وقال (عليه السلام): النَّاسُ أَعْدَاءُ مَا جَهِلُوا.                
وقال (عليه السلام): إِذَا قَدَرْتَ عَلَى عَدُوِّكَ فَاجْعَلِ الْعَفْوَ عَنْهُ شُكْراً لِلْقُدْرَةِ عَلَيْهِ .                
وقال (عليه السلام) : مَنْ عَظَّمَ صِغَارَ الْمَصَائِبِ ابْتَلاَهُ اللهُ بِكِبَارِهَا .                
وقال (عليه السلام): إذَا كَانَ في رَجُل خَلَّةٌ رَائِعَةٌ فَانْتَظِرْ أَخَوَاتِهَا.                
وقال (عليه السلام): الغِنَى والْفَقْرُ بَعْدَ الْعَرْضِ عَلَى اللهِ.                
وقال (عليه السلام): الْحِلْمُ وَالاَْنَاةُ تَوْأَمَانِ يُنْتِجُهُمَا عُلُوُّ الْهِمَّةِ.                
وقال (عليه السلام): خَالِطُوا النَّاسَ مُخَالَطَةً إِنْ مِتُّمْ مَعَهَا بَكَوْا عَلَيْكُمْ، وَإِنْ عِشْتُمْ حَنُّوا إِلَيْكُمْ .                

Search form

إرسال الی صدیق
نظرة الإمام علي عليه السلام الى المرأة في نهج البلاغة

سوف نتناول في هذا الفصل البحث في اقوال الإمام علي (عليه السلام) عن المرأة، والتي وردت في نهج البلاغة، سواء في الخطب او الكتب او الحكم.

ونثبت قبل الخوض في هذا البحث النصوص المعتمدة مع ارقامها، حسبما وردت في كتاب "تصنيف نهج البلاغة"
قال الإمام علي عليه السلام:
ح ١٥١ وان النساء همهن زينة الحياة الدنيا والفساد فيها.
ح ٢٣٨ المرأة شر كلها، وشر ما فيها انه لابد منها
ح ١٢٤ غيرة المرأة كفر، وغيرة الرجل ايمان.
ح ٦١ المرأة عقرب حلوة اللبسة.
ح ٢٣٤ خيار خصال النساء، شرار خصال الرجال: الزهو والجبن والبخل. فاذا كانت المرأة مزهوة "اي فخورة" لم تمكن من نفسها، واذا كانت بخيلة حفظت مالها ومال بعلها، واذا كانت جبانة فرقت "اي فزعت" من كل شى ء يعرض لها.
٢٧٠ وقال (عليه السلام) في وصيته لابنه الحسن (عليه السلام) بعد انصرافه من صفين: واياك ومشاورة النساء، فان رايهن الى افن "اي نقص"، وعزمهن الى وهن، واكفف عليهن من ابصارهن بحجابك اياهن، فان شدة الحجاب ابقى عليهن، وليس خروجهن بأشد من ادخالك من لايوثق به عليهن. وان استطعت الا يعرفن غيرك فافعل. ولا تملك المرأة من امرها ماجاوز نفسها، فان المرأة ريحانة وليست بقهرمانة. ولا تعد بكرامتها نفسها، ولا نطمعها في ان تشفع لغيرة. واياك والتغايير في غير موضع غيرة، فان ذلك يدعوالصحيحة الى السقم، والبريئة الى الريب.
ح ١٣٦ جهاد المرأة حسن التبعل.
٧٨ ومن خطبة له (عليه السلام) بعد فراغه من حرب الجمل، في ذم النساء وبيان نقصهن: معاشر الناس، ان النساء نواقص الايمان، نواقص الحظوظ، نواقص العقول. فاما نقصان ايمانهن فقعودهن عن الصلاة والصيام في ايام حيضهن. واما نقصان عقولهن فشهادة امراتين كشهادة الرجل الواحد، واما نقصان حظوظهن فمواريثهن على الانصاف من مواريث الرجال. فاتقوا شرار النساء، وكونوا من خيارهن على حذر. ولا تطيعوهن في المعروف حتى لا يطمعن في المنكر.
ومن وصية للامام علي لعسكره قبل لقاء العدو بصفين
ولا تهيجوا النساء باذى، وان شتمن اعراضكم وسببن امراءكم، فانهن ضعيفات القوى والا نفس والعقول. وان كنا لنؤمر بالكف عنهن وانهن لمشركات. وان كان الرجل ليتناول المراة في الجاهلية بالفهر "حجر يدق به الجوز" اوالهراوة "العصا" فيعبر بها وعقبه من بعده.

