وقال (عليه السلام): الْحِلْمُ وَالاَْنَاةُ تَوْأَمَانِ يُنْتِجُهُمَا عُلُوُّ الْهِمَّةِ.                
وقال (عليه السلام): يَهْلِكُ فِيَّ رَجُلاَنِ: مُحِبٌّ مُفْرِطٌ، وَبَاهِتٌ مُفْتَر.                
وقال (عليه السلام): مَا مَزَحَ امْرُؤٌ مَزْحَةً إِلاَّ مَجَّ مِنْ عَقْلِهِ مَجَّةً.                
وقال (عليه السلام): إِذَا قَدَرْتَ عَلَى عَدُوِّكَ فَاجْعَلِ الْعَفْوَ عَنْهُ شُكْراً لِلْقُدْرَةِ عَلَيْهِ .                
وقال (عليه السلام) : مَنْ كَرُمَتْ عَلَيْهِ نَفْسُهُ هَانَتْ عَلَيْهِ شَهْوَتُهُ .                
وقال (عليه السلام): زُهْدُكَ فِي رَاغِب فِيكَ نُقْصَانُ حَظّ، وَرَغْبَتُكَ فِي زَاهِد فِيكَ ذُلُّ نَفْس.                
وقال (عليه السلام): إِذَا وَصَلَتْ إِليْكُمْ أَطْرَافُ النِّعَمِ فَلاَ تُنْفِرُوا أَقْصَاهَا بِقِلَّةِ الشُّكْرِ .                

Search form

إرسال الی صدیق
مع الشريف الرضي في ديوانه – الرابع

 

الفصل  الثاني

في  الشعر  المنسوب  للشريف  الرضي  وهو  لغيره

في  الكشكول  للبهائي  (ص٤٨)  أورد  للشريف  الرضي  بضع  مقاطيع مشهورة  ومثبّتة  بديوانه  إلى  أن  قال  :  «وله  نوّر  الله  ضريحه  .  .  .»  وذكر  له  أبياتاً ثمانية  منها  :

قد  حصلنا  من المعاش كما قد *** قيل  قدماً  لا  عطر  بعد  عروس

ذهب  القوم  بالأطائب  منها *** ودعينا  إلى  الدنيِّ  الخسيس

ما  افتخار  الفتى  بثوب  جديد *** وهو  من  تحته  بعرض  دنيس

والغنى  ليس  باللجين  وبالـ *** ـتبر  ولكن  بعزّة  في  النفوس

وليست  الأبيات  للشريف  الرضي  ولا  وجود  لها  بديوانه  وإنّما  هي للشاعر  المشهور  علي  بن  الحسن  المعروف  بـ  :  (صرَّدر)  المتوفّى  عام  (٤٦٥هـ) بعد  الرضي  بستّين  عاماً  ،  وهي  من  قصيدة  له  تبلغ  العشرين  بيتاً  قالها  في  عميد الدولة  شرف  الدين  وقد  عرض  عليه  تقليد  عمل  من  أعمال  العراق  لم  يرضه  ،  وهي  بتمامها  مثبتة  بديوانه  المطبوع  أخيراً  بمصر  عام  (١٣٥٣هـ)  على  نسخة مخطوطة  بقلم  الشاعر  محمود  سامي  البارودي  عن  نسخة  قديمة  في  مكتبات الأستانة  .

في  الجزء  الثاني  من  المستظرف  (ص١٨٥)  لمؤلّفه  الأبشيهي  المتوفّى عام  (٨٥٠هـ)  قال  الشريف  الرضي  :

علِّلاني  بذكرهم  واسقياني *** وأمزجا لي دمعي بكأس دهاق

وخذا  النوم  من  جفوني  فإنّي *** قد خلعت الكرى على العشّاق

وليس  الشعر  للشريف  الرضي  وإنّما  هو  من  مقطوعة  لأخيه  علم  الهدى  السيّد المرتضى  أوّلها  :

يا  خليليَّ  من  ذؤابة  قيس *** في  التصابي  رياضة  الأخلاق

والبيت  الأخير  هو  الذي  ردَّ  به  المطرَّز  على  المرتضى  حين  عرَّض  فيه بقوله  :

إذا  لم  تبلِّغني  إليكم  ركائبي *** فلا  وردت  ماء  ولا  رعت  العشبا

والقصّة  معروفة  في  كتب  الأدب  .

