وقال (عليه السلام): مَا مَزَحَ امْرُؤٌ مَزْحَةً إِلاَّ مَجَّ مِنْ عَقْلِهِ مَجَّةً.                
وقال (عليه السلام): الْغِيبَةُ جُهْدُ الْعَاجزِ.                
وقال (عليه السلام): قَلِيلٌ مَدُومٌ عَلَيْهِ خَيْرٌ مِنْ كَثِير مَمْلُول مِنْهُ .                
وقال (عليه السلام) : مَنْ عَظَّمَ صِغَارَ الْمَصَائِبِ ابْتَلاَهُ اللهُ بِكِبَارِهَا .                
وقال (عليه السلام): أَشَدُّ الذُّنُوبِ مَا اسْتَخَفَّ بِهِ صَاحِبُهُ.                
وقال (عليه السلام): ما أَنْقَضَ النَّوْمَ لِعَزَائِمِ الْيَوْمِ.                
وقال (عليه السلام): عَلامةُ الاِْيمَانِ أَنْ تُؤثِرَ الصِّدْقَ حَيْثُ يَضُرُّكَ عَلَى الْكَذِبِ حَيْثُ يَنْفَعُكَ،أَنْ يَكُونَ فِي حَديِثِكَ فَضْلٌ عَنْ عِلْمِكَ، وَأَنْ تَتَّقِيَ اللهَ فِي حَدِيثِ غَيْرِكَ.                

Search form

إرسال الی صدیق
مع الشريف الرضي في ديوانه – الخامس

 

الفصل  الثالث

في  مآخذ  الشريف  الرضي  من  الشعراء

قال  الشريف  الرضي  :

ونحن  النازلون  بكلِّ  ثغر *** نريق  على  جوانبه  الدماءا

نظر  فيه  إلى  قول  المتنبّي  :

لا  يسلم  الشرف  الرفيع  من الأذى *** حتّى  يراق  على  جوانبه  الدم

قال  الشريف  في  مدح  والده  النقيب  الحسين  بن  موسى  :

وإذا  بلغن  بي  الحسين  فإنّه *** حقٌّ  لهنّ على المطالب واجب

كأنّه  يقول  :  إذا  بلغت  النياق  بي  الحسين  فإنّ  لهن  حقّاً  واجباً  وهو  أن  يحرِّم ركوبها  على  نفسه  وعلى  غيره  ،  وهو  مأخوذ  من  قول  أبي  نؤاس  في  الأمين  :

وإذا  المطىُّ  بنا  بلغن  محمّداً *** فظهورهنّ  على  الرجال  حرام

وبيت  أبي  نؤاس  أجود  سبكاً  وأظهر  معنىً  .

قال  الشريف  :

يسير  وأرضه  جرد  المذاكي *** وجوُّ  سمائه  ظلّ  العُقاب

أخذه  من  قول  النابغة  الذبياني  :

إذا  ما  غزوا  بالجيش  حلق فوقهم *** عصائب  طير  تهتدي  بعصائب

قال  الشريف  :

نفرُّ  إلى  الشراب  إذا  غصصنا *** فكيف  إذا  غصصنا  بالشراب

وهو  نظير  قول  الشاعر  :

إلى  الماء  يسعى  من  يغصّ بريقه *** فقل  أين  يسعى  من  يغصُّ  بماء

قال  الشريف  معرِّضاً  :

حمته  مذلّته  سطوتي *** وكيف  ينال  ذباباً  ذبابي

والذباب  الأوّل  الحشرة  المعروفة  والثاني  ذباب  السيف  وهو  طرفه الذي  يضرب  فيه  ،  وقد  أخذ  المعنى  من  قول  إبراهيم  بن  العبّاس  الصولي  :

نجابك  عرضك  منجى  الذبا *** ب  حمته  مقاذره  أن  ينالا

قال  الشريف  راثياً  :