بيان بعض حكم الإمام علي واقواله
من المصنفات السابقة، لانستغرب جملة من الاقوال التي افادها الإمام علي (عليه السلام) عن المرأة المنحرفة التي تعمل بهواها دونما تقيد بمبدا، كما هو حال كثير من النساء.يقول (عليه السلام):
- وان النساء همهن زينة الحياة الدنيا والفساد فيها "الخطبة رقم ١٥١"
- المرأة شر كلها، وشر ما فيها انه لابد منها "الحكمة رقم ٢٣٨"
- غيرة المرأة كفر، وغيرة الرجل ايمان "الحكمة رقم ١٢٤"

- المرأة عقرب حلوة اللبسة "الحكمة رقم ٦١"

هم المرأة
فاذا تركت المرأة عقلها جانبا، والقت اوامر الشرع وراء ظهرها، لم يعد لها من هم في الحياة غير زينتها وزخارفها، والانسياق وراء شهواتها.

فقال الامام (عليه السلام): 'وان النساء همهن زينة الحياة الدنيا والفساد فيها'.

المرأة الفاسدة شر كلها
وعندها تصبح المرأة شرا كلها، على الرغم من حاجة الرجل والوجود البشري اليها.

فقال (عليه السلام): 'المرأة شر كلها، وشر ما فيها انه لابد منها'.

غيرة المرأة وغيرة الرجل
والمرأة بدافع غيرتها على زوجها قد تنساق وراء عاطفتها، فتتصور ان زوجها يمكن ان يتزوج عليها، فخير سبيل لتتفرد به هو ان تفقره او تمنعه من مغادرة الدار، او تصمه بالريبة في كل نظرة ينظرها، مما يسبب لها فساد حياتها الزوجية ويعود عليها بالضرر والسوء.

ولذلك نهاها الامام (عليه السلام) عن هذه الغيرة المحرمة، واعتبرها كفرا بالنعمة التي انعمها الله عليها، [واذا كانت الغيرة تصل الى حد تنسى معه الله سبحانه بل وتتحدى معها اوامره تعالى ونواهيه بشكل علني وسافر وعن سابق توجه واطلاع، فانها تعني انها في حالة غيرتها وثورتها لاتعترف بسلطان الله سبحانه ولا تخضع لاوامره وزواجره... ولعل هذا اقرب الى ما يرمي اليه الإمام علي (عليه السلام) من كلمته الماثورة: 'غيرة المرأة كفر'.
فقال (عليه السلام): 'غيرة المرأة كفر'. وهذه الغيرة مختلفه جدا عن غيرة الرجل التي تعني الحفاظ على زوجته واهله ضد اي اعتداء خارجي او انتهاك لكرامتهم، فهذا واجب على كل رجل، وهو جزء من الايمان، فقال (عليه السلام): 'وغيرة الرجل ايمان'.

غدر المرأة
وفي الحكمة الرابعة يبين الامام (عليه السلام) جانبا من نفسية المرأة الشريرة، التي دابها ان تغدر بزوجها، في حين تظهر له حسن معاشرتها وتصرفاتها، فهي كالعقرب التي تلدغ الانسان بعد ان تعطيه الثقة والامان، فقال (عليه السلام): 'المرأة عقرب حلوة اللبسة'
ولعل الاقرب الى ما يرمي اليه اميرالمؤمنين (عليه السلام) من كلمته هذه، هو ان المرأة كثيرا ماتؤذي الرجل عن عمد او من غير عمد، ولكنها وبملاحظة وضعها العاطفي والانثوي المثير له تجعل الرجل ليس فقط لايجد الم لسبتها وانما هويلتذ بها ايضا.

خيار خصال النساء
ونتيجة التباين في خصال المرأة وفي وظيفتها عن الرجل، تعتبر بعض الخصال السيئة في الرجل، خصالا جيدة في المرأة.

ويعد الامام (عليه السلام) ثلاثا من هذه الخصال وهي: الزهو والجبن والبخل.

فيقول (عليه السلام): "خيار خصال النساء، شرار خصال الرجال: 'الزهو والجبن والبخل.

