وقال (عليه السلام): الْحِلْمُ وَالاَْنَاةُ تَوْأَمَانِ يُنْتِجُهُمَا عُلُوُّ الْهِمَّةِ.                
وقال (عليه السلام): مَنِ اتَّجَرَ بِغَيْرِ فِقْه ارْتَطَمَ فِي الرِّبَا.                
وقال (عليه السلام):مَنْ عَظَّمَ صِغَارَ الْمَصَائِبِ ابْتَلاَهُ اللهُ بِكِبَارِهَا.                
وقال (عليه السلام): الرِّزْقُ رِزْقَانِ: طَالِبٌ، وَمَطْلُوبٌ، فَمَنْ طَلَبَ الدُّنْيَا طَلَبَهُ الْمَوْتُ حَتَّى يُخْرِجَهُ عَنْهَا،مَنْ طَلَبَ الاْخِرَةَ طَلَبَتْهُ الدُّنْيَا حَتَّى يَسْتَوْفِيَ رِزْقَهُ مِنْهَا.                
وقال (عليه السلام): اذْكُرُوا انْقِطَاعَ الَّلذَّاتِ، وَبَقَاءَ التَّبِعَاتِ.                
وقال (عليه السلام): لاَ خَيْرَ فِي الصَّمْتِ عَنِ الْحُكْمِ، كَمَا أنَّهُ لاَ خَيْرَ فِي الْقَوْلِ بِالْجَهْلِ.                
وقال (عليه السلام): إِذَا أَقْبَلَتِ الدُّنْيَا عَلَى أحَد أَعَارَتْهُ مَحَاسِنَ غَيْرِهِ، وَإِذَا أَدْبَرَتْ عَنْهُ سَلَبَتْهُ مَحَاسِنَ نَفْسِهِ .                

Search form

إرسال الی صدیق
نهج البلاغة وأثره في الشعر العربي - الثالث

الدكتور علي رضا ميرزا محمد

٥٦ ـ ما عدا ممّا بدا. (نهج ٧٤/ ط ٣١)

أخذ الطرابلسي هذا الكلام فقال:

وما عدا ممّا بدا يا هذي

                       

حتّى تركت صُحبتي يا هاذي

 (فرائد اللآل ٢/٢٦٠)

٥٧ ـ ما لابن أدم والفخر: أوّله نطفة ، وآخره جيفة، ولا يرزق نفسه، ولا يدفع حتفه. (نهج البلاغة ٥٥٥/ ح ٤٥٤)

من أحسن ما قيل في هذا اللفظ والمعنى قول بعضهم:

ما بالُ من أوّله نطفةٌ

                       

وجيفةٌ أخرهُ يفخرُ

يصبحُ ما يملُك تقديم ما

 

يرجو ولا تاخير ما يحذرُ

 (شرح نهج البلاغة ٢٠/ ١٥٠)

٥٨ـ تكلّموا تُعرفوا فإن المرء مخبوء تحت لسانه[١] . (نهج البلاغة ٥٤٥/ ح ٣٩٢)

قال المتنبي في هذا المعنى :

أُصادقٌ نفس المرء من قبل جسمه

                       

وأعرفها في فعله والتكلُّم

 (ديوان المتنبي ٤/ ٢٦٥)

كما قال الأعورُ الشنّيُّ:

وكأين ترى من صامتٍ لك معجبٌ

                       

زيادتُهُ أو نقصُهُ في التكلُم

 (البيان والتبيين ١/ ١١٨)

وممّا يناسب كلام الإمام علي(ع) قول بعضهم:

وفي الصّمت سترٌ للغبيّ وإنّما

                       

صحيفةُ لُبّ المرء أن يتكلّما

 (المتنبي وسعدي ١٧٠)

وكان يحيي بن خالد يقول: ما جلس إليّ أحد قطّ إلاّ هبته حتّى يتكلّم ، فإذا تكلّم إمّا أن تزداد تلك الهيبة أو تنقص[٢].

