وقال (عليه السلام): إِذَا أَقْبَلَتِ الدُّنْيَا عَلَى أحَد أَعَارَتْهُ مَحَاسِنَ غَيْرِهِ، وَإِذَا أَدْبَرَتْ عَنْهُ سَلَبَتْهُ مَحَاسِنَ نَفْسِهِ .                
وقال (عليه السلام): الْحِلْمُ وَالاَْنَاةُ تَوْأَمَانِ يُنْتِجُهُمَا عُلُوُّ الْهِمَّةِ.                
وقال (عليه السلام): الْقَنَاعَةُ مَالٌ لاَيَنْفَدُ.                
وقال (عليه السلام): إِذَا قَدَرْتَ عَلَى عَدُوِّكَ فَاجْعَلِ الْعَفْوَ عَنْهُ شُكْراً لِلْقُدْرَةِ عَلَيْهِ .                
وقال (عليه السلام): أَشَدُّ الذُّنُوبِ مَا اسْتَخَفَّ بِهِ صَاحِبُهُ.                
وقال (عليه السلام): مَنْهُومَانِ لاَ يَشْبَعَانِ: طَالِبُ عِلْم، وَطَالِبُ دُنْيَا.                
وقال (عليه السلام) : مَنْ كَرُمَتْ عَلَيْهِ نَفْسُهُ هَانَتْ عَلَيْهِ شَهْوَتُهُ .                

Search form

إرسال الی صدیق
نهج البلاغة (وصف مختصر)

نهج البلاغة كتاب جمعه الشريف الرضي محمد بن أبي أحمد الحسين الهاشمي العلوي (ت٤٠٤هـ) واختاره وانتخبه من كلام أمير المؤمنين علي بن أبي طالب، ويدور على ثلاثة أقطاب، أولها: الخطب والأوامر، ثانيها: الكتب والرسائل، ثالثها: الحِكَم والمواعظ.
وهذا الكتاب بحاجة إلى أن يقف عنده الدارسون لنثر صدر الإسلام للأسباب التالية:
١ــ بخس كثير من مؤرخي الأدب حقّ هذا الكتاب، بعد أن شكّكوا في صحة انتسابه إلى علي(ع) وبذلك فوّتوا على الدراسين فرصة الاطلاع على مصدر عظيم من مصادر الأدب العربي.
٢ــ لم يُدوّن لأحد من فصحاء الصحابة العُشرُ ولانصفُ العشر مما دُوّن لعليّ بن أبي طالب.
٣ــ إن الأدباء والكتّاب قديمًا وحديثًا اعترفوا بعظمة أسلوب الإمام وتأثيره فيهم. عبد الحميد بن يحيى الكاتب (الذي يقال إن الكتابة بدأت به) سُئل عمّا مكّنه من البلاغة فأجاب: «حفظت سبعين خطبة من خطب الأصلع (أمير المؤمنين علي) فغاضت ثم فاضت». وعبد الحميد هذا من الموالين لبني أمية.
وقال ابن نباتة: «حفظت من الخطابة كنزًا لايزيده الإنفاق إلا سعة وكثرة، حفظت مائة فصل من مواعظ علي بن أبي طالب».
وقال ابن أبي الحديد شارح نهج البلاغة: «أما الفصاحة فهو (عليه السلام) إمام الفصحاء وسيّد البلغاء».
وقال الأديب الشاعر العالم الشريف الرضي: «كان أمير المؤمنين(عليه السلام) مَشرَع الفصاحة وموردها، ومنشأ البلاغة ومولدها، ومنه ظهر مكنونها، وعنه أخذت قوانينها، وعلى أمثلته حذا كل خطيب وبكلامه استعان كلّ واعظ بليغ، ومع ذلك فقد سبق وقصّروا، وتقدّم وتأخّروا، لأن كلامه الكلام الذي عليه مَسْحة من العلم الإلهي، وفيه عَبقة من الكلام النبوي. إلى أن قال: إن هذه الفضيلة انفرد ببلوغ غايتها من جميع السلف الأولين الذين إنما يؤثَر عنهم منها القليل النادر، والشاذ الشارد.

فأما كلامه (عليه السلام) فهو البحر الذي لايُساجَل، والجمّ الذي لا يُحافَل.