فاذا كانت المرأة مزهوة "اي فخورة بنفسها" لم تمكن من نفسها. واذا كانت بخيلة حفظت مالها ومال بعلها. واذا كانت جبانة فرقت "اي فزعت" من كل شى ء يعرض لها" "الحكمة رقم ٢٣٤" .
فالمرأة التي لاتستهين بنفسها يدفعها اعجابها بنفسها الى ان لا تمكن احدا من نفسها، وهي صفة جيدة في المرأة. على عكس المرأة الدنيئة التي تسلم نفسها لكل طالب بلا مقابل.
وبما ان السعي وراء زينة الدنيا يحتاج الى المزيد من المال الذي يرهق كاهل الرجل، كانت المرأة البخيلة افضل من المسرفة، لانها بذلك تحافظ على ما لها ومال زوجها واسرتها.
اما الجبن والخوف عند المرأة فهو من افضل الصفات، لان المرأة التي تدعي الجرأة تضع نفسها في مواضع الخطر دون ان تحترس، وبما انها ضعيفة، فهي بذلك تعرض نفسها للمهالك، ولو كانت تخاف لتجنبت اماكن الخطر، ولحسبت لكل امر الف حساب.
اما الرجل، فمن اسمى خصاله ان يكون متواضعا كريما شجاعا، على ان لا يخرجه ذلك عن حدود الشرع، فينقلب تواضعه الى ذل، وكرمه الى اسراف، وشجاعته الى تهور.

معاملة النساء والحفاظ عليهن
ولم يبخل الامام (عليه السلام) عن اسداء بعض الارشادات الضرورية للرجال، في كيفية معاملة نسائهم والحفاظ عليهن. فالمرأة التي تنساق عادة وراء عاطفتها، يجب ان تكون في ظل رجل يصونها من الشذوذ والانزلاق، ويمحضها النصيحة والرأي الصائب، الذي يجعلها تفوز بسعادة الدنيا والاخرة.
يقول الامام (عليه السلام) في آخر الوصية التي كتبها لابنه الحسن (عليه السلام) عند انصرافه من صفين:
'واياك ومشاورة النساء، فان رأيهن الى افن "اي نقص" وعزمهن الى وهن "اي ضعف". واكفف عليهن من ابصارهن بحجابك اياهن، فان شدة الحجاب ابقى عليهن. وليس خروجهن باشد من ادخالك من لايوثق به عليهن. وان استطعت الا يعرفن غيرك فافعل. ولا تملك المرأة من امرها ما جاوز نفسها، فان المرأة ريحانة وليست بقهرمانة. ولا تعد بكرامتها نفسها، ولا تطمعها في ان تشفع لغيرةا. واياك والتغاير في غير موضع غيرة، فان ذلك يدعوا الصحيحة الى السقم، والبريئة الى الريب' "الخطبة رقم ٢٧٠". ويتضمن هذا النص الامور التالية

مشورة المرأة
ففي البداية يبين الامام (عليه السلام) ان تفكير المرأة مرتبط بعاطفتها ارتباطا وثيقا، ورايها في الاشياء مرتبط باهتماماتها. فلاينبغي للرجل ان يشاور المرأة، فان رايها قد يضعف رايه ويثبط همته. ولا يستشير النساء الا العاجز من الرجال. يقول (عليه السلام): 'واياك ومشاورة النساء فان رايهن الى افن، وعزمهن الى وهن'.
واما اذا كانت المرأة ذات راي قويم وعزم قوي، فلماذا لايشاورها الرجل، ولا يكلفها بجسيم الاعمال والمهمات؟ كما فعل الامام الحسين (عليه السلام) حين كلف اخته مولاتنا زينب العقيلة (عليها السلام) بان تتابع نهضته من بعده، وان تبين للملا اهدافها ومراميها، فقامت بذلك بكل ثبات ورباطة جاش، وحمت ابن اخيها الامام زين العابدين (عليه السلام) وجميع السبايا، فكانت بذلك 'بطلة كربلاء'.

حجب المرأة وعدم الاختلاط
ثم يؤكد الامام (عليه السلام) على امر المشرع بحفظ المرأة، فان عدم اختلاطها بالرجال احفظ لها ولهم. فقال (عليه السلام): 'واكفف عليهن من ابصارهن بحجابك اياهن" اي احجبهن عن الغرباء حتى لاتقع ابصارهن على ما يكون سببا لفسادهن. ثم يقول (عليه السلام): 'فان شدة الحجاب ابقى عليهن' وليس المقصود بالحجاب هنا ما يوضع على الراس والعنق والجيب، وانما المقصود به الاعتزال وعدم الاختلاط. وان كان حجاب الراس هو واجب ايضا بنص القرآن الحكيم.

