وقال (عليه السلام): الْقَنَاعَةُ مَالٌ لاَيَنْفَدُ.                
وقال (عليه السلام): قَلِيلٌ مَدُومٌ عَلَيْهِ خَيْرٌ مِنْ كَثِير مَمْلُول مِنْهُ.                
وقال (عليه السلام) : مَنِ اتَّجَرَ بِغَيْرِ فِقْه ارْتَطَمَ فِي الرِّبَا .                
وقال (عليه السلام): إذَا كَانَ في رَجُل خَلَّةٌ رَائِعَةٌ فَانْتَظِرْ أَخَوَاتِهَا.                
وقال (عليه السلام): اذْكُرُوا انْقِطَاعَ الَّلذَّاتِ، وَبَقَاءَ التَّبِعَاتِ.                
وقال (عليه السلام): إِذَا أَقْبَلَتِ الدُّنْيَا عَلَى أحَد أَعَارَتْهُ مَحَاسِنَ غَيْرِهِ، وَإِذَا أَدْبَرَتْ عَنْهُ سَلَبَتْهُ مَحَاسِنَ نَفْسِهِ .                
وقال (عليه السلام): يَهْلِكُ فِيَّ رَجُلاَنِ: مُحِبٌّ مُفْرِطٌ، وَبَاهِتٌ مُفْتَر.                

Search form

إرسال الی صدیق
مع الشريف الرضي في ديوانه – السادس

قال  الشريف  في  وصف  الإبل  :

هنَّ  القسيُّ  من  النحول  فإن  سما *** طلب  فهنَّ  من  النجاء  الأسهم

وقد  كرّر  المعنى  في  قصيدة  أخرى  فقال  :

عجافاً  كأمثال  الحنايا  من الطوى *** على  مثل  أعجاز  القسىِّ العطائف

وقد  أخذ  معنى  البيتين  من  البحتري  بقوله  :

كالقسىِّ  المعطّفات  بل  الـ   *** أسهم  مبرية  بل  الأوتار

قال  الشريف  :

وأبكِ  عنّي  فطالما  كنت  من  قبـ *** ـل  أعير  الدموع  للعشّاق

نظر  فيه  إلى  قول  العبّاس  بن  الأحنف  :

نزف البكاء  دموع عينك فاستعر *** عيناً  لغيرك  دمعها  مدرار

من  ذا  يعيرك  عينه  تبكي  بها *** أرأيت  عيناً  للدموع  تعار

قال  الشريف  :

إذا  أنت  فتّشت  القلوب  وجدتها *** قلوب الأعادي  في جسوم الأصادق

أخذه  من  قول  أبي  نؤاس  :

إذا  اختبر  الدنيا  لبيب  تكشّفت *** له  عن  عدوّ  في  ثياب  صديق

قال  الشريف  :

وضيوف  الهموم  مذ  كنَّ  لا  ينـ *** ـزلن  إلاّ  على  العظيم  الشريف

وهو  نظير  ما  جاء  في  بيتي  الصاحب  بن  عبّاد  :

وأمرك  ممتثل  في  الأمم *** فقلت  دعيني  على  غصّتي

فإن  الهموم  بقدر  الهمم

قال  الشريف  في  رثاء  الصاحب  بن  عبَّاد  ويذكر  خيله  من  بعده  :

فجعت  بمنصلت  يعرّض  للقنا *** أعناقها  ويحصِّن  الأكفالا

وقد  أخذه  من  قول  أبي  تمّام  :

محرَّمة  أكفال  خيلك  في الوغى *** ومكلومة  لبّاتها  ونحورها [١][١]

وقال  الشريف  :

وربَّ  يوم  أخذنا  فيه  لذّتنا *** من  الزمان  بلا  خوف  ولا  وجل

وكم  سرقنا  على  الأيّام  من  قُبل *** خوف الرقيب  كشرب الطائر الوجل

وهو  مأخوذ  من  قول  أبي  الحسن  سيف  الدولة  علي  بن  حمدان  المتوفّى  عام (٣٥٦هـ)  في  أبياته  التي  أوردها  الثعالبي  في  اليتيمة  وابن  خلّكان  في  الوفيات  وهي  :