٥٩ ـ من استقبل وجوه الآراء عرف مواقع الخطأ[٣]. (نهج البلاغة ٥٠١/ ح ١٧٣) قيل في هذا المعنى :

وخيرُ الرأي ما استقبلت منهُ

                       

وليس بأن تتّبعهُ اتّباعا

 (شرح نهج البلاغة ١٨/ ٤٠٤)

٦٠ ـ من جرى في عنان أمله عثر بأجله[٤]. (نهج البلاغة ٤٧١/ ح ١٩)

من جيّد ما قيل في هذا المعنى قول الشاعر:

من تمنّى المنى فأغرق فيها

                       

مات من قبل أن ينال مُناهُ

 (شرح نهج البلاغة ١٨/١٢٧)

٦١ ـ من سلّ سيف البغى قتل به. (نهج البلاغة ٥٣٦/ ح ٣٤٩)

أخذ الطرابلسي هذا اللفظ والمعنى فقال:

من سلّ سيف البغي يوماً قتلا

                       

به فدع بغياً تنل كُلّ عُلا

 (فرائد اللآل ٢/ ٢٨٧)

٦٢ ـ من طلب شيئاً ناله أو بعضه . (نهج البلاغة ٥٤٤/ ح ٣٨٦) قال الطرابلسي في هذا المعنى:

جدّ تنل ما رمتهُ بمحمدةٍ

                       

يا صاحبي من رام شيئاً وجده

 (فرائد اللآل ٢/٢٧٩)

٦٣ ـ من كرمت عليه نفسه، هانت عليه شهواته. (نهج البلاغة ٥٥٥/ ح ٤٤٩)

والجيّد النادر في هذا قول الشاعر:

فإنّك إن أعطيت بطنك سؤله

                       

وفرجُك نالا منتهى الذّمّ أجمعا

 (شرح نهج البلاغة ٢٠/ ٩٩)

٦٤ ـ من ملك استأثر. (نهج البلاغة ٥٠١/ ح ١٧٣)

قد أقبس الطرابلسي من هذا الكلام فقال:

من ملك استأثر آثر أبدا

                       

أهلك تلق في الأنام رُشدا

 (فرائد اللآم ٢/ ٢٨٠)

٦٥ ـ من نظر في عيب نفسه اشتغل عن عيب غيره [٥]. (نهج البلاغة ٥٣٦/ ح ٣٤٩)

قيل في هذا المعنى :

أرى كُلّ إنسانٍ يرى عيب غيره

                       

ويعمى عن العيب الّذي هُو فيه

وما خيرُ من تخفى عليه عيوبُهُ

 

ويبدُو لهُ العيبُ الّذي بأخيه

 (شرح نهج البلاغة ١٨ / ١٠٠)

٦٦ ـ المنّة ولا الدنيّة [٦]. (نهج البلاغة ٥٤٦/ ح٣٩٦)

قد أخذ الطرابلسي هذا الكلام فقال:

دون سلوّه أرى المنيّه

                       

مختارة وأكره الدنيّه

 (فرائد اللآل ٢/ ٢٦٥)

٦٧ ـ الناس أبناء الدنيا، ولا يلام الرجل على حبّ أمّه[٧]. (نهج البلاغة ٥٢٩/ ح ٣٠٣)

أخذ محمد بن وهب الحميري هذه الكلمة فقال:

ونحنُ بنو الدُّنيا خُلقنا لغيرها

                       

وما كنتُ منهُ فهو شيءٌ محبّبُ[٨]

 (شرح نهج البلاغة ١٨/ ٣٢٧)

 

٦٨ ـ النّاس أعداء ما جهلوا[٩]. (نهج البلاغة ٥٠١/ ح ١٧٢ و ٥٥٣/ ح٤٣٨)

هذه من كلماته الشريفة التي لا نظير لها كما قال الشاعر متأثراً بها :

جهلتُ أمراً فأبديتُ النكير له

                       

والجاهلون لأهل العلم أعداءُ

 (شرح نهج البلاغة ٢٠/ ٨٦)

٦٩ ـ والله لا اكون كالضبع: تنام على طول اللدم، حتّى يصل إليها طالبها، ويختلها راصدها[١٠] . (نهج البلاغة ٥٣/ ط ٦)

أخذ الطرابلسي هذا الكلام فقال:

مع أنّني لست كمثل الضّبُع

                       

حسب الذي حكُوهُ عنها فاسمع

تخرج وهي تسمع اللدم لمن

 

يصيدُها حتّى تصادُ فاعلمن

 (فرائد اللآل ٢ / ٢٠٥)

من الواضح أنّ للنهج تأثير كبير في الأدب العربي، وما أشرنا إليه في بحثنا هذا قليل من كثير، لكنّنا اخترنا نماذج شعرية من بين مئات بيت متأثرة بهذا الكتاب الشريف على قدر الوسع والإمكان؛ تلك الأبيات المنتشرة في الدواوين والمصادر التاريخية والمراجع الروائية والموسوعات الأدبية .