يقول تعالى عن الحجاب الاول مخاطبا نساء النبي اللواتي هن قدوة المسلمات: 'وقرن في بيوتكن، ولاتبرجن تبرج الجاهلية الاولى، واطعن الله ورسوله' ويقول سبحانه عن حجاب الراس 'يا ايها النبي قل لازواجك وبناتك ونساء المومنين يدنين عليهن من جلابيبهن، ذلك ادنى ان يعرفن فلايؤدين" "سورة الاحزاب ٥٩".
ثم يؤكد على لزوم ستر العنق وما يليه من الصدر وهو الجيب فيقول 'وقل للمؤمنات يغضضن من ابصارهن ويحفظن فروجهن ولايبدين زينتهن الا ما ظهر منها، وليضربن بخمرهن على جيوبهن' "النور- ٣٢"
والمقصود بالزينة الظاهرة ما تظهره المرأة من جسمها حال الصلاة، وهو الوجه الوضوئي واليدين الى الزندين والقدمين الى الكعبين.
[البحث المتقدم فقهي، فيه الكثير من الاخذ والرد بين الفقهاء. وما ذكره المؤلف هنا هو ما راه مناسبا بحسب سياق بحثه هذا].
ثم قال الامام (عليه السلام): 'وليس خروجهن باشد من ادخالك من لايوثق به عليهن' فهو(عليه السلام) يقول: 'ان خروج النساء من البيت اهون من دخول شخص غير موثوق عليهن، لان من تكون هذه صفته يتمكن من الخلوه معهن في البيت بدون رقيب، بينما لا يتمكن من ذلك اذا راهن في الطريق.
ورغم ان المشرع الحكيم سمح للمرأة بالخروج من بيتها في حالات الضرورة والحاجة، فان الامام (عليه السلام) شدد كثيرا على هذه الناحية، لتقديره المفاسد الكبيرة التي تنشا عن اختلاط النساء بالرجال، كما هو في عصرنا لحاضر.

ولذلك قال (عليه السلام): 'وان استطعت الا يعرفن غيرك فافعل'. ورغم ان الخطاب في هذه الوصية هو للامام الحسن (عليه السلام) فهوغير موجه اليه بقدر ما هو موجه لعامة المسلمين، لان عقيلات اهل البيت كن اشد الناس تمسكا وتطبيقا لتعاليم الشريعة.
[لاريب في ان من الخير للمرأة هوان لا ترى الرجل ولا الرجل يراها كما قررته الصديقة الطاهرة فاطمة الزهراء عليها السلام في مقام جوابها لسؤال ابيها الرسول الاكرم "ص" لها عن ذلك... ولكن ذلك ليس هو كل ما ينبغى ان يقال في هذا المجال... والا... فان المقامات والاحوال تختلف... فقد يفرض الواقع الموضوعي على المرأة ان تقف مع الرجل جنبا الى جنب لتسجل موقفا نضاليا ورساليا يدفع اليه التكليف الشرعي وضرورة الحفاظ على حياة الاسلام وعلى حيويته، وعلى حدوده وثغوره... ولاجل ذلك نجد 'فاطمة الزهراء' ومن بعدها ابنتها العقلية 'زينب' وسواهما من عقائل الرسالة يشاركن في تسجيل مواقف رساليه وسياسية علنية وفي ملا من الناس... مع عدم التخلي عن الالتزام بالحجاب وعدم الاخلال به... واذن فان من المناسب الفات نظر القارى ء الى ان الظروف تختلف وتتفاوت وتبعا لها يحصل الاختلاف والتفاوت في الوظيفة الشرعية الالهية التي لا بد من التزام بها وادائها على النحوالافضل والاكمل...]
روى ابن شهر آشوب في المناقب ان النبي "ص" قال لفاطمة (عليه السلام): 'اي شى ء خير للمرأة؟ قالت: ان لا ترى رجلا ولايراها رجل. فضمها اليه وقال: ذرية بعضها من بعض'.
وقد اثر عن زينب العقيلة (عليها السلام) انها كانت لاتعرف من باب دارها غير وجهه الداخلي. وكانت عند ما تضطر الى مغادرة بيتها، تخرج ليلا محجبة ومعها الحسن (عليه السلام) عن يمينها والحسين (عليه السلام) عن شمالها، وابوها اميرالمؤمنين امامها.
وقد كانت مولاتنا سكينة بنت الامام الحسين (عليه السلام) شبيهة بجدتها فاطمة الزهراء (عليها السلام)، فكانت مقطعة الى العبادة ودائمة الا تصال مع الله، لا تغادر بيتها ولا تلتفت عن مسجدها. حتى انه لما خطبها ابن عمها الحسن المثنى بن الامام الحسن (عليه السلام) قال له ابوها الحسين (عليه السلام): 'اعطيك فاطمة بنتي فهي كامي الزهراء في العبادة، اما سكينة فلا تصلح لرجل، لانها غالب عليها الاستغراق مع الله.
ومن غريب الامر، ان يذكر احد المؤرخين وهو الزبير بن بكار في كتابه نسب قريش ان سكينة نفسها كانت تقيم مجالس الانس والشعر والغزل، وان بيتها كان منتدى للرجال والنساء. وفي هذا تزوير متعمد، للحط من قيمة اهل البيت في نظر الناس وتشكيكهم بهم.