وفي  كتاب  معادن  الجواهر  تأليف  العلاّمة  الشهير  السيّد  محسن الأمين  العاملي  (رحمه  الله)  (ج١ ص٤١٥)  نسب  هذه  الأبيات  للشريف الرضي  :

ولابدّ  أن  أسعى  لأشرف  رتبة *** وأمنع  عن  عيني  لذيذ  منامي

وأقتحم الخطب المهول بحيث أن *** أرى  الموت  خلفي  تارةً  وأمامي

فأمّا  مقاماً  يضرب  المجد  دونه *** سرادقه  أو  ناعياً  لحمامي

إذا  أنا  لم  أبلغ  مقاماً  أرومه *** فكم  حسرات  في  نفوس  كرام

وليست  الأبيات  للشريف  وإنّما  هي  لشرف  الدين  أبي  المحاسن  محمّد ابن نصر  الله  المعروف  بابن  عنين  المتوفّى  عام  (٦٣٠هـ)  الدمشقي  ،  وهي  مثبّتة
في  ديوانه  المطبوع  عام  (١٣٦٥هـ)  بدمشق  بعناية  المرحوم  صديقنا  الأستاذ خليل  مردم  رئيس  المجمع  العلمي  العربي  (ص١١٦)  ،  وإليك  نصّها  كما  في الديوان  لتقف  على  ما  وقع  فيها  من  تحريف  النسّاخ  :

ولابدّ  أن  أسعى  لأفضل  رتبة *** وأحمي  عن  عيني  لذيذ  منام

وأقتحم  الأمر  الجسيم  بحيث  أن *** أرى  الموت  خلفي  تارة  وأمامي

فأمّا  مقاماً  يضرب  المجد  حوله *** سرادقه  أو  باكياً  لحمامي

فإن  أنا  لم  أبلغ  مقاماً  أرومه *** فكم  حسرات  في  نفوس  كرام

وفي  محاضرات  الراغب  الأصبهاني  (ج٢ ص٢١٩)  نسب  للشريف هذا  البيت  :

فمؤجّل  يلقى  الردى  في  أهله *** ومعجّل  يلقى  الردى  في  نفسه

وليس  هو  للشريف  وإنّما  هو  من  أبيات  لأبي  فراس  الحمداني  وقد  مرَّ  عليَّ في  بعض  كتب  الأخلاق  والمواعظ  ومن  تلك  الأبيات  :

المرء  رهن  مصائب  لا  تنقضي *** حتّى  يوسَّد  جسمه  في  رمسه

وفي  محاضرات  الراغب  أيضاً  (ج٢ ص٢٣٣)  نسب  للشريف الرضي  :

أتته  المنيّة  مغتالة *** رويداً  تخلّل  من  سيره

فلم  تغن  أجناده  حوله *** ولا  المسرعون  إلى  نصره

ولا  وجود  لهما  في  ديوانه  وليس  عليهما  شيءٌ  من  ديباجة  شعره  .

 

وفي  الجزء  الثاني  (ص٢٠٣)  من  المستظرف  للأبشيهي  نسب  هذه الأبيات  للسيّد  الشريف  :

وتميس  بين  مزعفر  ومعصفر *** ومعنبر  وممسَّك  ومصندل

هيفاء  إن  قال  الشباب  لها انهضي *** قالت  روادفها  اقعدي  وتمهّلي

وإذا  سألت  الوصل  قال  جمالها *** جودي  وقال  دلالها  لا  تفعلي

والأبيات  ليست  للشريف  الرضي  وإنّما  هي  للشاعرة  شمسة  الموصلية  ،  وقد  رواها  جلال  الدين  السيوطي  المتوفّى  عام  (٩١١هـ)  في  كتابه  نزهة الجلساء  في  أشعار  النساء  ـ  ط  بيروت  ـ  (١٩٥٨م)  (ص٦٠)  عند  ترجمة شمسة  المذكورة  وذكر  قول  أبي  حيّان  عنها  وأنّها  كانت  شيخة  عالمة  ومن شعرها  :

وتميس  بين  مزعفر  ومعصفر *** ومكبّر  ومعنبر  ومصندل

فبهارة  في  روضة  أو  وردة *** في  جونة  أو  صورة  في  هيكل

هيفاء  إن  قال  الزمان  لها  انهضي *** قالت  روادفها  اقعدي  وتمهّلي

والبيت  الثالث  ـ  هيفاء  إن  قال  الشباب  ـ  أورده  الصفدي  شاهداً  في شرح  لامية  العجم  (ج١ ص٢٤٣)  ونسبه  لشمسة  الموصلية  أيضاً  .

