وقال (عليه السلام): أَعْجَزُ النَّاسِ مَنْ عَجَزَ عَنِ اكْتِسَابِ الاْخْوَانِ، وَأَعْجَزُ مِنْهُ مَنْ ضَيَّعَ مَنْ ظَفِرَ بِهِ مِنْهُمْ .                
وقال (عليه السلام) : مَنِ اتَّجَرَ بِغَيْرِ فِقْه ارْتَطَمَ فِي الرِّبَا .                
وقال (عليه السلام): رُبَّ مَفْتُون بِحُسْنِ الْقَوْلِ فِيهِ.                
وقال (عليه السلام): زُهْدُكَ فِي رَاغِب فِيكَ نُقْصَانُ حَظّ، وَرَغْبَتُكَ فِي زَاهِد فِيكَ ذُلُّ نَفْس.                
وقال (عليه السلام): مَنِ اتَّجَرَ بِغَيْرِ فِقْه ارْتَطَمَ فِي الرِّبَا.                
وقال (عليه السلام): ما أَنْقَضَ النَّوْمَ لِعَزَائِمِ الْيَوْمِ.                
وقال (عليه السلام): إِذَا قَدَرْتَ عَلَى عَدُوِّكَ فَاجْعَلِ الْعَفْوَ عَنْهُ شُكْراً لِلْقُدْرَةِ عَلَيْهِ .                

Search form

إرسال الی صدیق
من موارد إحتجاج الإمام عليه السلام أيام خلافته

السيد عبد الحسين شرف الدين (رحمه الله)

كم احتج أيام خلافته متظلما، وبثّ شكواه على المنبر متألما، حتى قال: (أما واللّه لقد تقمصها فلان، وإنه ليعلم أن محلي منها محل القطب من الرحى، ينحدر عني السيل، ولا يرقى إليّ الطير، فسدلت دونها ثوبا، وطويت عنها كشحا، وطفقت أرتئي بين أن أصول بيد جذاء، أوأصبر على طخية عمياء، يهرم فيها الكبير، ويشيب فيها الصغير، ويكدح فيها مؤمن حتى يلقى ربه، فرأيت أن الصبر على هاتا أحجى، فصبرت وفي العين قذى، وفي الحلق شجا، أرى تراثي نهبا ... إلى آخر الخطبة  [١] الشقشقية [٢]،

وكم قال: اللهم إني أستعينك على قريش ومن أعانهم‌ [٣]، فإنهم قطعوا رحمي، وصغّروا عظيم منزلتي، وأجمعوا على منازعتي أمرا هولي، ثم قال: ألا إن في الحق أن تأخذه وفي الحق أن تتركه ... الخ) [٤] .

وقد قال‌ له قائل‌ [٥]: إنك على هذا الأمر يا ابن أبي طالب لحريص، فقال:  بل أنتم واللّه لأحرص وإنما طلبت حقا لي وأنتم تحولون بيني وبينه [٦]  .

وقال عليه السّلام‌[٧]:  فواللّه ما زلت مدفوعا عن حقي مستأثرا علي منذ قبض اللّه نبيه صلّى اللّه عليه وآله وسلّم، حتى يوم الناس هذا  [٨].

وقال عليه السّلام مرة: لنا حق فإن أعطيناه، وإلّا ركبنا أعجاز الإبل، وإن طال السرى [٩]  [١٠]  .

وقال عليه السّلام في كتاب كتبه إلى أخيه عقيل‌[١١] :  فجزت قريش عني الجوازي، فقد قطعوا رحمي، وسلبوني سلطان ابن أمي [١٢] .

وكم‌ قال عليه السّلام‌[١٣]:   فنظرت فإذا ليس لي معين إلّا أهل بيتي، فضننت بهم عن الموت، وأغضيت على القذى، وشربت على الشجا، وصبرت على أخذ الكظم، وعلى أمرّ من طعم العلقم  [١٤].

وسأله بعض أصحابه: كيف دفعكم قومكم عن هذا المقام وأنتم أحق به؟ فقال‌[١٥]: يا أخا بني أسد إنك لقلق الوضين، ترسل في غير سدد، ولك بعد ذمامة الصهر وحق المسألة وقد استعلمت فاعلم، أما الاستبداد علينا بهذا المقام، ونحن الأعلون نسبا، والأشدون برسول اللّه نوطا، فإنها كانت أثرة شحّت عليها نفوس قوم؛ وسخت عنها نفوس آخرين، والحكم للّه والمعود إليه يوم القيامة، ودع عنك نهبا صيح في حجراته ...