وقال الشيخ محمد عبده: لا أعلم اسمًا (نهج البلاغة) أليق بالدلالة على معناه منه. وليس في وسعي أن أصف هذا الكتاب بأزيد مما دلّ عليه اسمه.
وقال: إن للبلاغة دولة، وللفصاحة صولة.. إلى أن قال: وإن مدبّر تلك الدولة وباسل تلك الصولة، هو حامل لوائها الغالب، أمير المؤمنين علي بن أبي طالب».

أهمّ موضوعات نهج البلاغة
١ـ التربية الدينية العامة
لاشك أن اهتمام الإمام انصبّ في حياته عامة وبعد عصر النبوة خاصة على تربية الأمة وشدّها بالله وتذكيرها باليوم الآخر، فهي مهمّة الإمامة الأولى. وفي النهج فقرات منقطعة النظير في وصف الله سبحانه ونبيه الكريم وفي تحليل عالم الفناء وتصوير ماوراء هذه الحياة. وهذه الموضوعات ــ وإن لم تكن جديدة ــ قد خَلَعَ الإمام عليها من الجلال والرونق مايثير دهشة الناقد وإعجابه كما يقول الدكتور محمد مهدي البصير.
وأفضل مثال على هذا اللون من كلام علي الخطبة الأولى في نهج البلاغة، حيث يقول الإمام:
« الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي لا يَبْلُغُ مِدْحَتَهُ الْقَائِلُونَ وَ لا يُحْصِي نَعْمَاءَهُ الْعَادُّونَ وَ لا يُؤَدِّي حَقَّهُ الْمُجْتَهِدُونَ الَّذِي لا يُدْرِكُهُ بُعْدُ الْهِمَمِ وَ لا يَنَالُهُ غَوْصُ الْفِطَنِ الَّذِي لَيْسَ لِصِفَتِهِ حَدٌّ مَحْدُودٌ وَ لا نَعْتٌ مَوْجُودٌ وَ لا وَقْتٌ مَعْدُودٌ وَ لا أَجَلٌ مَمْدُودٌ فَطَرَ الْخَلائِقَ بِقُدْرَتِهِ وَ نَشَرَ الرِّيَاحَ بِرَحْمَتِهِ وَ وَتَّدَ بِالصُّخُورِ مَيَدَانَ أَرْضِهِ أَوَّلُ الدِّينِ مَعْرِفَتُهُ وَ كَمَالُ مَعْرِفَتِهِ التَّصْدِيقُ بِهِ وَ كَمَالُ التَّصْدِيقِ بِهِ تَوْحِيدُهُ وَ كَمَالُ تَوْحِيدِهِ الإِخْلاصُ لَهُ وَ كَمَالُ الإِخْلاصِ لَهُ نَفْيُ الصِّفَاتِ عَنْهُ...».
ثم يذكر بعد ذلك خلق العالم وخلق الملائكة وخلق الإنسان وإرسال الأنبياء.. في تسلسل متقن وتعبير رائع تكثر فيه ألوان الفنون البلاغية، ويصل به سياق الحديث إلى ذكر خاتم الأنبياء، فيذكّر الناس بفضل النبي ومكانته وبمسؤوليتهم تجاهه.