وفي  معاهد  التنصيص  لعبد  الرحيم  العبّاسي  (بتحقيق  محمّد  محي الدين  عبد  الحميد  مفتّش  العلوم  الدينية  والعربية  بالجامع  الأزهر)  (ج١  ص ٢٤٧)  نسب  هذين  البيتين  للشريف  الرضي  :

ويوم  وقفنا  للوداع  فكلّنا *** يعدّ  قطيع  الشوق  من  كان  أحزما

فصرت بقلب  لا  يعنّف في الهوى *** وعين  متّى استمطرتها أمطرت دما

والبيتان  للسيّد  المرتضى  ـ لا  للرضي ـ  من  مقطوعة  له  أثبتها  المرتضى  في أماليه  (ج١ ص٧٨)  وإليك  نصّ  قوله  :  «ذاكرني  بعض  الأصدقاء  بقول  أبي دهبل  الجمحي  وهو  يعني  ناقته  :

وأبرزتها  من  بطن  مكّة  عندما *** أصات  المنادي  بالصلاة فأعتما

وسألني  إجازة  هذا  البيت  بأبيات  تنضمّ  إليه  وأجعل  الكناية  فيه  كأنّها  كناية  عن  امرأة  لا  عن  ناقة  فقلت  في  الحال  :

فطيَّب  ريَّاها  المقام  وضوّأت *** بإشراقها  بين  الحطيم  وزمزما»

وذكر  الأبيات  التسعة  وفي  آخرها  (ويوم  وقفنا  للوداع  .  .)  إلى  آخر البيتين  ،  ووجدت  القطعة  مع  البيتين  مثبّتة  بديوان  المرتضى  ط  مصر  (ج٣ ص٢٠٠)  وأنّ  الذي  التمس  منه  ذلك  هو  الوزير  الحسن  بن  أحمد  فارتجل المرتضى  الأبيات  في  الحال  .

وفي  أنوار  الربيع  للعلاّمة  الجليل  السيّد  علي  خان  في  باب  (مراعاة النظير)  قال  :  «ومن  أعجب  ما  وقع  في  هذا  النوع  قول  الشريف  الرضي  (رضي الله  عنه)  :

حيّرني  روض  على  خدِّه *** ويلي  من  ذاك  وويلي  عليه

أىّ  جنى  يقطف  من  حسنه *** وكلّ  ما  فيه  حبيب  إليه

نرجستَي  عينيه  أم  وردتَي *** خدّيه  أم  ريحانَتي  عارضيه»

وقال  بعدها  :  «هذا  هو  الشعر  الذي  قيل  فيه  إنّه  أرقّ  أنفاساً  من  نسيم السحر  وأدقّ  اختلاساً  من  النفاث  إذا  سحر»  .

قلت  :  ولا  وجود  للأبيات  المذكورة  في  ديوان  الشريف  الرضي المطبوع  منه  والمخطوط  ،  ومن  الغريب  أن  يتّفق  للسيّد  هذا  الوهم  في  نسبتها للشريف  وهو  الباحث  الضليع  .

وفي  كتاب  نفحة  اليمن  لمؤلّفه  أحمد  بن  محمّد  الأنصاري  اليماني الشرواني  المتوفّى  عام  (١٢٥٣هـ)  (ص١٠٩)  نسب  هذه  الأبيات  للشريف الرضي  :

عجباً  للزمان  في  حالتيه *** وبلاء  وقعت  منه  إليه

أي  خير  أرجو من الدهر في الـ *** ـدهر  وما  زال  قائلاً  لبنيه

من  يعمِّر  يفجع  بفقد  الأحبا *** ء  ومن  مات  فالمصيبة  فيه

ربَّ  يوم  بكيت  منه  فلمّا *** صرت  في  غيره  بكيت  عليه

وليست  الأبيات  للشريف  الرضي  ولا  وجود  لها  في  ديوانه  ولم  ينسبها أحد  إليه  ،  والبيت  الأخير  منها  لأبي  العتاهية  وهو  من  أمثاله  السائرة  ولكنّه  جاء محرّفاً  وأصله  كما  في  ديوانه  :

كم  زمان  بكيت  منه  قديماً *** ثمّ  لمّا  مضى  بكيت  عليه

والبيتان  الأوّل  والرابع  منها  نسبهما  شيخنا  القمّي  في  الكنى  والألقاب (ج١ ص٣٩٧)  لعبد  الله  بن  المعتزّ  العبّاسي  في  ترجمته  .