الخطبة [١٦] وقال عليه السّلام‌  [١٧]: أين الذين زعموا أنهم الراسخون في العلم دوننا؟ كذبا علينا وبغيا أن رفعنا اللّه ووضعهم، وأعطانا وحرمهم، وأدخلنا وأخرجهم، بنا يستعطى الهدى، ويستجلى العمى؛ إن الأئمة من قريش غرسوا في هذا البطن من هاشم، لا تصلح على‌ سواهم، ولا تصلح الولاة من غيرهم الخ ... [١٨]

وحسبك قوله في خطبه‌  [١٩]:  حتى إذا قبض رسول اللّه صلّى اللّه عليه وآله وسلّم، رجع قوم على الأعقاب، وغالتهم السبل، واتّكلوا على الولائج‌ [٢٠] ، ووصلوا غير الرحم، وهجروا السبب الذي امروا بمودته، ونقلوا البناء عن رصّ أساسه، فبنوه في غير موضعه، معادن كل خطيئة، وأبواب كل ضارب في غمرة، قد ماروا في الحيرة، وذهلوا في السكرة، على سنة من آل فرعون؛ من منقطع إلى الدنيا راكن، أومفارق للدين المبين  [٢١] .

وقوله في خطبة خطبها بعد البيعة له، وهي من جلائل خطب النهج‌[٢٢]: لا يقاس بآل محمد صلّى اللّه عليه وآله وسلّم من هذه الأمة أحد، ولا يسوّى بهم من جرت نعمتهم عليه أبدا، هم أساس الدين، وعماد اليقين، إليهم يفي‌ء الغالي، وبهم يلحق التالي، ولهم خصائص حق الولاية، وفيهم الوصية والوراثة، الآن إذ رجع الحق إلى أهله، ونقل إلى منتقله [٢٣] .

وقوله عليه السّلام من خطبة أخرى يعجب فيها من مخالفيه: فيا عجبي! وما لي لا أعجب من خطأ هذه الفرق على اختلاف حججها في دينها، لا يقتصون أثر نبي، ولا يقتدون بعمل وصي ... الخطبة [٢٤]  [٢٥] .

