وقال (عليه السلام): النَّاسُ أَعْدَاءُ مَا جَهِلُوا.                
وقال (عليه السلام): عَلامةُ الاِْيمَانِ أَنْ تُؤثِرَ الصِّدْقَ حَيْثُ يَضُرُّكَ عَلَى الْكَذِبِ حَيْثُ يَنْفَعُكَ،أَنْ يَكُونَ فِي حَديِثِكَ فَضْلٌ عَنْ عِلْمِكَ، وَأَنْ تَتَّقِيَ اللهَ فِي حَدِيثِ غَيْرِكَ.                
وقال (عليه السلام):مَنْ عَظَّمَ صِغَارَ الْمَصَائِبِ ابْتَلاَهُ اللهُ بِكِبَارِهَا.                
وقال (عليه السلام): اذْكُرُوا انْقِطَاعَ الَّلذَّاتِ، وَبَقَاءَ التَّبِعَاتِ.                
وقال (عليه السلام): خَالِطُوا النَّاسَ مُخَالَطَةً إِنْ مِتُّمْ مَعَهَا بَكَوْا عَلَيْكُمْ، وَإِنْ عِشْتُمْ حَنُّوا إِلَيْكُمْ .                
وقال (عليه السلام): مَا أَخَذَ اللهُ عَلَى أَهْلِ الْجَهْلِ أَنْ يَتَعَلَّمُوا حَتَّى أَخَذَ عَلَى أَهْلِ الْعِلْمِ أَنْ يُعَلِّمُوا.                
وقال (عليه السلام): مَنْهُومَانِ لاَ يَشْبَعَانِ: طَالِبُ عِلْم، وَطَالِبُ دُنْيَا.                

Search form

إرسال الی صدیق
مقطع ظاهره مدح عمر

السؤال :

كيف يتفق ما عرفناه مع ما يلي وهو مقتبس من نهج البلاغة شرح محمد عبده:
(لله بلاء فلان, فقد قوم الأود ودوى العمد وخلف الفتنة وأقام السنة, ذهب نقي الثوب قليل العيب, أصاب خيرها وسبق شرها, أدى إلى الله طاعته واتقاه بحقه, رحل وتركهم في طرق متشعبة لا يهتدي فيها الضال ولا يستيقن المهتدي ) ؟

الجواب :

للجواب على هذا السؤال نذكر وباختصار عدة مطالب:
١- لم يقل أحد من علماء الشيعة, بصحة كل ما جاء في (نهج البلاغة), بل وحتّى الشريف الرضي مؤلّف كتاب (نهج البلاغة) لم يدّع صحة كل ما جاء في كتابه (نهج البلاغة), ولم يصرّح بأنه ما روى إلا ما صح عنده سنده, وكما هو المعلوم من المبنى عند الشيعة أن يخضع كل حديث إلى البحث في السند والدلالة.
٢- الخطبة وردت من دون تعيين شخص بعينه.
٣- لو سلّمنا كل هذا, فان ابن عساكر في (تاريخ دمشق) (المجلد ٥٢ـ٥٣ الصفحة ٣٩٢ـ٣٩٣) ذكر أن أصل هذا الكلام حكاه الإمام علي (عليه السلام) عن النادبة أو الباكية لهذا البعض من الأصحاب, وفي آخره قال الإمام علي (عليه السلام) : (والله ما قالت ولكنّها قوّلت ) .
ولتوضيح المطلب نقول: إن الامام (عليه السلام) حكى هذا القول عن النادبة أو الباكية لهذا البعض من الأصحاب.
وربما يشكل بأن حكايته لهذا الكلام دليل على قبوله؟
فالجواب يكون: بأنه (عليه السلام) قال بعد أن استشهد بكلام النادبة: ( والله ما قالت ولكنها قوّلت ) مما يشعر بردّه لكلام النادبة وعدم قبوله له.
فأصل القضية وظروفها غامضة ومحلّ شك.

****************************