وقال (عليه السلام): إِذَا قَدَرْتَ عَلَى عَدُوِّكَ فَاجْعَلِ الْعَفْوَ عَنْهُ شُكْراً لِلْقُدْرَةِ عَلَيْهِ .                
وقال (عليه السلام): زُهْدُكَ فِي رَاغِب فِيكَ نُقْصَانُ حَظّ، وَرَغْبَتُكَ فِي زَاهِد فِيكَ ذُلُّ نَفْس.                
وقال (عليه السلام): الدُّنْيَا خُلِقَتْ لِغَيْرِهَا، ولَمْ تُخْلَقْ لِنَفْسِهَا.                
وقال (عليه السلام): النَّاسُ أَعْدَاءُ مَا جَهِلُوا.                
وقال (عليه السلام): الْغِيبَةُ جُهْدُ الْعَاجزِ.                
وقال (عليه السلام) : هَلَكَ فِي رَجُلاَنِ: مُحِبٌّ غَال ، وَمُبْغِضٌ قَال .                
وقال (عليه السلام) : مَنِ اتَّجَرَ بِغَيْرِ فِقْه ارْتَطَمَ فِي الرِّبَا .                

Search form

إرسال الی صدیق
موارد إبن أبي الحديد في كتابه شرح نهج البلاغة - كتب الحديث

يحيى رمزي محسن

كتب الحديث

١ – الإمام السجّاد (ت ٩٤هـ / ٧١٢م)

علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب (عليهم السلام)، أبو محمد الهاشمي العلوي المدني. وهو أحد الأئمة الأثني عشر، قال عنه الذهبي:" السيد الإمام، زين العابدين،.. كان ثقة مأموناً، كثير الحديث عالياً "[١].

كان حاضراً مع أبيه الحسين بن علي (عليهما السلام) في معركة الطف، وكان يومئذ مريضاً فلم يشترك في القتال[٢].

ذكر ابن أبي الحديد صحيفته المشهورة بـ(الصحيفة السجّادية)[٣] ونقل عنها [٥] أدعية،ذكره بصيغة:" زين العابدين علي بن الحسين ".

٢ – عبد الرزاق الصنعاني (ت٢١١هـ / ٨٢٦م)

عبد الرزاق بن همام بن نافع، أبو بكر مولاهم الحميري. أحد حفاظ الحديث من أهل صنعاء[٤] وصفه الذهبي بـ"الحافظ الكبير، عالم اليمن"[٥] ذكر له ابن النديم كتابين هما: (السنن في الفقه)، و(كتاب المغازي)[٦] وله أيضاً كتاب (المصنف)[٧] في الحديث، ذكره ابن أبي الحديد واقتبس منه [نصاً واحداً] تناول الحديث عن إسلام علي بن أبي طالب(عليه السلام)، ذكره بصيغة:"روى عبد الرزاق" دون ذكر اسم المصدر.

٣ – الهروي (ت ٢٢٤هـ / ٨٣٨م)

القاسم بن سلام بن عبد الله، أبو عبيد الهروي الأزدي.قال عنه الذهبي:"الإمام الحافظ، المجتهد، ذو الفنون"[٨].

كان مؤدّباً لأولاد آل هرثمة[٩] وقاضياً بطرسوس، حتى قدم بغداد وبها فسر(غريب الحديث). وهو صاحب تصانيف كثيرة، كان اذا ألف كتاباً أهداه الى عبد الله بن طاهر فيحمل اليه مالاً خطيراً استحساناً لذلك، وكانت كتبه مستحسنة ومطلوبة في كل بلد[١٠].

عدَّ له ابن النديم [٢٠] مصنفاً()،منها كتاب (الإيضاح)، وهو مخطوط في مكتبة فاس أول (القرويين) تحت الرقم ١١٨٣[١١].وله كتاب (غريب الحديث)[١٢] وهو كتاب " جمع فيه أبو عبيد عامة ما في كتب الغريب التي سبقته، وفسره وذكر الأسانيد وأحاديث كل من الصحابة والتابعين على حدة، وأجاد في تصنيفه فرغب فيه أهل الحديث والفقه لاحتوائه ما يحتاجون إليه فيه "[١٣].

