وقال (عليه السلام): إِذَا قَدَرْتَ عَلَى عَدُوِّكَ فَاجْعَلِ الْعَفْوَ عَنْهُ شُكْراً لِلْقُدْرَةِ عَلَيْهِ .                
وقال (عليه السلام): قَلِيلٌ مَدُومٌ عَلَيْهِ خَيْرٌ مِنْ كَثِير مَمْلُول مِنْهُ .                
وقال (عليه السلام) : هَلَكَ فِي رَجُلاَنِ: مُحِبٌّ غَال ، وَمُبْغِضٌ قَال .                
وقال (عليه السلام): الْقَنَاعَةُ مَالٌ لاَيَنْفَدُ.                
وقال (عليه السلام): رُبَّ مَفْتُون بِحُسْنِ الْقَوْلِ فِيهِ.                
وقال (عليه السلام) : مَنِ اتَّجَرَ بِغَيْرِ فِقْه ارْتَطَمَ فِي الرِّبَا .                
وقال (عليه السلام): مَا مَزَحَ امْرُؤٌ مَزْحَةً إِلاَّ مَجَّ مِنْ عَقْلِهِ مَجَّةً.                

Search form

إرسال الی صدیق
نسخ من نهج البلاغة في أروقة مكتبة آية الله العظمى السيد المرعشي النجفي (قده)

 

تأليف:الشريف الرضي محمدبن الحسين الموسي البغدادي(٤٠٦)

جامع لخطب وأقوال وكتب ومواعظ الإمام علي عليه السّلام، في ثلاثة أبواب:الخطب،الكتب،القصار من الكلمات.

ألفه بعد كتابه ((خصائص الأئمة))وأتمه في سنة ٤٠٠.

فيه (٢٣٦) خطبة و(٧٩) كتاب ووصية و(٤٨٠) كلمة.

ومن هراء القول أن الأقوال من وضع الرضي أو الكتاب من تأليف أخيه الشريف المرتضى،فان مثل هذه الآراء نابغة من عدم تحقيق أو عصبية جهلاء.

أوله(أما بعد حمد الله الذي جعل الحمد ثمنا لنعمائه ومعاذا من بلائه ووسيلة إلى جنانه وسببا لزيادة إحسانه).

- قوام الإسلام أبو إسحاق إسماعيل بن يعقوب بن الجندي (من شراح نهج النلاغة)،أوائل ذي القعدة سنة ٦٤٩في قرية ((يكدحو....)) من قرى الخوارزم. فيها حواشي بخطوط مختلفة مصابة بالرطوية.

- محمد صادق بن محمد شفيع اليزدي،يوم السبت ٢٣ذي الحجة سنة ١١٢٣على نسخة أبي الفتوح أحمد بن أبي عبدالله بلكو بن أبي طالب الآبي على نسخة السيد ضياء الدين فضل الله الراوندي على نسخة الشريف الرضي،نسخة مصححة مقابلة عليها بعض التعاليق وشروح للألفاظ.

- من القرن الحادي عشر ظاهرا،نسخة مصححة محشاة في آخرها إنها كتبه المولى محمد باقر المجلسي لغياث الدين محمد في الثامن من رجب سنة ١٠٩٢.

(٤١٤)١٦ سنة ١٣٠٠،في هوامش النسخة وأوراق وضعت بينها كتب الناسخ شرح ابن ميثم وأكثر شرح ابن أبي الحديد،وأضاف في آخرها الألف كلمة التي اختارها ابن أبي الحديد وشرح خطبة كتبة المولى محمد باقر المجلسي،وشرح خطبة في التوحيد كتبة صدرالدين الشيرازي. سنة (٧٧٤) حسين علي بن حيدرالشيرازي.

١٠٩٩على نسخة ياقوت المستعصمي المكتوبة في عاشر ذي القعده سنة ٦٠١على نسخة الشريف الرضي،نسخة مجدولة مزخرفة مصححة نفيسة.

- محمدبن سلطان الحافظ،سنة ٨٩١،في النسخة الباب الثاني و الثالث من الكتاب ومترجم إلى الفارسية بين السطور.

- نسخة قديمة مصححة أكملت خرومها في شهر رمضان سنة ١٢٤٦،أورقها مجدولة،ترجم بعض كلماتها القصيرة في رباعيات فارسية وكتبها محمد علي الهاتفي في ٦شهريور ١٣١٠ش.

- من أواخر القرن الخامس،على الورقة الأولى إجازة كتبها مصدق بن الحسن بن الحسين لأبي المظفر محمد بن زين الدين أبي العز أحمدبن جلال الدين أبي المظفر محمدبن عبيدالله بن جعفر في شهر رجب سنة ٠٥٢٩،من أول الكتاب إلى (ومن كلام له في معنى طلحة والزبير).

- نسخة صحح نصفها الأول،وعليها تعاليق.

- نسخة قديمة مصححة مخرومة الأول والآخر،وهي قطعة من الباب الأول.

- نسخة لعلها من القرن السادس مصححة مخرومة الأول فيها الباب الأول فقط.

- من القرن السابع ظاهرا،نسخة مجدولة مزخرفة ثمينة.

- أحمد بن محمد بن جعفربن أحمد المعروف بالربان،سادس شهر رمضان سنة ٧٠٣في جزيرة أوال من البحرين،نسخة مصححة على نسخة شمس الدين محمد بن خزعل المقابلة على نسخة ابن السكون ونسخة أخرى.

- محمد برها وي المرجان،يوم الأحد ١٧رمضان.