والسّلام عليكم ورحمة الله وبركاته

-------------------------------------------------------------
[١] . وفي رواية: المرء مخبوء تحت لسانه. أنظر: نهج البلاغة ، ص٤٩٧. وبدون لفظ مخبوء : موسوعة أمثال العرب، ج٥، ص٣٩٤.
[٢] . شرح نهج البلاغة، ج ١٩، ص ٣٤٠ .
[٣] . مع اختلاف يسير: تحف العقول، ص٩٧؛ الاعجاز والايجاز، ص ٣٥.
[٤] . مع اختلاف يسير: نور الأبصار، ص ٩٢.
[٥] . وبلفظ شُغل : تحف العقول، ص ٩٣. ومع اختلاف في بعض الألفاظ : الاعجامز والايجاز ، ص ٣٣؛ ينابيع المودة ، ج٣، ص ١٩٥، ٢٠٠؛ نهج البلاغة ، ص ٢٥٥ .
[٦] . مع اختلاف يسير: العقد الفريد، ج ٣، ص ٣٩ .
[٧] . وقريب منه ما روى بهذه العبارة: قيل لأمير المؤمنين علي بن أبي طالب(ع) لم حرص النّاس على الدّنيا؟ فقال: هم أبناؤها. التمثيل والمحاضرة، ص٢٥ .
[٨] . نسب هذا البيت للبختري مع اختلاف يسير في المصراع الأول، أنظر: التمثيل والمحاضرة، ص ٢٥٠ .
[٩] . وقريب منه حديث له بهذه العبارة: المرء عدوّ ما جهله . نور الأبصار، ص٩١؛ الاعجاز والايجاز، ص٢٧. ومع اختلاف يسير: ينابيع المودة ، ج٢، ص١١٤ .
[١٠] . مع اختلاف في بعض الألفاظ: مجمع الأمثال، ج٢، ص٢٤٢؛ جمهرة الأمثال، ج٢، ص٤٠٤ .

فهرست المراجع :

١ ـ ابن أبي الحديد: شرح نهج البلاغة، بتحقيق أبو الفضل إبراهيم، قم، مؤسسة اسماعيليان للطباعة والنشر والتوزيع، بدون تاريخ.

٢ ـ ابن شعبة الحراني: تحف العقول عن آل الرسول، صحّحه وعلّق عليه علي أكبر الغفاري، قم، مؤسسة النشر الإسلامي التابعة لجماعة المدرّسين، ط ٢، ١٤٠٤هـ / ١٣٦٣ش .

٣ ـ ابن عبدربه الأندلسي: العقد الفريد، حقّقه وعلّق حواشيه علي شيري، بيروت، دار إحياء التراث العربي ١٤٠٩هـ / ١٩٨٩م .

٤ ـ أبو نواس، الحسن بن هانىء: ديوان أبي نواس، حقّقه وضبطه وشرحه أحمد عبد المجيد الغزالي، بيروت، دار الكتاب العربي، ١٤١٢هـ / ١٩٩٢م .

٥ ـ أبو هلال العسكري: كتاب جمهرة الأمثال ، حقّقه وعلّق حواشيه ووضع فهارسه محمد أبو الفضل إبراهيم وعبد المجيد قطامش ، بيروت، دار الفكر ودار الجيل، طـ ٢، ١٤٠٨هـ / ١٩٩٩م.

٦ ـ الأمين، السّيّد محسن: أعيان الشيعة ، حقّقه وأخرجه حسن الأمين ، بيروت، دار التعارف للمطبوعات، ط ٥ ، ١٤٠٣هـ / ١٩٨٣م .