مضى  التليع  الأعلى  لطيّته *** واستأخر  المنسمان  والذنب

وفي  الديوان  (التليد)  وليس  لها  معنى  والصواب  ما  ذكرناه  وهو  من قولهم  أتلع  الرجل  عنقه  فهو  أتلع  وتليع  من  التلع  (محرّكة)  وهو  طول العنق  ،  والطيّة  بالكسر  والتشديد  :  النيَّة  والوجه  ،  والمنسم  كمجلس  :  خفّ البعير  ،  والذنب  :  الذيل  ،  كأنّه  يقول  :  ذهب  كرام  الناس  الذين  يشبَّهون  بالسنام وبقي  أراذلهم  الذين  يشبَّهون  بالمناسم  والأذناب  ،  وهو  نظير  قول  الخنساء  :

إنّ  الزمان  وما  تفنى  عجائبه *** أبقى  لنا  ذنباً واستُؤصل الرأس

قال  الشريف  في  مدح  خاله  أبي  الحسين  بن  الناصر  :

هابوا  ابتسامك  في  دهياء  مظلمة *** وليس  يوصف  ثغر الليث بالشنب

نظر  فيه  إلى  قول  أبي  الطيّب  المتنبي  :

إذا  رأيت  نيوب  الليث  بارزة *** فلا  تظنّنَّ  أنَّ  الليث  يبتسم

قال  الشريف  :

تعلَّم  فإنَّ  الجود  في  الناس فطنة *** تناقلها  الأحرار  والطبع  أغلب

نظر  فيه  إلى  قول  المتنبّي  :

وللنفس  أخلاق  تدلّ  على الفتى *** أكان  سخاءً  ما  أتى  أم  تساخيا

قال  الشريف  :

وأعظم  ما  ألاقي  أنَّ  دهري *** يعدُّ  محاسني  لي  من  ذنوبي

وقد  لمح  فيه  إلى  قول  البحتري  :

إذا  محاسني  اللائي  أدلّ  بها *** كانت  ذنوباً  فقل  لي  كيف أعتذر

قال  الشريف  :

وهل نافعي  أن يكثر الماء في الدنى *** ولمّا  يجرني  ـ  إن  ظمئت  ـ  شراب

نظر  فيه  إلى  قول  أبي  فراس  الحمداني  :

معلِّلتي  بالوصل  والموت  دونه *** إذا  متُّ  ظمآناً  فلا  نزل  القطر

وفي  ضدِّه  يقول  أبو  العلاء  المعرّي  معاصر  الرضي  :

فلا  هطلت  علىَّ  ولا  بأرضي *** سحائب  ليس  تنتظم  البلادا

قال  الشريف  :

خلا  منك  طرفي  وامتلا  بك خاطري *** كأنّك  من  عيني  نُقلت  إلى  قلبي

وكرَّر  المعنى  في  قصيدة  رثى  أخته  بها  :

لئن  خلا  منك  طرف *** لقد  ملي  منك  قلب

وقد  نظر  فيه  إلى  قول  ابن  المعتز  :

يقولون  لي والبعد  بيني  وبينها *** نأت  عنك  شروى  وأنطوى سبب القرب

فقلت  لهم  والسرُّ  يظهره  البكا  *** لئن فارقت عيني لقد سكنت قلبي

قال  الشريف  :

وأحلم  خلق  الله  حتّى  إذا  دنا *** إليها  الأذى  طارت  بها جهلاتها

نظر  فيه  إلى  قول  النابغة  الذبياني  :

ولا  خير  في  حلم  إذا  لم  تكن له *** بوادر  تحمي  صفوه  أن  يكدَّرا

ولا  خير  في  جهل  إذا  لم  يكن له *** حليم  إذا  ما  أورد  الأمر  أصدرا

قال  الشريف  في  رثاء  الصابي  :

ليس  الفجائع  في  الذخائر مثلها *** بأماجد  الأعيان  والأفراد

وقد  تناول  الشعراء  هذا  المعنى  كثيراً  ومنهم  أبو  دؤاد  الأيادي  حيث قال  :

لا  أعدُّ  الإقتار  عُدماً  ولكن *** فقد  من  قد  رُزيته  الإعدام

والفرزدق  بقوله  :

يمضي أخوك  فلا  تلقى له  خلفاً *** والمال بعد ذهاب المال يكتسب

قال  الشريف  :