توجد أقدم نسخة منه في مكتبة الأزهر بالقاهرة نسخت بتاريخ (٣١١هـ/٩٢٣م)[١٤] ، اقتبس ابن أبي الحديد منه [١٠٤] نصاً تناولت شرح الغريب من أحاديث الإمام علي والخليفة عمر بن الخطاب (رضي الله عنهما)، ذكره بصيغة:" أبو عبيد بن سلام، أبو عبيد القاسم بن سلام"، وبلفظ:" ذكر، قال ". أما اسم المصدر فذكره بصيغة:"غريب الحديث".

٤ – أحمد بن حنبل (ت ٢٤١هـ / ٨٥٥م)

أحمد بن محمد بن حنبل، أبو عبد الله الشيباني،مروزي الأصل، وقيل أصله من بني شيبان.

قدمت أمه بغداد وهي حامل به فولدته ونشأ بها وطلب العلم وسمع من شيوخها، ثم رحل إلى الأمصار وكتب من علماء عصره[١٥].

ذكر له ابن النديم[١٣] كتاباً[١٦] أشهرها كتاب(مسند أحمد بن حنبل)[١٧] وكتاب (فضائل الصحابة)[١٨] ذكرهما ابن أبي الحديد واقتبس من الكتاب الأول [١٤] حديثاً تناولت فضائل علي بن أبي طالب (عليه السلام) وقد ذكرها مشتركةً مع [٧] أحاديث من كتاب (فضائل علي (عليه السلام))، حيث ذكره بالصيغ الآتية:" أبو عبد الله أحمد بن حنبل، أبو عبد الله أحمد، أحمد بن حنبل، أحمد"، وبلفظ:" رواه، ذكره". أما اسم المصدر فذكره بالصيغ التالية:" المسند،المسند وفي كتاب فضائل علي بن أبي طالب، المسند وكتاب فضائل علي ".

أما كتاب (فضائل الصحابة) وهو رواية إبنه عبد الله مع إضافات وزيادات، توجد نسخة مخطوطة منه في مكتبة (يني شهر بورسه)[١٩] تحت الرقم ٨٧٨ (٢٠٢ ورقة، تاريخ النسخ ٥٤٤هـ)[٢٠].

وقد أشار السيد عبد العزيز الطباطبائي الى وجود عدَّة نسخ خطية لكتاب فضائل علي منها: نسخة من القرن السابع في مكتبة آية الله المرعشي في قم، تحت الرقم (١١٣)، وعنها مصورة في مكتبة أمير المؤمنين في النجف الأشرف تحت الرقم (٢٨٣٠)[٢١] ونسخة مصورة منها في مكتبة الحكيم العامة في النجف الأشرف تحت الرقم (٤٩١)، وقد إطَّلعت على النسختين فتبين أنها القسم الخاص بفضائل الإمام علي (عليه السلام) الموجودة في كتاب (فضائل الصحابة)[٢٢]. وقد حقق السيد حسن حميد السنيد هذه النسخة وطبعه باسم(فضائل أمير المؤمنين علي بن أبي طالب (عليه السلام))[٢٣].

اقتبس ابن أبي الحديد من الكتاب [١٣] نصاً، منها [٧] أحاديث مشتركة مع كتاب (المسند) والباقي ذكرها بصورة مستقلة، وجميعها تناولت فضائل الإمام علي (عليه السلام)

٥ - البخاري (ت ٢٥٦هـ / ٨٧٠م)

محمد بن إسماعيل بن إبراهيم، أبو عبد الله البخاري[٢٤].ذكر له ابن أبي الحديد كتابه (صحيح البخاري)[٢٥] ونقل منه [نصاً واحداً] تناول خبر طعن الخليفة عمر بن الخطاب (رضي الله عنه)، ذكره بصيغة:"روى محمد بن إسماعيل البخاري في صحيحه ". وكذلك اقتبس منه [١٤] حديثاً ذكره مشتركاً مع (صحيح مسلم)[٢٦].

٦ – الإمام مسلم (ت ٢٦١هـ / ٨٧٥م)

مسلم بن الحجاج، أبو الحسين القشيري النيسابوري. من العلماء المحدثين، ذكر له ابن النديم [٦] كتب[٢٧]،أشهرها كتابه (صحيح مسلم)[٢٨] والذي عرف به.