٧ ـ الثعالبي، أبو منصور: الاعجاز والايجاز ، بيروت، دار الرائد العربي، ط ٢ ، ١٤٠٣هـ / ١٩٨٣م .

٨ ـ الثعالبي ، أبو منصور: التمثيل والمحاضرة ، تحقيق عبد الفتاح محمد الحلو، الرياض، الدار العربية للكتاب، ط ٢ ، ١٩٨٣م .

٩ ـ الجاحظ ، أبو ع ثمان عمرو بن بحر: البيان والتبيين ، بيروت، دار إحياء التراث العربي، ١٩٦٨م .

١٠ ـ الجرجاني، عبد القاهر: أسرار البلاغة في علم البيان، تصحيح محمد رشيد رضا، بيروت، دار المعرفة، ١٤٠٢هـ / ١٩٨٣م . حسن زاده آملي: اسناد نهج البلاغة قبل الشريف الرضي، مجلة العلوم الإنسانية، السنة الثانية العدد ١ ـ ٢، طهران، ١٣٦٩ش / ١٤١١هـ .

١٢ ـ دهخدا، علي أكبر: أمثال وحكم، تهران، مؤسسه’ انتشارات امير كبير، ط ٧، ١٣٧٠ش.

١٣ ـ ديوان الإمام علي، تحقيق محمد عبد المنعم خفاجي، بيروت، دار ابن زيدون، بدون تاريخ.

١٤ ـ الزمخشري ، جار الله محمود بن عمر: المستقصى في أمثال العرب، بيروت، دار الكتب العلمية، ط ٢، ١٩٨٧م .

١٥ ـ الشبلنجي: نور الأبصار في مناقب آل النبي المختار (وبهامشه اسعاف الراغبين في سيرة المصطفى للشيخ محمد بن علي الصبّان) ، بيروت ، دار الفكر، بدون تاريخ.

١٦ ـ الشريف الرضي، أبو الحسن محمد: نهج البلاغة ، ضبط نصه وابتكر فهارسه العلمية صبحي الصالح، بيروت، ١٣٨٧هـ / ١٩٦٧م .

١٧ ـ الطرابلسي الحنفي، إبراهيم بن السيّد علي الأحدب : فرائد اللآل في مجمع الأمثال ، ١٣١٢هـ .

١٨ ـ الفيروز أبادي، السيد مرتضى الحسيني: فضائل الخمسة من الصحاح الستة، بيروت، مؤسسة الأعلمي للمطبوعات، ط ٤ ، ١٤٠٢هـ ، ١٩٨٢م .

١٩ـ القندوزي، سليمان بن إبراهيم: ينابيع المودة، بيروت، مؤسسة الأعلمي للمطبوعات، بدون تاريخ.

٢٠ ـ المتنبي، أبو الطيب أحمد: ديوان المتنبي، شرح عبد الرحمن البرقوقي، بيروت، دار الكتاب العربي، ١٣٥٧هـ / ١٩٣٨م (تاريخ المقدمة).

٢١ ـ محفوظ، حسين علي: متنبي وسعيدي، تهران، جابخانهء حيدري، ١٣١٧هـ / ١٣٣٦ش.

٢٢ ـ الميداني، أبو الفضل أحمد: مجمع الأمثال، حققه وفصله وضبط غرائبه وعلّق حواشيه محمد يحيى الدين عبد الحميد، دار المعرفة، ١٣٧٤هـ / ١٩٥٥م .

٢٣ ـ الهاشمي، السيّد أحمد: جواهر الأدب في أدبيات وإنشاء لغة العرب، مصر، مطبعة السعادة، ط ٢١، ١٣٤٨هـ / ١٩٦٤م .

٢٤ ـ ياقوت الحموي: معجم الأدباء، بيروت، دار الفكر، ١٤٠٠هـ / ١٩٨٠م .

٢٥ ـ اليسوعي، لويس شيخو: مجاني الأدب في حدائق العرب، بيروت، دار المشرق، ١٩٩٢م .

٢٦ ـ يعقوب، ميل بديع: موسوعة امثال العرب، بيروت، دار الجيل، ١٤١٥هـ / ١٩٩٥م .

إنتهى.

منقول من كتاب دائرة المعارف الإسلامية الشيعية - حسن الأمين المجلد / ٢٩

****************************