وقال (عليه السلام): لَيْسَ بَلَدٌ بأَحَقَّ بِكَ مِنْ بَلَد، خَيْرُ الْبِلاَدِ مَا حَمَلَكَ.                
وقال (عليه السلام): مَنِ اتَّجَرَ بِغَيْرِ فِقْه ارْتَطَمَ فِي الرِّبَا.                
وقال (عليه السلام): إِذَا وَصَلَتْ إِليْكُمْ أَطْرَافُ النِّعَمِ فَلاَ تُنْفِرُوا أَقْصَاهَا بِقِلَّةِ الشُّكْرِ .                
وقال (عليه السلام): قَلِيلٌ مَدُومٌ عَلَيْهِ خَيْرٌ مِنْ كَثِير مَمْلُول مِنْهُ.                
وقال (عليه السلام): مَنْهُومَانِ لاَ يَشْبَعَانِ: طَالِبُ عِلْم، وَطَالِبُ دُنْيَا.                
وقال (عليه السلام): زُهْدُكَ فِي رَاغِب فِيكَ نُقْصَانُ حَظّ، وَرَغْبَتُكَ فِي زَاهِد فِيكَ ذُلُّ نَفْس.                
وقال (عليه السلام): الغِنَى والْفَقْرُ بَعْدَ الْعَرْضِ عَلَى اللهِ.                

Search form

إرسال الی صدیق
مع رواة نهج البلاغة – الأول

إنّ سلسلة روايات نهج البلاغة من المؤلف الشريف الرضي مباشرة تبلغ ثمانية رواة حسب الأسانيد المتسلسلة ، وهم :
١ - أحمد بن علي بن قدامة ( ت / ٤٨٦ ) .
٢ - أبو عبد اللَّه جعفر بن محمد الدوريستي ( ت / ٤٠١ ) .
٣ - عبد الكريم سبط بشر الحافي ( ت / ٢٢٧ ) .
٤ - محمد بن الحسن الطوسي ( ت / ٤٦٠ ) .
٥ - محمد بن علي الحلواني ( ت / ٥٢٠ ح ) .
٦ - محمد بن محمد العكبري ( ت / ٤٧٢ ) .
٧ - أبو زيد الكيابكي .
٨ - النقيبة بنت السيد المرتضى .

١ - أحمد بن علي بن قدامة ( - ٤٨٦ )

قال الذهبي في تاريخ الاسلام في حوادث سنة ٤٨٦ في ترجمة أحمد بن علي بن قدامة ، ما نصّه : « القاضي أبو المعاليّ الحنفيّ ، من بني حنيفة ، البغداديّ ، الكرخيّ ، الشيّعي ، من أجلاد الرّافضة وعلمائهم وصلحائهم ، له خبرة بالكلام والجدل والفقه . قرأ على : الشريف المرتضى ، وعلى أخيه الشريف الرضيّ . روى عنه : الحسن بن محمد الأسترآبادي الفقيه ، وأحمد بن محمد العطارديّ الكرخي . ذكره ابن السمعانيّ في الذّيل ، وتوفي في شوال » [١].
وقال شيخنا العلامة : « كان قاضي الأنبار ، ومن تلاميذ المفيد ، وقد قرأ عليه الارشاد إلى معرفة حجج اللَّه على العباد في سنة ٤١١ ، ويرويه عنه السيد الأجل أبو الفتح يحيى بن محمد بن نصر بن علي بن حبا في سنة ثمان وسبعين وأربعمائة على ما هو في أول بعض نسخ الارشاد . أقول : ويروي أيضا عن الشريفين الرّضي والمرتضى . وفي نزهة الأدباء ، لعبد الرحمن بن محمد الأنباري ، تلميذ أبي السعادات ابن الشجري : أنه توفي سنة ٤٨٦ في خلافة المقتدي ، وكان له معرفة بالفقه والشعر ، وكان أدبيا ، انتهى . ويروي عنه القاضي عماد الدين الحسن بن محمد بن أحمد الأسترآبادي ، قاضي الري ، كما في المناقب ، لابن شهرآشوب . وعنه أيضا نجم الدين حمزة بن أبي الأغر الحسيني أستاذ الإمام ضياء الدين فضل اللَّه الراوندي » [٢].
والاسناد إليه اثنان :
الأوّل : أحمد بن محمد الموسوي .
- العلامة الحلي في اجازته لبني زهرة [٣].
- شاذان بن جبرئيل القمّي .
- فخار بن معد بن فخار الموسوي ( ت / ٦٣٠ ) .
- المحقق الحلي جعفر بن حسن بن سعيد ( ت / ٦٧٦ ) .
الثاني : القاضي أبي المعالي ابن قدامة ( ت / ٤٨٦ ) .
- أبو السعادات أحمد بن الماصوري العطاردي .
- الشيخ الحسن بن علي بن عبيدة .
- الشيخ علي بن نصر بن هارون ، المعروف جده بالكال الحلي .
- الشيخ علي بن يحيى الخياط .
- نجيب الدين محمد بن جعفر بن محمد بن نما الحلي ( ت / ٦٤٥ ) .
- والده الشيخ جعفر بن نما الحلي [٤].