أقبِّله  على  جزع *** كشرب  الطائر  الفزع

رأى  ماء  فأطمعه *** وخاف  عواقب  الطمع

وصادف  فرصة  فدنا *** ولم  يلتذَّ  بالجرع

قال  الثعالبي  ـ  ينظر  في  معناها  إلى  قول  ابن  المعتزّ  :

فكم  عناق  لنا  وكم  قُبَل *** مختلسات  حذار  مرتقب

نقر  العصافير  وهي  خائفة *** من  النواطير  ـ  يانع  الرطب

قال  الشريف  في  رثاء  الصاحب  بن  عبّاد  :

هلاّ  أقالتك  الليالي  عثرة *** يا  من  إذا  عثر  الزمان  أقالا

نظر  فيه  إلى  قول  أبي  تمّام  :

عثر  الزمان  ونائبات  صروفه *** بمقيلنا  عثرات  كلِّ  زمان

قال  الشريف  :

قالوا  وقد  فجئوا  بنعشك سائراً *** من  ميَّل  الجبل  العظيم  فمالا

نظر  فيه  إلى  قول  ابن  بسّام  :

هذا  أبو  القاسم  في  نعشه *** قوموا  أنظروا  كيف تسير الجبال

وقد  كرّر  السيّد  الشريف  المعنى  السابق  فقال  في  رثاء  الطائع  :

ما  رأى  حىُّ  نزار  قبله *** جبلاً  سار  على  أيدي  الرجال

قال  الشريف  في  إحدى  حسينيّاته  :

والسبايا  على  النجائب  تستا *** ق  وقد  نالت  الجيوب  الذيول

نظر  فيه  إلى  قول  المتنبّي  في  سيف  الدولة  الحمداني  ويصف  أسرى الروم  :

وأمسى  السبايا  ينتحبن  (بعرقة) *** كأنّ  جيوب  الثاكلات  ذيول

قال  الشريف  :

وأقم على  يأس  فقد  ذهب الذي *** كان  الأنام  على  نداه  عيالا

نظر  فيه  إلى  قول  مروان  بن  أبي  حفصة  في  معن  بن  زائدة  :

وكان  الناس  كلُّهُم  لمعن *** إلى  أن  زار  حفرته  عيالا

قال  الشريف  في  مدح  ابن  جنِّي  :

أراقب  من طيف  الحبيب وصالا *** ويأبى  خيال  أن  يزور  خيالا

نظر  فيه  إلى  قول  قيس  بن  معاذ  من  أبيات  أوردها  المبرّد  :

وإنّي  لأستغشي  وما  بي  نعسة *** لعلَّ  خيالاً  منك  يلقى  خياليا

قال  الشريف  في  وصف  الخيل  :

كأنَّ  معروض  القنا *** تحمله  الصواهل

أراقم  تحملها *** عقارب  شوائل

أخذه  من  بيت  المتنبّي  حيث  قال  :

شوائل  تشوال  العقارب  بالقنا *** لها  مرح  من  تحته  وصهيل

وقد  أخذه  المتنبّي  من  قول  بشّار  :

والخيل  شائلة  تشقّ  غبارها *** كعقارب  قد  رفِّعت  أذنابُها

ولا  ريب  أنّ  السيّد  الشريف  في  قوله  أدقّ  منهما  معنى  وأوجز  لفظاً  .