لا  فرق  لي  بعدهمُ *** بين  الفراق  والردى

نظر  فيه  إلى  قول  منصور  النميري  :

إنَّ  المنيَّة  والفراق  لواحدٌ *** أو  توأمان  تراضعا  بلبان

قال  الشريف  في  بهاء  الدولة  بن  عضد  الدولة  :

ما  رأينا  كأبيه  ناجلا *** ولد  الناس  جميعاً  في  ولد

أخذه  من  قول  أبي  نؤاس  في  الفضل  بن  الربيع  :

ليس  على  الله  بمستنكر *** أن  يجمع  العالم  في  واحد

قال  الشريف  :

تنادوا  بأنَّ  التنائي  غداً *** لك  السوء  من  طالع  يا  غدُ

نظر  فيه  إلى  قول  النابغة  :

لا  مرحباً  بغد  ولا  أهلاً  به *** إن  كان  تفريق  الأحبّة  في  غدِ

قال  الشريف  في  رثاء  الصابي  :

الفضل  ناسب  بيننا  إن  لم  يكن *** شرفي  يناسبه  ولا  ميلادي

وقد  أخذه  من  أبي  تمّام  في  عليّ  بن  الجهم  :

إن  يفترق  نسب  يؤلّف  بيننا *** أدب  أقمناه  مقام  الوالد

وقال  أبو  تمّام  أيضاً  في  نفس  المعنى  في  رثاء  غالب  الصفدي  :

نسيبي  في  عزم  ورأي  ومذهب *** وإن  باعدتنا  في الأصول المناسب

وقال  الشريف  في  نفس  القصيدة  :

أعزز  علىَّ  بأن  تبيت  بمنزل *** متشابه  الأمجاد  والأوغاد

وقال  أيضاً  في  قصيدته  التي  فسّرها  ابن  جنّي  في  حياة  الشريف  في رثاء  ناصر  الدولة  بن  حمدان  يصف  الموتى  :

نزلوا  بقارعة  تشابه  عندها *** ذلُّ  العبيد  وعزَّة  الأحرار

وقد  نظر  فيهما  بطرف  خفيٍّ  إلى  قول  المتنبّي  :

من  لا  تشابهه  الأحياء  في  شيم *** أمسى  يشابهه  الأموات  في الرمم

قال  الشريف  :

ولا  مال  إلاّ  ما  كسبت  بنيله *** ثناءً  ولا  مال  لمن  لا  له  مجد

وقد  ألمَّ  فيه  بقول  المتنبّي  من  قصيدة  في  مدح  كافور  :

فلا  مجد  في  الدنيا  لمن  قلَّ ماله *** ولا  مال  في  الدنيا  لمن  قلَّ مجدُه

قال  الشريف  :

وهل  نافعي  يوم  أقضي  صدىً *** إذا  صاب  وادىَ  قومي  المطر

نظر  فيه  إلى  قول  أبي  فراس  الحمداني  :

معلِّلتي  بالوصل  والموت  دونه *** إذا  متُّ  ظمآناً  فلا  نزل  القطر

وقال  الشريف  في  رثاء  جدّه  الحسين(عليه السلام)  :

كأنَّ  بيض  المواضي  وهي تنهبه *** نار  تحكَّم  في  جسم  من  النّور

وقد  نظر  فيه  إلى  قول  أبي  علي  المنطقي  من  خمرية  له [١]  :

كأنّها  إذ  بدت  والكأس  تحجبها *** روح من النّار في  جسم من النّور

ولا  أدري  أيّهما  أسبق  إلى  هذا  التشبيه  فإنّهما  متعاصران  .