-----------------------------------------------------
[١] . الخطبة الشقشقية للإمام أمير المؤمنين‌ قوله عليه السّلام: «أما واللّه لقد تقمصها فلان (ابن أبي قحافة) وأنه ليعلم أني محلي منها محل القطب من الرحى ... الخ» توجد في نهج البلاغة للامام عليّ عليه السّلام وهي الخطبة الثالثة ج ١ ص ٣٣ اوفست إيران وتوجد هذه الخطبة في مصادر أخرى من الفريقين قبل وجود السيد الرضي- المولود سنة ٣٥٩ والمتوفى ٤٠٦ ه الذي جمع كلام الإمام علي عليه السّلام وبعده.راجع في ذلك الغدير للعلامة الأميني: ج ٧ ص ٨٢- ٨٥ فإنه ذكر ٢٨ مصدرا، وج ٤ ص ١٨٦- ١٩٨ حول نهج البلاغة وصحة كونه للشريف الرضي. وراجع أيضا كتاب مصادر نهج البلاغة للسيد عبد الزهراء الحسيني الخطيب: ج ٢ ص ٢٠- ٣١، مدارك نهج البلاغة لكاشف الغطاء: ص ٢٣٧، شرح نهج البلاغة لابن أبي الحديد: ج ١ ص ٦٩ اوفست على ط ١ بمصر، وج ١ ص ٢٠٥ ط مصر بتحقيق محمد أبوالفضل، تذكرة الخواص للسبط بن الجوزي الحنفي: ص ١٢٤، وتوجد في العقد الفريد لابن عبد ربه المالكي المتوفى سنة ٣٢٨ ه كما ذكره في البحار: ج ٨ ص ١٦١ ط قديم، والشيخ إبراهيم القطيفي في الفرقة الناجية. ولكن الأيدي (الأمينة) على ودائع العلم قد حذفتها عند الطبع!وتوجد الخطبة الشقشقية أيضا في مصادر شيعية قبل السيد الرضي.
راجع علل الشرائع للشيخ الصدوق المتوفى: ٣٨١ ه ج ١ ص ١٥٠ باب- ١٢٢- رقم ١٢، معاني الأخبار للصدوق: ج ٢ ص ٣٤٣، الإرشاد للشيخ المفيد- المتوفى سنة ٤١٣- أستاذ السيد الرضي-:ص ١٦٧، كتاب الجمل للشيخ المفيد: ص ٦٢.
ونقلها بعد السيد الرضي الشيخ الطوسي المتوفى ٤٦٠ ه من غير طريق الرضي في الأمالي: ج ١ ص ٣٨٢- ٣٨٤، وفي تلخيص الشافي: ج ٣ ص ٥٣- ٥٧، والطبرسي في الاحتجاج: ج ١ ص ٢٨١، والمجلسي في البحار: ج ٨ ص ١٥٩ ط قديم، وأوعزت لها كتب معاجم اللغة: لسان العرب: ج ١٢ ص ٥٣، النهاية لابن الأثير: ج ٢ ص ٤٩٠، القاموس للفيروزآبادي: ج ٣ ص ٢٥١ ط دار العلم للجميع، مجمع الأمثال للميداني. وراجع ما هونهج البلاغة للسيد هبة الدين الشهرستاني ط النعمان.
[٢] . هي الخطبة ٣ من نهج البلاغة في ص ٢٥ من جزئه الأول. (منه قدّس سرّه).
[٣] . راجع الخطبة ١٦٥ أوص ١٠٣ من الجزء الثاني من النهج. (منه قدّس سرّه) .
[٤] . يوجد في نهج البلاغة للإمام علي عليه السّلام: خطبة ١٦٧ ج ٢ ص ٣٠٠ ط مصر، شرح نهج البلاغة لابن أبي الحديد: ج ٢ ص ٤٩٥ وج ٣ ص ٣٦ ط ١ بمصر، وج ٩ ص ٣٠٥ وج ١١ ص ١٠٩ ط مصر بتحقيق محمد أبوالفضل، الإمامة والسياسة لابن قتيبة: ج ١ ص ١٤٤ ط مصطفى محمد بمصر، وج ١ ص ١٥٥ ط الحلبي بمصر، وج ١ ص ١٣٤ ط سجلّ العرب بالقاهرة.
[٥] . كما في الخطبة ١٦٧ أيضا. (منه قدّس سرّه) .
[٦] . يوجد في نهج البلاغة للإمام علي خطبة ١٦٧ ص ٣٠٠ ط مصر، شرح ابن أبي الحديد: ج ٢ ص ٤٩٥ اوفست على ط مصر، وج ٩ ص ٣٠٥ ط مصر بتحقيق محمد أبوالفضل، الإمامة والسياسة لابن قتيبة: ج ١ ص ١٤٤ ط مصطفى محمد بمصر، وج ١ ص ١٥٥ ط الحلبي وج ١ ص ١٣٤ ط سجلّ العرب بالقاهرة.
[٧] . كما في الخطبة ٥ ص ٣٧ من الجزء الأول من النهج. (منه قدّس سرّه) .
[٨] . يوجد في نهج البلاغة للإمام علي خطبة ٦ ج ١ ص ٤٣ ط مصر، شرح نهج البلاغة لابن أبي الحديد: ج ١ ص ٧٥ وج ٢ ص ٤٩٦ ط ١ بمصر، وج ١ ص ٢٢٣، وج ٩ ص ٣٠٦ ط مصر بتحقيق محمد أبوالفضل، وراجع مصادر نهج البلاغة: ج ٢ ص ٤٥ ط القضاء بالنجف.
