وقال (عليه السلام): أَشَدُّ الذُّنُوبِ مَا اسْتَخَفَّ بِهِ صَاحِبُهُ.                
وقال (عليه السلام): مَنْهُومَانِ لاَ يَشْبَعَانِ: طَالِبُ عِلْم، وَطَالِبُ دُنْيَا.                
وقال (عليه السلام): مَا أَخَذَ اللهُ عَلَى أَهْلِ الْجَهْلِ أَنْ يَتَعَلَّمُوا حَتَّى أَخَذَ عَلَى أَهْلِ الْعِلْمِ أَنْ يُعَلِّمُوا.                
وقال (عليه السلام): الْحِلْمُ وَالاَْنَاةُ تَوْأَمَانِ يُنْتِجُهُمَا عُلُوُّ الْهِمَّةِ.                
وقال (عليه السلام): أَعْجَزُ النَّاسِ مَنْ عَجَزَ عَنِ اكْتِسَابِ الاْخْوَانِ، وَأَعْجَزُ مِنْهُ مَنْ ضَيَّعَ مَنْ ظَفِرَ بِهِ مِنْهُمْ .                
وقال (عليه السلام): لاَ خَيْرَ فِي الصَّمْتِ عَنِ الْحُكْمِ، كَمَا أنَّهُ لاَ خَيْرَ فِي الْقَوْلِ بِالْجَهْلِ.                
وقال (عليه السلام): زُهْدُكَ فِي رَاغِب فِيكَ نُقْصَانُ حَظّ، وَرَغْبَتُكَ فِي زَاهِد فِيكَ ذُلُّ نَفْس.                

Search form

إرسال الی صدیق
من روائع الإمام عليه السلام – الثاني

جورج جرداق

إرحّمْ تُرحَمْ ، قلْ خيراً تُذكَر بخير،اجتنب الغيبةَ فإنّها إدام كِلاب النار. [١]

اُوصيك بالحلم عند الجهل،وحسن الجوار،والأمربالمعروف،والنهي عن المُنْكَر،واجتناب الفواحش. [٢]

ليرأف كبيرُكم بصغيركم. [٣]

مَن وعظ أخاه سرّاً فقد زانه ، ومن وعظه علانيةً فقد شانه. [٤]

عليكم بكلمة الحقّ في الرضا والغضب ، وبالعدل على الصديق والعدو. [٥]

عليك لأخيك مثل الذي لك عليه . [٦]

الغيبة جُهدُ العاجز. [٧]

سامع الغيبة أحد المغاتبين . [٨]

نَظَرإلى رجل يغتاب آخرعند ابنه الحسن. فقال : يا بنيّ! نزّهْ سمعك عنه ، فإنّه نظرإلى أخبث ما في وعائه فأفرغّه في وعائك. [٩]

امحض أخاك النصحَ وساعدْه على كلّ حال ، ولا تصرمْ أخاك على ارتياب ولا تقاطعه دون استعتاب ، فلعلّ له عذراً وأنت تلوم . [١٠]

أكثرِالبرَّ ما استطعتَ لجليسك. [١١]

كفى أدباً لنفسك اجتناب ما تكرهه من غيرك. [١٢]

الويل كلّ الويل لمن استحسن لنفسه ما يكرهه لغيره ، وأزرى على الناس بمثل ما يأتي . [١٣]

ليس بعاقلٍ من انزعج من قول الزور فيه ، ولا بحكيمٍ مَن رضيّ بثناء الجاهل عليه. [١٤]

مَن تجرَّأ لك تجرَّأ عليك . [١٥]

من مدحك بما ليس فيك من الجميع وهو راضٍ عنك ذمّك بما ليس فيك من القبح، وهو ساخط عليك. [١٦]

عجباً لمن قيل فيه الخير وليس كيف يفرح! وعجبًاً لمن قيل فيه الشرّ وليس فيه كيف يغضب![١٧]

لتكن معرفتك بنفسك أوثقَ عندك من مدح المادحين لك. [١٨]

من استحيا من الناس ولم يستحِ مِن نفسه فليس لنفسه عنده قدر!  [١٩]

رأس العلم الرفق. [٢٠]

ماكان الرفقُ في شيءٍ إلّا زانه. [٢١]

وإنّ غائباً يحدوه الجديدان – الليل والنهار- لحرّي بسرعة الأوبة [٢٢] . [٢٣]

طُوبى لمن شغلَه عيبُه عن عيوب الناس. [٢٤]

مَن نظرفي عيوب الناس فأنكرها ثم رضيَها لنفسه فذاك الأحمق بعينه . [٢٥]