أخذ ابن أبي الحديد من الكتاب [١٤] حديثاً مشتركاً مع كتاب (صحيح البخاري) ذكره بصيغة:" البخاري ومسلم"، الشيخان محمد بن إسماعيل البخاري ومسلم بن الحجاج القشيري، وبألفاظ:" رواه، خرَّجه، أخرجه ". أما اسم المصدر فكره بصيغة:" الصحيحين، صحيحيهما، مسندهما ".

٧ – ابن قتيبة (ت ٢٧٦هـ / ٨٨٩م)

عبد الله بن مسلم، أبو محمد الكوفي الدينوري[٢٩]،ذكر له ابن أبي الحديد كتاب (غريب الحديث)[٣٠]. وقد حذا فيه حذو أبي عبيد الله القاسم بن سلاّم (ت٢٢٤هـ / ٨٣٨م)، فجاء بمثل كتابه أو أكبر منه، على حد قول حاجي خليفة[٣١].

اقتبس ابن أبي الحديد من الكتاب [٩٧] نصاً، تناولت أكثرها شرحاً لغريب أحاديث الخليفة عمر بن الخطاب (رضي الله عنه)، وكذلك لغريب كلام علي بن أبي طالب(عليه السلام)، ذكره بالصيغ التالية:" عبد الله بن قتيبة، ابن قتيبة، أبو محمد عبد الله بن مسلم بن قتيبة، ابو محمد عبد الله بن قتيبة "، وبلفظ:" قال، ذكر". أما اسم المصدر فذكره بصيغة:" كتاب غريب الحديث، كتابه المصنف في غريب الحديث".

٨ – الهروي (ت ٤٠١هـ / ١٠١١م)

أحمد بن محمد بن عبد الرحمن، أبو عبد الله الهروي اللغوي المؤدّب[٣٢].ذكر له ابن أبي الحديد كتاب (الجمع بين الغريبين)[٣٣] ، كان ابن خلكان يمتلك نسخة منه فوصفه بقوله:" كتاب جمع فيه تفسير غريب القرآن الكريم والحديث النبوي، وسار في الآفاق، وهو من الكتب النافعة"[٣٤].

وذكره أيضاً الأشبيلي ضمن الكتب التي رواها عن شيوخه[٣٥]، وقد استدرك الحافظ أبو موسى الأصبهاني (ت ٥٨١هـ/ ١١٨٥م) عليه[٣٦].

اقتبس ابن أبي الحديد من الكتاب [٣] نصوص[٣٧] لم أقف عليها في القسم المطبوع، فهي من المحتمل تقع ضمن القسم المفقود منه. تناولت تفسير بعض الأحاديث النبوية الشريفة. ذكره بصيغة:" أبو عبيد الهروي، الهروي "، وبلفظ:" ذكر". أما اسم المصدر فذكره بصيغة:" كتاب الجمع بين الغريبين".

٩ – البيهقي (ت ٤٥٨هـ / ١٠٦٦م)

أحمد بن الحسين بن علي، أبو بكر البيهقي، الحافظ، من أئمة الحديث. ولد في خسرو جرد[٣٨].

قال عنه ابن خلكان:" واحد زمانه وفرد أقرانه في الفنون"[٣٩]. وقد جاب الأمصار طلباً للعلم والحديث، وأشتغل بالتصنيف حتى بلغت تصانيفه ألف جزء[٤٠]، أشهرها كتاب (السنن الكبرى)[٤١] الذي أخذ منه ابن أبي الحديد [نصاً واحداً][٤٢] تناول حديث رسول الله (صلّى الله عليه وآله وسلَّم) في حق علي بن أبي طالب(عليه السلام) لم أقف عليه في الكتاب. ذكره بصيغة:" رواه احمد البيهقي في صحيحه ". وذكر ابن أبي الحديد له أيضاً كتاب (دلائل النبوة)[٤٣] ونقل منه [نصاً واحداً] تناول حديث الشجرة، أشار إليه بصيغة:" ذكره البيهقي في كتاب دلائل النبوة ".

١٠ – الديلمي (ت ٥٠٩هـ / ١١١٥م)[٤٤]

شيرويه بن شهردار بن شيرويه بن فناخسرو، أبو شجاع الديلمي الهمذاني. وصفه الذهبي:بـ" المحدث العالم، الحافظ، المؤرخ، مؤلف كتاب (الفردوس) و (تاريخ همدان)[٤٥].