[٩] . هذه الكلمة هي ٢١ من كلماته في باب المختار من حكمه، ص ١٥٥ من النهج، وقد علق عليها السيد الرضي كلمة نفيسة، وعلق عليها الشيخ محمد عبده كلمة أخرى، يجدر بالأديب مراجعتها. (منه قدّس سرّه) .
[١٠] . يوجد في نهج البلاغة: باب المختار من حكم أمير المؤمنين برقم ٢١ ص ٥٦٢ ط مصر، شرح نهج البلاغة لابن أبي الحديد: ج ٢ ص ٤٩٦ وج ٤ ص ٢٥٢ اوفست بيروت على ط مصر، وج ١٨ ص ١٣٢ وج ٩ ص ٣٠٧ ط مصر بتحقيق محمد أبوالفضل، تاريخ الطبري: ج ٤ ص ٢٣٦، الكامل في التاريخ لابن الأثير: ج ٣ ص ٧٤.
[١١] . وهوالكتاب ٣٦ في ص ٦٧ من الجزء ٣ من النهج. (منه قدّس سرّه) .
[١٢] . يوجد في نهج البلاغة للإمام علي: ج ٣ ص ٤٨٨ ط مصر، شرح نهج البلاغة لابن أبي الحديد: ج ٤ ص ٥٥ ج ٢ ص ٤٩٦ اوفست بيروت على ط ١ بمصر، وج ١٦ ص ١٤٨ وج ٩ ص ٣٠٦ ط مصر بتحقيق محمد أبوالفضل.
[١٣] . راجع خطبة ٢٥ ص ٦٢ من الجزء الأول من النهج. (منه قدّس سرّه) .
[١٤] . يوجد في نهج البلاغة للإمام علي خطبة ٢٦ ج ١ ص ٦٨ ط مصر، شرح نهج البلاغة لابن أبي الحديد:
ج ١ ص ١٢٢ اوفست بيروت على ط ١ بمصر، وج ٢ ص ٢٠ ط مصر بتحقيق محمد أبوالفضل، الإمامة والسياسة لابن قتيبة: ج ١ ص ١٤٤ ط مصطفى محمد، وج ١ ص ١٥٦ ط الحلبي وج ١ ص ١٣٤ ط سجلّ العرب.
[١٥] . كما في ص ٧٩ من الجزء الثاني من النهج من الكلام ١٥٧. (منه قدّس سرّه) .
[١٦] . يوجد في نهج البلاغة للإمام علي من كلام له برقم ١٦١ ج ٢ ص ٢٨١ ط مصر، شرح نهج البلاغة لابن أبي الحديد: ج ٩ ص ٢٤١ ط مصر بتحقيق محمد أبوالفضل، وج ٢ ص ٤٥٤ اوفست على ط مصر.
[١٧] . كما في ص ٣٦ والتي بعدها من الجزء الثاني من النهج من الكلام ١٤٠. (منه قدّس سرّه) .
[١٨] . يوجد في نهج البلاغة للإمام أمير المؤمنين خطبة ١٤٣ ج ٢ ص ٢٤٩ ط مصر، وج ٢ ص ٢٥٥ ط دار الأندلس، وج ٢ ص ٣٦ ط الاستقامة، شرح نهج البلاغة لابن أبي الحديد: ج ٢ ص ٤٠١ اوفست على ط ١ بمصر، وج ٩ ص ٨٤ ط مصر بتحقيق محمد أبوالفضل.
[١٩] . راجعه في آخر ص ٤٨ والتي بعدها من الجزء الثاني من النهج في الخطبة ١٤٦. (منه قدّس سرّه) .
[٢٠] . دخائل المكر والخديعة. (منه قدّس سرّه) .
[٢١] . يوجد في نهج البلاغة للإمام علي من الخطبة رقم ١٤٩ ج ٢ ص ٢٥٦ ط مصر، وج ٢ ص ٤٨ ط الاستقامة، وج ٢ ص ٢٦٣ ط دار الأندلس، شرح نهج البلاغة لابن أبي الحديد: ج ٩ ص ١٣٢ ط مصر بتحقيق محمد أبوالفضل، وج ٢ ص ٤٣٧ اوفست على ط مصر.
[٢٢] . تجدها في أول ص ٢٥ وهي آخر الخطبة ٢ من الجزء الأول من النهج. (منه قدّس سرّه) .
[٢٣] . يوجد في نهج البلاغة للإمام علي من الخطبة الثانية: ج ١ ص ٣٢ ط مصر، وج ١ ص ٢٤ ط الاستقامة بمصر، وج ١ ص ٣٨ ط دار الأندلس، شرح نهج البلاغة لابن أبي الحديد: ج ١ ص ١٣٨- ١٣٩ ط مصر بتحقيق محمد أبوالفضل، وج ١ ص ٤٥ و٤٦ اوفست بيروت على ط ١ بمصر.
[٢٤] . راجعها في ص ١٤٥ من الجزء الأول من النهج وهي الخطبة ٨٤. (منه قدّس سرّه) .
[٢٥] . يوجد في نهج البلاغة للإمام علي من الخطبة ٨٧ ج ١ ص ١٥١ ط مصر وج ١ ص ١٥٤ ط الاستقامة بمصر، وج ١ ص ١٥٧ ط دار الأندلس، شرح نهج البلاغة لابن أبي الحديد: ج ٦ ص ٣٨٤ ط مصر بتحقيق محمد أبوالفضل، وج ٢ ص ١٣٣ اوفست بيروت على ط ١ بمصر وراجع في مطالبة حقه ما تقدّم في المراجعة ٨٢ ص ٥٠٩ هامش ١.

منقول من كتاب المراجعات

****************************