قال  الشريف  :

كالغيث  يخلفه  الربيع وبعضهم *** كالنّار  يخلفها  الرماد  المظلم

أخذه  من  قول  الشاعر  :

وبعضهم  يكون  أبوه  منه *** مكان  النّار  يخلفها  الرماد

قال  الشريف  في  مدح  والده  :

كلانا  له  السبق  المبرَّز  للعلا *** وإن  كان  في  نيل  العلاء  إمامي

وما  بيننا  يوم  الجزاء  تفاوت *** سوى أنّه  خاض الطريق أمامي

وله  فيه  أيضاً  من  قصيدة  :

ولولا  مراعاة  الأبوّة  جزته *** ولكن  لغير  العجز  ما  أتوقّف

وقد  بلغ  فيهما  النهاية  في  مدحه  من  غير  إزراء  بأبيه  لأنّه  جعل  تقديم أبيه  عليه  عن  قدرة  فيه  على  المساواة  وعن  غير  تقصير  منه  وأنّه  أفرج  له  عن السبق  معرفة  بحقّه  وتسليماً  لكبر  سنِّه  .

وقد  أخذ  المعنى  من  الخنساء  في  مدح أبيها  وأخيها  بقولها  :

جارى  أباه  فأقبلا  وهما *** يتعاوران  ملاءه  الحضر

برزت  صحيفة  وجه  والده *** ومضى  على  غلوائه  يجري

أولى  فأولى  أن  يساويه *** لولا  جلال  السنِّ  والكبر

قال  السيّد  الشريف  :

خفيف على  ظهر الجواد تسرُّعي *** ثقيل  على  هام  الرجال  مقامي

نظر  فيه  إلى  قول  الفارعة  بنت  طريف  في  رثاء  أخيها  الوليد  الخارجي من  أبيات  مشهورة  :

خفيف على  ظهر  الجواد  إذا عدا *** وليس  على  أعدائه  بخفيف

قال  الشريف  :

من  الركب  ما  بين  النقا  فالأناعم *** نشاوى  من  الإدلاج  ميل  العمائم

وعجز  البيت  كلّه  مأخوذ  من  بيت  جثامة  :

فأصبحن  بالموماة  يحملن  فتية *** نشاوى  من  الإدلاج ميل العمائم

وهو  من  أبيات  اشترك  في  نظمها  عقيل  بن  علفة  وابنه  العلمّس  وابنته الجرباء  .

وجثامة  هذا  في  حكاية  طريفة  أوردها  الشريف  (المرتضى)  في  أماليه (ج٢ ص٤١)  وذكرها  ابن  نباتة  في  سرح  العيون (ص٢٥٥)  .

قال  الشريف  :

فأوسعني  قبل  العطاء  كرامة *** ولا  مرحباً  بالمال  إن  لم  أكرَّم

نظر  فيه  إلى  قول  المتنبّي  :

إذا  نلت  منك  العزَّ  فالمال  هيِّن *** وكلُّ  الذي  فوق  التراب  تراب

قال  الشريف  :

أحسد  الطوق  على  جيـ *** ـدك  والطوق  لزام

وأغار  اليوم  إن  مــ *** ـــرَّ  على  فيك  اللثام

نظر  فيه  إلى  قول  ابن  هاني  المغربي  :

أنافس  في  عقد  يقبِّل  نحرها *** وأحسد  خلخالاً  عليها ودملجا

قال  الشريف  :

إن  جعلت  القلب  مرمىً *** كثرت  فيه  السهام

أنا  عرَّضت  فؤادي *** أوَّل  الحرب  كلام

والمثل  الذي  أودعه  في  بيته  الثاني  مأخوذ  لفظاً  ومعنىً  من  قول  نصر ابن  سيّار  الكناني  عامل  الأمويّين  على  خراسان  وفي  أيّامه  قويت  الدعوة العبّاسية  هناك  فكتب  إلى  مروان  الحمار  ينذره  ويحذّره  من  أبيات  مشهورة منها  :

أرى  خلل  الرماد  وميض  جمر *** ويوشك  أن  يكون  له  ضرام

وإنّ  النّار  بالعودين  تذكى *** وإنَّ  الحرب  أوّلها  كلام

قال  السيّد  الشريف  في  آل  بويه  :

إذا  سلموا  فقد  سلم  البرايا *** وإن  فقدوا  فقد  فُقد  الأنام

نظر  فيه  إلى  قول  المتنبّي  :