مَن نظرفي عيب نفسه شُغل عن عيب غيره . [٢٦]

مَن نَسىَ اللهَ زللَ غيره ، ومَن تكبّرعلى الناس ذّل . [٢٧]

وكفى بالمرء جهلاً أن لا يعرف قدره . [٢٨]

الجاهل بقدرنفسه يكون بقدرغيره أجهل. [٢٩]

مَن عرف نفسه فقد عرف ربّه. [٣٠]

هلك امرؤٌ لم يعرف قدره. [٣١]

اُنظُر وجهك كل وقت في المرآة ، فإن كان حسناً فاستقبح أن تضيف إليه فعلاً قبيحاً وتشينه به. وإن كان قبيحاً فاستقبح أن تجمع بين قبحين ! [٣٢] .

الإنسان مرآة الإنسان ، يتأمَّله ويسدّ فاقته . [٣٣]

إذا كان في رجل خَلّةٌ رائقة فانتظروا أخواتها [٣٤] . [٣٥] .

شِرارُكم المشّاؤون بالنميمة ، المفرّقون بين الأحبّة ، المبتغون للأبرياء المعايب . [٣٦]

لاسؤدد مع انتقام ، ولا صواب مع ترك المشورة . [٣٧]

لا أقبل شهادة الفاسق إلّاعلى نفسه. [٣٨]

إذا حُيّيتَ بتحيّةٍ فحيّ بأحسن منها ، وإذا اسديتْ إليك يدٌ فكافئْها بما يربى عليها ، والفضل في ذلك للبادي . [٣٩]

إذا بلغ المرء من الدنيا فوق قدره ، تنكرّتْ للناس أخلاقُه . [٤٠]

إذا رفعتَ أحداً فوق قدره فتوقّع منه أن يحطّ منك بقدرما رفعتَ منه . [٤١]

لاتشمتْ بالمصائب ولاتدخل في الباطل ولاتخرجْ من الحقّ . [٤٢]

لاتفرح بسقطة غيرك، فإنّك لاتدري ما تتصرّف الأيام بك. [٤٣]

أكرم نفسك عن كلّ دنيّة . [٤٤]

لايأبى الكرامة إلّا حمار. [٤٥]

مّن حمّل نفسه ما لا يُطيق عجز. [٤٦]

مِن كفّارات الذنوب العِظام إغاثُة الملهوف والتنفيس عن المكروب. [٤٧]

مَن عزّى الثكلى فقد أظلّه الله في ظلّ عرشه. [٤٨]

أدّبِ اليتيمَ بما تؤدّب به وُلْدَك. [٤٩]

ساووا ضعفاءَ كم في مآکلکم . [٥٠]

لایطمع قريبُك في حيفك [٥١] ولاييأس عدوّك من عدلك . [٥٢]

إني أكره لكم أن تكونوا سبّابين . [٥٣]

لاتصحَبنّ في سفرٍ مَن لا يرى لك من الفضل عليه مثلَ ما يرى له من الفضل عليك. [٥٤]

إنّ مشْيَ الماشي مع الراكب مفسدة للراكب ومذلّةٌ للماشي . [٥٥]

لا تُسارّ أحداً في مجلسك ، وإن غضبتَ فقمْ ،ولا تقضَيَن وأنت غضبان. [٥٦]

ألا فاعملوا في الرغبة كما تعلمون في الرهبة . [٥٧]

إذا طرقك إخوانُك فلا تدّخرْعنهم ما في البيت ، ولا تتكلّف لهم ما وراء الباب. [٥٨]

شرّالإخوان مَن تكلّفَ له. [٥٩]

إيّاك وكلّ عملٍ إذا ذُكر لصاحبه أنكره ! مَن عمل في السرَ ما يستحي منه في العلانية ؛ فليس لنفسه عنده قدر. [٦٠]

مَن أصلح سريرته أصلح علانِيتَه . [٦١]

ليتزَيّنْ أحدُكم لأخيه كما يتزيّن للغريب الذي يحبّ أن يراه في أحسن الهيئة . [٦٢]

صديقك من نهاك وعدوّك من أغراك. [٦٣]

مَن حذّرك كمن بشّرك . [٦٤]

حسد الصديق من سُقم المودّة . [٦٥]

ما رأيتُ ظالماً أشبه بمظلومٍ من الحاسد : نَفسٌ دائم وقلبٌ هائم وحزنٌ لازم ،مغتاظٌ على من لا ذنبَ له ،بخيلٌ بما لا يملك . [٦٦]

لا يرضى عنك الحاسدُ حتَى يموت أحدكما . [٦٧]

