وقال (عليه السلام): يَهْلِكُ فِيَّ رَجُلاَنِ: مُحِبٌّ مُفْرِطٌ، وَبَاهِتٌ مُفْتَر.                
وقال (عليه السلام) : هَلَكَ فِي رَجُلاَنِ: مُحِبٌّ غَال ، وَمُبْغِضٌ قَال .                
وقال (عليه السلام): مَنْهُومَانِ لاَ يَشْبَعَانِ: طَالِبُ عِلْم، وَطَالِبُ دُنْيَا.                
وقال (عليه السلام): خَالِطُوا النَّاسَ مُخَالَطَةً إِنْ مِتُّمْ مَعَهَا بَكَوْا عَلَيْكُمْ، وَإِنْ عِشْتُمْ حَنُّوا إِلَيْكُمْ .                
وقال (عليه السلام): الْقَنَاعَةُ مَالٌ لاَيَنْفَدُ.                
وقال (عليه السلام): مَنِ اتَّجَرَ بِغَيْرِ فِقْه ارْتَطَمَ فِي الرِّبَا.                
وقال (عليه السلام): اذْكُرُوا انْقِطَاعَ الَّلذَّاتِ، وَبَقَاءَ التَّبِعَاتِ.                

Search form

نسخة من نهج البلاغة محفوظة في المعهد الهمداني للدراسات في القاهرة 

إن نسختنا هي تجميع للأقوال العظيمة والخُطب التي ألقاها الإمام علي كرم الله وجهة , والمميز فيها أن كاتبها هي إمرأة تقية كتبتها أيام ”إسماعيل بدر الدين“  والتواريخ الموجودة هي بين السنوات ١١٣٥, ١١٥٠هـ , الخط جرئ ومُعبر مثل المخطوطات الأخرى في المجموعة , وتم تناقلها من جيل إلى أخر وتحت بيانات النشر توقيع ”الشيخ فيض الله الهمداني“ بتاريخ ١٩٢٢م .

المخطوطة كانت كثيرة القراءة على مر السنين وهي مثال جيد لمخطوطة قديمة ومهمة وستتطلب تصليح وترميم , فالغلاف منفصل والصفحات عانت من ضرر الديدان على الرغم من أن الأوراق العطرية أدخلت فيها في فترات منتظمة .