٢ - جعفر الدوريستي ( - ٤٠١ ح )

قال منتجب الدين : « الشيخ الجليل أبو عبد اللَّه جعفر بن محمد الدوريستي ، ثقة ، عين ، عدل ، قرأ على شيخنا المفيد أبي عبد اللَّه محمد بن محمد بن النعمان الحارثي البغدادي المعروف بابن المعلَّم ، وعلى الأجل المرتضى علم الهدى أبو القاسم علي قدس اللَّه أرواحهم ، وله تصانيف منها كتاب الكفاية في العبادات ، وكتاب عمل يوم وليلة وكتاب الاعتقاد . أخبرنا به الشيخ الإمام أبو الفتح الحسين بن علي الخزاعي ، عن الشيخ المفيد عبد الجبار المقرئ الرازي عنه رحمهم اللَّه »  [٥].
وقال شيخنا العلامة : « جعفر بن محمد الدوريستي أبو عبد اللَّه ، ثقة عين عدل ، قرأ على المفيد ابن المعلم والشريف المرتضى علم الهدى . له الكفاية وعمل اليوم والليلة وكتاب الاعتقاد يرويها عنه المفيد عبد الجبار المقري الرازي الذي هو من مشايخ أبي الفتوح الرازي كما ذكره منتجب الدين بن بابويه . أقول : هو الشيخ الجليل أبو عبد اللَّه جعفر بن أبي جعفر محمد بن أحمد بن العباس بن الفاخر الدوريستي ، الذي يروي والده أبو جعفر محمد عن سميّه أبي جعفر محمد بن علي بن بابويه الصدوق القمي كما ذكره في بعض أسانيد منية الداعي وغيره . ويروي صاحب الترجمة عن والده وعن المفيد والمرتضى وشيخ الطائفة وأبي عبد اللَّه أحمد بن محمد بن عبد اللَّه بن حسن بن عياش ابن إبراهيم بن أيوب الجوهري صاحب مقتضب الأثر ، المتوفى ٤٠١ .

ويروي عنه محمد ابن أحمد بن شهريار - ثم ذكر جمعا من الرواة عنه ، ثم قال : - ويروي عن صاحب الترجمة أيضا : الحسن بن يعقوب بن أحمد القارئ الذي قرأ عليه في سنة ٥١٦ ، والشيخ الإمام أبو الحسن البيهقي بن أبي القاسم فريد خراسان وشارح نهج البلاغة .
وهكذا يروي عن صاحب الترجمة : والد فريد خراسان وهو أبو القاسم زيد بن محمد البيهقي كما صرّح به في أوّل شرح النهج ، ويروي عن صاحب الترجمة أيضا المفيد عبد الجبار بن عبد اللَّه ابن علي الرازي ، ويروي عنه أيضا حفيده : محمد بن موسى بن جعفر الذي هو جدّ عبد اللَّه بن جعفر بن محمد بن موسى بن جعفر الدوريستي ، ويروي عبد اللَّه - هذا - عن جدّه محمد بن موسى عن جده جعفر بن محمد صاحب الترجمة . ويروي عنه أيضا : أبو منصور علي بن عبد الواحد ( اللَّه - خ ل ) الزيادي كما في بعض أسانيد جامع الأخبار .
وبقي صاحب الترجمة إلى سنة ٤٧٣ كما يظهر من كتاب ثاقب المناقب على ما أورد عنه صاحب الروضات في ص ٥٩٧ وهي حكاية أبي عبد اللَّه المحدّث أملاها المفيد على صاحب الترجمة في سنة ٤٠١ بالعربية ، ثم ترجمها صاحب الترجمة بالفارسية بخطَّه في ٤٧٣ ، ثم عرب الفارسية صاحب ثاقب المناقب وأدرجه في كتابه المذكور سنة ٥٦٠ كما فصلَّناه في الذريعة ج ٥ ص ٥ »  [٦].
وأسانيد أبو جعفر الدوريستي في النسخ التي وقفت عليها كالآتي :
الأول - أبو الحسن محمد بن أبي محمد الحسن بن إبراهيم :
- أمين الدين أبي القاسم المرزبان بن الحسين المدعو « ابن كميج » .
- محمد بن أبي نصر محمد بن علي ( ت / ٥٨٧ ) . [٧]
- يحيى بن أحمد بن يحيى بن سعيد ، كاتب الإجازة ( ت / ٦٥ ) .
- قراءة الحسن بن علي بن محمد بن علي المعروف الحسني  [٨].
الثاني - السيدان المجتبى والمرتضى ابنا الداعي الحسني الحلبي :
- قطب الدين أبي الحسن الراوندي .
- الفقيه عزّ الدين أبي الحرث محمد بن الحسن بن علي الحسني البغدادي .
- السيد محيي العرب أبي حامد محمد بن علي بن عبد اللَّه بن زهرة الحسيني الحلبي .
- قراءة نجم الدين أبو عبد اللَّه الحسين بن أردشير بن محمد الطوسي عام ٦٧٧ [٩].