التواضع نعمة لا يفطن لها الحاسد . [٦٨]

قال لرجل أفرط في الثناء عليه، وكان له متّهماً : أنا دونَ ما تقول وفوقَ ما في نفسك. [٦٩]

الثناء بأكثرمن الاستحقاق ملقٌ، والتقصيرعن الاستحقاق عيُّ أوحسدٌ. [٧٠]

خالطوا الناس مخالطةً إن متّم معها بكواعليهم ؛ وإن عشتم حنّوا إليكم . [٧١]

لايكون الصديق صديقاً حتى يحفظ أخاه في ثلاثٍ : في نكبته وغيبته ووفاته . [٧٢]

عدوٌ عاقل خيرٌمن صديق جاهل . [٧٣]

من أشرف أعمال الكريم غفلُه عمّا يعلم [٧٤] . [٧٥]

أكبرالأعداء أخفاهم مكيدةً . [٧٦]

مَن كساه الحياءُ ثوبهَ لم يَرالناسُ عليبه. [٧٧]

ما جفّت الدموع إلاّ لقسوةٍ في القلوب ، وما قست القلوب إلّا لكثرة الذنوب . [٧٨]

إسال عن الرفيق قبل الطريق ، وعن الجارقبل الدار. [٧٩]

الكرّم أعطَفُ من الرحم من الرحم . [٨٠]

تحتاج القرابة إلى مودّة ، ولا تحتاج المودّة إلى قرابة . [٨١]

ربّ قريبٍ أبعدّ من بعيد. وربّ بعيدٍ أقرب من قريب . والغريب من لم يكن له حبيب . [٨٢]

المودّة قرابةٌ مستفادة. [٨٣]

فقْد الأحبّة غربة. [٨٤]

مِن كرّم المرء بكاؤه على ما مضى من زمانه ، وحنينه إلى أوطانه ، وحِفْظُهُ قديمَ إخوانه. [٨٥]

الطمع رقٌّ مؤبّد. [٨٦]

أكثر مصارع العقول تحت بروق المطامع . [٨٧]

كم من عقلٍ أسيرٍ تحت هوى أمير. [٨٨]

إن كنت جازعاً على ما تَفَلّتَ من يديك ؛ فاجزع على كلّ مالم يصل إليك . [٨٩]

الهوى مطيّة الفتنة. [٩٠]

في تقلُّب الأحوال علمُ جواهرالرجال . [٩١]

إذا أيسرت فكلّ الرجال رجالك ، وإذا أعسرت أنكركَ أهلُك . [٩٢]

إذا أقبلتِ الدنيا على أحدٍ أعارته محاسنَ غيره ، وإذا أدبرتْ عنه سلبتْه محاسنَ نفسه . [٩٣]

فَوتُ الحاجة أهونُ مِن طلبها إلى غيرأهلها. [٩٤]

ثلاثةٌ يُرحَمون : عاقلٌ يجري عليه حُكمُ جاهل ، وضعيف في يد ظالم قوي ، وكريم يحتاج إلى لئيم . [٩٥]

إذا سألتَ كريماً حاجةً فدعْه يفكَّر، فإنّه لا يفكّرإلّا في خير. وإذا سألتْ لئيماُ حاجةً فعاجلْه ، فإنّه إنّ فكّرعاد إلى طبعه . [٩٦]

الرغبة إلى الكريم تُحَرَّكُهُ على البذل ، وإلى الخسيس تُغريه بالمنع . [٩٧]

الكريم لا يلين على قسر، ولا يقسوعلى يُسر. [٩٨]

وجّهوا آمالکم إلى مَن تحبّه قلوبكم. [٩٩]

البخل جامعٌ لمساوئ العيوب ، وهو زمامٌ يُقاد به إلى كلّ سوء. [١٠٠]

البخل جلباب المسكنة . [١٠١]

البخلاء من الناس يكون تَغافُلُهم عن عظيم الجرْم؛ أسهلَ عليهم من المكافأة على يسيرالإحسان . [١٠٢]

السخاء ما كان ابتداءاً ، فأما ما كان عن مسألة حياءٌ وتذمّم [١٠٣] . [١٠٤]