وما  أخصّك  في  برء  بتهنئة *** إذا سلمت فكلُّ الناس قد سلموا

قال  الشريف  :

بدّدوا  ما  جمع  البأس  لهم *** بأنابيب  العوالي  في  الكرم

أخذه  من  قول  أبي  تمّام  :

إذا  ما  أغاروا  فاحتووا  مال معشر *** أغارت  عليهم  فاحتوته  الصنائع

قال  الشريف  :

لا  يستقرّ  المال  فوق  أكفِّهم *** كالسيل  يزلق  من  ذرى الأعلام

نظر  فيه  إلى  قول  أبي  تمّام  :

لا  تنكري  عطل  الكريم  من الغنى *** فالسيل  حرب  للمكان  العالي

قال  الشريف  :

إنَّما  قصَّر  في  آجالنا *** أنّنا  نأنف  من  موت  الهرم

نظر  فيه  إلى  قول  السمؤل  :

يقرِّب  حبّ  الموت  آجالنا  لنا *** وتكرهه  آجالهم  فتطول

قال  الشريف  :

لا  تهتدي  نوب  الزمان  لدولة *** الله  فيها  والنبيُّ  وأنتم

نظر  فيه  إلى  قول  أبي  تمّام  في  المأمون  :

ما  كان  للإشراك  فوزة  مشهد *** الله  فيه  وأنت  والإسلام

قال  الشريف  :

والمرء  يسرح في الآفاق مضطرباً *** ونفسه  أبداً  تهفو  إلى  الوطن

أخذ  المعنى  من  قول  أبي  تمّام  :

كم  منزل  في  الأرض  يألفه الفتى *** وحنينه  أبداً  لأوّل  منزل

وقال  الشريف  :

غادروني  جسداً  تظهره *** لهم  الشكوى  ويخفيه  الضنى

نظر  فيه  إلى  قول  المتنبّي  :

كفى  بجسمي  نحولاً  أنني رجل *** لولا  مخاطبتي  إياك  لم  ترني

ونظيره  قول  الخبّاز  البلدي  :

أنا  أخفى  من  أن  يحسّ  بجسمي *** أحدٌ  حيث  كنت  ـ  لولا  الأنين  ـ

قال  الشريف  :

لا  تجعلنّ  دليل  المرء  صورته *** كم مخبر سمج عن منظر حسن

وقد  ألمَّ  فيه  بقول  محمّد  بن  محمّد  البصري  المعروف  بابن  لنكك  المتوفّى عام  (٣٦٠هـ)  :

إذا أخو الحسن أضحى فعله سمجاً *** رأيت  صورته  من  أقبح  الصور

قال  الشريف  :

وإنّك  أحلى  في  الجفون  من  الكرى *** وأعذب  طعماً  في  فؤادي  من  الأمن

وقد  أخذ  معنى  الشطر  الأوّل  من  الشطر  الثاني  لبيت  المتنبّي  :

مضى  الليل  والفضل  الذي  لك  لا يمضي *** ورؤياك  أحلى  في  العيون  من  الغمض

وقد  ردَّ  بعض  أهل  اللغة  العربية  على  أبي  الطيِّب  في  قوله  :  (ورؤياك) لأنّهم  فرَّقوا  بين  الرؤيا  والرؤية  فقال  :  الرؤيا  مصدر  رأى  :  (الحلم)  ،  والرؤية مصدر  رأت  العين  ،  ولا  شكّ  أنّ  أبا  الطيّب  يقصد  الثانية  لا  الأولى  .

