارة أن كل صفة وموصوف لابد أن يكونا مخلوقين، إذ الصفة محتاجة إلى الموصوف لقيامها به, والموصوف محتاج إلى الصفة في كماله، والصفة غيره، وكل محتاج إلى الغير ممكن، فلا يكون شيء منهما (الصفة والموصوف) واجباً، وهكذا المركب منهما لتركبه من ممكنين، فثبت احتياجهما إلى علة ثالثة لا تكون موصوفاً ولا صفة، وإلا لعاد المحذور وتقرير آخر: إن الموصوف متقدم على الصفة العارضة له، ومن كان محدث الصفات تكون ذاته محدثة، وقد قرره المحققون من علمائنا بتقريرات أخرى، لا مجال لذكرها هاهنا.
ومن هنا قال الشيعة الإمامية إن صفاته تعالى عين ذاته وليست زائدة على ذاته قديمة كما قالت به الأشاعرة . فلاحظ

****************************