وفي  كتاب  النفحة  أيضاً  نسب  للسيّد  الشريف  هذين  البيتين  :

بين  الضعائن  حاجة  خلّفتها *** أودعتها  يوم  الفراق  مودّعي

وأظنّها  لا  بل  يقيني  أنّها *** قلبي  لأنّي  لم  أجد  قلبي  معي

ولا  وجود  لهما  في  ديوان  الشريف  ،  وهذا  الشعر  وما  قبله  ينحطّ  عن أسلوب  الشريف  الرضي  ونفسه  العالي  المعروف  لدى  كلِّ  من  درس  أدب الشريف  ،  وكأنّ  البيتين  الأخيرين  منحولان  ومحرَّفان  من  أبيات  أوردها صاحب  أنوار  الربيع  في  باب  (تجاهل  العارف)  بعنوان  :  قال  شيخنا  محمّد الشامي  :

بيني  وبينك  يا  ظباء  الأجرع *** عهد  أضيع  وحقّ  دين  ما رُعي

لي  عندكنّ  وديعة  وأظنُّها *** قلبي  فإنّي  لا  أرى  قلبي  معي

مناجاة  الحبيب  ـ  ط  مصر  ـ  عام  (١٣٤٨هـ)  جمعه  محمّد  أحمد رمضان  المدني  أثبت  فيه  عدّة  قصائد  ومقطعات  لكثير  من  الشعراء  ،  المخضرمين  والمولّدين  والمعاصرين  وهو  متداول  بأيدي  المتأدّبين  من الشباب  ،  جاء  في  الطبعة  الخامسة  منه  (ص١٣٨)  بعنوان  للشريف  الرضي  :

خلِّياني  بلوعتي  وغرامي *** يا  خليلىَّ  واذهبا  بسلام

قد  دعاني  الهوى  ولبَّاه  لبِّي *** فدعاني  ولا  تطيلا  ملامي

خامرت  خمرة  المحبّة  عقلي *** وجرت  في  مفاصلي  وعظامي

وأورد  منها  (١٦)  بيتاً  ،  وليست  هي  للشريف  الرضي  وإنّما  هي  للعلاّمة الشيخ  بهاء  الدين  محمّد  العاملي  المعروف  بالبهائي  المتوفّى  عام  (١٠٣٠هـ) وقد  أوردها  الشيخ  المذكور  في  كتابه  الكشكول  وأنّه  وازن  بها  قصيدة  لأحد السادات  في  مدح  والده  (الحسين  بن  عبد  الصمد)  وهي  تناهز  الـ  (٢٤)  بيتاً أوّلها  (خلّياني  بلوعتي  وغرامي  .  .  .)  ومثبّتة  في  (ص٤٨)  ط  مصر  .

وقد  أوردها  أيضاً  العلاّمة  السيّد  علي  خان  في  كتابه  أنوار  الربيع  في باب  (الانسجام)  بعنوان  :  ومن  ذلك  قول  العلاّمة  الشيخ  بهاء  الدين  محمّد  بن حسين  العاملي  (خلِّياني  بلوعتي  وغرامي  .  .  .)  وهي  مثبّتة  في  (ص٤٧٢)  .

وفي  كشكول  الشيخ  الجليل  الشيخ  يوسف  البحراني  (ص٢١)  أورد تخميساً  لأبيات  أربعة  قال  إنّها  للشريف  الرضي  ،  ثمّ  استبعد  هو  كونها للشريف  الرضي  والأصل  المنسوب  للسيّد  الرضي  هو  :

أرى  حمراً  ترعى  وتأكل  ما  تهوى *** وأسداً  ظماءً  تطلب  الماء  ما  تُروى

وأشراف  قوم  ما  ينالون  قوتهم *** وأنذال  قوم  تأكل  المنَّ  والسلوى

ولم  يبلغوا  هذا  بحدِّ  سيوفهم *** ولكن  قضاه  عالم  السرِّ  والنجوى

لحا  الله  دهراً  صيَّرتني  صروفه *** أذلّ  لمن  يسوى  ومن لم يكن يسوى

وشأن  السيّد  الشريف  أسمى  من  أن  تنسب  له  هذه  المعاني  المبذولة  والألفاظ المرذولة  ،  والتخميس  الذي  أورده  لها  هو  للسيّد  حسن  بن  يحيى  الأعرجي الحلّي  من  أدباء  القرن  الحادي  عشر  للهجرة  ،  وقد  ترجمنا  له  في  كتابنا البابليّات  (ج١ ص١٥٩)  ،  كما  ترجم  له  سيّدنا  الأمين  في  الأعيان  ج٢٤ ص٢٥٥)  نقلاً  عن  السيّد  ضامن  بن  شدقم  ،  واستبعد  السيّد  الأمين  أيضاً  أن يكون  هذا  الشعر  للشريف  الرضي  ،  والأبيات  تنسب  لمحمّد  بن  إدريس الشافعي  .

يتبع ......

****************************