ذكر ابن أبي الحديد كتابه (فردوس الأخبار بمأثور الخطاب)[٤٦] أو (شهاب البَرِّين)[٤٧] وهو مجموعة من عشرة آلاف حديث قصير، مأخوذ من كتاب (شهاب الأخبار) للقضاعي[٤٨].

إختصرالكتاب ولده شهردار بن شيرويه (ت ٥٥٨هـ/١١٦٣م) وسمّاه كتاب (مسند الفردوس)، واختصر المختصر ابن حجر العسقلاني بكتاب سمّاه (تسديد القوس في اختصار مسند الفردوس)[٤٩].

نقل ابن أبي الحديد من الكتاب [نصاً واحداً] تناول حديث لرسول الله (صلّى الله عليه وآله وسلَّم) في فضيلة للإمام علي (عليه السلام)، ذكره بصيغة:" ذكره صاحب كتاب الفردوس"، ولم يذكر اسمه.

------------------------------------------------------------
[١] . ينظر: سير أعلام النبلاء: ٤ / ٣٨٦.
[٢] . ينظر: ابن سعد: الطبقات الكبرى: ٥ / ٢١١.
[٣] . طبعت طبعات عدَّة منها: في مطبعة الديواني، بغداد، (١٤٠٦هـ / ١٩٨٥م)، تقديم محمد القاضي.
[٤] . ينظر: ابن خلكان: وفيات الأعيان: ٣ / ٢١٦.
[٥] . ينظر: سير أعلام النبلاء: ٩ / ٥٦٣.
[٦] . ينظر: الفهرست: ص ٣٧٧.
[٧] . وهو مطبوع في دار النشر: المجلس الإسلامي،(بيروت / لبنان)، ط / ٢،(١٤٠٣هـ/ ١٩٨٢م)، تحقيق حبيب الرحمن الأعظمي.
[٨] . ينظر: سير أعلام النبلاء: ١٠ / ٤٩٠.
[٩] . هو هرثمة بن أعين، قتل في أيام الخليفة المأمون سنة(٢٠٠هـ).
[١٠] . ينظر: الخطيب البغدادي: تاريخ بغداد: ١٢ / ٤٠٤.
[١١] . ينظر: الفهرست: ص ١١٣.
[١٢] . ينظر: بروكلمان: تاريخ الأدب العربي: ٢ / ١٥٦.
[١٣] . وهو مطبوع في دار الكتب العلمية،(بيروت/لبنان)، ط / ٢، (١٤٢٤هـ/٢٠٠٢م).
[١٤] . ينظر: الخطيب البغدادي: تاريخ بغداد: ١٢ / ٤٠٣.
[١٥] . ينظر: الخطيب البغدادي: ٤ / ٤١٢.
[١٦] . ينظر: الفهرست: ص ٣٧٨ – ٣٧٩.
[١٧] . وهو مطبوع في مؤسسة قرطبة، القاهرة،(د. ت)، تذييل شعيب الأرنؤوط.
[١٨] . وهو مطبوع في مؤسسة الرسالة،(بيروت / لبنان)،(١٤٠٣هـ/ ١٩٨٣م)، تحقيق الدكتور وصي الله محمد عباس.
[١٩] . وهي مكتبة سليمان باشا الوطنية في تركيا. ينظر: سزكين: مجموعات المخطوطات العربية في مكتبات العالم: ١٢٨.
[٢٠] . ينظر: بروكلمان: تاريخ الأدب العربي: ٣ / ٣١٢ ؛ سزكين: تاريخ التراث العربي: ١ / ٣ / ٢٢٢.
[٢١] . ينظر: أهل البيت في المكتبة العربية: ص ٣٦١، وقد توهم السيد عبد العزيز فوضع كتاباً آخر لأحمد بن حنبل باسم(مناقب علي) ثم أورد نفس النسخ الخطية التي ذكرها في كتاب (فضائل علي).ينظر: ص ٦٠٥.
[٢٢] . وهذه النسخة فيها نقص في أولها وآخرها وفيها زيادة حديث واحد مذكور بين الحديث (٩٦٥) والحديث (٩٦٦).
[٢٣] . طبع في مركز الطباعة والنشر للمجمع العالمي لأهل البيت(عليهم السلام)، قم، (١٤٢٥هـ / ٢٠٠٥م)