وقال  الشريف  :

ما  مقامي  على  الجداول  أرجو *** هالنيل  وقد  رأيت  البحارا

نظر  فيه  إلى  قول  المتنبّي  :

قواصد  كافور  توارك  غيره *** ومن  قصد  البحر  استقلّ السواقيا

وقد  أخذه  المتنبّي  من  قول  أبي  نؤاس  في  آل  الربيع  :

من  قاس  غيركم  بكم *** قاس  الثماد  إلى  البحور

قال  الشريف  :

رموا  لا  يبالون  الحشا  وتروَّحوا *** خليَّين  والرامي  يصيب ولا  يدري

وقد  سبقه  الأخطل  بقوله  :

وقد  كنت  قد  أقصدتني  إذ  رميتني *** بسهمك والرامي يصيب ولايدري

قال  الشريف  :

كلّما  غاب  من  بني  خلف  بدرٌ *** يضي  الظلام  أخلف  بدرا

نظر  فيه  إلى  قول  أبي  الطمحان  من  أبياته  الشهيرة  :

نجوم  سماء  كلّما انقضّ كوكب *** بدا  كوكب  تأوي  إليه  كواكبه

وقال  الشريف  في  رثاء  ناصر  الدولة  :

وترجَّلي  عن  كلِّ  أجرد  سابح *** ميل  الرقاب  نواكس  الأبصار

أخذ  شطره  الثاني  من  قول  الفرزدق  في  يزيد  بن  المهلّب  :

وإذا  الرجال  رأوا  يزيد  رأيتهم *** خضع  الرقاب  نواكس  الأبصار

وقال  الشريف  مادحاً  :

يوقد  النّار  للقرى  وعليها *** حسب  لو  خبا  الوقود  أنارا

وقد  سبقه  في  المعنى  شاعر  عربي  مدح  عليَّ  بن  الحسين  الشهيد(عليه السلام)بأبيات  أوردها  ابن  إدريس  الحلّي  في  السرائر  منها  :

كان  إذا  شبَّت  له  ناره *** يوقدها  بالحسب  الكامل

وبيت  الشريف  أعمق  معنىً  وأقوى  مبنىً  .

وقال  الشريف  :

يحنّ إلى ماتضمر الخمر والحلى *** ويصدف  عمّا  في  ضمان  المآزر

وهو  وإن  سبقه  المتنبّي  بقوله  :

إنّي  على  شغفي  بما  في خمرها *** لأعفُّ  عما  في  سراويلاتها

ولكن  قول  الشريف  أشرف  وألطف  في  الكناية  والعفّة  وأظرف  ،  ويحكى  عن  الصاحب  أنّه  قال  :  كانت  الشعراء  تصف  المآزر  تنزيهاً  لألفاظها عمّا  يستشنع  ذكره  حتّى  تخطّى  هذا  الشاعر  (أي  المتنبّي)  إلى  التصريح  الذي لم  يهتد  له  غيره  بقوله  هذا  ،  وكثير  من  العهر  أحسن  من  هذا  العفاف  .

قال  الشريف  من  قصيدة  :

تلذّ  عيني  وقلبي  منك  في  ألم *** فالقلب  في  مأتم  والعين  في عرُسِ

أخذه  لفظاً  ومعنى  من  أبي  تمّام  :

أسكِّن  قلباً  هائماً  فيه  مأتم *** من  الشوق  إلاّ  أنّ  عينيّ  في  عرسِ

وقال  الشريف  في  القادر  أبي  العبّاس  حين  ولِّي  الخلافة  :

شرف  الخلافة  يا  بني  العبّاس *** اليوم  جدَّده  أبو  العبّاس

هذا  الذي  رفعت  يداه  بناءها الـ *** ـعالي  وذاك  موطّد  الآساس

وقد  ألمَّ  فيه  بقول  ابن  الرومي  في  المعتضد  بالله  :

كما  بأبي  العبّاس  أنشي  ملككم *** كذا  بأبي  العبّاس  منكم  يجدَّد

قال  الشريف  مادحاً  :

كأنّ  ملوك  الأرض  حول  سريره *** بغاث  وقوف  والقطاميّ  جالس

وهو  مأخوذ  من  قول  ذي  الرمّة  في  مدح  بلال  بن  أبي  موسى

من  آل  أبي  موسى  :

ترى  القوم  حوله  كأنّهم *** الكروان  أبصرن  بازيا

من  أبيات  ذكرها  المبرّد  في  الكامل  ،  قال  :  والكروان  طائر  معروف  . وقلت  :  ومثله  أيضاً  قول  عبد  الله  بن  محمّد  بن  أبي  عيينه  :