ولايمكن لدراس في أسلوب الإمام التربوي أن يغفل عن خطبة ألقاها بعد تلاوة ]ألهاكم التكاثر[ قال:
«يَا لَهُ مَرَامًا مَا أَبْعَدَهُ وَ زَوْرًا مَا أَغْفَلَهُ وَ خَطَرًا مَا أَفْظَعَهُ لَقَدِ اسْتَخْلَوْا مِنْهُمْ أَيَّ مُدَّكِرٍ وَ تَنَاوَشُوهُمْ مِنْ مَكَانٍ بَعِيدٍ أَ فَبِمَصَارِعِ آبَائِهِمْ يَفْخَرُونَ أَمْ بِعَدِيدِ الْهَلْكَى يَتَكَاثَرُونَ يَرْتَجِعُونَ مِنْهُمْ أَجْسَادًا خَوَتْ وَ حَرَكَاتٍ سَكَنَتْ وَ لأَنْ يَكُونُوا عِبَرًا أَحَقُّ مِنْ أَنْ يَكُونُوا مُفْتَخَرًا وَ لأَنْ يَهْبِطُوا بِهِمْ جَنَابَ ذِلَّةٍ أَحْجَى مِنْ أَنْ يَقُومُوا بِهِمْ مَقَامَ عِزَّةٍ لَقَدْ نَظَرُوا إِلَيْهِمْ بِأَبْصَارِ الْعَشْوَةِ وَ ضَرَبُوا مِنْهُمْ فِي غَمْرَةِ جَهَالَةٍ وَ لَوِ اسْتَنْطَقُوا عَنْهُمْ عَرَصَاتِ تِلْكَ الدِّيَارِ الْخَاوِيَةِ وَ الرُّبُوعِ الْخَالِيَةِ لَقَالَتْ ذَهَبُوا فِي الأَرْضِ ضُلالاً وَ ذَهَبْتُمْ فِي أَعْقَابِهِمْ جُهَّالا تَطَئُونَ فِي هَامِهِمْ وَ تَسْتَنْبِتُونَ فِي أَجْسَادِهِمْ وَ تَرْتَعُونَ فِيمَا لَفَظُوا وَ تَسْكُنُونَ فِيمَا خَرَّبُوا وَ إِنَّمَا الأَيَّامُ بَيْنَكُمْ وَ بَيْنَهُمْ بَوَاكٍ وَ نَوَائِحُ عَلَيْكُمْ...».
وعلّق الناقد الدكتور البصير على هذه الخطبة بالقول:
«إننا نستطيع أن نقول في وصف هذه الخطبة أنها فصيحة الألفاظ، قصيرة الجمل، كثيرة المجاز والطباق، عامرة بالاستعارات والتشابيه، على أنها بريئة كل البراءة من التعمّل والتكلّف، ولكن قد تجتمع هذه العناصر كلّها في كلام دون أن تكسبه هذه الروعة التي نجدها في هذه الخطبة; وذلك هو فيض العبقرية الذي يقصر عنه النقد، ولايحيط به التحليل..».
٢ــ تربية الولاة والحكّام
هذا موضوع يكاد ينفرد فيه الإمام، ويمثّل قمة من قمم فكر الإسلام ونهجه الحضاري في مجال الحكم والإدارة. ولأهمية دور الحاكم في سلامة المسيرة الاجتماعية يشدّد الإمام في عهوده إلى ولاته على كسر ذاتياتهم الضيقة، والذوبان في ذات الله، والانغمار في الخدمة الاجتماعية، ويحذّرهم من الظلم والطغيان، والاستئثار، والإفراط والتفريط. وأروع مثال على ذلك كتابه للأشتر النخعي لما ولاّه على مصر وأعمالها يقول الإمام في بداية كتابه:
« هَذَا مَا أَمَرَ بِهِ عَبْدُ اللَّهِ عَلِيٌّ أَمِيرُ الْمُؤْمِنِينَ مَالِكَ بْنَ الْحَارِثِ الْأَشْتَرَ فِي عَهْدِهِ إِلَيْهِ حِينَ وَلاهُ مِصْرَ جِبَايَةَ خَرَاجِهَا وَ جِهَادَ عَدُوِّهَا وَ اسْتِصْلاحَ أَهْلِهَا وَ عِمَارَةَ بِلادِهَا أَمَرَهُ بِتَقْوَى اللَّهِ وَ إِيْثَارِ طَاعَتِهِ وَ اتِّبَاعِ مَا أَمَرَ بِهِ فِي كِتَابِهِ مِنْ فَرَائِضِهِ وَ سُنَنِهِ الَّتِي لا يَسْعَدُ أَحَدٌ إِلا بِاتِّبَاعِهَا وَ لا يَشْقَى إِلا مَعَ جُحُودِهَا وَ إِضَاعَتِهَا وَ أَنْ يَنْصُرَ اللَّهَ سُبْحَانَهُ بِقَلْبِهِ وَ يَدِهِ وَ لِسَانِهِ فَإِنَّهُ جَلَّ اسْمُهُ قَدْ تَكَفَّلَ بِنَصْرِ مَنْ نَصَرَهُ وَ إِعْزَازِ مَنْ أَعَزَّهُ وَ أَمَرَهُ أَنْ يَكْسِرَ نَفْسَهُ مِنَ الشَّهَوَاتِ وَ يَزَعَهَا عِنْدَ الْجَمَحَاتِ فَإِنَّ النَّفْسَ أَمَّارَةٌ بِالسُّوءِ إِلا مَا رَحِمَ اللَّهُ ».