- حسين بن حسن بن حسين المؤدب،ذوالقعده لع وتق وأربعمائة (لعله ٤٩٩)،نسخة مصححة عليها بعض التعاليق وأوراقها الأولى متأخرة الكتابة،في ىخر الجزء الأول إجازة كتبها محمد بن علي بن أحمد بن بندار للناسخ في جمادى اللآخرة سنة٤٩٩.

- حسن بن مهدي العلوي الحسني البهلوي الآملي،أواسط ربيع الأول سنة٦٧٧،أكثر النسخة مسصححة وهي مخرومة الاول أصابتها رطوبة.

- من القرن الحادي عشر،نسخة مجدولة كتب على نسخة أبي الفتوح أحمد بن أبي عبدالله بلكو بن أبي طالب اللآبي.

-  ١٩ ربيع الأول سنة ٧٠٧(نظن أن هذا التاريخ منقول من النسخة أبي التي كتب هذه النسخة عليها)،نسخة مجدولة مصححة عليها تعاليق أتم كتابتها محمد مؤمن بن إسماعيل في جمادى الثانية سنة ١٠٦٧.

- حسن بن محمد بن أبي الحسن الآوي،يوم الأربعاء٢٠ربيع الأول سنة ٧٠٨في ساوة،الأوراق الأولى مصححة وفيها بلاغات.

- لعل النسخة من القرن السابع،وهي مصححة مخرومة الأول بعض اوراقها جديدة الكتابة.

- لعل النسخة من أواخر القرن السادس،وهي أوراق مبهعثرة من أوائل الباب الأول والثاني.

- علي بن عبدالله الأسادمي الإيراني،يوم الاثنين خامس ربيع الأول سنة ٨٠٦في آمل بطيرستان،نسخة مصححة عليها تعاليق قليلة.

- نسخة قديمة نفيسة مصححة،أكمل خرومها محمد باقر الواعظ في رجب سنة ١٠٤١،على الورقة الأولى منها إجازة من يحيى بن سعيد لعز الدين حسن بن علي بن محمد بن علي المعروف بابن الأبزر الحسيني بتاريخ٢٥شعبان سنة ٦٥٥،وبعدها إجارة كتبها أبوالفضل الراوندي لعلاء الدين علي بن يوسف بن الحسن،وبعدها إسناد القطب الراوندي إلى الكتاب وإجازة منه لزين الدين أبي جعفر محمد بن عبدالحميد بن محمد.

- نسخة قديمة نفيسة كتبت على نسخة من عصر المؤلف،صححت وعليها تعاليق وعلى الورقة الأولى منها إجازة ألصقت عليها ورقة لايمكن قراءتها،وفي الصفحة الأخيرة يكتب أبو الحسن عبدالرحيم بن دوبر بن الحسين بن عبدالرحيم بن يوسف بن الحسن الديلمي في رجب سنة ٧٧٧ أنه قرأ الكتاب عند محيي السنة مجد الدين أبي الفضل عبدالله بن محمود ب مودود بن محمود بن بلدجي الموصلي.

- نسخة قديمة لعلها ملفقة من من نسختين فإنها بخطين.

- أبو طالب بن الحاج أبو تراب،يوم الخميس ١١شعبان سنة ١١١٠،على النسخة تعاليق كثيرة من شروح النهج وكتب لغوية انتخبها الناسخ.

- علي رضا بن مير عبدالفتاح الحسيني،ربيع الثاني سنة ١٠٩٨،نسخة مصححة قرأها محمد حسين بن محمد جعفر وعلق عليها بعض التعاليق وأتم قراءتها في ذي القعده سنة ١٢٨.

- محمد بن مؤمن الأبهرجي الأصبهاني،٢٦ذي الحجة سنة ١٠٧٢،نسخة مصححة عليها تعاليق بعضها بخط الكاتب وبعضه بخط المولى محمد باقر المجلسي الذي أتم مقابلة النسخة في سنة ١١٠٢،على الةرقة الأولى تقريظ نثري وشعري كتبة أحمد النيريزي(الخطاط الأيراني المعروف)في ربيع الثاني سنة ١١١٩،وفي آخرها صورة إجازة كتبت على بعض النسخ.

(٦٨٥١)يوم الأحد غرة شعبان سنة ٦٩٨ (آخرالجزء الأول وبعض الأوراق كتبت قبل هذا التاريخ )،أول النسخة مخروم والأوراق مشوشة.

-٢١ جمادى الثانية سنة ١٠٧٠بأمر كمال الدين علي بن المطهر بن محمد الهادوي،نسخة مخرومة الأول أتم مقابلتها زيد بن صالح الشامي الكوكباني في شهررجب سنة١١٢١حين إقامته عند القاسم بن الحسين بن أمير المؤمنين في قرية (خمر).

- محمد بن محمد بن محمد المغربي الملكي،عشية يوم الأحد ثالث ذي القعده ٩٨٦في مكة المكرمة تجاة الكعبة،نسخة مجدولة مصححة جيدة عليها بعض التعاليق.

- ربيع بن شرف جهان بن أبي الصلاح بن جعفر الحسني الأردستاني،ليلة الأحد ١٨جمادى الآخرة١٠٧٤،نسخة مصححة عليها تعاليق كثيرة كتبها الناسخ أكثرها من افادات أستاذه ميرزاعلاء الدين محمد.في آخر باب الخطب إجازة كتبها ابو تراب لعلي نقي ١٢رجب سنة ١٠٩٧،وفي آخر الكتاب إنهاء كتبه ابو تراب أيضا له في أواسط ربيع الثاني سنة ١٠٩٨.

****************************