والحقيقة ان التي كانت تقوم بهذا الامر هي سكينة بنت خالد بن الزبير، فقد كانت تجالس الشعراء ويتغزلون بها وبجمالها. فرفع ابن بكار هذه الوصمة عن آل الزبير وجعلها في آل البيت (عليهم السلام)، لان الوضع السياسي يناسب ذلك. وقد كشف هذا الافتراء ابوالفرج الاصبهاني في كتابه الاغاني حيث قال: ان التي كانت تجالس الشعراء هي سكينة بنت خالد بن الزبير وليست سكينة بنت الحسين (عليه السلام).

المرأة ريحانة
ثم يؤكد الامام (عليه السلام) ان وظيفة المرأة هي في ممارسة الاعمال المناسبة لها، ومن اجلها انجاب اولادها ورعاية اسرتها، فهي لم تخلق لتحمل المسؤوليات الشائكة والاعمال التي تضر بانوثتها بل خلقت لتظل وردة جميلة وريحانة عطرة.

فقال (عليه السلام): 'ولا تملك المرأة من امرها ماجاوز نفسها، فان المرأة ريحانة وليست بقهرمانة' وفي هذا ارفاق كبير بالمرأة يتناسب مع رقتها وانوثتها ولايزيدها اعباء فوق اعبائها. وقد شرحنا هذا القول سابقا حين تكلمنا عن اهتمام المرأة بالمظهر.
ثم يقول (عليه السلام): 'ولا تعد بكرامتها نفسها، ولا تطمعها في ان تشفع لغيرتها' اي لاتجاوز با كرامها نفسها، فتكرم غيرتها بشفاعتها. وكل ذلك مبني على طبيعة المرأة في الانسياق وراء عاطفتها وتجاوز حدود حقها اذا سلس لها العنان. وان تشفع المرأة للولد بشكل متكرر منساقة وراء عاطفة الامومة يسيء الى تربيته.

المرأة لاتحكم
ومن هذا المنطلق نهى النبي "ص" عن امارة النساء، لانها اذا حكمت تحكم بهواها، فتشيع في الارض الفساد، وهذا من علامات آخر الزمان وقيام الساعة.
قال النبي "ص": 'اذا كان امراؤكم اخياركم، واغنياؤكم سمحائكم، وامركم شورى
بينكم، فظهر الارض خير لكم من بطنها. واذا كان امراؤكم اشراركم، واغنياؤكم بخلائكم، وامركم الى نسائكم، فبطن الارض خير لكم من ظهرها'.
وقال الإمام علي (عليه السلام): 'ومن امارات الساعة: امارة النساء والصبيان وكثرة السراري وارتفاع البنيان. ولا تقوم الساعة حتى تشتغل الرجال، والنساء بالنساء'.
ويقول الامام (عليه السلام) في مستدرك نهج البلاغة ص ١٧٦: 'يظهر في آخر الزمان واقتراب الساعة- وهو شر الازمنة- نسوة كاشفات عاريات، متبرجات من الدين، داخلات في الفتن، مائلات الى الشهوات، مشرعات اي اللذات، مستحلات للمحرمات، في جهنم خالدات'.