ويعلّم الإمام واليه سبلَ التعامل مع الناس ويقول:
«وَأَشْعِرْ قَلْبَكَ الرَّحْمَةَ لِلرَّعِيَّةِ وَ الْمَحَبَّةَ لَهُمْ وَ اللُّطْفَ بِهِمْ وَ لا تَكُونَنَّ عَلَيْهِمْ سَبُعًا ضَارِيًا تَغْتَنِمُ أَكْلَهُمْ فَإِنَّهُمْ صِنْفَانِ إِمَّا أَخٌ لَكَ فِي الدِّينِ وَ إِمَّا نَظِيرٌ لَكَ فِي الْخَلْقِ..»
«اِيَّاكَ وَ مُسَامَاةَ اللَّهِ فِي عَظَمَتِهِ وَ التَّشَبُّهَ بِهِ فِي جَبَرُوتِهِ فَإِنَّ اللَّهَ يُذِلُّ كُلَّ جَبَّارٍ وَ يُهِينُ كُلَّ مُخْتَالٍ أَنْصِفِ اللَّهَ وَ أَنْصِفِ النَّاسَ مِنْ نَفْسِكَ وَ مِنْ خَاصَّةِ أَهْلِكَ وَ مَنْ لَكَ فِيهِ هَوًى مِنْ رَعِيَّتِكَ فَإِنَّكَ إِلا تَفْعَلْ تَظْلِمْ وَ مَنْ ظَلَمَ عِبَادَ اللَّهِ كَانَ اللَّهُ خَصْمَهُ دُونَ عِبَادِهِ وَ مَنْ خَاصَمَهُ اللَّهُ أَدْحَضَ حُجَّتَهُ وَ كَانَ لِلَّهِ حَرْبًا حَتَّى يَنْزِعَ أَوْ يَتُوبَ وَ لَيْسَ شَيْ‏ءٌ أَدْعَى إِلَى تَغْيِيرِ نِعْمَةِ اللَّهِ وَ تَعْجِيلِ نِقْمَتِهِ مِنْ إِقَامَةٍ عَلَى ظُلْمٍ فَإِنَّ اللَّهَ سَمِيعٌ دَعْوَةَ الْمُضْطَهَدِينَ وَ هُوَ لِلظَّالِمِينَ بِالْمِرْصَادِ..»
« وَ لا يَكُونَنَّ الْمُحْسِنُ وَ الْمُسِي‏ءُ عِنْدَكَ بِمَنْزِلَةٍ سَوَاءٍ فَإِنَّ فِي ذَلِكَ تَزْهِيدًا لأهْلِ الإِحْسَانِ فِي الإِحْسَانِ وَ تَدْرِيبًا لأَهْلِ الإِسَاءَةِ عَلَى الإِسَاءَةِ وَ أَلْزِمْ كُلاً مِنْهُمْ مَا أَلْزَمَ نَفْسَهُ...»
« وَ أَكْثِرْ مُدَارَسَةَ الْعُلَمَاءِ وَ مُنَاقَشَةَ الْحُكَمَاءِ فِي تَثْبِيتِ مَا صَلَحَ عَلَيْهِ أَمْرُ بِلادِكَ وَ إِقَامَةِ مَا اسْتَقَامَ بِهِ النَّاسُ قَبْلَكَ..».
٣ــ الشكوى والعتاب
من الطبيعي أن يَكثر في كلام علي النقد والتعريض والشكوى والعتاب، فالظروف قد عاكسته، وكان يشعر بالألم ممّا يراه من انحرافات بدأت بالظهور في المجتمع الإسلامي، ثم من الفتن التي برزت في عصر خلافته.