٣ - ضياء الدين علم الهدى :

- أبو نصر علي بن أبي سعد بن الحسن المتطبب ( كاتب النسخة في سنة ٥٨١ ) [١٠]

٤ - أبو القاسم زيد بن محمد البيهقي :

- فريد خراسان أبو الحسن البيهقي [١١].

٥ - الشيخ جعفر الدوريستي الفقيه [ عبد اللَّه جعفر بن محمد ] :

- الإمام الزاهد الحسن بن يعقوب بن أحمد القارى في سنة ٥١٦ .
- الإمام أبو الحسن علي بن زيد البيهقي المعروف بابن فندق وفريد خراسان شارح نهج البلاغة ( ت / ٥٦٥ ) [١٢].
قال ياقوت في معجم البلدان ط / ١٦٩٥ : « دوريست : بضم الدال ، وسكون الواو والراء أيضا ، يلتقي فيه ساكنان ثم ياء مفتوحة ، وسين مهملة ساكنة ، وتاء مثناة من فوقها : من قرى الرّي ، ينسب إليها عبد اللَّه بن جعفر بن محمد بن موسى بن جعفر أبو محمد الدوريستي ، وكان يزعم أنه من ولد حذيفة بن اليمان صاحب رسول اللَّه صلَّى اللَّه عليه وآله ، أحد فقهاء الشيعة الإمامية ، قدم بغداد سنة ٥٦٦ وأقام بها مدّة وحدّث بها عن جده محمد بن موسى بشيء من أخبار الأئمة من ولد عليّ رضي اللَّه عنه ، وعاد إلى بلده ، وبلغنا أنه مات بعد سنة ٦٠٠ بيسير » [١٣].

٦ - سبط بشر الحافي ( - ٢٢٧ )