----------------------------------------------------------------------------------------
[١] . بحارالأنوار: ٤٢ / ٢٤٥ .
[٢] . أمالي الصدوق : ٢٧٨ .
[٣] . نهج البلاغة ، الخطبة : ١٦٦ – ١.
[٤] . تحف العقول : ٤٨٩ .
[٥] . نهج السعادة للمحمودي : ٧ / ٤٧٤ ، تحف العقول : ٨٨ ، ينابيع المودة : الباب ١٠٠ .
[٦] . فروع الكافي : ٧ / ٢٢ .
[٧] . نهج البلاغة ، قصارالحكم : ٤٦١ .
[٨] . غررالحكم ودررالكلم : ٥٥٨٣ .
[٩] . الاختصاص للمفيد : ٢٢٥ .
[١٠] . تحف العقول : ٨٢ .
[١١] . من لا يحضره الفقيه : ٤ / ٣٩١ .
[١٢] . نهج البلاغة ، قصارالحكم : ٤١٢ ، وفيه : كفاك أدباً...
[١٣] . تحف العقول : ٩١ .
[١٤] . تحف العقول : ٢٠٨ .
[١٥] . شرح نهج البلاغة : ٢ / ٣٤٢ .
[١٦] . عيون الحكم والمواعظ ، لعلي بن محمد الواسطي : ٤٤٠ .
[١٧] . شرح نهج البلاغة : ١١ / ١٠٣.
[١٨] . المصدرالسابق : ٢٠ / ٣٧٤ .
[١٩] . المصدرالسابق : ٢٠ / ٢٦٥ .
[٢٠] . غررالحكم ودررالكلم : ٥٢٢٤ .
[٢١] . غررالحكم ودررالكلم : ٩٥١٧ .
[٢٢] . يحدوه : يسوقه.الأوبة : الرجوع . لسان العرب : ١ / ٢١٨ ، مادة ((اُوب)) .
[٢٣] . نهج البلاغة ، الخطبة : ٦٤ – ٤ .
[٢٤] . نهج البلاغة ، الخطبة : ١٧٦ – ٣٥ .
[٢٥] . تحف العقول : ٨٩ .
[٢٦] . نهج البلاغة ، قصارالحكم : ٣٤٩ – ١ .
[٢٧] . فروع الكافي : ٨ / ١٩ .
[٢٨] . نهج البلاغة ، الخطبة : ١٩ - ٩ ، وغررالحكم ودررالكلم : ٧٠٥٤ .
[٢٩] . تحف العقول : ١٣٩ .
[٣٠] . غررالحكم ودررالكلم : ٧٩٤٦ .
[٣١] . نهج البلاغة ، قصارالحكم : ١٤٩ .
[٣٢] . شرح نهج البلاغة : ٢ / ٢٧١ .
[٣٣] . مستدرك الوسائل : ٩ / ٤٩ ، وفيه المؤمن مرآة المؤمن ، لأنه يتأمله...
[٣٤] . الخلة : الخصلة. الصحاح : ٤ / ١٦٨٥ .
[٣٥] . نهج البلاغة ، قصارالحكم : ٤٤٥ .
[٣٦] . نهج البلاغة ، قصارالحكم : ٦٢ .
[٣٧] . مناقب الخوارزمي : ٣٧٥ .
[٣٨] . وسائل الشيعة : ١٦ – الباب ٦ ، الحديث رقم ١.
[٣٩] . نهج البلاغة ، قصارالحكم : ٦٢ .
[٤٠] . شرح نهج البلاغة : ٢ / ٢٧٢ .
[٤١] . المصدرالسابق : ٢ / ٢٩٨ .
[٤٢] . نهج البلاغة ، الخطبة : ١٦٣ – ٢٥ ، وفيها : المتقى : ولا يشمت بالمصائب، ولايدخل في الباطل، ولا يخرج من الحقّ .
[٤٣] . شرح نهج البلاغة : ٢ / ٢٧٩ .
[٤٤] . معاني الأخبارللصدوق : ٣١ – ٨٦ .
[٤٥] . معاني الأخبار للصدوق : ١٦٣ .
[٤٦] . مستدرك سفينة البحار: ١٠ : ٣٠٠ .
[٤٧] . نهج البلاغة ، قصارالحكم : ٢٤ .
[٤٨] . الذكرى ، للشهيد الأول : ٧١ .
[٤٩] . وسائل الشيعة : ١٥ – الباب ٨٥ من أحكام الأولاد ، الحديث الأول .
[٥٠] . مصباح المتهجّد ، للطوسي : ٧٥٧ ، بحارالأنوار: ٩٤ / ١١٧ .
[٥١] . حيفك : ظلمك .