يذكر إصرار الناس بعد مقتل الخليفة عثمان على مبايعته بالخلافة، ثم تفرّق «الناكثين» و«المارقين» و«القاسطين» عنه، ويقول:
«فَمَا رَاعَنِي إِلا وَ النَّاسُ كَعُرْفِ الضَّبُعِ إِلَيَّ يَنْثَالُونَ عَلَيَّ مِنْ كُلِّ جَانِبٍ حَتَّى لَقَدْ وُطِئَ الْحَسَنَانِ وَ شُقَّ عِطْفَايَ مُجْتَمِعِينَ حَوْلِي كَرَبِيضَةِ الْغَنَمِ فَلَمَّا نَهَضْتُ بِالأَمْرِ نَكَثَتْ طَائِفَةٌ وَ مَرَقَتْ أُخْرَى وَ قَسَطَ آخَرُونَ كَأَنَّهُمْ لَمْ يَسْمَعُوا اللَّهَ سُبْحَانَهُ يَقُولُ:
﴿ تِلْكَ الدَّارُ الآخِرَةُ نَجْعَلُهَا لِلَّذِينَ لا يُرِيدُونَ عُلُوًّا فِي الأَرْضِ وَلا فَسَادًا وَالْعَاقِبَةُ لِلْمُتَّقِينَ ﴾، بَلَى وَ اللَّهِ لَقَدْ سَمِعُوهَا وَ وَعَوْهَا وَ لَكِنَّهُمْ حَلِيَتِ الدُّنْيَا فِي أَعْيُنِهِمْ وَ رَاقَهُمْ زِبْرِجُهَا أَمَا وَ الَّذِي فَلَقَ الْحَبَّةَ وَ بَرَأَ النَّسَمَةَ لَوْ لا حُضُورُ الْحَاضِرِ وَ قِيَامُ الْحُجَّةِ بِوُجُودِ النَّاصِرِ وَ مَا أَخَذَ اللَّهُ عَلَى الْعُلَمَاءِ ألاّ يُقَارُّوا عَلَى كِظَّةِ ظَالِمٍ وَ لا سَغَبِ مَظْلُومٍ لالْقَيْتُ حَبْلَهَا عَلَى غَارِبِهَا وَ لَسَقَيْتُ آخِرَهَا بِكَأْسِ أَوَّلِهَا وَ لأَلْفَيْتُمْ دُنْيَاكُمْ هَذِهِ أَزْهَدَ عِنْدِي مِنْ عَفْطَةِ عَنْزٍ».
ويبيّن الإمام حيرته تجاه ماحدث بعد الرسول أيعلن رفضه أم يسكت. ولكنه آثر السكوت كي لاتنشب فتنة تهدّد وجود المجتمع الإسلامي الوليد، وحين خاطبه العباس وأبو سفيان في أن يبايعا له بالخلافة نهى عن الفتنة، وأكد أن سكوته ليس عن خوف بل عن علم عميق وفهم مستوعب لمصلحة الإسلام والمسلمين وقال:
«أَيُّهَا النَّاسُ شُقُّوا أَمْوَاجَ الْفِتَنِ بِسُفُنِ النَّجَاةِ وَ عَرِّجُوا عَنْ طَرِيقِ الْمُنَافَرَةِ وَ ضَعُوا تِيجَانَ الْمُفَاخَرَةِ أَفْلَحَ مَنْ نَهَضَ بِجَنَاحٍ أَوِ اسْتَسْلَمَ فَأَرَاحَ هَذَا مَاءٌ آجِنٌ وَ لُقْمَةٌ يَغَصُّ بِهَا آكِلُهَا وَ مُجْتَنِي الثَّمَرَةِ لِغَيْرِ وَقْتِ إِينَاعِهَا كَالزَّارِعِ بِغَيْرِ أَرْضِهِ.
فَإِنْ أَقُلْ يَقُولُوا حَرَصَ عَلَى الْمُلْكِ وَ إِنْ أَسْكُتْ يَقُولُوا جَزِعَ مِنَ الْمَوْتِ هَيْهَاتَ بَعْدَ اللَّتَيَّا وَ الَّتِي وَ اللَّهِ لابْنُ أَبِي طَالِبٍ آنَسُ بِالْمَوْتِ مِنَ الطِّفْلِ بِثَدْيِ أُمِّهِ بَلِ انْدَمَجْتُ عَلَى مَكْنُونِ عِلْمٍ لَوْ بُحْتُ بِهِ لاضْطَرَبْتُمْ اضْطِرَابَ الأَرْشِيَةِ فِي الطَّوِيِّ الْبَعِيدَةِ».