ترجم الميرزا باقر الخوانساري ( ت / ١٣١٣ ) في روضات الجنات . بشر الحافي بن الحارث بن عبد الرحمان ، ومما قال : « ومن أسباطه الشيخ أبو نصر عبد الكريم بن محمد الهاروني الديباجي المعروف بسبط بشر الحافي ، وكان من علماء الإمامية كما في الرياض »  [١٤].
وترجمه ابن خلكان ( ت / ٦٨١ ) ، ومما قال : « أبو نصر بشر بن الحارث بن عبد الرحمن بن عطاء بن هلال بن ماهان بن عبد اللَّه ، وكان اسم عبد اللَّه بعبور ، وأسلم على يد علي بن أبي طالب رضي اللَّه عنه ، المروزي المعروف بالحافي ، أحد رجال الطريقة رضي اللَّه عنهم ، كان من كبار الصالحين ، وأعيان الأتقياء المتورّعين ، أصله من مرو ، من قرية من قراها يقال لها . مابرسام ، وسكن بغداد ، وكان من أولاد الرؤساء والكتاب .
وكان مولده سنة خمسين ومائة . وتوفي في شهر ربيع الآخر سنة ست وعشرين ، وقيل : سبع وعشرين ومائتين ، وقيل : يوم الأربعاء عاشر المحرم ، وقيل : في رمضان بمدينة بغداد ، وقيل : بمرو ، رحمه اللَّه تعالى .
وكان لبشر ثلاث أخوات ، وهنّ مضغة ، ومخّة ، وزبدة ، وكنّ زاهدات عابدات ورعات ، وأكبرهنّ مضغة ماتت قبل موت أخيها بشر ، فحزن عليها بشر حزنا شديدا ، وبكى بكاء كثيرا ، فقيل له في ذلك ، فقال : قرأت في بعض الكتب أن العبد إذا قصّر في خدمة ربه سلبه أنيسه ، وهذه أختي مضغة كانت أنيستي في الدنيا » [١٥].
ولا يعلم أنه من من الأخوات هي أم أبي نصر عبد الكريم .
قال الأفندي في الرياض ما نصه : « الشيخ أبو بصير عبد الكريم بن محمد الديباجي المعروف بسبط أبي الحجام كان من مشائخ أصحابنا ، وهو تلميذ الشريف ، كذا حكاه بعض تلامذة الشيخ علي الكركي في رسالته المعمولة في أسامي المشائخ ، وكان في النسخة
سقم وتصحيف . فلاحظ . ولعل مراده بالشريف هو السيد المرتضى ، فلاحظ » [١٦].
ويظهر موارد التصحيف في كلمات ( أبو بصير ) و ( أبي الحجام ) وكذا في تحديد المراد من الشريف ، فإنّ الاسناد المتقدم ينفي هذه الوجوه .
والأسانيد إلى أبي نصر عبد الكريم بن محمد الهروي الديباجي المعروف بسبط بشر الحافي كالآتي :
الأول - أبو الفضل محمد بن يحيى النائلي :
- مكَّي بن أحمد المخلطي .
- فضل اللَّه بن علي الحسني الراوندي .
- عبد اللَّه بن حمزة بن عبد اللَّه الطوسي في سنة ٥٩٦ ( كاتب الإجازة ) .
- تاج الإسلام محمد بن الحسين بن الحسن الكيدري البيهقي [١٧].
الثاني - الشيخ أبو الفضل محمد بن يحيى النائلي :
- عبد الرحيم بن أحمد بن محمد بن محمد بن إبراهيم بن خالد الشيباني ، أبو الفضل بن الاخوة البغدادي بتاريخ ٥٤٦ ، بقاشان ( كاتب الإجازة ) .
- قراءة الشيخ الإمام رشيد الدين أبو الحسن علي بن محمد بن علي الشعيري .
- سماع الشيخ الإمام السعيد سديد الدين فخر الأئمة محمد بن علي بن محمد الطوسي بتاريخ ٥٤٦ [١٨].
- علي بن فضل اللَّه الحسني الراوندي ( ت / ٥٨٦ ) .
- قراءة وسماع جمال الدين علي بن محمد بن الحسن المتطبّب [١٩].

٧ - محمد بن الحسن الطوسي ( ٣٨٥ - ٤٦٠ )