[٢٤] . مرت ترجمته.
[٢٥] . وهو مطبوع في دار كثير، (بيروت/لبنان)، ط / ٣، (١٤٠٧هـ/١٩٨٧م)، تحقيق الدكتور مصطفى ديب البغا.
[٢٦] . ستأتي مقابلة هذه النصوص لاحقا ً.
[٢٧] . ينظر: الفهرست: ص ٣٨٠.
[٢٨] . وهو مطبوع في دار إحياء التراث العربي، (بيروت / لبنان)، (د. ت)، تحقيق محمد فؤاد عبد الباقي.
[٢٩] . مرت ترجمته.
[٣٠] . وهو مطبوع في مطبعة العاني، بغداد، (١٣٩٧هـ/١٩٧٦م)، تحقيق الكتور عبد الله الجبوري.
[٣١] . ينظر: كشف الظنون: ٢ / ١٢٠٤.
[٣٢] . ينظر: الذهبي: سير أعلام النبلاء: ١٧ / ١٤٦.
[٣٣] . طبع جزء منه في مطبعة الأهرام التجارية، القاهرة، (١٣٩٠هـ/١٩٧٠م)، تحقيق محمود محمد الطناحي.
[٣٤] . ينظر: وفيات الأعيان: ١ / ٩٦.
[٣٥] . ينظر: فهرست ما رواه عن شيوخه: ص ١٩٤.
[٣٦] . ينظر: ابن خلكان: وفيات الأعيان: ٤ / ٢٨٦.
[٣٧] . ينظر: شرح نهج البلاغة: ١ / ١٩٥ – ٩ / ١٦٥ – ١٨ / ١٣٢.
[٣٨] . وهي من قرى بيهق بنيسابور. ينظر: ياقوت الحموي: معجم البلدان: ١ / ٥٣٨.
[٣٩] . ينظر: وفيات الأعيان: ١ / ٧٦.
[٤٠] . ينظر: السبكي: طبقات الشافعية الكبرى: ٤ / ٩.
[٤١] . وهو مطبوع في دار الكتب العلمية، (بيروت/لبنان)، ط / ٣، (١٤٢٤هـ/٢٠٠٣م).
[٤٢] . ينظر: شرح نهج البلاغة: ٩ / ١٦٨.
[٤٣] . وهو مطبوع في دار الكتب العلمية، (بيروت/ لبنان)، ط / ١، (١٤٠٥هـ/١٩٨٥م)، خرج أحاديثه الدكتور عبد المعطي قلعجي.
[٤٤] . توهم صاحب كتاب هدية العارفين حينما ذكر أنه ولد في سنة (٥٠٩هـ) ولم يشر إلى سنة وفاته.
ينظر: إسماعيل باشا: ١ / ٤٢٠.
[٤٥] . ينظر: سير أعلام النبلاء: ١٩ / ٢٩٤.
[٤٦] . وهو مطبوع في دار الكتب العلمية، (بيروت / لبنان)، (١٤٠٧هـ / ١٩٨٦م)، تحقيق السعيد بسيوني زغلول.ولم يهتدِ الأستاذ الربيعي إلى مؤلف الكتاب فنسبه الى مؤلف مجهول. ينظر: العذيق النضيد: ص ٢٤٠.
[٤٧] . قال الأميني (ت١٣٩١هـ/١٩٧٠م):" رأيت منه نسخة في مكتبة الناصرية (الهند) وأخذنا منها ما أخذناه، ووقفنا منه على نسخة في حيدر آباد في مكتبة(آصفية)، والنسخ التي رأيتها في الناصرية (بلكهنو) وفي غيرها من مكتبات العراق ناقصة الأول، لاتوجد فيه كلمة المؤلف. وهذه النسخة تامة كاملة في (٤١٥) صفحة، وهي أحسن النسخ التي وقفت عليها ". ينظر: مخطوط (ثمرات الأسفار)، تحت الرقم ٣٩٢ / ٣ حديث، مكتبة أمير المؤمنين(عليه السلام)، النجف الأشرف.: ١ / ق ١٤٩.
[٤٨] . ينظر: بروكلمان: تاريخ الأدب العربي: ٦ / ١٣٠.
[٤٩] . ينظر: حاجي خليفة: كشف الظنون: ١ / ٤٠٣.

يتبع  ...

منقول من ( موارد إبن أبي الحديد في كتاب شرح نهج البلاغة / دراسة وتحقيق) - بتصرف

****************************