وأشدّ شكوى تصدر عن الإمام حين يسمع بنبأ اعتداء قوات معاوية على المناطق الإسلامية وانتهاكهم حرمات المسلمين دون أن تستثير هذه الأنباء غيرة المسلمين ودون أن تدفعهم إلى صدّ المعتدين يقول:
«أَلاّ وَ إِنِّي قَدْ دَعَوْتُكُمْ إِلَى قِتَالِ هَؤُلاءِ الْقَوْمِ لَيْلاً وَ نَهَارًا وَ سِرًّا وَ إِعْلانًا وَ قُلْتُ لَكُمُ اغْزُوهُمْ قَبْلَ أَنْ يَغْزُوكُمْ فَوَاللَّهِ مَا غُزِيَ قَوْمٌ قَطُّ فِي عُقْرِ دَارِهِمْ إلاّ ذَلُّوا فَتَوَاكَلْتُمْ وَ تَخَاذَلْتُمْ حَتَّى شُنَّتْ عَلَيْكُمُ الْغَارَاتُ وَ مُلِكَتْ عَلَيْكُمُ الأَوْطَانُ».
وفي النهج أيضا يشكو الإمام من خيبة أمله في الإصلاح المطلوب، ومن رعاء الناس الذين يتبعون كل ناعق، ومن انتقاض أحكام الله وعهوده، ومن سيطرة بعض الولاة الظلمة على أجزاء من بلاد المسلمين.
٤ــ الوصف
يمثل الوصف أروع جانب أدبي في نهج البلاغة. والإمام في وصفه يتحرّى الدقة والجمال والتأثير. وخطب الوصف «تبوّئ عليًّا ذروة لاتُسامى بين عباقرة الوصّافين في القديم والحديث» كما يقول الدكتور صبحي الصالح.
يصف المتقين وصفًا يصقع له همام صعقة كانت نفسه فيها، يبيّن في خطبته فضائل المتقين: منطقهم، وملبسهم، ومشيهم، وأبصارهم، وأسماعهم، وخشيتهم، وسلوكهم، وقيام ليلهم، وعلاماتهم، نورد مقتطفات منها:
«.. فَالْمُتَّقُونَ فِيهَا هُمْ أَهْلُ الْفَضَائِلِ مَنْطِقُهُمُ الصَّوَابُ وَ مَلْبَسُهُمُ الِاقْتِصَادُ وَ مَشْيُهُمُ التَّوَاضُعُ غَضُّوا أَبْصَارَهُمْ عَمَّا حَرَّمَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ وَ وَقَفُوا أَسْمَاعَهُمْ عَلَى الْعِلْمِ النَّافِعِ لَهُمْ نُزِّلَتْ أَنْفُسُهُمْ مِنْهُمْ فِي الْبَلاءِ كَالَّتِي نُزِّلَتْ فِي الرَّخَاءِ وَ لَوْ لا الأَجَلُ الَّذِي كَتَبَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ لَمْ تَسْتَقِرَّ أَرْوَاحُهُمْ فِي أَجْسَادِهِمْ طَرْفَةَ عَيْنٍ شَوْقًا إِلَى الثَّوَابِ وَ خَوْفًا مِنَ الْعِقَابِ عَظُمَ الْخَالِقُ فِي أَنْفُسِهِمْ فَصَغُرَ مَا دُونَهُ فِي أَعْيُنِهِمْ فَهُمْ وَ الْجَنَّةُ كَمَنْ قَدْ رَآهَا فَهُمْ فِيهَا مُنَعَّمُونَ وَ هُمْ وَ النَّارُ كَمَنْ قَدْ رَآهَا فَهُمْ فِيهَا مُعَذَّبُونَ قُلُوبُهُمْ مَحْزُونَةٌ وَ شُرُورُهُمْ مَأْمُونَةٌ وَ أَجْسَادُهُمْ نَحِيفَةٌ وَ حَاجَاتُهُمْ خَفِيفَةٌ وَ أَنْفُسُهُمْ عَفِيفَةٌ..»
ويصف المنافقين بدقّة متناهية تستوعب كل خصالهم العملية والنفسية ويقول:
«...قُلُوبُهُمْ دَوِيَّةٌ وَ صِفَاحُهُمْ نَقِيَّةٌ يَمْشُونَ الْخَفَاءَ وَ يَدِبُّونَ الضَّرَاءَ وَصْفُهُمْ دَوَاءٌ وَ قَوْلُهُمْ شِفَاءٌ وَ فِعْلُهُمُ الدَّاءُ الْعَيَاءُ حَسَدَةُ الرَّخَاءِ وَ مُؤَكِّدُو الْبَلاءِ وَ مُقْنِطُو الرَّجَاءِ لَهُمْ بِكُلِّ طَرِيقٍ صَرِيعٌ وَ إِلَى كُلِّ قَلْبٍ شَفِيعٌ وَ لِكُلِّ شَجْوٍ دُمُوعٌ يَتَقَارَضُونَ الثَّنَاءَ وَ يَتَرَاقَبُونَ الْجَزَاءَ إِنْ سَأَلُوا أَلْحَفُوا وَ إِنْ عَذَلُوا كَشَفُوا وَ إِنْ حَكَمُوا أَسْرَفُوا..».