قال شيخنا العلامة : « محمد بن الحسن بن علي بن الحسن ، أبو جعفر الطوسي ، شيخ الطائفة ، ولد بخرسان في رمضان ٣٨٥ ، أي بعد أربع سنين من وفاة الصدوق ( ت / ٣٨١ ) ، وفي سنة وفاة هارون بن موسى التلعكبري ، وقدم العراق في ٤٠٨ وله ثلاث وعشرون سنة ، وتتلمذ على المفيد ( ت / ٥١٣ ) خمس سنين وعلى ابن الغضائري ( ت / ٤١١ ) ثلاث سنين وابن الحاشر البزاز وابن أبي جيد وابن الصلت الذين توفوا بعد ٤٠٨ ، وشارك النجاشي ( ٣٧٢ - ٤٥٠ ) في بعض مشايخه ، وهو الثالث من الاثني عشر الذين ذكرهم شيخنا النوري في خاتمة المستدرك ، وعاصر السيد المرتضى ( ت / ٤٣٦ ) ٢٨ سنة ، ولم يدرك الشريف الرضي ( ت / ٤٠٦ ) - إلى أن قال : - بقي الشيخ في مشهد الغري [ النجف اليوم ] مدة اثنتي عشرة سنة ، وتوفي في ليلة الاثنين ٢٢ محرم ٤٦٠ ، وتولى غسله ودفنه تلاميذه : حسن بن مهدي السليفي ، والحسن بن عبد الواحد العين زربي ، وأبو الحسن اللؤلؤي . ودفن في داره فتحولت الدار مسجدا ، وهو اليوم من أشهر مساجد النجف ، قريب من الباب الشمالي للصحن والمعروف بباب الطوسي أيضا » [٢٠].
قال الجلالي : وهذا ظاهرا لا يصح حيث ذكرت المصادر أنّ الطوسي حل بغداد عام ٤٠٨ اي بعد وفاة الشريف الرضي بعامين إلَّا أن تكون الرواية بالمكاتبة بينهما وهذا شائع في عرف المحدّثين .
والاسناد إلى أبي جعفر الطوسي كالآتي : - ابن معبد الحسيني .
- والد فضل اللَّه الراوندي .
- علي بن فضل اللَّه الحسني ( ت / ٥٨٩ ) ( كاتب الإجازة ) .
- قراءة وسماع جمال الدين علي بن محمد بن الحسن المتطبب [٢١].

٨ - محمد بن علي الحلواني ( - ٥٢٠ ح )

قال شيخنا العلامة : « محمد بن علي الحلواني ، أبو عبد اللَّه ، من تلاميذ الشريفين الرضي والمرتضى ، ويروي عنه أبو الصمصام ذو الفقار بن معبد الحسيني المتوفى قريبا من ٥٢٠ ، كما صرح بذلك ابن شهرآشوب في أوّل المناقب ، والقطب الراوندي في أوّل منهاج البراعة في شرح نهج البلاغة » [٢٢].
والأسانيد إلى أبي عبد اللَّه محمد بن علي الحلواني بطرق ثلاثة ، كالآتي [٢٣]:
الأول - السيد أبو الصمصام ذو الفقار بن معبد الحسيني المروزي :
- أبو جعفر محمد بن شهرآشوب المازندراني .
- السيد محيي الدين أبي حامد محمد بن علي بن عبد اللَّه بن زهرة الحسيني الحلبي .
الثاني - يحيى بن الحسن بن سعيد الهذلي بالحلة ( ت / ٦٧٧ ) :
- محمد بن الحسن بن محمد بن أبي الرضا العلوي ( ت / ٧٣٠ ) .
- قراءة السيد المرتضى نجم الدين أبو عبد اللَّه الحسين بن أردشير بن محمد الطبري ( ت / ٦٧٧ ) [٢٤].
الثالث - يحيى بن أحمد بن يحيى بن سعيد ( كاتب الإجازة في ٦٥ ) :

- قراءة السيد الأجل عز الدين الحسن بن علي بن محمد علي المعروف بابن الأبزر الحسيني [٢٥].

٩ - أبو منصور العكبري ( ٣٨٢ - ٤٧٢ )

قال الذهبي في تاريخ الاسلام : « محمد بن محمد بن أحمد بن الحسين بن عبد العزيز ، أبو منصور العكبري الإخباري النّديم ، فارسيّ الأصل . كان رواية للأخبار والحكايات ، مليح النّادرة ، حادّ الخاطر ، طيّب العشرة ، من أولاد المحدّثين . ولد سنة اثنتين وثمانين وثلاثماءة . وسمع بالكوفة من : محمد بن عبد اللَّه الجعفيّ ، وببغداد من : هلال الحفّار ، وابن رزقويه ، وأبي الحسن بن بشران . روى عنه : عبد اللَّه النّحويّ ، والحسين سبط الخيّاط ، ويحيى بن الطرّاح ، وإسماعيل بن السّمرقندي . وقال الخطيب : كتبت عنه ، وكان صدوقا . وقال عبد اللَّه بن عليّ سبط الخيّاط : كان يتشيّع . وقال ابن خيرون : إنّه خلَّط في غير شيء ، وسمّع لنفسه فيه . وتوفّي في رمضان . قال أبو سعد السّمعاني : قول ابن خيرون لا يقدح فيه ، لأنّ عمدة قدحه كونه استعار منه جزءا ، فنقل فيه سماعه وردّه ، وما زالت الطلبة يفعلون ذلك . قلت : وقع لنا المجتبى ، لابن دريد بعلوّ من طريقه ، سمعناه من أبي حفص ابن القوّاس ، عن الكنديّ إجازة : أنا سبط الخيّاط ، أنا أبو منصور النّديم ، أنا أبو الطيّب محمد بن أحمد بن خلف بن خاقان العكبري ، أنا أبو بكر بن دريد [٢٦]» . والنديم أيضا يروي عن ابن أيوب الشافعي عن ابن يحيى عنه .
وقال شيخنا العلامة : « هو القاضي أبو منصور محمد بن أبي نصر محمد بن أحمد بن الحسين بن عبد العزيز العكبري ، المعدّل الراوي عن أبي المفضّل الشيباني والرضي والمرتضى ، ويروي عنه أبو نصر الغازي شيخ السيد والقطب الراونديين ، ويروي عنه أيضا السعيد أبو عبد اللَّه محمد بن أحمد بن شهريار الخازن ، كما في صدر الصحيفة الكاملة السجادية ، وهو معاصر لأبي علي الحسن بن محمد بن إسماعيل بن محمد بن أشناس البزاز الراوي عن أبي المفضّل الشيباني » [٢٧].
والاسناد إليه كالآتي : - أبو منصور العكبري ، عن أبي نصر الغازي ، عن القطب الراوندي [٢٨].