خطر تمادي الرجل في الغيرة
ثم ينهى الامام (عليه السلام) في موعظته حول معاملة المرأة، ينهى الرجل عن التمادي في الغيرة على النساء والزوجة، فيسيء الظن بهن بدون سبب، فان ذلك يولد فيهن رد فعل سيئا، فخير الامور الوسط، وكل شى ء في محله جميل.

يقول (عليه السلام): 'واياك والتغاير في غير موضع غيرة، فان ذلك يدعو الصحيحة الى السقم، والبريئة الى الريب' فاذا كانت المرأة سوية بريئة فان شده الضغط عليها قد يولد الانفجار، فتميل الى الشذوذ والى سلوك سبل الريب.

جهاد المرأة
ننتقل الان الى بيان جانب هام من وظيفة المرأة الفطرية، وذلك حين تكون زوجة صالحة.
ان سر نجاح الزواج كامن في علاقة المحبة والالفة بين الزوجين، وفي التوافق النفسي والروحي بينهما وتلعب هنا العلاقة الزوجية دورا كبيرا.
لذلك اكد الشارع الحكيم على تقوية العلاقة ليصون الاسرة ويجعل بناءها قويا متينا. ووضع المسؤولية الكبرى في تمتين تلك الرابطة على الزوجة بالذات، لانها اوتيت الوسائل اللازمه لذلك، واعتبر عملها هذا في تقوية تلك الرابطة مسؤولية كبيره لا يجوز لها ان تستهين بها، وسماها 'جهاد المرأة' في مقابل 'جهاد الرجل' الذي يقصد به مجاهدة الاعذار والسعي في تامين ضرورات الحياة.

وقد ترجم الإمام علي (عليه السلام) هذا المعنى بقوله: 'جهاد المرأة حسن التبعل' ويقصد بالتبعل اطاعة المرأة لزوجها وتامين كل حاجاته المادية والعاطفية، حتى يظل مشدودا اليها ومشغولا بها عمن سواها، فتكون له درءا يجنبه الحرام، وحافظا يصونه من طوارق الايام.

وفي ذلك يقول النبي "ص": 'ما استفاد امر وفائدة بعد الاسلام افضل من زوجة مسلمة، تسره اذا نظر اليها، وتطيعه اذا امرها، وتحفظه اذا غاب عنها، في نفسها وماله'.
خبر اسماء بنت يزيد الانصارية
ولبيان الفرق بين جهاد المرأة وجهاد الرجل، وان جهاديهما متكاملان، نورد قصة اسماء بنت يزيد الانصارية، وافدة النساء على رسول الله "ص".
ومجمل القصة ان اسماء اتت الى النبي "ص" وهو في اصحابه فقالت: بابي وامي انت يا رسول الله، انا وافدة النساء اليك.

ان الله عزوجل بعثك الى الرجال والنساء كافة، فامنا بك وبالهك. وانا معشر النساء محصورات مقصورات، قواعد بيوتكم ومقتضى شهواتكم وحاملات اولادكم. وانكم معاشر الرجال فضلتم علينا بالجمع والجماعات وعيادة المرضى وشهود الجنائز والحج، وافضل من ذلك الجهاد في سبيل الله عزوجل. وان احدكم اذا خرج حاجا او معتمرا اومجاهدا حفظنا لكم اموالكم، وغزلنا اثوابكم، وربينا اولادكم، افما نشارككم في هذا الاجر والخير؟ فالتفت النبي "ص" الى اصحابه بوجهه كله، ثم قال: هل سمعتم مسالة امراة قط، احسن من مسالتها هذه في امر دينها؟ فقالوا: يا رسول الله اي امراة تهتدي الى مثل هذا؟! فالتفت اليها النبي " ص" وقال: 'افهمي ايتها المرأة واعلمي من خلفك من النساء، ان حسن تبعل المرأة لزوجها وطلبها مرضاته واتباعها امره، يعدل ذلك كله. "المجالس السنية ج ٢ ص ١٣٣-٥"

مظاهر نقص المرأة
نعود الان للحديث عما ختمنا به المناقشة الجريئة التي تمت مع الصحفية الايرانية في طهران.
فبعض النساء يتهمن الامام عليا (عليه السلام) بالتحامل على المرأة لانه وسمها بالنقص. ولكني اقول ان كلام الامام (عليه السلام) هو من قبيل بيان الحال، وليس مقصوده الحط من قيمة المرأة تجاه الرجل. فكل شى ء لايملكه الانسان هونقص فيه. واذا كانت المرأة ناقصة في بعض الامور، فان الرجل ناقص في امور اخرى.