على أن المهم في أدب الإمام (عليه السلام) تصويره الحسيات، كما يقول الدكتور صبحي الصالح. وقد اشتمل كلامه على أوصاف عجيبة لبعض المخلوقات كما في تصويره البارع للنملة والجرادة والطاووس.
يقول في النملة:
«انْظُرُوا إِلَى النَّمْلَةِ فِي صِغَرِ جُثَّتِهَا وَ لَطَافَةِ هَيْئَتِهَا لا تَكَادُ تُنَالُ بِلَحْظِ الْبَصَرِ وَ لا بِمُسْتَدْرَكِ الْفِكَرِ كَيْفَ دَبَّتْ عَلَى أَرْضِهَا وَ صُبَّتْ عَلَى رِزْقِهَا تَنْقُلُ الْحَبَّةَ إِلَى جُحْرِهَا وَ تُعِدُّهَا فِي مُسْتَقَرِّهَا تَجْمَعُ فِي حَرِّهَا لِبَرْدِهَا وَ فِي وِرْدِهَا لِصَدَرِهَا مَكْفُولٌ بِرِزْقِهَا مَرْزُوقَةٌ بِوِفْقِهَا لا يُغْفِلُهَا الْمَنَّانُ وَ لا يَحْرِمُهَا الدَّيَّانُ وَ لَوْ فِي الصَّفَا الْيَابِسِ وَ الْحَجَرِ الْجَامِسِ وَ لَوْ فَكَّرْتَ فِي مَجَارِي أَكْلِهَا فِي عُلْوِهَا وَ سُفْلِهَا وَ مَا فِي الْجَوْفِ مِنْ شَرَاسِيفِ بَطْنِهَا وَ مَا فِي الرَّأْسِ مِنْ عَيْنِهَا وَ أُذُنِهَا لَقَضَيْتَ مِنْ خَلْقِهَا عَجَبًا وَ لَقِيتَ مِنْ وَصْفِهَا تَعَبًا..».
ويقول في الجرادة:
«.. وَ إِنْ شِئْتَ قُلْتَ فِي الْجَرَادَةِ إِذْ خَلَقَ لَهَا عَيْنَيْنِ حَمْرَاوَيْنِ وَ أَسْرَجَ لَهَا حَدَقَتَيْنِ قَمْرَاوَيْنِ وَ جَعَلَ لَهَا السَّمْعَ الْخَفِيَّ وَ فَتَحَ لَهَا الْفَمَ السَّوِيَّ وَ جَعَلَ لَهَا الْحِسَّ الْقَوِيَّ وَ نَابَيْنِ بِهِمَا تَقْرِضُ وَ مِنْجَلَيْنِ بِهِمَا تَقْبِضُ يَرْهَبُهَا الزُّرَّاعُ فِي زَرْعِهِمْ وَ لا يَسْتَطِيعُونَ ذَبَّهَا وَ لَوْ أَجْلَبُوا بِجَمْعِهِمْ حَتَّى تَرِدَ الْحَرْثَ فِي نَزَوَاتِهَا وَ تَقْضِيَ مِنْهُ شَهَوَاتِهَا وَ خَلْقُهَا كُلُّهُ لا يُكَوِّنُ إِصْبَعًا مُسْتَدِقَّةً...».
يضم نهج البلاغة موضوعات أخرى مثل الحثّ على الجهاد، والالتزام بالقرآن والأحكام الشرعية، والوصايا، والأمور العسكرية... وغيرها من الموضوعات التي تمثل بمجموعها شخصية علي في جوانبها السياسية والاقتصادية والفكرية والاجتماعية والإدارية والأدبية. وكلها تستحق دراسة مستفيضة معمقة في الأسلوب والمضمون.

****************************