إذا  كرَّ  فيهم  كرَّة  أفرجوا  له *** فرار  بغاث  الطير  صادفن  أجدلا

قال  الشريف  :

لا  تنكري  هذا  النحول  فإنّما *** نفسي  تذوب  عليك  من نفسي

نظر  في  الشطر  الثاني  إلى  قول  ديك  الجنّ  :

ليس  ذا  الدمع  دمع  عيني ولكن *** هي  نفسي  تذيبها  أنفاسي

وأخذه  لفظاً  ومعنى  الحسن  بن  القيِّم  الحلّي  في  رثاء  السيّد  حيدر الحلّي  :

ما  جرت  أدمعي  عليك  ولكن *** هي  نفس  أسلتها  فوق  نفسي

قال  الشريف  في  إحدى  غراميّاته  :

قلبي وطرفي  منك هذا في  حمى *** قيظ  وهذا  في  رياض  ربيع

أخذه  من  أبي  الطيّب  المتنبّي  حيث  يقول  :

حشاي  على  جمر  ذكيٍّ  من  الهوى *** وعيناي  في  روض  من  الحسن ترتع

ويقول  السيّد  الشريف  منها  :

أبغي  هواه  بشافع  من  غيره *** شرُّ  الهوى  ما  نلته  بشفيع

وقد  أخذه  من  العبّاس  بن  الأحنف  :

إذا  أنت  لم  يعطفك  إلاّ  شفاعة *** فلا  خير  في  ودّ  يكون  بشافع

ومن  مقطوعة  الشريف  أيضاً  قوله  :

قد  كنت  أجزيك  الصدود بمثله *** لو  أنَّ  قلبك  كان  بين  ضلوعي

وسبقه  إليه  ابن  الأحنف  بقوله  :

يهوى  بعادي  وهجري *** ومنيتي  الدهر  قربه

فليت  قلبي  له  كان ***   مثلما  لي  كان  قلبه

وقال  الشريف  :

ما  كان  إلاّ  قبلة  التسليم  أر *** دفها  الفراق  بضمّة  التوديع

وقد  أخذه  من  عليّ  بن  جبلّة  المعروف  بـ  :  (العكوك)  المتوفّى  عام (٢١٣هـ)  ،  ومعنى  الشريف  هو  معنى  البيت  الرابع  من  أبياته  الشهيرة  :

بأبي  من  زارني  مكتتماً *** خائفاً  من  كلِّ  شيء  جزعا

زائراً  نمَّ  عليه  حسنه *** كيف  يخفي  الليل  بدراً  طلعا

رصد  الغفلة  حتّى  أمكنت *** ورعى  السامر  حتّى  هجعا

ركب  الأهوال  في  زورته *** ثمَّ  ما  سلَّم  حتّى  ودَّعا

قال  الشريف  :

الله  يعلم  ميلي  عن  جنابكم *** ولو  تناهيت  لي  بالبرِّ  واللُطفِ

فكيف  بي  وعلى  عينيك ترجمة *** من  الحقود  وعنوان  من الشنف([٢])

أخذه  من  قول  البحتري  :

وفي  عينيك  ترجمة  أراها *** تدلُّ  على  الضغائن  والحقود

-------------------------------------------------
[١] . والمنطقي  هذا  توفّي  عام  (٣٩٠هـ)  وقد  ترجم  له  ياقوت  الحموي في  معجمه  (ج١٥  ص  ٢٠٤)  وهو  من  مدَّاح  عضد  الدولة  والصاحب  بن  عبّاد ويعدّ  من  نظراء  المتنبّي  وهو  الذي  يقول  :
فجعنا  بأبكار  المنى  يوم  خاطبت               ربوعك  أبكار  الخطوب  الفواجع
وقد  أخذه  من  قول  أبي  تمّام  في  قصيدته  التي  يمدح  بها  أبا  دلف  :
أصابتك  أبكار  الخطوب  فشتّت               هواي  بأبكار  الحسان  الكواعب
[٢] . الشنف  :  البغض  والتنكر  .

يتبع .......

****************************