الا ان الافضلية النهائية هي للرجل، لقوله تعالى: 'الرجال قوامون على النساء بما فضل الله بعضهم على بعض' [هذه الاية ليست في مقام تقرير الافضلية النهائية والمطلقة للرجل على المرأة وانما هي مقام اعطاء الرجل حق القيمومة على المرأة وتقرير: ان القرار النهائي يرجع اليه لانه هو الذي يتصدى للانفاق على المرأة ولانه هو الذي يملك قدره اكبر على اتخاذ القرار الانسب مادام ان عواطفه ليست بدرجة من القوة بحيث تهجن على عقله ولاسباب اخرى شرح جانبا منها المؤلف نفسه فيما تقدم وفيما تقدم وفيما ياتى.] "سورة النساء- ٣٤" ولذلك جعل الله قيادة الاسرة بيدالرجل.
وقد حدد الإمام علي نقص المرأة في ثلاثه مجالات هي 'نقص العقول ونقص الحظوظ ونقص الطهارة'
يقول الإمام علي (عليه السلام) من خطبة له بعد فراغه من قتال عائشة في حرب الجمل، في بيان نقص النساء:
'معاشر الناس. ان النساء نواقص الايمان، نواقص الحظوظ، نواقص العقول. فاما نقصان ايمانهن فقعودهن عن الصلاة والصيام في ايام حيضهن، واما نقصان عقولهن فشهادة امراتين كشهادة الرجل الواحد، واما نقصان حظوظهن فمواريثهن على الانصاف من مواريث الرجال. فاتقوا شرار النساء، وكونوا من خيارهن على حذر. ولاتطيعوهن في المعروف حتى لايطمعن في المنكر'
وسوف نشرح فيما يلي مظاهر النقص السابقة وعواملها:
نقص الطهارة
وقد عبر عنه الامام (عليه السلام) بنقص الايمان في قوله 'ان النساء نواقص الايمان' ذلك ان العبادة التي هي لب الايمان لا تستقيم بدون طهارة. وفي حين يستطيع الرجل ممارسة العبادات في كل وقت، نجد ان المرأة تقعد عن الصلاة والصيام في ايام المحيض، وهي تشكل نحوا من ربع حياتها. وسبب ذلك ان المرأة اثناء المحيض تعاني من تبدلات عضوية ونفسية تجعلها غير مهيئة لممارسة العبادات.

يقول تعالى: 'يسألونك عن المحيض قل هواذى'. ويصح ذلك بالنسبة للجنب من الزوجين، فالجنابة والحيض والنفاس يرافقها ظلمة تغشى النفس لاتزول الا بزوالها.
هذا وان حالة الحيض لما تفرضه وظيفة المرأة المقدسة في الحمل والانجاب والارضاع. فهو ليس منقصة للمرأة بل كرامة تعتز بها. لان المرأة بهذا النحو تكون منجبة للاجيال وصانعة للابطال.
نقص الحظوظ
ويقصد به حظ المرأة في الارث، فنصيب النساء على الانصاف من نصيب الرجال، وذلك في قوله تعالى 'للذكر مثل حظ الانثيين' وهذا في نظرى تكريم كبير للمرأة.

في حين لم يطالب الاسلام المرأة باية نفقه لاحد، نراه يعطيها نصف ما يعطى الرجل. بينما طالب الرجل بالانفاق على اسرته ووالديه وحتى على اخوته ان كانوا محتاجين. فالتفريق في سهم الارث انما هو من مستلزمات التباين في الوظيفة والتكليف بين الرجل والمرأة. ولو اعطى الله المرأة كالرجل في تلك الحال لكان ذلك ظلما وجورا.
وهذا النقص ايضا ليس مدعاه للحط من قيمة المرأة، وانما هو لتحقيق العدل والانصاف، والتعادل بين الحق والواجب.
نقص العقول
وقد شرحنا جانبا من هذا النقص حين بينا التفاوت بين المرأة والرجل من حيث توزيع العقل والعاطفة، ليقوم كل منهما بدوره على احسن وجه.
وقد ورد هذا النقص على لسان الامام (عليه السلام) في موضع آخر من النهج، وذلك في وصيته لعسكره قبل لقاء العدو بصفين، حين وصاهم بعدم التعرض للنساء باذى، وان تفوهن بالفاظ السب والشتم.