-------------------------------------------------------

[١] . تاريخ الاسلام ، وفيات ٤٨٦ ص ١٦٨ .

[٢] . النابس : ٢١ .

[٣] . البحار ١٠٧ : ٧١ و ١١٠ : ٤٧ والوسائل ٢٠ ٥٦ .

[٤] . البحار ١٠٩ : ٤٧ .

[٥] . فهرست منتجب الدين : ٣٧ ، الترجمة ٦٧ .

[٦] . النابس : ٤٤ .

[٧] . كما في نسخة مكتبة محفوظ برقم ١٠٥٩ .

[٨] . كما في نسخة مكتبة المرعشي برقم ٥٦٩٠ .

[٩] . مكتبة الحكيم : ٦٦ .

[١٠] . نسخة م محفوظ بتاريخ ١٠٥٩ .

[١١] . شرح النهج للبيهقي نسخة مكتبة الإمام بتاريخ ٥٥٢ .

[١٢] . ترجمة ياقوت ١٣ : ٣١٩ ، الذريعة ١٤ : ١٣٨ ، نسخة شرح نهج البلاغة المؤرخة بسنة : ٥٥٢ في مكتبة الإمام ، المستدرك ٣ : ٤٩٣ ، الذريعة ١٤ : ١٣٩ .

[١٣] . معجم البلدان ٢ : ٤٨٤ .

[١٤] . روضات الجنات ٢ : ١٢٩ .

[١٥] . وفيات الأعيان ١ : ٢٧٦ ، ط / ١٩٦٨ .

[١٦] . رياض العلماء ٣ : ١٨٢ ، ط / ١٤٠١ .

[١٧] . حدائق الحقائق ، نسخة مؤرخة ٦٤٥ م دانشگاه .

[١٨] . أعيان الشيعة ٧ : ١٢٨ ، ط / ٢ ، وانظر نسخة مكتبة المرعشي ، رقم ٥٦٩٠ .

[١٩] . نسخة مكتبة محفوظ ، بتاريخ ١٠٥٩ .

[٢٠] . النابس : ١٦٢ .

[٢١] . نسخة مكتبة محفوظ بتاريخ ١٠٥٩ .

[٢٢] . النابس : ١٧٣ .

[٢٣] . يراجع البحار ١٠٧ : ١٩١ و ١١٠ : ١١٥ ، الوسائل ٢٠ : ٥٦٠ .

[٢٤] . كما في نسخة مكتبة السيد الحكيم برقم : ٦٦١ .

[٢٥] . كما في نسخة مكتبة المرعشي برقم ٥٦٩٠ ، ويراجع البحار ١٠٧ : ١٩٨ والوسائل ٢٠ : ٥٦ .

[٢٦] . تاريخ الاسلام ٧٦ - ٧٧ ، الرقم ٥٧ ، حوادث سنة ٤٧٢ .

[٢٧] . النابس : ١٨٤ .

[٢٨] . كما في نسخة مكتبة المرعشي ، رقم ٥٦٩٠ .

يتبع .......

****************************