قال  الشريف  يصف  ليلة  زاهرة  النجوم  :

كأنّ  السماء  بها  لامة *** وزهر  النجوم  مساميرها

وقد  نظر  فيه  إلى  قول  أبي  بكر  الصنوبري  الحلبي  المتوفّى  عام  (٣٣٤هـ)  من حسينية  له  :

حيث  الأسنّة  في  الجوا *** شن  كالكواكب  في  السماء  [٢]

وقال  الشريف  :

فكأنّ  الأيام  يدركن  ثأراً *** عندنا  فيه  أو  يقضِّين  نذرا

وقد  أخذه  من  قول  أبي  تمّام  :

ودهر  أساء  الصنع  حتّى  كأنّما *** يقضِّي  نذوراً  في  مساءتي  الدهر

قال  الشريف  في  مدح  الطائع  العبّاسي  :

فاذهب  كما  ذهب  الغمام رجوته *** فطوى  البروق  وضنَّ  بالتهتان

نظر  فيه  إلى  قول  كثير  عزَّة  :

وإنِّي  وإيّاها  غمامة  ممحل *** رجاها  فلمّا  جاوزته  استهلتِ

قال  الشريف  :

أين  الوجوه  أحبُّها *** وأودّ  لو  أنّي  فداها

أغدو  لها  متفقّداً *** في  العائدين  ولا  أراها

وهو  مأخوذ  من  قول  الشاعر  :

ما  أقبح الناس في عيني وأسمجهم *** إذا  نظرت  فلم  أبصرك  في  الناس

قال  الشريف  :

ساءني  مذ  نأيت  نسيان  ذكري *** فاذكروني  ولو  ذكرت  بسوء

أخذه  من  قول  عبد  الله  بن  الدمينة  :

لئن  ساءني  أن  نلتني  بمساءة *** لقد  سرَّني  أنِّي  خطرت  ببالكِ

قال  الشريف  :

وما  شبت  من  طول  السنين وإنّما *** نار  حروب  الدهر  غطَّى  سواديا

نظر  فيه  إلى  قول  عبد  الله  بن  المعتزّ  :

قالت  كبرت  وشبت  قلت  لها *** هذا  غبار  وقائع  الدهر

والأصل  في  هذا  المعنى  لأبي  الطفيل  عامر  بن  وائلة  الصحابي  صاحب الإمام  علي(عليه السلام)  المتوفّى  عام 

(١٠٠هـ)  من  أبيات  أوردها  صاحب  كتاب خزانة  الأدب  (ج٤ ص٣١)  ومنها  :

وما  شاب رأسي من سنين تتابعت *** عليّ  ولكن  شيّبتني  الوقائع

قال  الشريف  :

لك  الله  ما  الآمال  إلاّ  ركائب *** وأنت  لها  هاد  وحاد  وقائد

وهو  مأخوذ  من  قول  أبي  تمّام  :

أنت  جبت  الظلام  عن  سنن الـ *** آمال  إذ  ضلَّ  كلُّ  هاد  وحادِ

وقال  السيّد  الشريف  :

أشمّ  منك  نسيماً  لست  أعرفه *** كأنَّ  ظمياء  جرَّت  فيك  أردانا

والأصل  في  هذا  المعنى  بقول  محمّد  بن  عبد  الله  بن  نمير  الثقفي  مشبِّباً بزينب  بنت  يوسف  أخت  الحجّاج  الثقفي  :

تضوَّع  مسكاً  بطن  نعمان  إن مشت *** به  زينب  في  نسوة  عطراتِ

وقال  الشريف  :

اذا  لم  تكن  عندي  كسمعي وناظري *** فلا  نظرت  عيني  ولا  سمعت  أذني

ونظيره  قول  الصاحب  بن  عبّاد  :

إن  لم  تكن  آثر  من  ناظري *** عندي  فلا  متّعت  بالناظر

قال  الشريف  :

ومقبّل  كفّي  وددت  لو  أنّه *** أوحى  إلى  شفتيّ  بالتقبيل

والمعنى  مأخوذ  من  قول  الصاحب  بن  عبّاد  :

وشادن  جماله *** تقصر  عنه  صفتي

أهوى  لتقبيل  يدي *** فقلت  لا  بل  شفتي

------------------------------------------------
[١] . والمكلومة :   المجروحة ،  واللبّات  جمع  لبّة  وهي  النحر  ـ  كناية  عن عدم  الهرب  ـ  .
[٢] . والجواشن  جمع  جوشن  وهو  الدرع  .

يتبع ......

****************************