[٥٢] . فروع الكافي ، ٧ / ٤١٣ ، من لايحضره الفقيه : ٣ / ٥ ، تهذيب الأحكام للطوسي
: ٦ / ٢٢٦ .
[٥٣] .
[٥٤] . نهج البلاغة ، الخطبة : ٢٠٦ ، المعيار والموازنة ، للأسكافي : ١٣٧ .
[٥٥] . وسائل الشيعة ، ٨ / ٣٠٢ ، الكافي للكليني : ٤ / ٢٨٦ .
[٥٦] . المحاسن ، للبرقي : ٦٢٩ .
[٥٧] . مجمع الفائدة ، للأردبيلي : ١٢ / ٤٣ .
[٥٨] . نهج البلاغة ، الخطبة : ٥٢ – ٤ .
[٥٩] . المحاسن : ٤١٥ ، وفيه : لا تدخرين شيئاً مما في بيتك ولا تتكلّف شيئاً مما وراه الباب .
[٦٠] . كنزالفوائد : ٢٨٣ .
[٦١] . نهج البلاغة ، قصارالحكم : ٤٢٣ .
[٦٢] . تحف العقول : ١٠٢ .
[٦٣] . غررالحكم ودررالكلم : ٥٨٥٧ .
[٦٤] . نهج البلاغة ، قصارالحكم : ٥٩ ، وغررالحكم : ٧٩٨٢ .
[٦٥] . نهج البلاغة ، قصارالحكم : ٢١٨ .
[٦٦] . كنزالفوائد : ٥٧ .
[٦٧] . شرح نهج البلاغة ، للمعتزلي : ٢ / ٢٨١ .
[٦٨] . شرح نهج البلاغة : ٢٠ / ٣٠١ .
[٦٩] . نهج البلاغة ، قصارالحكم : ٨٣ .
[٧٠] . نهج البلاغة ، قصارالحكم : ٣٤٧ .
[٧١] . نهج البلاغة، قصارالحكم : ١٢٦ – ١ .
[٧٢] . نهج البلاغة ، قصارالحكم : ١٣٤ .
[٧٣] . كشف الخفاء : ٢ / ٥٦ .
[٧٤] . أي عدم التفاته إلى عيوب الناس وإشاعتها وإن علمها .
[٧٥] . نهج البلاغة ، قصارالحكم : ٢٢٢ .
[٧٦] . عيون الحكم والمواعظ ، للواسطي : ١٢٦ .
[٧٧] . نهج البلاغة ، قصارالحكم : ٢٢٣ .
[٧٨] . علل الشرائع ، للصدوق : ٨١ .
[٧٩] . نهج البلاغة ، الكتاب : ٣١ – ١١٥ .
[٨٠] . نهج البلاغة ، قصارالحكم : ٢٤٧ .
[٨١] . شرح نهج البلاغة : ٢ / ٣٠٥ .
[٨٢] . نهج البلاغة ، الكتاب : ٣١ – ١١١ .
[٨٣] . نهج البلاغة ، قصارالحكم : ٢١١ – ٣ .
[٨٤] . نهج البلاغة ، قصارالحكم : ٦٥ .
[٨٥] . كنزالفوائد ، للكراجكي : ٣٤ .
[٨٦] . غررالحكم ودررالكلم : ٢٦ ، وفيها : الطمع رقّ. و٧٥٥ و ٨٣ ، وفيهما: الطمع رقّ مخلّد.
[٨٧] . نهج البلاغة ، قصارالحكم : ٢١٩ .
[٨٨] . نهج البلاغة ، قصارالحكم : ٢١١ – ٣ .
[٨٩] . غررالحكم ودررالكلم : ٣٧١٦.
[٩٠] . غررالحكم ودررالكلم : ١٠٩٨ .
[٩١] . نهج البلاغة ، قصارالحكم : ٢١٧ .
[٩٢] . شرح نهج البلاغة ، ٢ / ٢٨٩ .
[٩٣] . (١١) نهج البلاغة ، قصارالحكم : ٩ .
[٩٤] . نهج البلاغة ، قصارالحكم : ٦٦ .
[٩٥] . شرح نهج البلاغة : ٥ / ٢٧٥ ..
[٩٦] . المصدرالسابق : ٢٠ / ٣٠٦ .
[٩٧] . المصدرالسابق : ٢ / ٢٧٤ .
[٩٨] . شرح نهج البلاغة : ٢٠ / ٢٩١ .
[٩٩] . جواهرالمطالب ، لابن الدمشقي : ٢ / ١٦٧ .
[١٠٠] . نهج البلاغة ، قصارالحكم : ٣٧٨ .
[١٠١] . تحف العقول : ٩٠ .
[١٠٢] . شرح نهج البلاغة : ٢ / ٢٧٥ .
[١٠٣] . التذمّم : الفرارمن الذمّ ، كالتأثّم والتحرج.
[١٠٤] . شرح نهج البلاغة : ١٨ / ٨٤ .

يتبع ......

****************************