يقول (عليه السلام):
'ولا تهيجوا النساء باذى، وان شتمن اعراضكم وسببن امراءكم، فانهن ضعيفات القوى والانفس والعقول'.
فمن صفة النساء اذا اثيرت حفيظتهن، انهن يسترسلن في التفوه بانواع الكلام، دون ان يستطعن كبح جماح انفسهن وعاطفتهن.

ولهذا السبب كانت المرأة في الماضي اذا تكلمت امام السلطان او الامير، فلا يحاسبها كما يحاسب الرجل، بل يقول: انها امراة والمرأة تتكلم بعاطفتها.
ولهذا السبب اعتبر الشارع المقدس شهادة المراتين كشهادة الرجل الواحد، لان المرأة بدافع عاطفتها الغالبة عليها يمكن ان تحور مضمون الشهادة فتخرجها عن حقيقتها، اضافة الى انها كثيرة النسيان وقليلة الدقة العقلية.
ولا ينفي ذلك تمتع بعض النساء بعقول ناضجة قد تفوق عقول الرجال.

ومن اقرب الامثلة على ذلك تلك المرأة المخزومية التي ناقشت عمر بن الخطاب في مهر النساء فافحمته حتى قال: الا تعجبون من امام اخطأ وامراة اصابت، فاضلت امامكم ففضلته؟!

خبر ام البنين مع الحجاج
ومن ذلك خبر ام البنين زوجة الوليد بن عبد الملك حين جادلت الحجاج الثقفي فافحمته.

فقد روى ابن قتيبة في "عيون الاخبار" انه لما دخل الحجاج على الولد بن عبدالملك، وعليه درع وعمامة سوداء وقوس، بعثت اليه زوجته ام البنين بنت عبدالعزيز بن مروان تساله: من هذا الاعرابي المستلئم في السلاح عندك وانت في غلالة؟ فارسل اليها قائلا: هذا الحجاج. فاعادت الرسول اليه فقال: انها تقول لك: والله لان يخلو بك ملك الموت في اليوم احيانا احب الى من ان يخلو بك الحجاج.

فاخبر الوليد الحجاج بذلك وهو يمازحه. فقال: يا اميرالمومنين، دع عنك مفاكهة النساء بزخرف القول، فانما المرأة ريحانة، وليست بقهرمانة، فلا تطلعهن على سرك ولا تدخلهن في مشورتك.
فلما دخل الوليد على زوجته اخبرها وهو يمازحها بمقالة الحجاج. فقالت: يااميرالمومنين، حاجتي ان تامره غدا ان ياتيني مسلما. ففعل ذلك، فلما اتاها الحجاج حجبته، فلم يزل قائما حتى اذنت له. فقالت: يا حجاج، انت الممتن على اميرالمومنين بقتلك ابن الزبير وعبدالرحمن بن الاشعث! اما والله لولا ان الله علم انك شر خلقه ما ابتلاك برمي الكعبة الحرام، ولا بقتل ابن ذات النطاقين "اي عبدالله بن الزبير الذي امه اسماء بنت أبي بكر"، اول مولود في دار هجره الاسلام! واما نهيك اميرالمومنين عن مفاكهة النساء وبلوغ لذاته واوطاره، فان كن ينفرجن عن مثلك فما احقه بالاخذ منك ! وان كن ينفرجن عن مثله فهو غير قابل ذلك.. ثم امرت جواريها فاخرجنه. (شرح نهج البلاغة لابن أبي الحديد طبعة مصرج ١٦ ص ١٢٦) .

ومن اراد المزيد من هذه الاخبار الطريفة فليراجع الكتاب الجامع: آثار ذوات السوار الجامعة محمدعلي حامد حشيشو- طبع صيدا.

التحفظ في اطاعة النساء
ثم يعقب الامام (عليه السلام) بقوله: 'فاتقوا شرار النساء، وكونوا من خيارهن على حذر، ولا تطيعوهن في المعروف حتى لايطمعن في المنكر'. وفي هذا بيان واضح الى ان النساء لسن بصفة واحدة، فمنهن الصالحات وهن المؤمنات، ومنهن الشريرات وهن الفاسقات والكافرات.
وعلى المومن ان يجتنب النساء الشريرات، ولايستسلم للنساء الصالحات، بل يكون حذرا من انزلاقهن الى الحرام. واذا كن صالحات فلا يطيعهن في كل شى ء، لان اطاعتهن في كل مطلب يشجعهن على التمادي في الطلب، حتى يطلبن المنكر.

****************************